شكر وتقدير من أسرة الدكتور عبد الماجد بوب الى اسرة Sudaneseonline
شمائل وبنطلون لبني تاااني !!
ندوة سياسية كبرى بواشنطن الكبرى بعنوان اى وجهة للمعارضة السودانية ما العمل
رحل الشيوعي المتصوف بقلم مصطفى عبد العزيز البطل
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 02-25-2017, 11:18 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

تأمُلات خطاب العقيد وحديث والده الإمام وجهان لعملة واحدة كمال الهدي

10-02-2013, 04:03 PM

كمال الهدي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
تأمُلات خطاب العقيد وحديث والده الإمام وجهان لعملة واحدة كمال الهدي


    تأمُلات
    خطاب العقيد وحديث والده الإمام وجهان لعملة واحدة
    كمال الهدي
    [email protected]

    · إن صح بيان مساعد رئيس الجمهورية العقيد عبد الرحمن الصادق المهدي الذي بثته إحدى الإذاعات فلابد أن نستميح العقيد عذراً في استخدام عبارة والده الإمام التي علق بها على قوانين سبتمبر لنقول له أن بيانه الذي أصدره حول الأحداث الجارية حالياً في البلد "لا يساوي قيمة الحبر الذي كتب به."
    · وليتك وفرت تكلفة الحبر والورق الذي سطرت عليه بيانك الهزيل.
    · المختصر المفيد لبيان مساعد رئيس الجمهورية هو إشفاقه الكبير على ما جرى وزعمه بالغيرة على الوطن وقوله أنه يؤمن بحرمة دماء السودانيين وتأكيده على مشروعية رفض قرارات الحكومة وتعبيره عن رفضه لترويع المواطنين والعنف وقوله أن التصدي للتظاهرات كان فيه عنفاً مفرطاً من ( بعض المتفلتين ) ووعده بالسعي للتحقيق والمساءلة المستحقة وإنصاف الضحايا.
    · استغرب حقيقة لطريقة تفكير ولد الإمام.
    · فقد سمعناه يردد أكثر من مرة الحديث عن مساعيه لجمع السودانيين على كلمة سواء وكأنه المنقذ المنتظر.
    · يزعم العقيد عبد الرحمن بغيرته على الوطن وإيمانه بحرمة دماء السودانيين، لكننا نراه يشارك منذ فترة ليست بالقصيرة في نظام لم يفعل طوال سنوات حكمه غير قتل وتشريد وإهانة السودانيين وهدم البلد.
    · يؤكد الفتى على مشروعية رفض القرارات الأخيرة ويرفض ( شفاهة) ترويع المواطنين، لكنه يساعد رئيساً سبق أن هدد السودانيين صراحة بإصدار تعليماتهم لأولادهم ( أي مليشياتهم) للثأر من كل معارض وإيقافه عند حده.
    · فكيف يكون الرفض يا ابن الإمام كيف؟!
    · أما عبارة ( بعض المتفلتين ) الذين يرى عبد الرحمن الصادق أنهم قتلوا واعتدوا على المتظاهرين، فهي تؤكد هزال البيان وأنه لا يسوى قيمة الحبر الذي كُتب به حقيقة.
    · المتفلتون يا سعادة العقيد هم من قبلت أن تكون شريكاً معهم في الحكم.
    · ولو كان لديك رأياً مخالفاً لما قبلت بدخول الحكومة أصلاً.. أو لاستقلت بعد ساعات قليلة وأنت تسمع وترى وتتابع عن قرب ما يجري ويحدث من فساد وسوء إدارة وكذب وتلفيق وتضليل وقتل وتشريد.
    · يريد العقيد أن يقنعنا بأن قلبه مع المتظاهرين، لكن كيف لنا أن نصدق وهو يقول أن بعض المتفلتين هم من قتلوا المتظاهرين مع أن العملية تبدو منظمة والقوات النظامية وأفراد الأمن يجوبون الشوارع بأسلحتهم الفتاكة.
    · أهل السودان تعبوا وسئموا وملوا مسألة توزيع الأدوار التي يمارسها عليهم بعض السياسيين.
    · معظم أعضاء الحكومة بما فيهم وزير الداخلية ووالي الخرطوم ووزير الإعلام يقولون أن تحقيقاً يجري فيما حدث وأنهم قبضوا على بعض الضالعين في الأحداث لتقديمهم للمحاكمة.
    · أي أن هؤلاء يرون أن ما جرى وقع بفعل ( المخربين) ولم يعترفوا بفكرة الاحتجاج على سياساتهم الخرقاء أصلاً، فكيف يحدثنا مساعد رئيس نفس الحكومة عن سعيه للمحاسبة وإنصاف الضحايا وذويهم؟!
    · إن كنت تقصد الضحايا من جانب الحكومة ( وهو احتمال غير وارد تقريباً من سياق البيان) فكان الأفضل أن توجه كلامك لهم وليس لأفراد الشعب السوداني.
    · أما إن كنت تعني الضحايا من أفراد هذه الشعب ( وهو المرجح لكونه يتسق مع لغة البيان) فكان من المفترض أن تقدم استقالتك قبل أن تخاطبنا لأن الحكومة التي تساعد رئيسها قد أنكرت فكرت الاحتجاجات واعتبرت ما يجري عملاً تخريبياً حرض عليه الأعداء.
    · أمس الأول واصل أحد الوزراء الكذب الذي اعتادوا عليه بقوله خلال مؤتمر صحفي أن الصور والفيديوهات التي نشرت في الأيام الماضية كانت لقتلى رابعة العدوية وقد تمت دبلجتها!
    · ولك أن تقف متأملاً يا سعادة العقيد غرابة الفكرة!
    · فهل نفهم من حديث الوزير أن الشهيد سنهوري مثلاً قُتل في رابعة العدوية؟!
    · وهل طُرد رمز نظامكم الدكتور نافع من سرادق عزاء أقيم في باب اللوق أو عباسية مصر؟!
    · هؤلاء هم الوزراء الذين ارتضيت أن تصبح واحداً منهم، فدع الشعب السوداني وعائلات الشهداء وشأنهم واستمتع بالنعيم الذي اخترته لنفسك إلى أن تحين ساعة مغادرة القصر غير مأسوف عليك وعلى من أحطت نفسك بهم.
    · لا يبدو بيانك غريباً طالما أن والدك الإمام ما زال يردد حتى الأمس القريب أن الشعب يريد نظاماً جديداً والمعنى واضح ومفهوم!!
    · الإمام الذي صمت أول يومين عندما واجه الشباب الرصاص واشتعلت الأمور عاد للحديث بعد أن ساد هدوء نسبي ربما في محاولة لعمل ذات الشيء الذي فعله في الاحتجاجات التي أعقبت زيادة البنزين السابقة!!
    · أنت ووالدك يا سعادة العقيد تسعيان لإبقاء هذا النظام والحكومة الحالية، أو هذا ما يفترض أن يفهمه أي صاحب عقل على الأقل.
    · لكن العتب ليس عليكما، بل على مثقفي هذا البلد الذين لم يسعوا جادين لإيجاد بدائل فعلية للأحزاب التقليدية التي فاتها قطار الزمن.
    · سمعنا كثيراً عن أحزاب حديثة النشأة، لكننا للأسف لم نشعر بوجود هذه الأحزاب لهذا ظللنا ندور في فلك السيدين كلما أردنا تغييراً رغم أن السيدين هما أحد أهم أسباب ما نحن فيه.
    · لم أتابع المؤتمر الصحفي لوزيري الداخلية والإعلام ووالي الخرطوم بالأمس حياً على الهواء وعندما حدثني صديق عن الطريقة التي وجه بها أحد الصحفيين سؤاله لمن في المنصة واصفاً إياهم بالكذب، قلت له كان من الممكن أن يستخدم كلمة أفضل من ذلك.
    · لكن حين استمعت وقرأت بعد ذلك جزءاً من حديث المسئولين الثلاثة وجدت للصحافي برهام العذر في استخدام مفردة " الكذب".
    · فقد كانوا يكذبون حقيقة.
    · وليتهم كذبوا بذكاء.
    · بل كان كذبهم مكشوفاً ومستفزاً للغاية.
    · إذ كيف يقول أحدهم أن الصور المنشورة لقتلى رابعة العدوية وقد سبق أن ترحم بعض المسئولين على أرواح من ماتوا في مظاهراتنا؟!
    · ألا يعد هذا كذباً صريحاً وغبياً ومكشوفاً؟!
    · أما حديث وزير الداخلية عن أنهم سوف يعتبرون حديث الصحافي برهام شهادة يستفيدون منها في تحقيقاتهم حول ما جري، فلم أفهمه سوى ضمن سياق حديث الاستهلاك ومحاولات الخداع وإيهام الناس بجديتهم في التعامل مع هكذا أمور، وإشارة خضراء لرجال الأمن باعتقاله.
    · فلو كنتم تحاسبون المجرمين يا وزير داخليتنا غير المبجل لتغيرت أمور كثيرة ولما خرج الناس للشارع محتجين على رفع دعمكم المزعوم.
    · منذ الوهلة الأولى ظللتم تحدثون الناس عن مخربين ومشاغبين حتى قبل أن تروا شيئاً بأم العين، فكيف تريدوننا أن نصدق أن هناك تحقيقاً يجري؟!
    · قاتل الشهيد سنهوري على سبيل المثال نُشرت صورته واسمه وسيرته الذاتية المختصرة، فهل أمسكتم به كجزء من تحقيقاتكم المزعومة، قبل أن تستفيدوا من شهادة الصحافي برهام؟!
    · من يهرب القتلة من السجون لا يتوقع منه عاقل أن يحقق فيما يجري هذه الأيام.
    · أما والي الخرطوم فقد تعودنا على هدوئه المفتعل ومحاولاته الدائمة للاستفادة من المواقف وانفعالات الآخرين.
    · والي لم يقدم لضحايا الأمطار والسيول في ولايته شيئاً، لن نتوقع منه أيضاً شيئاً في هكذا أحداث وظروف.
    · كلما سمعت الوالي يتحدث بهدوئه المفتعل تذكرت تلك الصحفية التي كتبت مشيدة به أيام الأمطار والسيول لتوهمنا بأنه الأكفأ بين من تولوا هذا المنصب.
    · وبهذه المناسبة لابد أن نذكر بأن الكثير جداً من حارقي البخور وسط الصحافيين قد كان لهم القدح المعلى في الأذى الذي تعرض لهم أهلنا خلال السنوات الفائتة، ومن واجب أهلنا هؤلاء ألا ينسوا لهؤلاء مواقفهم.
    · استوقفني مقال اليوم حول الفنانين ومواقفهم المخزية حتى اللحظة.
    · وأقول للأخ كاتب المقال " لا تتوقع شيئاً من أنصاف المطربين الذين امتلأت بهم الساحة مؤخراً"
    · كما لا تتعشم خيراً في فنان – وإن بدا كبيراً- طالما أنه تخلى عن رسالته وصار بوقاً للحكومة.
    · كثر هم من ( سدوا دي بي طينة والأخرى بي عجينة) هذه الأيام وعلى جموع الشعب السوداني ألا تنسى لهم مواقفهم المخذية إن انتصرت الثورة المنتظرة.
    · الإنقاذ عرفت كيف تشتري ضمائر الساسة والكتاب والفنانين والكثير من المثقفين، ولا خيراً يرتجى من بائع ضميره حتى إن تغيرت الظروف.
    · لهذا يفترض ألا يعول الشباب في ثورتهم على نجوم المجتمع، لأن غالبية النجوم الحاليين صنعتهم الإنقاذ ومثل هؤلاء لن ينفعوا الثوار في شيء حتى إن غيروا جلودهم.
    · كل ما نرجوه ونتمناه هو أن يتحرك أصحاب الضمائر الحية والمقتدرين لدعم الثوار مادياً ومعنوياً وفكرياً وتنظيمياً لأنه لا يمكن للبذرة أن تنمو وتكبر بدون ذلك.
    · وأن نتذكر جيداً أن عبارات " رووا بدمائهم الطاهرة"، " واجهوا بصدورهم العارية"، " العار العار للكيزان"، " الثورة ماضية لنهاياتها".. الخ لا تكفي لإنجاح الثورة.
    · لن تنجح أي ثورة ولا يحزنون إن استمرينا على ذات النهج المعروف.
    · والخوف كل الخوف أن تروح الدماء الطاهرة لهؤلاء الشباب اليافع الذين خرجوا للشوارع في الأيام الماضية هدراً فعلاً.
    · فالشعارات وحدها لن تغير حكماً استمر لـ 24 سنة.
    · والمقالات اللاهبة وحدها لن تحرك الشارع.
    · ولابد من عمل مدروس وفعل جاد ودعم مادي وفكري وتنظيمي لهؤلاء الشباب المنتفضين.
    · أما إن اكتفينا بتدبيج المقالات والصراخ فسوف تستمر الإنقاذ لأربع وعشرين سنة قادمة.
    · كل العشم أن تتبنى المؤسسات والمواقع الإلكترونية المنحازة للشعب حقيقة مبادرات عملية تضمن سير الأمور وفقاً لنهجها الصحيح، فبدون ذلك سيعود الهدوء وسنسمع من نافع مجدداً عبارة لحس الكوع.


                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de