حرب السعودية و مصر ضد السودان في ليبيا زين العابدين صالح عبد الرحمن

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
سارة عبد الباقي الخضر ...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك ...دمك دين علينا
هزاع عز الدين جعفر....لك التحية و الانحناء فى الذكرى الخامسة لاستشهادك
د.صلاح مدثر السنهوري....فى الذكرى الخامسة لاستشهدك ارقد مرتاح...ولن نترك السفاح
علم الدين هارون عيسى عبد الرحمن....فى الذكرى الخامسة لاستشهادك تارك فى رقابنا
بابكر النور حمد...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....لن ننساك
وفاء محمد عبد الرحيم عبد الباقي...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....دمك لن يذهب هدراً
محمد آدم على ابراهيم...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....ودعطا لن نتركك ولو طال الزمن
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-09-2018, 03:56 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
23-05-2014, 03:48 PM

زين العابدين صالح عبد الرحمن
<aزين العابدين صالح عبد الرحمن
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 352

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


حرب السعودية و مصر ضد السودان في ليبيا زين العابدين صالح عبد الرحمن

    قال السيد وزير الخارجية علي كرتي، في لقاء مع جريدة السوداني في الخرطوم، إن الخلاف مع المملكة العربية السعودية، ينحصر في ملفين، الأول ملف علاقات السودان مع إيران، و الملف الثاني علاقة النظام الحاكم مع التنظيم العالمي للأخوان المسلمين، و هي بالفعل مأخذ السعودية علي حكومة الخرطوم، و ظهرت الأولي في الإجراءات التي إتخذتها السعودية برجوع طائرة الرئيس البشير التي كانت في طريقها إلي طهران، في ذلك الوقت، قال علي كرتي في البرلمان، عندما زارت البوارج و الفرطاقات العسكرية الإيرانية ميناء بورسودان، إن وزارة الخارجية ليس لديها علم بهذه الزيارة، و إن توجه السودان في تقوية روابطه مع إيران سوف تؤثر في علاقة السودان مع بعض دول الخليج، أما بخصوص علاقة السلطة الحاكمة بتنظيم الأخوان المسلمين، هي علاقة لا تستطيع السلطة السودانية نفيها، و أكدتها قيادة المؤتمر الشعبي أخيرا، و علي رأسهم الدكتور الترابي، حينما قالوا إن التقارب بين المؤتمرين فرضته الهجمة علي تنظيمات الإسلام في المنطقة، إذن الصراع أصبح مكشوف، و أنه سوف يأخذ أبعادأ و ينتقل إلي ساحات عديدة في المنطقة.
    و كان السؤال المهم هل أفضل للسودان و للشعب علاقات إستراتيجية مع المملكة العربية السعودية أم مع إيران؟
    إن علاقتنا مع المملكة علاقات منذ القدم، و لم يحدث فيها أية شرخ، كما إن المملكة العربية السعودية لديها استثمارات في السودان تبلغ 11 مليار دولار أمريكي في القطاعات الزراعية و البنوك و العقارات و الصناعة و غيرها، و يعمل في المملكة ما لا يقل 500 ألف سوداني، يحولوا أكثر من مليار دولار في السنة، تسهم في عمليات التنمية و تحسين معيشة عشرات الآلاف من الأسر السودانية، و علاقتنا مع إيران هي علاقة لم تجلب للسودان غير النزاعات، و تجارة السلاح، و غيرها من الأشياء غير المفيدة لشعب السودان، و لكن قرار العلاقات الخارجية يفرضه علي الخرطوم التنظيم العالمي للأخوان المسلمين، و الذي يخدم مصالح التنظيم و لا يخدم مصالح الشعب السوداني، إذن العلاقة مع إيران مرتبطة بحركة تنظيم الأخوان، و رهانه علي إيران، في تغيير خارطة التحالفات في المنطقة، و تغيير النظم السياسية.
    كنت قد ذكرت في مقال سابق، إن جريدة العرب التي تصدر في لندن، و هي جريدة معروف قربها من السعودية و الأمارات، و أيضا القيادة السياسية في مصر، ذكرت إن تنظيم الأخوان المسلمين، يقيم معسكرات للتدريب في ليبيا بإشراف سوداني و تمويل قطري، و الهدف من هذا التدريب هو إرسال كتائب مقاتلة إلي مصر، بهدف تخريب العملية الانتخابية فيها، و سلطة الإنقاذ لوحدها كشفت علي لسان رئيسها البشير أثناء ثورات الربيع العربي، أن لديها علاقة وطيدة مع قوي سياسية ليبية، و قد أمدتها بالسلاح أثناء الثورة علي القذافي، و هذه تؤكد وجود الأصابع السودانية في ليبيا، الغريب في الأمر، رغم وجود قيادات الإنقاذ في السلطة 25 عاما، إلا إنهم لا يفطنون للتصريحات التي تصدر عنهم في ساعة الانفعال، و التي تسبب لهم إدانات أو تربطهم بقضايا و صراعات سالبة في المستقبل، فكان لابد، أن تأخذ القيادات السياسية في السعودية و مصر، الخبر الذي نشرته جريدة العرب، مأخذ الجد، و تتعامل معه باعتباره إستراتيجية إخوانية، الهدف منها تخريب العملية الانتخابية في مصر، و تقوم بعملية مضادة تجهض هذا المخطط الأخواني.
    و معلوم أية نشاطات و تدريبات في ليبيا مسؤولة عنها حكومة المؤتمر الوطني العام الذي يحكم ليبيا، و إذا كان الخبر الذي نشرته جريدة "العرب اللندنية" خبر صحيح أو غير صحيح، يدل علي إن هناك إجراءات سوف تتخذ من قبل مصر و السعودية، الدولتان اللتان أعلنتا الحرب ضد الإسلام السياسي، و إن هذه الإجراءات سوف تتخذ قبل العملية الانتخابية لحمايتها، و بالفعل جاءت العملية العسكرية التي يقودها اللواء المتقاعد خليفة حفتر، و قال إنها تهدف إلي تطهير ليبيا من ما اسماهم " الإرهاب و العصابات و الخارجين عن القانون" و أكد أنه لا ينوي القيام بانقلاب عسكري ضد الديمقراطية، إلا أنه أعلن تجميد المؤتمر الوطني العام الحاكم في ليبيا، بينما طالب الحكومة الانتقالية في الاستمرار بمهامها. و معروف إن تنظيم المؤتمر الوطني العام تسيطر عليه جماعة الإسلام السياسي في ليبيا، و بهذه العملية، فبدلا إن تنقل جماعة الإسلام السياسي عملياتها خارج ليبيا، لكي تخرب العملية الانتخابية في مصر، أصبحت هي مشغولة بالدفاع عن نفسها، و اللواء خليفة حفتر، قد وجد تأييدا كبيرا من فروع القوات المسلحة لليبية، الأمر الذي ينبئ إن هناك عملية تغيير كبيرة سوف تجري في ليبيا، و أيضا معروف العلاقة الجيدة بين خليفة حفتر و الولايات المتحدة الأمريكية، و التي سوف تجد له السند العالمي في القضاء علي جماعات الإسلام السياسي في ليبيا، و التي سوف تلقي بظلالها علي السودان.
    في الحوارات التي أجراها المشير عبد الفتاح السيسي المرشح لرئاسة الجمهورية في مصر، قال عن الوضع في ليبيا، إن حلف الأطلنطي يتحمل مسؤولية ما يحدث في ليبيا، لأنه بعد إسقاط نظام العقيد القذافي لم يساعد الثورة في ترتيب البيت الليبي، و ترك السلاح منتشر عند المجموعات المختلفة، و قال إن ليبيا تحتاج لإعادة ترتيب في البيت الداخلي، هذا التصريح يؤكد إن لدي المشير إستراتيجية أمنية سوف يشرع في تنفيذها بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية، و إن الحرب الدائرة في ليبيا ليست حرب بين مجموعتين لديهما رؤية في قضية الشأن الليبي، هي عملية عسكرية لها إبعاده في صراعات المنطقة و إعادة ترتيبها من جديد، و هذه العملية تهدف إلي إزالة قوي الإسلام السياسي من أية سلطة في المنطقة و محاصرتهم.
    السلطة في الخرطوم تدرك أبعاد الصراع في ليبيا، و خطورته علي النظام الحاكم في السودان، حيث أصدرت وزارة الخارجية السودانية بيانا حول الأوضاع في ليبيا تطالب المجموعات الحفاظ علي الديمقراطية، و الالتفات للبناء الوطني،كما طالب البيان جامعة الدول العربية و الاتحاد الأفريقي، التدخل لإعادة السلام في ليبيا. من خلال البيان و ما يحمله من رسائل هي تهدف لإنقاذ سلطة المؤتمر الوطني العام في ليبيا، أي إنقاذ مجموعة الإسلام السياسي، و الحرب التي يقودها حفتر هدفها الإستراتيجي هو القضاء علي حركة الإسلام السياسي ، و لكن في مضمونها إزالة أية نفوذ سوداني قطري في ليبيا، و هي لديها أبعادها الأخرى، و تؤكد بعض وسائل الاتصال، ربما تبعث الخرطوم بمقاتلين من قوات الانتشار السريع لدعم القوات الإسلامية في ليبيا، و محاولة حماية نظام المؤتمر الوطني العام من السقوط، لآن سقوط سوف يغير من مسار الأوضاع في المنطقة.
    في وقت سابق كان الدكتور جبريل إبراهيم رئيس حركة العدل و المساواة، قد أعلن أنهم يعدوا لعملية الذراع الطويل، كما حدث في عهد خليل إبراهيم و دخوله أم درمان، و هذا يعيدنا إلي إعادة بناء التحالفات في المنطقة من جديد، باعتبار إن السودان يحكم بنظام لديه علاقة قوية بتنظيم الأخوان المسلمين العالمي، سوف لا يستبعد أن يتم دعم للقوات المناوئة للنظام في الخرطوم، و مدها بالسلاح و الأدوات التي تمكنها من إثارة القلاقل للنظام، و تغيير في موازن القوة لمصلحة الثورة و الانتفاضة في السودان، و هذا هو الاحتمال الذي دفع الفريق أول محمد عطا يعلن أنهم نشروا ثلاثة ألوية من قوات الدعم السريع حول الخرطوم، تحسبا من عمليات الأذرع الطويلة، كما إن جريدة اليوم التالي ذكرت إن قوات الدعم السريع منتشرة علي الحدود السودانية مع ليبيا و تشاد، و هذا يؤكد إن هذه القوات هي جاءت لحماية تنظيم المجموعة الإسلامية في السودان من خلال دعم قطري و ليس لها أية علاقة بالقضايا الوطنية السودانية، و هي سوف تخلق العديد من المشاكل للسودان، و هناك أيضا مصادر تؤكد حالة من التذمر وسط ضباط القوات المسلحة، من رتبة العميد و ما دون، بسبب إنشاء جهاز الأمن و المخابرات قوات الدعم السريع، و هي قوات مقاتلة تستخدم الأسلحة الثقيلة، و هي مخالفة للدستور، و إن تكوين قوات عسكرية مقاتلة تعني عدم الثقة في القوات المسلحة السودانية، و إهمالها، و توجيه لوم لها بطريق غير مباشر أنها عاجز عن التصدي لأية عمل يهدد نظام الإنقاذ، هذا التململ وسط القوات المسلحة هو الذي أدي لنشر قوات الدعم السريع التابعة لجهاز الأمن و المخابرات حول الخرطوم، و لكن في كلا الأحوال مهما كان الرأي في القوات المسلحة تبقي هي القوات القومية التي يجب مناصرتها و الرهان عليها، بعد ما أنشاء التنظيم الإسلامي قوات الانتشار السريع لكي يحمي بها مصالح فئة قليلة من القيادات.
    إذن الصراع في ليبيا الذي يستهدف جماعات الإسلام السياسي، التابعين لتنظيم الأخوان المسلمين، هو بالضرورة سوف يكون له انعكاسات علي نظام الخرطوم في القريب العاجل، باعتبار إن النظام سوف يكون محاصر من ثلاثة دول في حرب مع جماعة الإسلام السياسي " السعودية و مصر و ليبيا" و علاقات غير مستقرة مع دولة جنوب السودان و إفريقيا الأوسطي، و في ظل صراع مدعوم من عدد من الدول سوف تقف تشاد في الحياد لا يمكن أن تزج بنفسها في صراع ليس لديها فيه مصلحة، و يبقي الرهان ليس علي الحوار الوطني الذي قصد منه فقط كسب الزمن حتى يعيد الإسلاميين ترتيب بيتهم من الداخل، و يعيدوا إنتاج الإنقاذ بماركة جديدة، لن تفاقم الوضع في ليبيا سوف ينعش العمل المعارض في السودان، و أيضا سوف ينعكس علي العمل المسلح.و نسأل الله أن يقي الشعب السوداني.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de