يجب ان نواجه الحقيقه العاريه الحلقه الاخيره سعيد عبدالله سعيد شاهين

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-09-2018, 05:30 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-09-2014, 04:45 PM

سعيد عبدالله سعيد شاهين
<aسعيد عبدالله سعيد شاهين
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 171

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


يجب ان نواجه الحقيقه العاريه الحلقه الاخيره سعيد عبدالله سعيد شاهين



    mailto:[email protected]@hotmail.com



    ملخص دفتر الاحوال اليوميه للتاريخ

    استحواز طائفتى الانصار والختميه على اكير شرائح المجتمع السودانى واستغلال الدين لتحقيق مكاسب دنيويه وهى نهج اقطاعى

    فى ثوب دينى مستفيدا من انتشار الجهل والاميه والتدين الفطرى للانسان السودانى

    مشاركة البيوتات الصوفيه فى هذا الاستحواز الشعبى ولكن بنسبه اقل شراسه بوجود الفارق بين الطائفيه والصوفيه مع وجود العامل

    المشترك للوسط الدينى

    اوائل شريحة المتعلمين او ما عرفوا بالخريجين الخارجه من بوتقة اندية الخريجين مسيطيرين على الطبقة الوسطى التى بدات تنمو

    من قطاعات الافنديه والعمال خلاف القطاع التقليدى المتمثل فى الزراعة

    الاحزاب العقائديه حلت بديلا للطائفيه وكونت طائفيه من شرائح المتعلمين ويشاركون الطائفيه التقليديه فى عدة سمات اهمها الولاء

    الاعمى

    استوعبت الاحزاب العقائديه اليساريه خاصة الحزب الشيوعى طليعة الشباب من الجنسين المتمرده على الاوضاع الاجتماعيه والسياسيه

    التى كانت سائده وضد هيمنة البيوتات الطائفيه والرغبه بالانفتاح وركوب موجة التمرد الشبابى العالميه

    استوعبت الاحزاب العقائديه الدينيه ابرزها الاخوان المسلمين حركة التمرد الشبابى ضد الهيمنه الدينيه التى تمارسها ا لبيوتات الطائفيه

    والطرق الصوفيه والمتمثله فى الانصياع الاعمى للامام وشيخ الطريقه

    التحالف الذى اضر بالحركة السياسيه والاجتماعيه والتنمويه بالبلاد والذى تكون من طرفى الطائفيه والخريجين حيث لبى كل طرف

    للاخر رغبته الطائفيه بالاستفاده من وجود المتعلمين بينهم مما يزيد من نفوذهم ومصداقيتهم وسط الاميين والجهله بان حتى المتعلمين

    يدينون بالولاء لسيدى واستفادة الخريجين من القوالب الانتخابيه الجاهزه رهن الاشاره للصعود على اك########ا الى مقاعد السلطه والثروه

    والوجاهة السياسيه والاجتماعيه

    انتفاء الرغبه والحافز لخلق برامج تلبى الاحتياجات الفعليه للتنميه الاقتصاديه والبشريه من بنيات تحتيه وانشاء الطرق والجسور

    والمصانع او الاهتمام الجاد للتوزيع العادل للثروه والسلطه من خلال الاهتمام بمجالات التعليم والصحة والامن وتوزيع خدماتها لتلبى

    احتياجات كافة انحاء البلاد وكان هذا هو الشرط الغير مكتوب للتحالف المبرم بين المتعلمين والطائفيه حيث ان هذه الامور ستنهى

    مبررات وجودهم لاحقا لان الجهل والمرض هو الارض الخصبه لنمو استثماراتهم والتى راسمالها الحقيقى هو بذل وجهد القطاع

    الزراعى الذى يعود عائده غالبا للبيتين فى عدة صور نقدى وعينى

    تراكم التجاهل المتعمد نتيجة هذا التحالف ادى الى ظهور الغبن الاجتماعى لاحقا ازاء التهميش وسيطرة المركز على جهد وعرق وناتج

    اجمالى الدخل القومى لفئات معينه واحتكار المركز لها من خدمات وخلافه مما اثر لاحقا لخلخة التركيبه السكانيه وهجرة الريف الى

    المدن والتى اثرت سلبا فى حركة الاقتصاد الذى كان يعتمد على جهد وعرق المزارعين وادى ذلك الى تحمل المركز نفسه لاعباء

    استيعاب الريف وتدنى الخدمات مما خلق بيئه متساويه فى التهميش الاجتماعى لكافة قطاعات المجتمع والذى مهد لانهاء الطبقة الوسطى

    تدريجيا والتى كانت حافظا للتوازن الاقتصادى والاجتماعى للدوله

    من الناحيه القانونيه فشل المكونات السياسيه بمختلف توجهاتها فى الاتفاق على اطار دستورى ثابت يحكم حركة المجتمع والدولة واتخاذ

    سياسية المكايدة استراتيجيه فى العمل السياسى والعمل برزق اليوم باليوم وردود الافعال فى العمل السياسى مما خلق فوضى فى

    الانضباط العام والولاء المتجرد لخدمة الوطن

    ادخال الجيش فى العمل السياسى هروبا من استحقاقات آنيه فى العمل السياسى

    حالة الغبن والاحتقان والشعور الطاغى بالتهميش لدى قطاعات الهامش الذى ضاع بين الريف والمدن واشتغالهم بالاعمال الهامشيه كل

    هذا استفاد منه قطاعات من المتعلمين الجدد والمثقافتيه بجانب انسداد الافق فى التطلع لتبؤ مناصب قياديه فى الوان الطيف السياسى مما

    يعنى خلق غبينه التهميش الذاتى لهم جعل هذه الفئات تستثمر فى الشعور بحالة التهميش واستثارة مشاعر البسطاء وخلق وضع لهم فى

    التركيبه السياسيه الهشه اصلا وظهرت حركات التمرد والتى تطورت الى حركات تمرد مسلح كانت ارضيتها ضحايا المقاومه المسلحه

    لنظام نميرى والانقاذ لاحقا حيث الشعور باستفادة الساسه والبيتين من ناتج ارواح ودماء شهدائهم دون مقابل معنوى او مادى اعتصام

    جيش الامه مثالا وحركة ما سمى بالمرتزقه

    تطور العمل المسلح نتيجة طيش وجلافة الانقاذ فى التعامل الحكيم مع قضايا الهامش والمركز مما جعل حركة المجتمع كلها تدور

    فى اتون ساحات الحرب والدمار

    التجاهل المتعمد لكل الوان الطيف السياسى بمختلف مكوناته فى خلق صله حميميه مع قواعدهم

    لم يهتم اى حزب او منظمة مجتمع مدنى لاعداد دراسات علميه عن حالة المجتمع واحتياجاته الفعليه ونسبة الامية والفقر والبطاله بصوره

    يعتد بها كمرتكزات لعمل برامج حقيقه تلبى احتياجات المواطنين الذين هم قواعد هذه الاحزاب والمنظمات كل الاهتمام والتركيز لدى هذه

    القيادات فى كم نصيب الحزب والمنظمه من قسمة كعكة السلطه والثروه دون الالتفات الحقيقى لقضايا الجماهير الجوهريه وفق اسس

    معلومه ومدروسه علميا

    التمرد الاقتصادى والاجتماعى الحميد الذى ظهر مع موجات الهجره خارج الوطن لم يتم الاستفاده منها بما يعود بمردود ايجابى للدوله

    والمغترب والمهاجرين لاحقا بل انصب الجهد لان يكونوا بقره حلوب للخزينه المنهاره بسبب عدم التخطيط السليم للاستفاده من كافة

    الموارد مما اوجد لاحقا ضررا بليغا بالاقتصاد حيث صارت العمله سلعه قائمه بذاتها ادت الى مصرع العمله المحليه فى دنيا الاقتصاد

    المحلى والعالمى

    دروس وعبر

    برغم ان السودان يمتاز بثراء فاحش فى الثروات الطبيعيه التى حباه الله بها ونعم لا تحصى ابرزها

    توفر كميه من المياه الجوفيه بصوره هائله وفى نفس منطقة توافرها يعيش الناس فوقها يعانون من العطش والجفاف والتصحر الغرب

    مثالا حيث اوضحت كل المسوحات ان غرب السودان يعيش فوق بركه مائيه هائله لو اهتم بها واستخرجت بدلا عن البترول لغيرت

    الطبيعه الجغرافيه والسكانيه ونمط الحياه فى الغرب بما لديه اساسا من ثروه حيوانيه بجانب اكبر رصيد للصمغ العربى فى العالم هذا

    خلاف الطبيعه السياحيه الجاذبه والغنيه بكل ما يتمناه الانسان جبل مره مثالا

    الاقليم الاوسط النيل الازرق توجد غابات من الفاكهة بشتى انواعها عندما تخترقها اللوارى والشاحنات وهى فارغه من الحموله تمتلىء

    من غير اى جهد بالفواكه التى تتساقط داخلها نتيجة احتكاك الشاحنات باشجار هذه الفواكه خاصة على جهات اقدى وقيسان بجانب

    الارض البالغة الخصوبة والتى فقط تحتاج لرمى البذور فى احشائها وامطارها الغزيره المتوفره بكثافه

    الاقليم الاوسط الجزيره ويكفى فقط انها كانت تكسى العالم من المصانع الانجليزيه والقطن السودانى قبل ان يدخل النسيج الصناعى فى

    المنافسه

    الشماليه وارضه الخصبه وامتيازه بالفول والبقوليات والبلح بانواعه

    جنوب السودان قبل الانفصال وما يمتاز به من غنى فاحش فى الثروات بكل انواعها

    المسطحات المائيه من اقصى جنوبه الى اقصى شماله النيلين الابيض والازرق وفروعهما ونهر النيل

    مسطحات مائيه مالحه البحر الاحمر وماتحتويه المسطحات المائيه العذبه والمالحه بالتنوع الثر فى الثروه السمكيه والجذب السياحى

    والمرجانات

    الثروه الحيوانيه من شتى انواعها البريه والاليفه وهى اكبر مستودع للثروه الحيوانيه من ضان وابقار وابل وحديقة الدندر الطبيعيه

    الثروات المخبوءه من ذهب وبترول ومعادن اخرى لاتحصى ولا تعد

    رغم ذلك يعانى السودان ويعد من افقر الدول لعدة اسباب

    استراتيجية الدول الكبرى الراسماليه بان يظل السودان سوقا رخيصا لهم للمواد الاوليه قدر الحوجه وسوقا مفتوحا لهم وعبرهم للقاره

    الافريقيه لتسويق منتجاتهم حيث لو استثمر السودان هذه الامكانات لصار من اقوى الدول اقتصاديا بجانب ما يتمتع به الانسان السودانى

    بتمازجه الافريقى العربى من ذكاء وقدره على التطور سريعا لذا تم اشغال بنيه بحروبات متواصله لا تهدا واحتضان لاى قوى تؤجج

    الصراع وهذا بدا منذ قبل الاستقلال مجازر توريت مثالا والتى ثبت تورط الحاكم البريطانى العام فى اشعالها عام 1955 اذن ليس

    الموضوع فوبيا نظرية المؤامرة التى يحاول البعض بها الهروب من الحقائق

    فشل النخب الحاكمه فى الالتفات لهذه الامور بايجاد برامج استراتيجيه وفق خطط مبرمجه للاستفاده من هذا التنوع وتطويره علميا

    لتستفيد كل منطقه بخيراتها عائدا تنمويا بشريا اقتصاديا اجتماعيا مما يخلق نوعا من الاستقرار والانتماء الاصيل للمنطقه وهذا ما يسمى

    اليوم بالتوزيع العادل للثروه والسلطه هذا الفشل من النخب السياسيه هو الذى اوجد ما يعيشه السودان اليوم من حروب ظهرت حدتها

    تاثرا بالانكماش الاقتصادى العالمى والسياسات الرعناء لنظام الانقاذ الذى هو جزء من منظومة الراسماليه العالميه مؤديا دور السمسار

    الدولى فى تسويق سياساته التحرير الاقتصادى مثالا الغلاء الفاحش ضيق سبل العيش الفشل المتاصل للنظم الحاكمه والمعارضه فى ايجاد

    اسس علميه ودراسات جاده وبرامج يستفيد منها الانسان السودانى كلها جعلت قضية الهامش والتهميش يفور كالتنور فى ظروف تاريخيه

    بالغة التعقيد كان يمكن للسودان تفاديها بما يملكه من خيرات حباه الله بها ويكفى مثالا ان اليابان التى مسح بها الارض وابيد سكانها فى

    هيروشيما هى اليوم من اقوى اقتصاديات العالم لنجاح بنيها واهتمامهم بمصالح بلادهم وانسانها لدرجة جعلت الدول العظمى تستجديها

    لتخفيض انتاجها لتجد لها سوقا فى المنافسه العالميه

    فى ختام حلقاتنا ، وبعد ان تصفحنا يوميات دفتر الاحوال السودانيه منذ منتصف خمسينات القرن الماضى وابرزنا الملاحظات ثم عرجنا

    لما يحتويه السودان من ثروات حباها الله بها دون دول العالم مما يجعله ليس سلة غذاء العالم ولكن مركز امن وامان العالم ، وتبين ان

    الكارثه الماحقة التى اصابت السودان كانت بفعل من تغولوا لظروف معينه وهيمنو على مقاليد دفة السياسه فيه وكانت كلها فى نهاية

    المطاف هى عباره عن اشباع لرغبات متنوعه اجتماعيه اقتصاديه سياسيه لم يستفد منها الشعب السودانى بقدر ما تضرر فى ضياع

    الكثير والاخطر ضياع جزء عزيز منه سالت دماء للحفاظ على وحدته وازهقت ارواح من غير طائل بل لم تجد حتى التفاته لذويهم كنوع

    من التعويض الوطنى لمن فقدوا اناس اعزاء لهم كانوا ملازهم فى الحياة حتى شهداء اكتوبر وابريل والحركات المسلحه من جانب

    الحكومه او الحركات المسلحة نفسها لم يجدوا من يتذكرهم او اسرهم كيف حالهم بعد ان قدموا ارواحهم فداء .

    من يتذكر القرشى مثلا وكيف تعيش اسرته وماذا فعل له الساسه غير الاستفاده من استشهاده فى تدمير السودان ومنهم من شارك فى

    الصلاة على جنازته ويرفل حتى اليوم فى نعيم التسلط والسلطان ولم يكلف نفسه ان يقضى ليلة ذكرى اكتوبر فى مسقط راسه بل حتى

    تلاشت ذكراه البارده عبر الاجهزه الاعلاميه شىء مخز مؤسف محبط ربما هو من اسرار احجام الناس من اجل تقديم مزيد من

    التضحيات لنفس الوجوه

    العدالة والمنطق يفرضان ان يتنحى كل القاده دون فرز ممن عاشوا تجربة اكتوبر عن المسرح السياسى لانهم لم يعطوا بل امعنوا فى

    الافلاس وبددوا ما كان موجودا وليس تجنيا لكن حال الواقع يقول ذلك

    من يقودون الحراك المسلح اليوم ويتسولون من دماء وتشريد وارواح واجيال من الاطفال حرموا ابسط حقوقهم بسبب حرب هم غير

    معنين بها وباشعالها وكم منهم من القى السلاح فى استراحة محارب وتنعم ولم يهتم او يلتفت لمن كان يحارب من اجلهم بل ولم يتمكنوا

    فيما بينهم ان يشكلوا قياده موحده متفقه على الحد الادنى لما يدعون انها قضيتهم بل حتى المعارضه فتحت لها فى فترة ازدهارها خزائن

    ومسارات ومقار وعادت بعد ان انتهى دورها المرسوم لها من قبل جهات كانت تتسول بالقضيه فى حواريها ولكن الحقيقه انهم كانوا

    ادات استغلت لتنفيذ مصالح لمن يستضيفونهم ويلمعونهم اعلاميا ويفتحون لهم المغلق الصعب ماذا استفاد الشعب السودانى من كل ذلك

    غير مزيد من المعاناة والخيبه والاحباط

    اذا تم توجيه سؤال محدد فرضا ان هذا النظام الحالك الباطش الذى يمكن ان تطلق عليه كل كلمات القبح بكل اللغات اذا فر هاربا بليل

    ماهو الذى يمكن ان تقدموا كخطط عاجله وقصيرة المدى وطويلة المدى لاشى لايوجد مسودة دستور متفق عليه لا يوجد مسودة قوانين

    بديله متفق عليها لا يوجد دراسه علميه لاعادة هيكلة الدولة الذى دمرها الذين اشتروا بايات الله ثمنا بخسا لا يوجد تصور لمناهج تعليميه

    تم تدميرها لا يوجد الا الوهم وبداية صراعات السلطه وتقسيم الكوتات والاتفاق على ان يكون الاختلاف هو سيد الموقف

    مدة ربع قرن من الزمان معارضه ولا يوجد بديل عملى يهم الانسان السودانى بالرغم من وجود كفاءات فى كافة المجالات لكنها

    استهلكت وقتها فيما لايعود بالنفع للانسان السودانى لان اشياء كهذه لو وجدت فانها يمكن ان تجاز فى اول دوره برلمانيه ديمقراطيه

    بعد زوال النظام

    رغم كل هذه القتامه لكن نقول بثقة تامه ان البديل موجود ليس عند من فقدوا الصلاحيه ولكنها فى دواخل جيل نهاية السبعينات جيل

    المحرقه والضياع جراء عبث المكنكشين الذين افلسوا تماما ويقتاتون على ماضيهم الى ان يسترد الله وديعته الجيل الناهض هو البديل

    الفعلى وهو ادرى بقضيته وادرى بما يريد ومن الصفر سينحت صخر الدمار الذى حدث وستنهض امة السودان قويه لان الشعوب لا

    تخون وان خانت قياداتها كلمات قالها نميرى ولكنه كان اول من طبقت عليه عندما خانت قيادات مايو وتجرع ذل ان يكون مستضعفا

    يرى الشفقة والشماته فى وجوه من لم يكن يستطيع النظر اليه مليا ويمهل ولا يهمل

    ويا شباب بلادى التركة ثقيله ولكن قدركم ان تحملوها وانتم اهل لها اولى الخطوات واهمها اعادت القضيه السودانيه الى الداخل واغلاق اسواق

    النخاسه العالميه حتى لا تكونوا ملزمين بسداد اى فواتير لاحقاا بل تطلبوا باصرار بكل الخسائر الى لحقت بالسودان فى اسواق المصالح

    العالميه

    النهمه ومحاسبتها على جرائمها فى حق الشعب السودانى وكل بوقته فقط البدايه الاستعداد الجاد العلمى والعمل بحزم لقفل اسواق النخاسه

    الخارجيه {وما حك جلدك مثل ظفرك} كل الامل فيك شباب وطنى فليكن قدوتكم نلسون مانديلا وغاندى وبينكم المثل الحى الذى يقبع فى

    سجون النظام الكريه الذى لا يمت للدين ولا

    للاخلاق ولا للقيم بصلة امامكم الان الرجل الذى يجب ان تنحنى له القامات الا وهو الاستاذ ابراهيم الشيخ الذى سجن سجانيه فى سجون

    الرعب والخوف ولكل المناضلين الشرفاء

    القابعين وراء القضبان لهم التحية والاجلال والتقدير وهم الاولى بحمل مشاعل التغيير من غيرهم سواح النضال الخارجى اثرياء الحرب

    والذين تنعموا لفترة فى سرر السلطه

    هنالك بعض الاحداث سقطت من ثقوب الذاكره

    الهدف من هذا التصفح هو فتح نقاش يؤدى الى ابتداع رؤى جديده لمسيرة العمل السياسى باليات ودماء جديده حتى ندفع بلادنا نحو الاستقرار الذى هو الركيزه الاساسيه لانظلاقة السودان والاستفاده من امكاناته وطاقاته المعطله

    كسره

    التاريخ لا يكتب بالعواطف او قرع الطبول الجوفاء والاصوات العاليه والترهيب انما من دفترواقع الاحوال اليوميه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de