محاسـن صفـات قـد رحلـت مـع الريـاح !!

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-11-2018, 08:31 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-01-2015, 05:09 AM

عمر عيسى محمد أحمد
<aعمر عيسى محمد أحمد
تاريخ التسجيل: 06-01-2015
مجموع المشاركات: 50

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


محاسـن صفـات قـد رحلـت مـع الريـاح !!

    بسم الله الرحمن الرحيم

    محاسـن صفـات قـد رحلـت مـع الريـاح !!

    مالنا نجادل الزمن عجباَ ونهم العـداء أصبح سائداَ في الناس ؟!!.. ومحاسن الصفات قد ذابت كالثلج حين عانقت حرارة الغدر والرياء .. والثقة أصبحت نادرة بين أقرب الأقربين ناهيك عن أولئك الغرباء .. وعلى المرء أن يتحايل بعلامات النفاق حتى يكسب مودة الإخاء .. فتلك البسمة لا بد أن ترسم بمهارة فوق الشفاه لتوحي بالصفاء والوفاء .. وتلك التلميحة لا بد أن تعانق أسارير الوجوه لتؤكد حسن النوايا عند اللقاء .. وتلك الأيدي لا بد أن تلاطف الأكتاف تملقـاَ لتزيل شكوك العداء .. وذلك اللسان لا بد أن يقول عذب الحروف حتى ولو كذباَ ليتناغم نفاق الغناء .. فالشك والغدر والخيانة وعدم الوفاء أصبح ذلك العمق عند التعامل بين الأخلاء .. والكل يتوهم الأذى دوماَ ويخشى حين يدير الظهر أن يتلقى الطعنة النجلاء .. وقد تكدرت مياه الفطرة في أعماق الناس فالسمة السائدة هي لإخوة الأعداء .. زمن يجلب العجب حين تغتال الشكوك بوادر الإخلاص والوفاء .. فلا تظن الصدق في رقة الغزلان فإنها ذئاب تخدع في ثياب البراءة بالرياء .. فالطيبة واللطافة والسماحة أصبحت نادرة كندرة الغول والعنقاء .. وذلك الخصم قد يريح حين يشهر العداء مجاهراَ ولكن الخوف من هؤلاء الأصدقاء .. والناس أصبحت لا تأمن المكائد في زمن تمارس فيه الدسائس تحت لواء الوفاء .. والبريء يتمنى أن يأخذ نوماَ وقيلولةَ هادئة ولكنه يخشى أن يدفن في القبر وهو ما زال في زمرة الأحياء .. فكم في الأرض من قاتل يريد قتله ثم يبادره بالرثاء .. والظن قد يجانبه الحق فالسم قد يخلط بالشهد حين يجود البعض بالعطاء .. والسقيم لا يطمئن لترياق الأصدقاء فالآلام قد تشتد بالدواء .. ومع ذلك فإن الألسنة قد تمجد بالرياء وتدعي بأنها تمكنت من الشفاء .. فما لنا نجادل الزمن عجباَ والناس قد تحولت إلى زمرة من الخبثاء .. والعيب في أنفس تراجعت عن حسن خصال كانت تتوفر في الأنبياء .. وتمسكت بتلابيب الدنيا تريدها بشدة حتى ولو كان الثمن تلك المطية فوق رقاب الإخوة والأصدقاء !.

    ــــــــــ
    الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de