العنوان الجديد للمنبر العام
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 10-20-2017, 10:45 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

هل يخاف الصادق المهدي من الجبهة الثورية لأنها البديل لمرحلة ما بعد دفن النظام؟ عبدالغني بريش فيوف

10-04-2013, 02:44 AM

عبدالغني بريش فيوف


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


هل يخاف الصادق المهدي من الجبهة الثورية لأنها البديل لمرحلة ما بعد دفن النظام؟ عبدالغني بريش فيوف


    بسم الله الرحمن الرحيم

    هل يخاف الصادق المهدي من الجبهة الثورية لأنها البديل لمرحلة ما بعد دفن النظام؟

    عبدالغني بريش فيوف

    المظاهرات والإحتجاجات الشعبية التي انطلقت شرارتها من مدينة مدني وأحياء مختلفة من الخرطوم وأم درمان منذ 23/9/2013 إثر قرار الحكومة برفع أسعار السلع الإستهلاكية والمحروقات ، كشفت حالة الضياع السياسي لحزب الأمة وعجزه عن بلورة خطة سياسية وموقف سياسي عملي واضح من هذه التظاهرات التي راح ضحيتها أكثر من مائتي قتيل وألالاف المعتقلين .

    وبالرغم من القتل العشوائي للسودانيين من قبل جهاز أمن عمر البشير في شوارع مدني والخرطوم وأم درمان وغيرها ، هنالك إصرار شديد لدى الصادق المهدي رئيس حزب الأمة وزعيم الأنصار على نهج المفاوضات مع النظام القاتل ، وإذا تحدث مع أنصاره فإنه يقول إن الإطاحة بالنظام الحاكم دون بديل جاهز لتولي السلطة ستجر البلاد إلى المجهول .. فلماذا يتخذ الصادق المهدي هذا الموقف المهين المشين المتعارض تماما مع تطلعات السودانيين ؟.

    في خطابه لبرلمان القوى الشعبية السودانية في تأبين الشهداء ، جدد المهدي دعوته إلى تسوية سياسية مع الحزب الحاكم لتأسيس نظام ديمقراطى ، محذراً ، قادة النظام من رفض دعوته، قائلا : "وصلتم للنهاية والأفضل لكم أن تأتى النهاية عبر مخطط وطنى جامع وواع من أن تأتى على يد مغامرين ".

    ومضى قائلا: "نريد اتفاقًا على النظام الجديد حتى نتفادى أخطاء دول الربيع العربى، التى قطعت شعوبها الرأس، ولم يعرفوا ماذا يفعلون بعد ذلك"، فى إشارة إلى الدول العربية التى شهدت حالة من التخبط السياسى بعد الثورات فيها وعلى رأسها مصر وتونس .

    إذاً، فالسؤال الجوهري هو : ماذا يقصد الصادق المهدي في خطابه " بالمغامرين " ؟ ومما معنى تفادي أخطاء دول الربيع التي قطعت شعوبها الرأس ؟ ولماذا يصر على ترميم نظام انتهت صلاحيته ويرفض اسقاطه وقد قاطعه المئات من الحضور خطابه ، وهم يرددون (موقف واضح يا إمام) بتأريخ 1 أكتوبر 2013 بأم درمان !! ؟ .

    هذا السؤال يجب أن يلحّ على أذهان من يصفّقون للصادق المهدي وحزبه طوال أكثر من خمسين سنة مضت . ومن ثم يجب أن يتساءل الجميع : إلى متى يستمر فقدان بوصلة المهدي ؟ وإلى متى يبقى موقف حزب الأمة من نظام البشير مرتهناً بيد من فقد البوصلة ؟ .

    لا يخفى على أحد أن الصادق المهدي يكن عداءاً وحقداً شديداً للجبهة الثورية السودانية المتحدة منذ ميلادها ، حيث يتهمها بالعنصرية وبالعمالة لدولة جنوب السودان وجهات أجنبية كأمريكا وغيرها ... وعليه لا نستغرب أبداً أن يصف الثورية في خطابه في تأبين الشهداء " بالمغامرين " ويشبهها بالجماعات المسلحة في ليبيا ، وببلطجية مصر ، وبشبيحة سوريا ، وبالجماعات التكفيرية الجهادية في تونس .

    ليس مستغربا أبداً ، فهذا الزعيم الثمانيني المخرف ، وقف بجانب نظام الإبادة الجماعية عندما دخلت قوات الجبهة الثورية مدينة أم روابة وأب كرشولا في أبريل 2013 ، واصفاً إياها بمنفذي الأجندة الإسرائيلية والغربية ، ووجه حينه أنصاره بالذهاب إلى معسكرات التجنيد لحماية الخرطوم من أي هجوم للمتمردين . والسؤال هو : هل يخاف الصادق المهدي أن تكون الجبهة الثورية السودانية التي تتكون من أحزاب سياسية والحركات المسلحة أن تكون البديل ما بعد نظام الجنرال عمر البشير ، ولذلك يبذل كل ما في جعبته للحفاظ على هذا النظام المتهالك ليسجل ولو حضورا اعلاميا على الأقل في الساحة السياسية السودانية ؟ .

    أعتقد أنه إذا كان هناك مستقبل سياسي لحزب الأمة ، فسيكون لشباب الحزب ولمبارك الفاضل المهدي ولنصرالدين الهادي المهدي وغيرهم ، وليس للعجوز الثمانيني ( الصادق المهدي )!! . الصادق المهدي نفسه يعرف هذه الحقيقة تماما ، ولذا يرفض اسقاط النظام الشمولي الإقصائي القائم .. وبدلاً ينادي بتسوية سياسية مع الحزب الحاكم ، محذراً ، قادة النظام من أن أي رفض لدعوته سيأتي بمغامري الجبهة الثورية السودانية للسلطة .

    نعم –إن المواقف السلبية لرئيس حزب الأمة من الأحداث التي يمر بها السودان اليوم ، أثبتت بما لا يدع للشك أن الأمة ( جناح الصادق المهدي ) يمر بمرحلة الموت ، حيث أن تجربته السياسية والحزبية منذ انقلاب 1989 ، تترنح بشكل كبير في ظل فوضى السلوك وهلامية البرنامج ، وأن أسهمه الجماهيرية قد تراجعت بنسبة 80% ، وهذا هو بالضبط سبب خوفه من المستقبل ، سيما إذا رحل البشير وظهرت في الساحة السياسية السودانية أحزابا بأفكار جديدة ( كتنظيم الجبهة الثورية وغيرها ) .. ونحن على يقين أن الجماهير السودانية في المرحلة ما بعد البشير ، لم تمنح ثقتها إلا لأحزاب ذات برامج واضحة قادرة على التعامل مع أزمات المرحلة ، وأن الأسماء البراقة قد لا تسمن ولا تغني من جوع في ظل واقع السودان الجديد .

    الصادق المهدي وضع أصابعه في آذنه ، وغمض عينيه ، وأصر واستكبر استكبارا ، وهلل تهليلا ، وأقسم قسما غليظا أن لا يسمع إلآ من يدعو إلى " التحاور " مع نظام يبيد مواطنيه بكل أنواع الأسلحة لربع قرن من الزمان ، حيث أن الحوار الذي ينادي به لا يمكن أن يؤدي إلى حل للأزمة التي يعيشها السودان ، وجل ما يمكن أن يتمخض عنه ، في حال تليين حزب المؤتمر الوطني الحاكم لمواقفه المتصلبة ، هو ( يا أيتها الأحزاب تكلمي في أي حاجة –لكن لا تتكلمي عن الرئيس –أي أن البشير خط أحمر !! ) .

    وأنه من المؤسف جدا أن يترتب علينا اليوم أن نبدأ مع الصادق المهدي من الألف والباء للتدليل على عدم جدوى أي أمل في التلاقي أو التفاهم مع حزب المؤتمر الوطني الحاكم ، وكذلك عدم جدوى الأمل في المسامحة معه ، حتى بهدف اتقاء شروره .

    نحن نقول وبكل صراحة للصادق المهدي ومن على شاكلته ، أنه لا يوجد شيء يستطيع تبرير جريمة قتل المواطنين المطالبين بحقوقهم المشروعة ودفنهم في مقابر جماعية ، فهذه الجريمة من الجرائم الكبرى المحرمة التي لا تحوز أسباباً مخففة .. ولطالما هذا هو حال نظام الجنرال الراقص عمر البشير ، فإنه لا يجوز أبدا أبدا لأي شخص أو تنظيم أو حزب أن يطالب بتسوية سياسية معه .

    وفيما يتعلق بموقف المهدي العدائي والسلبي من الجبهة الثورية السودانية المتحدة وخوفه من أن يتحول السودان إلى دول الربيع العربي في حال جاءت إلى السلطة ، فهو موقف لا يعني الجبهة الثورية كثيرا ، فالجبهة الثورية السودانية تنظيم ببرنامج سياسي شامل يسعى إلى جعل السودان دولة لا مركزية فدرالية ، ديمقراطية يقوم الحكم فيها على إرادة الشعب وتكون الواجبات والحقوق على أساس المواطنة والمساواة الكاملة بين المواطنين دون تمييز بينهم على أساس الدين أو العرق أو الثقافة أو النوع أو اللون أو الانتماء الجغرافي أو الولاء السياسي ، وتكفِل التشريعات والقوانين حرية الاعتقاد الديني والإنتماء الفكري والثقافي والسياسي ، والتعبير عنها بكل الوسائل .

    وفي الختام –نقول للصادق المهدي ، عض أناملك ومت بغيظك ، فلم ترى الجبهة الثورية السودانية ما تتمناه لها في صدرك ، فالمستقبل أيها العجوز الثرثار للجبهة الثورية السودانية وللأحزاب الجديدة . فأما الديناصورات السياسية ، فمكانهم مزبلة التأريخ .

    والسلام عليكم..



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de