2014 والشمعةُ كشفت بإحدى فنادق خمس نجوم.! * أحمد إبراهيم (كاتب إماراتي)

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-09-2018, 04:01 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
28-12-2013, 01:24 AM

أحمد إبراهيم
<aأحمد إبراهيم
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 64

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


2014 والشمعةُ كشفت بإحدى فنادق خمس نجوم.! * أحمد إبراهيم (كاتب إماراتي)



    البريد الإلكتروني: [email protected]
    .

    محظوظون الذين ماتوا تلك الليلة قبل إطفاء الشمعة، إذ لم يروا ما رأوا الأحياء منهم بعد إشعالها.!



    إنها شمعةُ ليلةِ رأس السنة تُطفأ لإحلال الحرام بالحلال والعكس صحيح، إن كان قد تصالحا (الحلال والحرام) منذ زمن بعيد "صلح كل ليلة على خفيف" .. ترى المانع إذن من "الصلح على ثقيل" في تلك الليلة.!



    فيا ترى ماذا رأى روميو تلك الليلة بذلك الفندق الراقي في إحدى العواصم العربية العريقة المجاورة لسوريّة الجريحة بنزيف دمشق وحمص وحلب ودرعا وريفها وحضرها .!



    الشمعة المضاءة في الظلام لم تكشف النقاب عن الذين فجروا موكب الوزير اللبناني السابق محمد شطح في إنفجار الجمعة .. ولا النقاب عن من أدخل مئات الكيلوغرامات من مادة “TNT” بالسيارة التي تم تفجيرها قرب مديرية أمن محافظة الدقهلية بمصرنا الحبيبة وراح ضحيتها عشرات القتلى ومئات الجرحى .. ولا عن الموتى بالقتل على الهوية في أفريقيا وجنوب السودان وليبيا والعراق واليمن.


    إذن ماذا كشفت الشمعة بعد الإطفاء في ذلك الفندق بتلك الليلة؟
    ومن أين نأخذ الخبر الصحيح بدقة.؟

    هل نسأل "روميو" كيف وجدت "جيوليت" قبل الإطفاء وبعد الإطفاء يا روميو.؟ .. أوجدتها تحت البطاطين الناعمة على سرير من الحرير؟ .. ام وجدتها مُغطاة بالجليد الأبيض تسمتع بالسباحة الجليدية تحت درجة التجمد الجليدي تطلب المزيد من اللون الأحمر الأشقر لتنال لقب نجمة الإغراء.! .. خاصةً والمناخُ هذا العام يحاصر إنسان الكون والمكان من كل حدب وصوب بأسوار القطب الشمالي الخانق القاتل الفتّاك.!



    فهناك سفينةٌ عالقة وسط الجليد وعلى متنها 74 إنسان، إتجهت لها السفينة الروسية (أم.في أكاديمك)، بعد ان تلقت العواصم خبر الحصار بصوت "كريس تارني" استاذ بجامعةنيو ساوث ويلز، وهو يستنجد نحن محاصرون ببحر جليدي.! .. فأتجهت على الفور الى منبع الصوت سفن إنقاد روسية، استرالية، صينية، آخرها ثلاث سفن ذات قدرات فائقة لكسح الجليد، لإنقاذ تلك السفينة العالقة ومن على متنها من أرواح، على بعد 500 ميل بحري جنوبي مدينة هوبارت الساحلية لعاصمة ولاية تسمانيا.



    وعلى الجانب الآخر من الجبال، هناك أصوات نعيٍ ونواح بما حصل في الصين ليلة عطلة السنة القمرية للعجوزة (لشيه 60 عاما) بأنها إفتقدت إبنتها الوحيدة منذ سبع سنوات تحت الجليد، وباتت دون عائل .. فقد كانت "جوان جوان" تبلغ من العمر 29 عاما حين توفيت تحت الجليد تاركة ابويها مع اكثر من مليون أسرة "شيدو" من تلك العائلات التي تنعي لفقدان طفل في بلد يعتمد العجزة على الأبناء إذا بلغهم الكبر عتيّا.



    الصين بما يزيد على المليار من البشر يمشون فوق الأرض، هى الصين ذاتها التي تمنع ميلاد 400 مليون طفل في العام الواحد، وهى ذاتها ليلة الشمعة كانت بصوت بكاء يدوىّ الكون بصدى الرثاء إذا الامر تعلق بروح إنسان.!



    إذن البلاد يُحرس بالإنسان وليس العكس، ولا يُحرس الوطن بالقصائد والكلام .. من يحرس كل حبة، كل شجرة وكل بيت وكل مصنع وكل دكان بالسور العظيم، لم يكن يرد بها شيئا غير حراسة الإنسان.!



    عاصفة الثلج بمناطقنا لم تكن بقدر يخيف أبراجنا كل عام، الا علينا ان نخشى من عواصف أخرى على الإنسان كل عام، فلنحرس الإنسان من القطط السمان، ومن الفئران، ومن الدجالين والنصابين والزبّالين، ومن اللصوص الكبار والصغار، علينا أن نحرس دستور الوطن، لانه يحرسنا، ونحرس القانون لانه يحمينا، علينا ان نحافظ على الأمن لأننه أمننا جميعا مهما واجهتنا المواسم الجليدية الثلجية او البركانية النارية.



    قبل يومين إحتفلوا بعيد الميلاد، وبعد يومين قد يحتفلو بعيد الحب، وبعد ساعات قد تُطفأ الشمعة لآخر دقيقة من عام، ثم نشعلها لأول دقيقة من عام، إننا نحتاج لهذه التغييرات .. الميلاد نحتاجه بعد كل ممات للتواصل بحياة جديدة ومتجددة على هذا الكوكب الجميل، والحب نحتاجه كل ساعة، لنحب به الوطن وقادة الوطن وبناة الأوطان، نحن بحاجة للحب في زمن إنتشر فيه وباء الحقد وطاعون الكراهية، بالحب قد نقنع هؤلاء الجهلة الواقفون بالخناجر والسكاكين والمغفلون الذاهبون الى الجنة بسيارات مخفخة، أن يستبدلوها بالزهور، ينتطروا بها من أرادوا قتلوهم بالديناميت.!



    وقد أكّد لي بطل الليلة (رميو) عن شمعة الإطفاء، أن ما رآه في غرف ذلك الفندق الراقي تلك الليلة بعاصمة عربية مجاورة لسورية، لم يكن ما توقعته من مشاهد تحت البطاطين وإنما..! الرؤية التي أغمته كانت فوق البطاطين.!



    and#216; ترى ماذا رأيت فوق البطاطين ياروميو.؟!!

    and#216; رأيت سيدي! على بطاطين تلك الغرف شعارات (الهلال الأحمر!..)

    and#216; طيب وما العيب يارميو بتلك الشعارات فوق البطاطين.؟

    and#216; يباشا.! .. إنها بطاطين معونة اللاجئين السوريين كيف وصلت لتلك الفنادق.؟

    and#216; طيب يا روميو، تلك الغرف ألم تتوقعها مسكونة باللاجئين السوريين؟

    and#216; لألأيفندم لآآآآآ..! اللاجئون في مخيم اللاجئين، منهم من قضى نحبه تحت الجليد برداً، ومنهم من ينتظر، وما بدّلوا تبديلا..!


    *كاتب إماراتي
    بودّي وإحترامي ....
    أحمد إبراهيم – دبي
    رئيس مجلس إدارة
    مجموعة يوني بكس العالمية
    www.unipexTRADE.com
    الجوال/00971506559911
    البريد الإلكتروني: [email protected]


    [email protected]


    أحمد إبراهيم (كاتب إماراتي)
    ورئيس مجلس إدارة مجموعة يوني بكس العالمية
    U N I P E X I n t e r n a t I o n a l (ui)
    www.unipexTRADE.com
    البريدالإلكتروني
    [email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de