منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 09-25-2017, 01:27 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

المؤتمر الوطني .. عفواً لا حاجة للحوار بقلم: خالد التجاني النور

01-27-2014, 05:44 AM

خالد التجاني النور


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


المؤتمر الوطني .. عفواً لا حاجة للحوار بقلم: خالد التجاني النور


    يجتهد قادة حزب المؤتمر الوطني في نسخته الأخيرة لإغداق الكثير من الوعود بالإصلاح وإطلاق الحريات، والحوار مع المعارضة حول الدستور الدائم، ومضت إلى حد إغراء منافسيها بفتح نقاش ليس حول تعديل قانون الانتخابات وعضوية المفوضية فحسب بل طرح على طاولة البحث مسألة تأجيل الانتخابات من خلال تصريحات لبعض مسؤوليه على الرغم من أن الرئيس عمر البشير أعلن أنها تؤجل ولو لساعة واحدة عن موعدها المقرر العام القادم. وكل هذا حسن ولا بأس عليه ولكنه ببساطة لن يغير من الأمر شيئاً، لأن الحزب الحاكم لا يزال يتعمد الهروب إلى الإمام بعدم مخاطبة جذور المأزق الراهن الذي أسلم البلاد والعباد لأوضاع مأزومة اقتصاديا وسياسياً واجتماعياً على نحو غير مسبوق في وقت لا تلوح في الأفق أية بادرة حقيقية وجدية للخروج من هذا النفق. صحيح أن النظام الحاكم أجرى أخيراً جراحة عميقة في جسده أزاح فيها كبار قادة الحرس القديم من سدة السلطة التنفيذية والحزبية، وليس مهماً الجدل إن كانت تلك الخطوة إطاحة فرضتها استحقاقات إعادة توازن القوة داخله بإبعاد العناصر القيادية المتصارعة أو تم بتراض للانسحاب بهدوء من الملعب، المهم هو أن ذلك التغيير الكبير صنع فرصة لخلق واقع سياسي جديد لا يزال برسم التشكل، وهي سانحة ليست للمؤتمر الوطني لإعادة ترتيب بيته من الداخل، بل أيضاً لصالح تهيئة المناخ السياسي عامة من الممكن أن يسهم في الدفع باتجاه تسوية تاريخية جديدة. ولكن ذلك بالطبع لا يتم تلقائياً ولا مجانياً، بل هناك استحقاقات واجبة الدفع على المؤتمر الوطني ليثبت من خلالها أن التغيير القيادي الذي حدث لم تكن تدفعه تصفية حسابات داخلية، وأن الإصلاحات التي يعد بها ليست مجرد رتوش أو محاولة تذويق واقع معطوب لم يعد تنفع فيه عمليات الترقيع. والملاحظة الأساسية في هذا الخصوص أن الحزب الحاكم أطلق بالونة اختبار كبيرة ثم وقف يتفرج عليها، بما يوحي أنه ليس واثقاً تماماً من خطوته التالية أو في أي اتجاه يريد السير، فهناك ارتباك واضح في خطابه السياسي، وحراك متثاقل يبدو بيروقراطياً أكثر من اللازم لا يتناسب مع الديناميات التي كان يفترض أن تطلقها خطوة التغيير المهمة. ولئن كان مفهوماً أن التغيير الذي حدث في الجهاز التنفيذي لم يثبت حتى الآن أنه يمتلك الفعالية الكافية لتحريك دولاب الدولة وقد يحتاج لبعض الوقت لإثبات ذلك، إلا أن التغييرات التي أدخلت في أجهزة الحزب القيادية جاءت محدودة ومتواضعة للغاية لا تؤشر على مقدرات متميزة قادرة على ملء الفراغ السياسي، ولا على تحريك عجلة التغيير إلى الإمام، وبدا كأن الحزب يفتقر إلى القيادات الحيوية القادرة على إلهام عضويته بالإحساس بمهمة أو الشوق لدور، كما يرسل إشارة سالبة إلى الوسط السياسي بأنه أمام عمل لم يكتمل، ولا يتناسب مع شعارات الوعود المرفوعة بالإصلاح والتغيير. قد يعتقد البعض أن الوقت لا يزال مبكراً لإصدار أحكام قطعية في هذا الخصوص، ولكن أوضاع البلاد المأزومة لا تحتمل ترف إضاعة المزيد من الوقت في جرجرة الأرجل، كما أن المعطيات المتاحة لا تشير إلى إدراك أو استعداد المؤتمر الوطني للمضي بعيداً في عملية التغيير الجذرية المطلوبة كحل وحيد لتدارك الأزمة ومنع تدهور الأوضاع ووصولها إلى نقطة اللاعودة. وما يحدث الآن أن المؤتمر الوطني يحاول إعادة تسويق بضاعته القديمة ذاتها بأغلفة جديدة، ولو كانت تلك البضاعة تصلح أصلاً لما وصلت الأمور إلى أوضاعها الراهنة، والمبادرة التي يطرحها لقوى المعارضة الآن تضع الأولوية في أجندتها لمسألة الانتخابات، ثم الحوار حول الدستور الدائم، ولكنه في الوقت نفسه وطّن نفسه على المضي قدماً في إجراء الانتخابات العامة في موعدها المقرر في العام 2015 حسب الدستور الانتقالي الساري. بما يعني أنه لا يرهن قيام الانتخابات بانتظار الاتفاق على الدستور الدائم. وإن أظهر استعداداً للنظر في تأجيل الانتخابات وبحث كيفية ضمان نزاهتها. من جهتها أعلنت المعارضة رفضها الدخول في أي حوار حول الدستور أو المشاركة في الانتخابات ما لم يتحقق مطلبها الرئيس وهو تأسيس وضع انتقالي، وتهيئة المناخ السياسي بوقف الحرب والتوصل إلى اتفاق سلام مع المعارضة المسلحة، وتعديل القوانين المقيدة للحريات السياسية والصحافية، وتعديل قانون الانتخابات، وإعادة تشكيل مفوضية الانتخابات. ويؤشر هذا الموقف بالطبع إلى حجم انعدام ثقة المعارضة الكامل في المؤتمر الوطني من واقع تجربة تنفيذ الاتفاقيات السابقة، ولذلك تعتبر أن المشكلة تتعلق جوهرياً بمسائل إجرائية تضمن عدم استخدام النظام للحوار السياسي كمعبر لتكريس سلطته. ولذلك تصر على الاتفاق أولاً على تشكيل حكومة انتقالية تضمن تهيئة المناخ السياسي، وجدية الحوار، ونزاهة تنفيذ مخرجاته. ما يمنح مطلب المعارضة حجة منطقية أنه قد توفرت فرصة تاريخية للسودان للخروج من أزمته الوطنية بتأسيس نظام ديمقراطي حسب تعهدات اتفاقية السلام الشامل والاتفاقيات الأخرى التي تلتها مع قوى المعارضة المختلفة من خلال مخاطبتها الشاملة لجذور الأزمة في تجلياتها المختلفة سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وأخذت في الحسبان تنوع مكونات البلاد، وتم ذلك وفق ترتيبات دستورية محددة تضمن تنفيذ تلك التسوية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de