ما عاد النهر الماجد بوب ينساب كعادته هادئا بقلم د- عبدالسلام نورالدين
كلنا شمائل النور! نداء للعلمانيين و الشيوعيين السودانيين
ديباجة المركز الموحد لإسقاط النظام الحاكم فى السودان
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 02-20-2017, 06:42 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

نحو منهجية علمية حداثية في فهم الدين (3) بقلم عبد المؤمن إبراهيم أحمد

01-11-2015, 02:41 PM

عبد المؤمن إبراهيم أحمد
<aعبد المؤمن إبراهيم أحمد
تاريخ التسجيل: 12-24-2014
مجموع المشاركات: 41

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
نحو منهجية علمية حداثية في فهم الدين (3) بقلم عبد المؤمن إبراهيم أحمد

    آن للعلوم في الغرب أن تنظر للدين بجدية:
    الكثير من العلماء في الغرب يستحون من مناقشة المسائل الدينية بنفس القدر الذي يفخر به علماؤنا عندما يقحمون مفاهيم دينية في تناولهم لقضايا علمية. ولكي نتجاوز الموقفين فإن قناعتنا مؤسسة على افتراض وجود عالم آخر وبعد وجودي آخر. وعلى دعوة العلوم لتأخذ هذه المعلومة مأخذ الجد وتبحث بصدق عن ذلك الاحتمال الذي لو ثبت علمياً فسيقلب جميع الموازين والمعايير.
    هنالك وجود فارقناه منذ فجر التاريخ لكننا ما زلنا نتذكر عنه ولو القليل ونَحِنّ اليه كحنين العصفور الى عشه. وحسب النصوص الدينية الكتابية لا بد لنا من العودة لذلك العش مرة اخرى فيما يعرف باليوم الآخر والحياة الأخرى (نوستالجيا الفردوس المفقود). نحن لا زلنا مفارقين لذلك الفردوس المفقود، والبشارة تقول بأننا لا بد ان نعود اليه مرة أخرى. على العلوم والفلسفة مساعدة الدين للتعجيل بذلك اليوم. حتى لو ظن بعض المنكرين أنه وهم فهو وهم جميل وحلم من الجيد ان نسعى له. عندما نقرب الشقة بين العلوم المادية والتطبيقية بل وكل العلوم وبين الفكر الديني تتهاوى الحواجز بين الفلسفة المادية والفلسفة المثالية ويتقارب العالمان (عالم الغيب الشهادة) في وعي البشر.
    تطور العلوم يبشر بذلك النوع من التقارب، فقد تخلت الفيزياء عن فرضية الأثير الميكانيكي الى الحقل الكهرومغناطيسي. وظهرت نظرية الحصص او الكوانتام (الكموم) بخصوص انتشار الضوء والخلايا الضوئية. وحل البرت اينشتاين الكثير من معضلات الفيزياء باكتشافه لنظرية النسبية وتصورات المكان والزمان. كان نيوتن يعتبر الزمان والمكان منفصلان عن الأجسام وحركتها بينما تقول النسبية متجاوزة ومطورة لأقوال نيوتن بأن الزمان والمكان مترابطان ونسبيان.
    تؤول جميع ظواهر العالم الى الكهرباء (أو الطاقة) باعتبار الذرة تحتوي على مكونات موجبة ومكونات سالبة. كتلة الالكترون ذات طبيعة كهرومغناطيسية وتحددها الالكترونات والحقل المغناطيسي الذي تولده. سارت العلوم في التطور في كشف اغوار الطبيعة، فأعلنت اختفاء المادة الى طاقة. في البداية كانوا يتحدثون عن المادة ذات الكتلة. قال بعض العلماء ان الطاقة تحل محل المادة. وهذا الإكتشاف الجديد لشكل المادة يمكن ان يسير بالمادة الى الماوراء الذي هو اصلها. وهذا يقود للتخلص من تعارض المادة والروح كما قال الفيلسوف الألماني اوستوالد وذلك بارجاع كليهما الى مبدأ ثالث اسماه الطاقة.
    بهذا ندعو لفكر يقوم على نبذ التطرف العلمي والتطرف الديني والتطرف العقلي. فكر يقوم على قلب الفلسفة المثالية من التنظير الى العملية والممارسة وقلب الفلسفة المادية من اتجاه تحت- فوق الى اتجاه فوق تحت.
    هنالك وجود للماوراء الذي يحس ويعرف، ولكن ليس بالحواس المادية الجسدية وان كانت تدل عليه وتساعد على فهمه. هذه الفرضية تقوم على العقل القبلي المنظم والمبرمج للاندماج والتكامل مع الآخر ومع عالم الطبيعة والذي له القدرة للسيطرة على ذلك العالم وتسخيره لمصلحته.
    الفكر الذي نسعى له هو فكر للنظر والفعل، ليست مجرد نظريات، بل له وسائل للعمل والتطبيق. انه فكر من اجل تغيير واقع الذات وواقع الموضوع. وفي حقيقة الأمر الذات غاية بينما الموضوع وسيلة. الوجود يتأكد بالتفكير كما قال ديكارت وبالعمل كما قال مين دي ميران وبالشعور الذوقي كما قال الغزالي وهي ثنائية تشبه ثنائية الإيمان والعمل في المصطلح الديني.
    سنعمل في بحثنا هذا على توحيد المنظور الفلسفي وتطويره وإعادة صياغة الديالكتيك وتطويره على اساس الالهيات والماورائيات واعادة صياغة المثالية لتعبر بصورة جيدة عن المثالية الإلهية باعتبار ان الله تعالى هو مثال روح الإنسان وباعتبار روح الإنسان او تكوينه الداخلي هو تجلي ومظهر لصانعه الذي صنع الكون على صورة الإنسان. وسنعمل على تخطي المثالية والمادية إلى مرحلة التوحيد الجمعي. فقد ظلت الفلسفة طيلة تاريخها علم نظر والدين فلسفة عمل وقد آن الاوان للجمع بينهما. هنا نحاول إعادة تقييم للكثير من المناظير الفلسفية التي هد من قواها الطرح المادي والتقدم العلمي، مثل افكار اليونان والمدرسيين وفلاسفة الاسلام والمثاليين المؤمنين في عصر النهضة.
    بهذا ندعوا جميع المؤمنين بالاتحاد ليخرجوا بالعالم من حقبة المادية والإنسانوية والبرجماتية المصلحية والأصولية الدينية المتطرفة إلى حقبة جديدة مرتبطة بأصول الدين المؤمنة بالاله الخالق وبالإنسان تجلي ذلك الاله. يقع على عاتق الفلاسفة والمفكرين العمل على توحيد المناهج والمفاهيم والتصورات عن الإنسان والدين والالهيات وتوحيد صورة نموذج الإنسان والعالم الذي يسعون لتحقيقه. والتوحيد هنا نقصد به التوحيد بين المظاهر والصور الذي يقوم على فهم منهج ذلك التعدد ومنطقه ومن ثم ترتيبه وتبويبه كما بوبت العلوم العالم الطبيعي.





    مكتبة شوقى بدرى(shawgi badri)



































    من اقوال قادة السودان

    مواضيع عن الفساد فى السودان


    Sudan and Ebola virus epidemic

    Contact Us


    Articles and Views

    About Us


    ازمة المثفف السوداني حيال العنصرية


    مكتبة دراسات المراة السودانية


    tags for sudaneseonline

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de