مناديل الوداع حسن العاصي

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-09-2018, 03:30 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
26-08-2014, 09:59 PM

حسن العاصي
<aحسن العاصي
تاريخ التسجيل: 14-04-2014
مجموع المشاركات: 137

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مناديل الوداع حسن العاصي

    هذا الوطن
    رحيل موغل في الرماد
    في البدء كان اليمّ
    كان الملح والماء
    وعندما نفخ الرسل
    مواسم الرمل
    زرع الرجال الحياة
    ومازالوا في سفر


    امتشقتني فضة الملح
    أغفو على كتف المسافة
    تعبرني نوافذ الحي
    هذه الأشلاء أزقة للخراب
    هكذا بدأت الحكاية
    زعتر حاف على وجه الماء
    والنهاية أقدام غائرة في الطّين
    حين تكوّن لوح القهر


    هذه الشطآن يقظى
    والمراكب توابيت
    وبكاء كثير
    لايتسع الزورق لضفة الوقت
    والنهر خيوط ترتعش
    يعبر الصيادون فرادى
    بأعناق من مطر


    الآن أصبح اللحد منصهر
    مكتمل اللوعة
    تتقلّب الرؤيا العتيقة
    فوق جهات المتاهة
    قالوا لهم
    هذا سرّكم معلق من جمجمته
    فدخلوا
    تصفحوا الصدى المنكسر


    كان الصباح
    أضيق من تعب الضوء
    صوت المدينة يغريني للكتابة
    أحمل بساطي وأمضي
    وقبل أن تغرق عيناي
    في تعاليم الكتاب
    غفوت هناك
    بين السهل وريش القمر



    وجه المدينة مصلوب
    على لوح القيامة
    ربما في وجه النار
    أنشق رغيفاً وكفاً
    ربما صُبح وبحر
    ربما أريد وطن كما أشتهي
    ربما أهجر جلدي
    وأصير زهراً
    ربما طير وأكثر



    ليس سواي
    أشرّع حزني لزهرة الأسى
    ليس سواي
    وهذا الخراب والطين يئنّ
    تلتحفني الفاجعة
    ويسيل صدى الحزن
    دمع وغبار قدر



    الحكايات العتيقة
    أضحت بكاء
    البيوت مسامير في الصدور
    الشرفات محطات مازالت تنتظر
    الأحبة مدافن تزاحم ظلمة الخراب
    ودفاتر الصغار طمرتها
    أوراق الشجر



    ها أنا
    تسكنني الوجوه الغائبة
    تتكسّر في جوف صراخي
    هذه بقيتنا منتصبة
    كنّا بلا رمال
    والنوافذ محطات أوحشت
    والأكف الهزيلة
    مناديل الوداع
    واللحد أخضر



    وحدي
    تعبرني البلاد المقتولة
    أطوف على قبائل النار
    فيشهقني رحيل المساء
    يأخذني عارياً إلّا منك
    الخطى دروب عاقرة
    فأين المفر ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de