بوردابى يشارك فى في زراعة قلب صناعي لطفل في الحادية عشر من عمره بامريكا
كلنا شمائل النور! نداء للعلمانيين و الشيوعيين السودانيين
ندوة سياسية كبرى بواشنطن الكبرى بعنوان اى وجهة للمعارضة السودانية ما العمل
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 02-23-2017, 04:10 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

تأمُلات الأمن لم يقتل أولادكم كمال الهدي

09-30-2013, 04:08 PM

كمال الهدي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
تأمُلات الأمن لم يقتل أولادكم كمال الهدي


    تأمُلات
    الأمن لم يقتل أولادكم
    كمال الهدي
    [email protected]

    · كتب الصحافي القبيح اسحق أحمد فضل الله – لا أعني قُبح الشكل بالطبع فهذه خلقة رب العالمين ولا يفترض أن نعترض عليها أو نسخر منها.
    · الكاتب القبيح المثير للفتن اسحق فضل الله الذي منحناه نجومية طاغية بين كتاب السياسة حتى باتت الصحف تتسابق عليه وتمنحه أكثر مما يستحق (هذه إحدى أكبر مشاكلنا)، كتب مشككاً في أن يكون قاتل الشهيد الدكتور صلاح سنهوري من أفراد الشرطة أو الأمن، حيث قال " العيون تجد أن دكتور سنهوري يتلقى رصاصة في الصدر بعد أن تجاوزته المسيرة.. وبعد أن تجاوزته الشرطة."
    · كما شكك اسحق في أن يكون قاتل شهيد آخر في الدروشاب من أفراد الأمن أو الشرطة بقوله " وقتيل الدروشاب الذي يقتل أمام فرن الصحابة جوار محطة كانت المظاهرة قد تجاوزته وكانت الشرطة قد تجاوزته".. وأضاف " والمظاهرة والشرطة يستحيل عليها اطلاق الرصاص من الزاوية التي جاءت منها الرصاصة. الرصاصة كانت من أعلى!!"
    · مثل هذا الهراء وهذه السفسطة نسميها نحن في سودان اليوم إبداعاً ودقة معلوماتية، لذلك نصنع من أمثال اسحق فضل الله نجوماً، تتخطفهم الصحف لكي تضمن واحداً من كتاب الشباك.
    · من يقرأ هذا الكلام يظن أن الكاتب كان حضوراً في الحادثتين وأنه شاهد كل شيء بأم العين.
    · لكن الغالب أن الرجل استند على معلومات وصلته من بعض المصادر، وطالما أنه يعتمد على مصادر يصبح حاله حال بقية الصحفيين الذين يراسلون بعض الصحف والمواقع الإلكترونية والقنوات الفضائية.
    · فما الذي يجعلنا نثق في حديث فضل الله، بينما نكذب غيره من الصحافيين؟!
    · سؤال أطرحه لأن حتى المختلفين مع هذا الكاتب اعتادوا على القول بأن معلومات اسحق دقيقة ظناً منهم أنه يعلم بدبيب النمل داخل جحوره.
    · حديث اسحق فضل الله حول الشهداء يدعم ما تردده جهات حكومية أخرى.
    · ودعونا نسلم بأن رجال الأمن لم يقتلوا الشهداء.
    · ولنفترض جدلاً أن المخربين وقناصة الجبهة الثورية وأفراد عصابات ال(.........)ز هم من قتلوا هؤلاء الشباب اليفع، أفلا يعتبر ذلك دليلاً على فشل هذه الحكومة في توفير الأمن لمواطنيها!
    · بعض الأطباء الذين وصلتهم حالات القتلى والمصابين في المستشفيات التي يعملون بها أكدوا أن معظم الإصابات كانت في غاية الخطورة وأنها نتجت عن أسلحة ثقيلة مثل الدوشكات، فكيف يجوز لأي فرد من غير القوات النظامية حيازة واستخدام مثل هذا السلاح الثقيل في بلد يتشدق وزير داخليته ووالي عاصمته وبقية مسئوليه بتوفيرهم للأمن؟!
    · أليس مخجلاً أن يردد هؤلاء القوم مثل هذا الحديث، علماً بأن التفلتات الأمنية لم تبدأ مع الاحتجاجات الأخيرة، بل ظلت تهدد مواطني عاصمتنا تحديداً منذ سنوات عديدة؟!
    · من الذي سمح بتواجد السلاح في كل ركن وكل بيت؟!
    · من الذي قال " شبابنا في أتم الاستعداد للدفاع عن الثورة وعن المنشآت العامة"، أليس هما الرئيس ( خلال الاحتجاجات السابقة) ونائبه ( خلال الاحتجاجات الحالية)؟!
    · وهل المقصود بذلك أي شيء آخر سوى المليشيات الحزبية؟!
    · من الذي أيقظ فينا النعرات القبلية البغيضة بعد أن تجاوزناها بعشرات السنوات الضوئية؟
    · من الذي جعل من كل حركة متمردة قوة ضاربة لتبدأ عملية تقطيع أوصال هذا البلد الذي كان آمناً وموحداً حتى وقت قريب؟!
    · من الذي غض الطرف عن الانتشار الواسع لكافة أنواع المخدرات التي تهدد أمن المجتمع؟!
    · من الذي ملأ قلوب السودانيين شكاً وأمرضهم وجعلهم يرتابون في كل ما حولهم؟!
    · أليس هي الحكومة الحالية نفسها التي أطعمتنا بـ ( الهوت دوج) و( البيتزا).
    · هل يعقل أن يهنأ فاقد الأمان والسلام والاطمئنان بالهوت دوج والبيتزا؟!
    · هؤلاء البشر يرددون أحاديث تعبر عن غباء أصحابها، فالإنسان الذكي اللماح لابد أن يقول كلاماً يخاطب العقول.
    · قد يقول قائل أنهم يفترضون فينا الغباء لذلك يبررون لنا بهذه الطريقة غير المقبولة ويرون أن علينا أن نصدق كل ما يقولونه.
    · وربما يكون لهم بعض الحق في ذلك.
    · فنحن من أعطيناهم الانطباع بأننا يمكن أن نصدق كل شيء ونفوت كل شيء ونقبل بكل شيء.
    · طيبة السودانيين التي نفاخر بها تصبح نوعاً من السذاجة عندما نبدأ في تداول حديث فارغ المضمون وعديم النكهة.
    · هذه الطيبة لا تكون مرغوبة عندما يتصرف الناس بطريقة تدفع الجلاد والطاغية دائماً للسخرية منا والاستهتار بنا والإفراط في اضطهادنا.
    · الفيديو الذي شاهدته بالأمس عن حادثة طرد الدكتور نافع من بيت عزاء الشهيد سنهوري لم يسرنى إطلاقاً.
    · بل على العكس جعلني أتحسر على حالنا.
    · فقد سمعت جموعاً كبيرة تردد عبارة " الحس كوعك وأطلع بره".
    · فقلت لنفسي " يطلع يمشي وين"؟!
    · أليس نافعاً أحد أهم رموز هذا النظام؟
    · ألم يكن الدكتور رئيساً لجهاز الأمن الذي أطلق أحد أفراده الرصاصة التي قتلت الشهيد صلاح حسبما روى وأكد معظمنا؟!
    · فكيف اكتفت تلك الجموع إذاً بتوجيه الأذى المعنوي لرمز النظام الكبير نافع؟!
    · لو كنا نتحدث عن ندوة أو حوار عادي حضره نافع وسمعنا في حقه مثل هذه العبارات، لربما قبلنا بالفكرة وضحكنا لها.
    · لكننا الآن بصدد بذرة وشرارة ثورة على الظلم والطغيان.
    · فكيف يصلنا نافع في مكاننا ونكتفي فقط برفض حضوره للعزاء ونطرده بتلك الطريقة ونتركه يخرج متبسماً؟!
    · الأذى المعنوي لا ينفع مع أمثال نافع.
    · فقد اشبع الرجل أهل السودان استفزازاً واضطهاداً وعنفاً.
    · طالما أنه يفعل ما يريد ويبقي على نظامه الذي طلب ممن يريد تغييره أن يلحس كوعه أولاً، فمثل هذه العبارات تضحكه أكثر مما تبكيه.
    · هذه ليست دعوة للعنف، فأنا أعلم أن الثوار الذين يلجأوون للعنف والانتقام يفقدون كل شيء.
    · كما أعلم أن الكلمة مسئولية وأن من يدعو الناس للفتك ببعضهم البعض يتحمل نفس مسئولية من يوجه رصاصة لصدر شخص برئ.
    · لذلك لا أعني بهذا القول أن المعزين قد فوتوا فرصة ضرب أو قتل نافع فهذا تصرف أرفضه وأشجبه بشدة لا تقل عن رفضي لممارسات الحكومة الحالية.
    · لكنني أرى أن الفرصة كانت مواتية جداً للامساك بالرجل وإذاقته من نفس كأس المعتقلات الذي أذاق منها الكثيرين.
    · ما الذي كان يمنع الإمساك بنافع ومرافقيه والتحفظ عليهم واستخدامهم لاحقاً كورقة ضغط في تحقيق مطالب المحتجين؟!
    · الاحتجاجات الحالية لن تصبح ثورة حقيقية بمجرد رفع الشعارات والعبارات التحريضية فقط، إنما بالتنظيم الجيد وتحديد الأهداف والمثابرة والإصرار على الوصول لهذه الأهداف؟!
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de