بوردابى يشارك فى في زراعة قلب صناعي لطفل في الحادية عشر من عمره بامريكا
شمائل وبنطلون لبني تاااني !!
ندوة سياسية كبرى بواشنطن الكبرى بعنوان اى وجهة للمعارضة السودانية ما العمل
رحل الشيوعي المتصوف بقلم مصطفى عبد العزيز البطل
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 02-24-2017, 01:21 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

نظام المؤتمر الوطني سبب انهيار الامن في السودان ( 1 ـ 3 ) عامر اللكه كوكو النور

01-18-2014, 10:01 PM

عامر اللكه كوكو النور


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
نظام المؤتمر الوطني سبب انهيار الامن في السودان ( 1 ـ 3 ) عامر اللكه كوكو النور

    بسم الله الرحمن الرحيم



    الأمن كما يعرفه البعض حاله نفسيه تستوجب الشعور بالهدوء والطمأنينه والامآن ، والمولي عز وجل يقول في كتابه الكريم ( ان الذين آمنوا وعملو الصالحات اؤلئك لهم الامن وهم مهتدون ) والمولي ربط الامن بالصلاح والممارسه الرشيده اي الهدايه وهي سبب الامن والهدوء والاستقرار . والمولي عز وجل يقول كذلك في محكم تنزيله ( الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف ) توضح الآيه ان من اهم مقتضيات الاحساس بالامن عدم الاحساس بالخوف وعدم الاحساس بالجوع ، اي من دواعي تحقيق الامن توفير المأكل والمشرب وكذلك عمل الاجراءات التي تمنع كل ما يجلب الخوف . فالانسان يلبس الملابس الثقيله مخافة البرد والمطر ، وكذلك يجتهد في بناء مسكنه ليشعر بالامان واذا كان في فلاة وداهمه الظلام يشعل نارا ليطرد الحيوانات المفترسه من الاقتراب منه وفتراسه .
    لكن في وطني الحبيب السودان صارت كل المعايير مقلوبه ، فالامن الذي يعني الهدوء والطمأنينه والسعي في تحقيقها وازالة منقصاتها صار يعني الخوف والهلع والبطش والتنكيل والمطاردات والقتل حتي الاغتصاب والاساءة ، يكفي ان تنطق بمفردة امن ليسكت الجميع وتنفض المجالس وارتبطت المفردة بالتعتيم وتكميم الافواه ... لا حول ولا قوه . بل حتي في وطني السودان من الصعب التفريق ... من هم الاشرار ومن هم الاخيار ،من كثرة الدخن والضبابيه والتشويه وتغيير حقائق الاشياء الذي يقوم به نظام المؤتمر الوطني والذي يسمي نفسه الانقاذ ويري في نفسه كل الخير والاخرين من الوطنيين السودانيين الاشرار ويغالط في ذلك كل الاعراف الدوليه وحتي الطيبه السودانيه الموروثه بالبداهه . وندخل في مسأله الامن القومي للبلد والامن القومي يقصد به تهيئة الظروف والمناخ المناسب للانطلاق بالاستراتيجيات التي تهدف الي التنميه الشامله ،وتأمين البلاد من الداخل والخارج ، وتشخيص وازالة مهددات البلاد بكل انواعها مما يكفل حياه مستقره للشعب والتقدم للبلد . وفي هذا الخصوص مسألة الأمن القومي يستحضرني مصطلح الامنوقراطيه الذي ذكره الدكتور حيدر ابراهيم في احدي كتبه الرائعه ، ومصطلح الامنوقراطيه يشخص تماما وضع السودان الحالي ، القبضه الامنيه الشامله للدوله في كل مجالاتها تحت غطاء خادع يماثل الشكل الديمقراطي من انتخابات زائفه ومؤسسات ديمقراطيه هلاميه وقوانين تمثل فقط حبر علي ورق ورجال الأمن هم الوزراء والسفراء و مدراء المصالح والمؤسسات وهذا الوضع في السودان بين ظاهر لا يختلف فيه اثنين مهما حاولوا التزييف واخفاء الحقائق ( مثل النعامه تخفي رأسها في الرمال ومؤخرتها في عنان السماء ) ، في مثل هذا الحال يكون الهم الامني الاول هو بقاء النظام الحاكم وحمايه مصالح رموزه الذاتيه دون اي اعتبار للمصالح العلياء للبلاد حسب مقتضيات الأمن القومي كما اسلفت بل ان مصالحهم هي المصالح العلياء للبلاد حسب الجدليات والمغلطات التي تمثل واقع السودان الحالي كما اسلفت ايضا وبدلا من تحقيق الرفاهيه وتقدم الانسان السوداني يكون التسلط ونهب الاموال بطرق ممنهجه ، وبدلا من العلاقات الخارجيه والتحالفات التي توفر الاستقرار للسودان ومصالحه الامنيه واقع سودان اليوم يشهد علاقات خارجيه بجماعات ودول مشبوهه ادخلت البلاد في نفق مظلم وجر السودان لخندق العداءات لكثير من الدول ادت لضرب الكثير من مؤسساته العسكريه والصناعيه في وضح النهار ولا يستطيع الرد ، ضرب مصنع الشفاء ومصنع اليرموك وتصفيه الكثير من السودانيين داخل السودان نفسه ولا يستطيع حتي الشجب والاستنكار هذا كمثال بسيط وهناك الكثير الكثير من الامور التي هزت كرامه السودان والسودانيين ، استطيع القول ان نظام المؤتمر الوطني هو المهدد الاول للامن القومي السوداني ... وللحديث بقيه ....
    عامر اللكه كوكو النور
    19 ـ 1 ـ 2014
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de