(الداعشيون) ! ورجال الدين .. حَيّ علي الجهاد!! بقلم بثينة تروس
كلنا شمائل النور! نداء للعلمانيين و الشيوعيين السودانيين
ندوة سياسية كبرى بواشنطن الكبرى بعنوان اى وجهة للمعارضة السودانية ما العمل
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 02-22-2017, 01:40 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

هل الرؤية السياسية المطروحة تصب في مصلحة النوبة وتحقق لهم مطالبهم .؟؟ بقلم آدم جمال احمد - سيدنى

12-24-2014, 00:01 AM

آدم جمال أحمد
<aآدم جمال أحمد
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 28

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
هل الرؤية السياسية المطروحة تصب في مصلحة النوبة وتحقق لهم مطالبهم .؟؟ بقلم آدم جمال احمد - سيدنى


    - سيدنى – أستراليا
    القضية النوبية تمر بظروف مرحلية حرجة وعصيبة تحتاج منهم تجاوز الخلافات مهما كان حجمها ، وأن يتناسوا فيها ألوان طيفهم وإتجاهاتهم السياسية ، لأن القضية شائكة ومعقدة ، فإلى متى يظل أبناء النوبة منقسمون الى فرق ومذاهب وملل .. هذا حركة شعبية وذاك مؤتمر وطنى وهذا مسلم وهذا مسيحى وهذا وثنى وغيرها من المسميات ، لذلك نحاول من خلال هذا المقال إستدعاء عقول أبناء النوبة أى كان موقعها ومكانها للمشاركة الفاعلة فى نبذ إفتعال الصراعات والتشكيك فى نوايا بعض ، والإتفاق على الحكم الذاتي كخيار ومطلب قديم للنوبة لا تنازل عنه وأن يتمسكوا بالرؤية السياسية المطروحة كخيار إستراتيجى ومشروع سلام يحقق لهم مطالبهم فى الإقليم بعيداً عن الحلول العسكرية والقومية ، التى لم تجلب لهم غير الموت والدمار والتخلف ومزيداً من التهميش والإهمال ، فلذلك دعونا نفسح المجال للحوار النوبى النوبى البناء مع بعضنا كنوبة بمختلف إتجاهاتنا السياسة والأثنية والدينية بعيداً عن الإنطباعات المغلوطة ، التى لا تبعث فى النفوس إلا مزيداً من النفور والتقاطع والتشذرم والمشاكسة والإختلاف والتخوين ، دعونا نحاول أن نفتح معاً كوة مضيئة للتثاقف الإيجابى ، وتنبيه شعبنا الى حقيقة مخاطر الحرب التى تهدد الإقليم ومحاولة التسويق لحل القضية النوبية فى الإطار القومى ومحاولة ربطها بالأقاليم الأخرى من خلال قوالب تساهم فى طمس وتذويب مطالب النوبة التى من أجلها حملوا السلاح ؟ ومحاولة توعيتهم وتعبئتهم لمواجهة تلك المخاطر لتوحيد صفهم وكلمتهم وخطابهم السياسى والإعلامى للإلتفاف حول قضيتهم النوبية المركزية فى هذه المرحلة العصيبة التى تمر بها ؟.. لذلك دعونا نتسأل لماذا يختلف أبناء النوبة ؟ لماذا لا يعترفوا ببعض ؟ لماذا لا يتحملوا بعض ؟ لماذا يرفض البعض منهم أى فكرة أو رأى جاءت من أى أطراف خارج إطار الحركة الشعبية ؟ وهل كل نوباوى يجب أن يكون مشروع حركة شعبية ؟ وهل جبال النوبة حكراً فقط للحركة الشعبية ؟ وهل هناك أصلاً مشكلة فى جبال النوبة ؟ وإذا إعترفنا بأن هناك مشكلة وتحتاج للتفاوض والحوار !! هل النوبة يمتلكوا رؤية سياسية تفصيلية لحل قضيتهم ؟ وما هى رؤية أبناء النوبة لحل القضية ؟ فلذلك لقد آن الآوان لأبناء النوبة التجاوب مع هذه الرية ، لأنها تعبر عن أشواق وتطلعات أهلنا فى الإقليم ؟ وأن نخضعها الى ميزان العقل وعلى طاولة الحوار والنقاش ؟ حتى نتمكن من تجاوز كل التناقضات والمعضلات ، لتصبح هذه الرؤية منهاجاً لهم يدفعون بها الى طاولة الحوار من خلال المطالب المطروحة في الرؤية حتى يتفق عليها النوبة كمرجعية للتفاوض؟؟؟.
    إن ما قادنى الى هذه الأسئلة هى الرؤية السياسية التى طرحها بعض أبناء النوبة بالخارج لحل قضية جبال النوبة وأزمة جنوب كردفان على مختلف تنظيماتهم وأحزابهم ، كمشروع إتفاق متكامل يجسد تطلعات أهل المنطقة المتمثلة فى قسمة السلطة والثروة وقضايا الأرض ، تعالج إفرازات الصراع الدائر الآن فى جنوب كردفان ، وتضمن حقوق ومستقبل جميع أبناء الإقليم بإثنياتهم المختلفة ، بالإضافة إلى ترتيبات أمنية لإحتواء الإفراز الأمنى ، وتعتبر هذه الرؤية مجهود مقدر من أبناء النوبة بالخارج ، وتجربة إنسانية تحتمل الصواب والخطأ ، ونحن كنوبة حتى اليوم لا نمتلك أى رؤية سياسية من أى طرف مكتوبة ومفصلة تحتوى على مطالبنا حتى نتمسك بها ونستطيع أن نقدمها لأى جهة ونقول لهم بكل ثبات (هذا هي مطالب النوبة) ، فلذلك نحن كنوبة يجب أن نشكر هؤلاء على مجهودهم ، لقد وضعوا لنا خارطة طريق وإطار وهيكل نستطيع أن نبنى عليه فى الوقت الراهن ، وأن تدرك كل الأطراف وجميع قطاعات الشعب السودانى والنوبة بأن هذه الرؤية سوف تساهم فى حل مشكلة إقليم جبال النوبة (جنوب كردفان) جذرياً ، وعلى مستوى نظام الحكم وشكل الدولة وطبيعة وحدة السودان القائمة على التنوع والتعدد ، كما تشير وهى تجيب بوضوح على المخرج من هذه الأزمة ، وتوفر الضمانات بألا يحمل أبناء الإقليم مرة أخرى السلاح ، فالرؤية فى مجملها مشروع للحل الشامل لمشكلة النوبة المتأزمة ، وضماناً للسلام الغائب فى الإقليم ، وفوق هذا وذاك ضمانة كبرى لوحدة أرض جبال النوبة وإستقراره.
    ولنا عودة ..........
    آدم جمال أحمد – سيدنى - أستراليا
    22 ديسمبر 2014 م
    مكتبة د.عبد الله علي ابراهيم
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de