تـــلك الطبـــول الجوفــــاء !!

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
إلى ذاكرة خريجي الهند ..مع التحية ًِ
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-10-2018, 11:55 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
22-02-2015, 01:07 PM

عمر عيسى محمد أحمد
<aعمر عيسى محمد أحمد
تاريخ التسجيل: 07-01-2015
مجموع المشاركات: 49

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


تـــلك الطبـــول الجوفــــاء !!

    12:07 PM Feb, 22 2015
    سودانيز أون لاين
    عمر عيسى محمد أحمد - أم درمان / السودان
    مكتبتي في سودانيزاونلاين



    بسم الله الرحمن الرحيم

    تـــلك الطبـــول الجوفــــاء !!

    هي تلك الطبول كعادتها .. كلما كبرت حجماَ وفراغاَ وقلت قيمة ووزناَ وأصبحت مزيفة بدهان الزيف والأباطيل كلما كانت أصواتها عالية .. وكلما تعالت أصوات الطبول فأعلم أنها عاجزة تغطي عجزها بالنباح .. فتلك الأصوات العالية تؤكد أن المضامين خالية من أدنى مقومات الثبات في الخلفيات والأعماق .. وأنها تفتقر إلى مساندة الأوزان والرجال .. وفي هذه الأيام كثرت أصوات تلك الطبول الجوفاء الخالية من المقادير والأوزان .. والخالية من معاني الجدية التي تفيد فائدة يحسن السكوت عليها عند المحك .. ومعظم الصيحات عبارة عن ثرثرة المستضعفين من الرجال .. وفي كل ألف كلمة متداولة في الساحات نجد كلمة واحدة فقط قد يوافق الصدق والصواب .. والمراقب الحصيف يجد صنفين من المواقف .. عقول تعرف كيف تفكر وكيف تعمل في صمت وذكاء ودهاء .. تاركة ساحات الأهواء لأهل الأهواء .. وعقول تجيد فقط الحرث في الهواء .. وشتان بين عقول تخطط من منطلقات البصارة والحكمة وبين عقول تتخبط بنمط من الغوغاء .. تلك الفئات من الناس التي تعشش الأوهام في أذهانها ثم تظن أن تلك الأوهام تعشش كذلك في خيال الآخرين !! .. وكالعادة المتبعة نجدها دائماَ تخسر المعارك في نهاية المحصلات .. فهي تلك الفئات الفاشلة التي تحصد السراب عند الحصاد .. ذلك السراب الذي يعني ثمار الأغبياء .

    نجد عناوين كبيرة وبارزة بالخط الكبير ( الولاية الفلانية تنتفض وتعلن وقفتها مع الجهة الفلانية !! ) .. مجرد شعار يستهين بعقول الناس .. لأن الحقائق على أرض الواقع تؤكد عكس ذلك .. وتؤكد أن الولايات جميعها تقبل الغربلة وتقبل الأخذ و\لرد .. كما أن تلك الولايات ما زالت تحتفظ بتلك الثوابت كما تحتفظ بتلك المتغيرات .. والثوابت تتمثل في أصحاب الإيديولوجية العقائدية المنتظمة غاية التنظيم والذين لا يتغيرون ولا يتبدلون عن المواقف قيد أنملة .. والمتغيرات تتمثل في ذلك الجانب المحايد والذي يعني المحك ويعني الفاصل في حقيقة المشوار القادم .. ويعني مكمن الاجتهاد في تغيير دفة الأمور .. وهو ذلك المضمار الهام الذي يستحق الاجتهاد .. والذي يشكل مربط الفرس .. ومع ذلك نجد المتناقضات في الساحات .. مجتهد ذكي ماهر يعرف جيداَ كيف يجتاز المنحيات .. ومجتهد يتخبط بعشوائية بريئة غاية البراءة .. والزمن قد تبدل كثيراَ حيث لا تفيد ولا تنفع فيه تلك النبرة البالية القديمة من الشعارات التي أصبحت من أثريات الركام .. وما زال البعض يتعامل بأساليب الماضي .. تلك الأساليب القديمة التي أكل عليها الدهر وشرب .. وهي ما زالت تتبع نفس الخطوات المعروفة والمعهودة من قبل في عشرات التجارب السابقة .. وقد كلت الأنفس من حروب الأغبياء ضد الأذكياء .. وأي إنسان يجيد الحسابات ويجيد تحليل المواقف يقف ضاحكاَ ساخراَ من تلك المواقف المتناقضة .. فئتان من الناس .. فئة ذكية هي مشغولة في هذه الأيام تحصر كشوفاتها القديمة من الأسماء .. تعدل فيها بالحذف وبالإضافة .. فلديها هؤلاء الذين يمثلون الثوابت التي لا تتغير .. كما أن لديها هؤلاء الذين يمثلون المتغيرات والذين يقبلون الأخذ والرد .. ثم لديها الاجتهادات بالمغريات الشرعية وغير الشرعية التي تجلب المزيد لساحاتها .. وفئة غبية تعمل بنفس المنوال القديم حيث التحرك من منطلقات الشعارات الجوفاء .. والتركيز على فكرة أصوات الطبول العالية الخاوية .. تلك الأصوات التي لا تفيد القضية عند المحك .. ولا تتماشى مع روح وأساليب العصر الحديث .. وأسلوب الشعارات الجوفاء قد تجلب الاستهجان والاستنكار أكثر من جلبها للمكاسب .. نتعجب كثيراَ من أقوام يعتمدون فقط على الشعارات .. ولا يوجدون معسكرات عمل جادة فعالة !! .. كما لا يوجدون غرف عمليات طارئة إطلاقاَ .. والزمن هو زمن الحركة والعمل الميداني الدءوب .. زمن تلك العقول الواعية التي تطرح وتجمع وتجد لتكسب ولا تخسر .. والمعروف أن العمل الميداني الدءوب الجاد أفضل مليون مرة من أسلوب الشعارات والأصوات التي تجيد النباحة في الساحات .. وأفضل مليون مرة من تلك الطبول الجوفاء التي تؤكد حقيقة الخواء في أهلها وأصحابها .. كما تؤكد ضعف وهشاشة قواعد انطلاقها .

    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de