بعض من ملامح العرس الوئيد "يوميات العصيان الأول...
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
صدور... الهلوسة
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-08-2016, 00:07 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

محن السياسة السودانية موسي هلال، أرّعْ بي قيدك بقلم حامد بشري

01-19-2015, 07:27 AM

حامد بشرى
<aحامد بشرى
تاريخ التسجيل: 05-09-2014
مجموع المشاركات: 8

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
محن السياسة السودانية موسي هلال، أرّعْ بي قيدك بقلم حامد بشري



    "هذا زمن الحق الضائع
    لا يعرف فيه مقتول من قاتله ومتي قتله
    ورؤوس الناس علي جثث الحيوانات
    ورؤوس الحيوانات علي جثث الناس
    فتحسس رأسك
    فتحسس رأسك"
    صلاح عبدالصبور
    في لقاء تم نشره بصحيفة (الصيحة) أجراه الصحفي لؤي عبدالرحمن مع موسي هلال شيخ قبيلة المحاميد وتم تعميمه علي المنابر الاليكترونية ، طرح الصحفي سؤالاً للشيخ يخص حديثاً أدلي به أمين حسن عمر وصف فيه موسي بالمتفلت. أستنكر الشيخ مقولة أمين بقوله (أنا "ما متفلت" وحديث أمين حسن عمر مستفز .. وهو تربية شيوعيين) وأعقب أنه عاجلأ أم آجلاً سيلتقي بأمين " الدرب بلمك مع كتال أبوك" . الي هنا أنتهى ما يخصنا من اللقاء.
    أرّجعْ موسي في رده الذي بخَّس فيه تربية أمين إلي الشيوعية حينما كان أمين محسوباً عليها، وتبخيس التربية الشيوعية جاء ذكره علي لسان رئيسهم قبل عدة أيامٍ حينما أراد توجيه اللوم وساقط القول لمزارعي الجزيرة وذكر أن الشيوعيين أفسدوا تربية مزارعي الجزيرة .
    قبل أن نقف علي التربية الشيوعية التي عّيرْ بها موسي مرّتاد السجون رفيق دربه السياسي في المؤتمر الوطني أمين حسن عمر نُريدُ أن نُذّكر موسي هلال شيخ قبيلة المحاميد الذي تطاول وأصبح يتحدث عن أشياء لا يعلم كنهها ناهيك عن تقييمها أنه من الأفضل له أن يتناول في لقاءاته الصحفية القادمة التي ستعقب عودته الي صفوف بيت الطاعة الحديث عن رُصفائه أمثال حميدتي وعثمان كِبْر. هذا مجال معرفته الذي أكتسبه مُؤخراً بفضل عضويته في المؤتمر الوطني أضافةً الي براعته في أبادة شعوب دارفور.
    موسي لا يملك مؤهلاً أخلاقياً ولا أدبياً يسمح له بالحديث عن التربية ناهيك عن التربية الشيوعية. وفي هذه العُجالة لا نريد أن نُبَخِسْ سمعة الشيخ الذي جَلبَ العار بأفعاله للمشايخ والنظار وبصورة خاصة للمحاميد وأنما نريد أن نُذكِره بماضيه القريب .
    في عام 1989 وقبل وصول الأنقاذ الي الحُكم كان السيسي والياً علي دارفور في عهد الديمقراطية الثالثة حينها تم القاء القبض عليه ووُجهتْ له تُهمٌ جنائية ضمت في صحيفتها التسبب في أنعدام الأمن وأثارتَ الحروب القبلية كما سُجلْ أتهامٍ ضده بقتل سبعة عشر شخصاً من أصول زنجية وسرقة البنك المركزي بنيالا. حينها لم يكن موسي قد بلغ الثلاثين من عمره . وفي عام 2003 تم تحويله لسجن بورتسودان بناء علي توصيةٍ من حاكم دارفور لقضاء فترة العقوبة هنالك حيث جُرّدْ من لقب الشياخة الذي ورثه عن أبيه (وهذه حالة فريدة في تاريخ الأدارة الأهلية أن يُجرّدَ شيخ من اللقب) كجزء من العقوبة المفروضة عليه. وبوصول الأنقاذ الي السلطة فكَّر عُرّابُها حسن الترابي في تغير التركيبة السكانية والديمغرافية لدارفور وأفراغها من القبائل الأفريقية حيث دعي علي استحياءٍ الي إبادة العنصر الزنجي وأحلال العنصر العربي بديلاً له. وبحلول عام 2002 بدأ التطهير العرقي في دارفور وأُوُكلتَ هذه المهمة الي (أبن عم موسي هلال) اللواء عبدالله الصافي النور واللواء آدم حامد موسي. وَجدتَ هذه الأستراتيجية للنظام الجديد في موسي هلال ضالتها المنشودة وكُوفئ بأُطلق سراحه في عام 2003 بتوصية خاصة من النائب الأول وقتها علي عثمان وأبن عمه الجنرال عبدالله الصافي النور علي أن يبدأ في المهام الموكلة اليه فوراً. بعدها طاب به المقام بكبكابية وأُعطي صلاحيات تجنيد وقيادة المليشيات المسلحة وباشرَ مهامه وبدأ سلسلة أجتماعات لتجنيد رجال القبائل حيث تم أغراؤهم بالحصول علي الأرض للمرعي ومن ثم نيل النفوذ السياسي القبلي مقابل الأنضمام للمليشيات. مُنحَ رتبة عسكرية عالية ضمن حرس الحدود وأعطي الأوامر للهجوم وقتل المدنيين في الطويلة في فبراير 2004 الشيئ الذي أهله لأن يترقي ويصبح متهماً دولياً بجرائم حرب بأقليم دارفور ويرد اسمه ضمن قائمة المطلوبين للمحكمة الجنائية الدولية.
    أما بخصوص التربية الشيوعية التي لم يتسنْ لموسي الوقوف عليها أو تناول جرعة من ماء بئرها فربما يكون مناسباً ومفيداً توضيح جزء يسير منها لهلال وروؤسائه وليكن معلوماً للجميع أن هذه التربية أسهم في غرسها نضال شعب السودان قاطبةً حتي نمت وصارت شجرة باسقة يقارب عمرها الآن السبعين عاماً جذورها ضاربةً في التربة السودانية يستظل بظلها الوارف العمال والمزارعون والمثقفون والنساء وطلائع الشباب والطلاب. أرتوت تلك الشجرة من دماء شهداء معركة الاستنارة وأصبحت عصية علي كل من يريد النيل منها، وبفضل شعب السودان صارت لها دروعاً بشريه تحميها . ولهذا فان الحديث عن التربية الشيوعية والطعن فيها بجهالة يُعتبر خطاً أحمراً على من يخترقه أو يمسها بسوءٍ بوعيٍ أو بدونه يتحمل نتائج ذلك خاصة أذا كان من الذين باعوا ضمائرهم السياسة ناهيك عن قطاع الطرق والتأهب لفتح نيران حوله لن تكون برداً أو سلاماً سيعجز عن أطفائها .
    أما مدرسة الشيوعية فهي مدرسة مختلفة عن بقية المدارس النظامية ، يتطلب الالتحاق بصفها الأول مؤهلاتٍ لا يتوفر أي منها في موسي هلال منها الأمانة والنزاهة والسلوك القويم والأستقامة والتضحية في سبيل الآخرين وحماية الضعيف. في هذه المدرسة التعليم شبه يومي يبدأ بتعلم آداب المأكل والمشرب ووجوب مشاركته مع الآخرين مع الأهتمام بالمظهر والزي ، وفي طابورها الدوري يشارك الجميع في تقديم وتوجيه النصح وأنتقاد الذات بأفضل ما جادت به أعراف وتقاليد شعب السودان. ومن مقررات هذه المدرسة تُدريس بعض المواد التي تعلم مبادئ علوم الأقتصاد وإدارة الأعمال أضافة الي تعليم النشء أهمية أمتلاك أدوات البحث العلمي وفن الخطابة. ولهذه المدرسة أرتباط وثيق بالعائلة، تعلِّم طلابها البر بالوالدين والسمع والطاعة وأحترام الكبير والعطف على الصغير وفي معظم الأحوال تنجح في حل النزاعات التي تقوم بين الأبناء والآباء وحتي التي تنشأ بين الأزواج . من ضمن تعاليمها رفض ومحاربة أضطهاد المرأة بشدة وتحريمها تعدد الزوجات. كل هذا يبدأ قبل تعليم السياسة والخروج في المظاهرات والأعتصامات والأضرابات والتنبيه لمشكلات الحروب والنازحين التي نتجت من جراء سياسة حزبكم الفاشلة. ولمعلوميتك هذه هي المدرسة الأولي التي دق جرسها حول خطورة الوضع في دارفور ومآلات التطهير العرقي والإبادة الجماعية التي شاركت فيها.
    من أوائل خريجي هذه المدرسة التي نسبتُ اليها التربية الفاسدة لرفيق دربك أمين (وقد تكون مُحقاً في تربية أمين الفاسدة) ، عبدالخالق، الشفيع، قاسم، جوزيف، التيجاني، الجزولي، ونقد وفاطمة التي تزن ألآف الرجال الذين يحمونك أناء الليل وأطراف النهار وهي التي لا تهاب قول الحق في وجه أي من كان والقائمة تطول بلا شك وتضم آخرين من حملة مشاعل التنوير الذين تكون هذا السودان بنقاباته وأتحاداته علي أيديهم وكان لهم القدح المعلي في معارك الأستقلال ومحاربة الديكتاتوريات . اذا وجدنا لك العذر لعدم معرفتك بهؤلاء النجوم لصغر سنك وعقلك فلن نجد لك العذر بعدم المامك بأشعار محجوب شريف أو محمد الحسن حميد أو غناء مصطفي سيد احمد او محمد وردي. كل هؤلاء المبدعين الذين يدخلون السرور على النفوس الحزينة ويحاولون تقليل كآبة شعب السودان وشحذ همم بنيه وبناته و ترسيخ قيم حب الوطن والتضحية من أجل المواطنين بكلماتهم والحانهم وأدائهم هم تلاميذ هذه المدرسة وهذه التربية. وقبل أن أختم هذا الحديث أريد أن أشير إلى أنه وبالمقارنة بهؤلاء وغيرهم من الأبطال الحقيقين والشهداء الذين سطروا أسماءهم بمداد من نور فإن أدعاءك الزائف الفروسية والشجاعة وأنت محاط ومحمي بأفراد عصابتك المدججين بالسلاح لا يساوي قطرة دمٍ زكية أو قلامة ظفر واحدٍ من زملاء وأمثال الشهيد علي فضل الذي أستشهد تحت آلة تعذيب هذا النظام .
    حان الآوان أن نقول لموسي والآخرين أن التربية الشيوعية السودانية خَرّجتَ أَشّرَفَ وأَنّبلَ وأشّجَعَ وأكرّمَ الرجال والنساء علي أرض هذا الوطن نبذوا متاع الدنيا وتدثروا بأثواب النضال والتضحية وقول الحق وتساوى عندهم الموت والحياة في سبيل السودان وعزته. نقول ونعيد القول والتاريخ يشهد أن التربية الشيوعية منحت الوطن رجالاً ونساءاً يمسون ويصبحون علي أمل ان يتحقق السلام في ربوع الوطن وأن تسود الديمقراطية والعدالة الأجتماعية لا يبتغون في ذلك مالاً ولا جاهاً. رجالاً ونساءاً لم يلينوا ولم يتساقطوا ولم ينهاروا، رجالاً ونساءاً من معدنٍ لا يعرفه أمثالكم خرجوا من زنازينكم وأقبية تعذيبكم وبيوت أشباحكم أكثر قوة وثباتاً وتصميماً.
    عندما يُذكرُ واحداً ممن ربتهم الشيوعية من أمثال يوسف حسين، سليمان حامد، كمال الجزولي، الشفيع خضر سعيد، صديق يوسف، تاج السر عثمان، علي الكنين، مختار الخطيب وآخرين كثر لا يسع المجال لذكرهم، ترجل لو كنت تعرف الأدب وبقيت فيك ذرة من نخوة وأمانة، ترجل عن الفرس الذي لا يتشرف بتشبثك بظهره وأحني قامتك إجلالاً لهم حتى يتعفر وجهك بتراب أرض وهبوا أرواحهم فداءاً لها.
    وكم من ناطح صخرة يوما ليكسرها فلم يضرها وأوهى قرنه الوعل.
    18 يناير 2015
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de