and#8203;فتح - حماس، مفاوضات الحاجة !! د. عادل محمد عايش الأسطل

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 10-12-2018, 00:41 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
23-09-2014, 03:52 PM

عادل محمد عايش الأسطل
<aعادل محمد عايش الأسطل
تاريخ التسجيل: 18-06-2014
مجموع المشاركات: 29

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


and#8203;فتح - حماس، مفاوضات الحاجة !! د. عادل محمد عايش الأسطل

    تعي جيّدا القيادة في مصر مدى الفجوة الفاصلة بين الحركتين فتح وحماس، على الرغم من توصلهما إلى اتفاق وطني في أواخر أبريل/نيسان الماضي، يقوم على إعادة اللحمة وانهاء الانقسام، الذي ساد على مدار سبع سنوات فائتة، ولولا حرصها على مكانتها في المنطقة، وخشيتها من دخول أقدامٍ غريبة على حسابها، علاوة على تخوّفها من أن استمرار الخلافات بينهما ستنعكس سلباً على مفاوضات التهدئة مع إسرائيل، لما ترددت في الاستغناء عن استكمال رعايتها لمشروع المصالحة بينهما وإلى يوم الدين.

    لا نُكران بأن الحركتين قد (أظهرتا) بأنهما مصممتان على حل نقاط الخلاف والعودة إلى الوحدة، وأكّدتا مراراً عن عزمها السير قدماً من أجل معالجة كافة الخلافات القائمة، والتي تهدد المسيرة التصالحيّة، وأبديتا في الوقت ذاته تفاؤلهما باتجاه إنجاز تفاهمات، لكن السؤال هو كيف يمكن الإيمان بالتصميم؟ وكيف تسوغ كل منها لنفسها تفاؤلها الخاص بها؟

    نحن نعلم ما هي المواضيع وما هي المعايير، التي يمكن أن توصل إلى أن يحصل مثل هذا التفاؤل، سيما وأن الحركتين تزخران بما طاب من خلق الاشتراطات وبما يتناسب مع سياستها والمتناقضة تماماً عن الأخرى، حيث باتت كل منهما وقد اتهمت الأخرى بقيامها بحملة تحريض مستمرة، في محاولة للتنكّر من جميع التفاهمات الحاصلة، وخاصةً في كلٍ من الدوحة والقاهرة، وبأنهما غير مهتمّتان بحكومة التوافق أو نجاحها.

    وتجدر الإشارة إلى أن الخلافات بينهما، قد تطورت أكثر في أعقاب العدوان الصهيوني – الجرف الصامد- فقد اتهمت حركة فتح، حكومة حماس بأنها مسؤولة عن العدوان الإسرائيلي، وأن حكومتها تعمل كما المعتاد داخل القطاع، ولا تسمح لحكومة التوافق بأن تستلم أعمالها، وذهبت إلى أبعد من ذلك في مسألة محاولة حماس بإحداث فوضى داخل منطقة الضفة الغربية، وبالمقابل، فقد اتهمت حركة حماس حركة فتح، بأنها هي التي تسيّر حكومة التوافق بحسب أهوائها فقط، كما أنها تتجاهل قضايا وطنية رئيسة وأهمها، عدم تفعيل المجلس التشريعي وعدم الاهتمام بالتحضير للانتخابات التشريعية والرئاسية، فضلاً عن عدم رغبتها في انعقاد الإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير، وعدم جديّتها في تطبيق سياسة متوازنة داخل القطاع كما هي الحال في الضفة الغربية، علاوة على مطالبة حماس بمشاركة فعلية في إدارة السلطة وفي صنع القرار، سيما في أعقاب شعورها بأنها مستثناة عمداً من أن يتحقق لها أي نوع من المشاركة.

    لا يوجد الكثير من التعويل على نجاح المفاوضات والخروج باتفاق وتفاهمات تنهي الأزمات القائمة أو تحِد منها على الأقل، بسبب أنهما غير قادرتين على التوصل إلى اتفاق مهم، وبرغم معدومية الخيارات أمامهما، وقضية العودة إلى المفاوضات - حسب ما نعتقد به- جاءت فقط بسبب حاجتهما إليها، وذلك من أجل الوصول إلى أهدافهما من خلال تثبيت سياسة خاصة وانتزاع تنازلات في المسائل الثانوية، ومن جهةٍ أخرى كسب ثقة الجمهور الفلسطيني، من أنهما ترغبان في المصالحة، ومحاولة إثبات أن الحركة المقابلة هي من يُعيق مسيرتها، والأهمّ، عنايتهما أكثر، بالوصول إلى الانتخابات وبأي شكل، والتي تقرر إجراؤها بعد ستة أشهر من تشكيل حكومة الوحدة في أوائل يونيو/حزيران الماضي، بسبب أمل كلٍ منهما بإزاحة الأخرى عن الحكم.

    وضمن هذه البيئة، فإن ما يُفترض انتاجه من المفاوضات، هو تأجيل القضايا التي من الصعب التلاقي معها، على سبيل المثال، سلاح حماس – المقاومة- وقضية التنسيق الأمني مع إسرائيل، كما ستتمكنان من إحراز اتفاقات أو تفاهمات فقط على مجموعة من الفروع أو الأمور الهامشية، والتي تتمحور حول تمكين الحكومة التوافقية من العمل داخل القطاع وإن بنسبة ما، بما يتلاءم مع متطلبات الحياة، وعلى رأسها تسهيل عمل المعابر من أجل الشروع في إعمار القطاع، وإيجاد حلول مناسبة لدفع رواتب موظفي حماس.

    وعلى أيّة حال، فإنه حتى في حال وصولهما للانتخابات، فإنها لن تكون النهاية، بل ستكون البداية مجدداً، ففي ضوء فازت حركة فتح، فإن خشية حماس ستتزايد من أن تطالب السلطة الجديدة بتسليم السلاح الذي صنعته بأيديها، لتتبرع به إلى الولايات المتحدة على الأقل، بسبب أنها لا تؤمن به مطلقاً، وبالمقابل فيما إذا فازت حماس، فإنها بالطبع ستطالب بكand#8203;and#8203;ل أوراق أوسلو لتقوم بحرقها ونثر رمادها في البحر، وفي حال فوزهما معاً واستطاعتهما تشكيل حكومة وحدة وطنية، فعندها سنكون على موعد مع حصارٍ إسرائيلي جديد.

    خانيونس/فلسطين

    22/9/2014
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de