منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 09-24-2017, 06:52 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

طاولة تفاوض أم اسقاط نظام ؟؟؟ 2/1/حاتم أيوب حسين أبو الحسن

01-11-2014, 11:49 PM

حاتم أيوب حسين أبو الحسن


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


طاولة تفاوض أم اسقاط نظام ؟؟؟ 2/1/حاتم أيوب حسين أبو الحسن

    وهنا نعني النظام السوداني الحاكم لما يقارب ربع قرن من سنوات عجاف فيها أججت الصراعات بين فئات المجتمع ومكوناتها الأولية . وإعتبر القبيلة و التحزب هما المؤهل و الكفاءة لأن تصل لأي مركز إداري أو وزاري في مؤسسات الدولة .
    فإنحطت الخدمة المدنية و دمرت البنية الأخلاقية للمجتمع وقيم الدولاب الإداري المدني و العسكري و ضاع معنى وطن .
    وإستلبت الثقافات قصراً و فرضوا سلوك المشروع الحضاري فصار المشروع ورجاله هم المسؤولين الأوائل أمام التاريخ و الأجيال لما وصل اليه حال البلد فقسموه الى جزئين ومهدوا الى أكثر !
    أيضاً لا نستثني النخبة السياسية جميعها مع إعتبار المقامات و المسؤوليات كلً على حدة حسب مهامه في العمل العام الذي تطوع فيه بكامل قواه العقلية .
    وبعد الإنفصال عجز النظام أن يرمم ما تبقى منه حتى نتطلع نحو التقدم و الرفاهيه كما وعدوا الجميع بذلك (سابقاً) .
    (فهيهات) استمر النظام بكل سياسته الخفية و المعلنة حتى وصل الحال الى ما نحن عليه اليوم ولم يضع السلاح يوماً بل ظل يتحدى على الدوام بالحسم ولم يكن رغم المبررات الواهية بإسم الدين برهة وهيبة الدولة برهة أخرى و الإعتراف الصريح بإبادة المواطنين !!؟؟
    انهك في لياقتة السياسية و العسكرية وما زال يخاطر (طيب) و إن عدنا لعنواننا وقدمنا إسقاط النظام على طاولة التفاوض كما ورد في العنوان .
    فكل الأنظمة التي تسقط في جميع أنحاء الكرة الأرضية و على مر الزمان والأكثرها شيوعاً تسقط عبر الكفاح المسلح و الإنتفاضة الشعبية في أحسن تجلياتها العصيان المدني.
    إذا صح التقدير و إعتبرنا الإحتجاجات الأخيرة هي بداية لثورة شعبية والتي قمعها النظام المهلوع ولم يفرق بينها وبين حاملي السلاح !!
    فسالت دماء الأحرار و تضاربت مواقف القوى السياسية المناط بها ترتيب المطالب الشعبية في أجندة سياسية وبرامج عمل فإختلفت في طموح الشعب الذي سبقها فهماً ووعياً فإقتصر دورهم ما بين داعم للشارع ومعارضاً له ومحايد وهناك من يبادر فهل نعتبر هذا (الخزلان) .
    فعاد الشعب الى مساكنه حينما رأى إختلاف المؤسسات السياسية و عجزها عن القيام بأحد مهماتها الأساسية . وأكدت هشاشتها للجميع وما زالت في طور(الشرنقة) السياسية بعد سنين من تأسيسها عجزت ان تدير غضباً شعبي حتى نتناسق مع جاراتنا العزيزات في (الربيع) ولكن ضاعت الأرواح و المطالب و النظام مستمر في ذات سياسياته رغم تشكيله لحكومة جديدة وصاح في مسامعنا صباح مساء بالتغيير ولكن بما يلبي به طموحاته ليستمر بوجوه جديدة وذات الـ(body) القديم!؟ ليبحث عن طاولة تفاوض جديدة ليروض بها الجميع ويكسب الإنتخابات القادمة كما يخطط و يعيد وجوه المنسحبين من السلطة الآن . فهل في طريقة الى أن ينجح لا أعلم لأن هنالك غموض وضبابية للوضع السياسي صراحة حتى دخلنا في نفق اللاثقة والظلمة الدامسة .
    إذن خيار السقوط الثاني الكفاح المسلح الذي يجتث الأنظمة . وهنالك كفاح طويل في السودان تشهد له كل المحافل الإقليمية و الدولية ومنح له حق الإعتراف و الجلوس و التفاوض في قضايا السودان لأكثر من (30) طاولة تفاوض ولم يحققوا وطن سوى الإنقسام نعود لهم في وقت آخر .
    أما موضوعنا فالسلاح رغم ضرورة رفعه الملحه فما خلف من لجوء و نزوح وتدمير البنية التحتية و البشرية و ترك أثار سالبة على الأجيال الموجودة وربما القادمة من أجل وطن العدالة الحقة .
    فالسلاح لم يحقق حتى الآن تطلعاتنا بالعدالة المنشودة في حقوق المواطنة و الحكم والتنمية المدرجتان في الدستور و يفصل لها قانون فالشعب يريد ذلك بشدة . حتى يتنسم أريج وطن للجميع و الدين لله و الثقافات و التقاليد للسكان المحليين فعجزنا في ظل هذا الظلم وما قبله ان نعيش بكرامة إن كان في مناطق الحرب أم السلم (حقيقةً) فقط تتفاوت المعاناة ومصدرها واحد أصاحب الموت الممنهج (بالسلاح – الجوع – المرض – الفقر – الظلم ....الخ).
    ولم نقل وصل بنا حد الإستسلام لنغير الأوضاع (راكزين) وإذا إصطحبنا معنا التوجه الإقليمي و الدولي لإنهاء الصراعات بين الدول عبر الحوار كما يفضلون ذلك .
    أما إثبات الوجود بالإرادة و اليقين وفرض المفاجئه بالتغيير سيكون أمراً واقعاً ولم يكن بعد ، فضاعت الفرص المناسبة عندما ثار الشعب في العام السابق .
    و أيضاً ما يحدد قوة طاولات التفاوض هو الوحدة في الأجسام المكافحة و طرحها المنطقي و الموضوعي للقضايا الآنية و المصيرية التي تحدد ما تبقى من وحدة البلاد مستقبلاً و السير نحو رغبة الشعب في وطن يحسون فيه بالأمن السياسى والاجتماعى والغذائي و الصحي و الإنساني .
    فهل يوجد عاقل لديه قضية وصلت ذروتها ووجد طاولة للتفاوض في كل القضايا بالجملة و توفرت فيها كل شروط الحياد و المنطق برغبة يرفض السلام ؟
    ولا نتوقع أن يكون ذلك ، فالعمل السياسي وفن إدارة الدولة الحديثة مهما حصل لابد أن نتحاور فيها أيضاً .
    فأداوات إسقاط النظام الحالي بمنهجية العمل السياسي و التحالفات و الكفاح لم يجتثه من جذوره حتى الآن كما بشرنا بذلك من قبل (واخلينا خطوط النار الامامية وابتعدنا عن المواقع العسكرية والحساسة مسافة ثلاثين ميلا) فلم يحدث شىء يذكر ولم نحقق الدولة المنشودة و المرجوة لنحتفل بها شعوباً وثقافات في صدر المدينة وقصر القرية .
    ولم نجني من نضالنا الطويل سوى تباين وجهات النظر الصارخة تجاه إسقاط النظام بدواعي غياب البديل الموضوعي و الخوف من الإنهيار و المجهول فضاعت فرص ممكنة على الصعيدين الجماهيري الشعبي و الكفاح المسلح .
    فهل ذلك نتاج تلاعب بعض القوى المتحالفة تجاه اسقاط النظام و تعتبره مناورة لتحقيق مكاسب بأحد الصالونات هنا في الخرطوم أم في الخارج لا يهم !!
    وهناك من يعارض النظام منذ ان ولد في (30 يونيو) وحتى الآن لم يحدد رأيه واضاحاً تجاه اسقاط النظام و توديعه لمزبلة التاريخ لماذا !!؟؟
    فأجزم رغم إنهاك النظام وهروب أهل المشروع الحضاري بعد أسلمتهم السياسية (الكاذبة) تركوا الدولة لزبانية العسكرين و السياسيين المنتفعين في الأزمات لم يكن بمقدورهم ولا من صلاحياتهم أن يجدوا حل شامل لقضايا الوطن الآنيه و المصيرية سوى الخوض في (دراما جديدة) لشرعنة "الإنتخابات" وقد أدمنوا ذلك لأن يطيل في عمرهم .
    فالحل الشامل في طاولة تفاوض لم يحقق سوى جزء من قضايا البلد المعقدة فكل الأصعدة السياسية و الاقتصادية و الإجتماعية و الثقافية المشلولة من نصوص الدستور و تشريع القانون ناهيك عن الهوية كأساس لبناء مجتمعات الدولة الحديثة ضاربة الجذور .
    مكشوف البحث عن الشرعية و إعادة الحزب بوجه جديد في ثوبه القديم ولكن هيهات.
    فخلال هذا ام ذاك فهدف مقالنا في أدناه على كل الصعيدين نوضح للراغبين في طاولة تفاوض أم اسقاط النظام .
    فأن القضايا التي ناضلوا من أجلها هي سامية حد التقديس و يحفظ لهم ذلك الأجيال و التاريخ في صفحاته وطياته بما قدموا (جازلين) فالتطلع بعقيدة للقضايا بسموها الأبدي من أجل وطن لم يكن محدوداً ولا حصرياً في زمان سوى المكان هنا وطننا السودان مسئولية الجميع وبهمة لعمومية الشعب و للمثقفين دوراً أكبر بأن يلعبوه لإصلاح بلدانهم ومجتماعتهم في مختلف الحقب .
    إذ وجدت طاولة تفاوض أو اسقاط النظام لم يغير في واقعنا شيء سوى ان نتراضى جميعنا بتحقيق أمانينا لوطن تسود فيه العدالة بين جميع مكوناته المجتمعية والسياسية وهناك قضايا أخرى مصيرية (سنتناولها لاحقا) ولابد لها أن يدرج فى الدستور ويشرع لها فى القانون و نستفتى فيها جميعنا لنرضاه لإدارة شئوون وطننا ومن الضروري أن نوجد لها مؤسسات موضوعية بمعايير لتضعها في واقع الأرض المعاش و الممارس وتكون العدالة ملموسة في كل الأصعدة وشئوون الحياة في البلد بما فيها الخدمة المدنية و العسكرية.
    و ؤاكد إن كان اسقاط أم تفاوض لم يأتي باستقرار و سلام كامل و شامل دون ماذكر اعلاه حتى نصنع مؤسسات مدنية وسياسية لبناء الدولة بمعايير واقعية بعيداً عن التصورات (الثيوقراطية) وصلات القربى (والمصاهرة والانساب) والجهوية والقبلية يحزننا ذلك كثيراً لما هو عليه وطننا من فساد و تضخم ؟؟!!
    ومن دون (أنا وود عمي على الغريب)لأن لا يوجد غريباً دون وطن في الدنيا مهما كان وما يكن إنساناً لنتساوى جميعنا لبناء الدولة الحديثة المواكبة لأن مرحلة الدولة الجديدة لقد مضى عليها (7 أعوام عجاف) بالعداد المحلي بعد إنفصال البلد.
    فالدولة الحديثة لا يرسم ملامحها في طاولة تفاوض أم اسقاط نظام وحده إلا عبر أدوات ومؤسسات وجهد جماعي ورغبة جماعية أكيدة أم يتقسم البلد مرة آخرى صدقوني !!!
    ولا بد من الأخذ بعين الإعتبار من العبر و التجارب الماضية ونحذر من أن تغلق السقوقات و الإقرارات المسبقة في طاولات التفاوض نيابة عن الاجيال الآتية والصاعدة و القادمة فلا بد بأن يروا النور الكامل و يودعوا عصر أنصاف الحلول و القيادات الهشة الطرية لزواتها !!
    فإن كان الاسقاط أم طاولة فهل هناك القدرة و الإمكانية ليرى الأجيال النور في وطن حر ديموقراطي كونفدرالي. وليدرسوا الدرس الأول من التاريخ وكان في قديم الزمان وطنناً عانى بقبضة المركزية الأحادية الظالمة الفاسدة (الماخضرية).
    وأيضاً الدرس الثاني تاريخ و في الصفحة الآخرى يجدوا من هم ناضلوا لإيجاد وبناء و طن بمعايير و عقد إجتماعي حديث لجد الكل نفسه فيه ولكل منا له نصيب في الحقوق على معيار المواطنة وأداء الواجبات إلزاماً .
    دمتم ذخراً حتى نواصل ........

    حاتم أيوب حسين أبو الحسن
    Email : [email protected]



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de