الكوليرا تفتك بأهلنا.. وتحتاج حملة عالمية للتصدي لها..
حملة بورداب الرىاض لاغاثة اهلنا بالنيل الابيض
قضايا للحوار:اعادة تدقيق وتحقيق كتاب الطبقات.. بقلم يحيى العوض
في مسألة الكوليرا ..
ياساتر يا رب.. الكوليرا يعم النيل الابيض .. موت بالجملة
علي الحكومة ان تعلن النيل الابيض منطقة كوارث
الوضع خطير بمستشفي كوستي
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 05-29-2017, 02:11 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

دموع الطيب مصطفى ...عندما تتحدث العاهرة عن الشرف! بقلم دهب تلبو

01-14-2015, 03:00 PM

محمد ادم دهب تلبو
<aمحمد ادم دهب تلبو
تاريخ التسجيل: 12-03-2014
مجموع المشاركات: 6

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
دموع الطيب مصطفى ...عندما تتحدث العاهرة عن الشرف! بقلم دهب تلبو

    عندما كنا صغار قرأنا قصص كثيرة عن الثعلب ومكره الذكي فحدثونا عن بروزه الكذوب وادعائه الزهد لينال من الديك ، وايضاً عن قسمته للغنائم بعد موت الضبع ، بالطبع كنا معجبين بالثعلب و بذكائه حتى في القصص والاحاجي الشعبية كان دائماً يحافظ على الذكاء مع الخبث هذا كل ما نعرفه وليس في الامر عجب ولكن ان نرى خنزير بري نتن كريه الرائحة متبلد الأحاسيس يحاول جاهد ان يلبس ثوب الثعالب ، ويجذم صادقا ان خطته قد انطلت على الجميع هذا ما يدعوا للضحك والاشفاق في ان واحد ، أن تكون غبيا وساذجا هذا شانك ولكن ان تستغبى الاخرين وتفترض فيهم الغفلة التي تجعلهم يصدقون دموع التماسيح التي على وجنتيك فهذا هو الغباء المركب ، والغباء المركب هذا هو ما يمارسه الخال الرئاسي الطيب مصطفى هذه الايام ، حقيقة اصبت بموجه ضحك هستيرية عندما قرأت خبرا في عدد اليوم (الاربعاء 14/1/2015) من صحيفة التيار لصاحب الثور يناشد فيه المؤتمر الوطني باكيا بان (يتقوا الله في هذه البلد) تملكتني الحيرة وشيئا من الاشفاق على هذا الرجل واستحضرت موقف الخليفه محمدالثاني عشر بن الاحمر اخر خلفاء الاندلس وهو يجلس على تلة باكيا على ملك اضاعه باللهو والمجون ، ولكن المفارقة التي قفزت الى ذهني عند المقارنة بين الموقفين جعلتني احتقر ( صاحب الثور) فمحمد الثاني يبكي من اجل حق اضاعه بينما (صاحب الثور ) يبكى بدموع التماسيح من اجل ان يضحك على الشعب ويقفز من قطاره الهالك عندما تبين لي مدى الجرئه في ممارسة الإسفاف ، من رجل ظل لسنوات بدون تقوى وبدون ضمير يحتقر اكثر من عشرة ملايين نسمه من مواطنيين نفس البلاد التي يستجدي لها الرحمة ويزرف الدموع وراء ذلك، فكيف لعاهرة ان تتحدث عن الشرف! ، ولكن هنا بين النيلين كل شيئ ممكن ومستساغ طالما انه يصدر ممن يعتبرون انفسهم ملاك لهذه البلدة المكلومة ، فالرجل الذي قطع ثلث البلاد لأسباب عنصرية بحته ووصف شعب تلك الرقعة من البلد بالسرطان يأتي اليوم ليذكر بالتقوى اي تقوى تقصد ياصاحب (الزفرات الحرية) وهل بينكم احد المتقين ، بل اي اله تعبد انت أساسا، هل هو الله الذي يذّكر في شرائعه بضرورة احترام الانسان وخصص سورة كاملة لذلك ، ام ان لك اله اخر؟ ما اجذم عليه انا ان لك ولصحابك عدة الهة تعبدونها عطفا على الذي تصرحون به في الملأ إله ، من اجل ان تنالو ما تعبدون حقا وهما((المال والسلطة )) وما زرفت الدموع وصعرت الخدود وشققت الجيوب الا من اجل إلآهيك هاذين، وانت تنافق باسم الواحد الديان كعهدك ! (سبحان ربي من حليم!).
    ولكن دعني اقول لك امرا ذاكرة الشعوب لاتنسى ايها البغيض سوف لن ننسى كيف كنت تخرج قذاراتك كل صبح وترميها على وجه الوطن موسعا الهوة بين الأشقاء وداعي للطائفية والعنصرية البغيضة ، متهم الابرياء زورا وبهتانا ، سوف لن ننسى استهزاءك ببني جلدتنا وتعاليك عليهم ، سوف لن ننسى بغضك لكل وطني غيور ومناصرتك للقتلة والسفاحين من اخوان (ابن أختك الفاسدين) واذنابهم، وايضاً لم ولن ننسى اساءاتك العنصرية لكل من من اختلف معك في الرأي متخذا من حصن ابن اختك (درك) ، ان ذواكر شعبنا الصامد ليست مثقوبة او تشبه ذواكر الأسماك فان التاريخ لن يرحم كل من مارس الإسفاف ضد شعبه من اجل نزعاته العنصرية ووهمه الذاتي، والان وبعد ان حمي الوطيس تحاول القفز من سفينة (ابن اختك) الهالكة لتتسلق الجانب الاخر ، الان ! وبعد ان ايقنت بهلاك مركبه ، ووصول روح استبداده الى الغرغرة ، الان وقد كفرت بشعبنا ، هيهات ايها المجزوم لن تركب قطار الثورة كن حيث انت فقطار الثوار لا يمتطيه الا المطهرون الاخيار والشرفاء الابرار من ابناء الشعب السوداني الابي، الان! ، اذهب خسئت، وخسئت عنصريتك.
    mailto:Altilbi90@gmail.comAltilbi90@gmail.com

    مكتبة فيصل الدابي المحامي


































    من اقوال قادة السودان

    مواضيع عن الفساد فى السودان


    Sudan and Ebola virus epidemic

    Contact Us


    Articles and Views

    About Us


    ازمة المثفف السوداني حيال العنصرية


    مكتبة دراسات المراة السودانية


    tags for sudaneseonline

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-15-2015, 06:23 AM

ود العوض


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: دموع الطيب مصطفى ...عندما تتحدث العاهرة عن الشرف! بقلم دهب تلبو (Re: محمد ادم دهب تلبو)
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de