حتي بعد موت الترابي لن يتوقف الكذب بقلم شوقي بدرى

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-12-2018, 04:56 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
12-03-2016, 02:00 AM

شوقي بدرى
<aشوقي بدرى
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 500

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


حتي بعد موت الترابي لن يتوقف الكذب بقلم شوقي بدرى

    02:00 AM March, 12 2016

    سودانيز اون لاين
    شوقي بدرى-السويد
    مكتبتى
    رابط مختصر

    اقتباس

    ابوبكر عبد الرازق : الشعبي يضم أفضل القيادات الإسلامية في العالم، وهذه حقيقة لا ينكرها إلا مكابر

    Beskrivning: أبو بكر عبد الرازق : الشعبي يضم أفضل القيادات الإسلامية في العالم، وهذه حقيقة لا ينكرها إلا مكابر

    القيادي بالشعبي في حوار الراهن

    03-10-2016 01:10 PM

    ما زال رحيل الأمين العام للمؤتمر الشعبي د. عبد الله الترابي ماثلاً وطاغياً على المشهد السياسي، خاصة وأن رحيل الشيخ الفاجئ أحدث ربكة في الساحة السياسية للبلاد ككل والمؤتمر الشعبي بصفه خاصة، «آخر لحظة» استنطقت القيادي بالمؤتمر الشعبي أبو بكر عبد الرازق لتسليط الضوء على بعض الجوانب في حياة الراحل وعلاقاته بدولة قطر التي أرسلت وفداً رسمياً بقيادة شقيق ولي العهد معزياً في رحيله، فمعاً نتابع ما دار في الحوار:

    حوار: عمر دمباي

    > كثيرون يتوقعون حدوث ربكة في صفوف الحزب برحيل الترابي؟

    - التخوف مشروع ولكن هذا التخوف نابع من جهل الناس بالعمل المنظم والمنتظم داخل الحزب الذي يحتكم للشورى والقوانين واحترام القيادات لبعضهم البعض، ولا أفشي لك سراً إن قلت لك إن الحزب منذ اللحظة الأولى من سقوط الأمين العام وإسعافه للمستشفى وضع الاحتمالات المتوقعة، وبعد أن حدثت الفاجعة اجتمعت الأمانة العامة بسرعة لم يتوقعها كثير من الناس، وتم اتباع لوائح الحزب واعتماد إبراهيم السنوسي أميناً عاماً للحزب لحين قيام المؤتمر العام.

    > هنالك من نعى المؤتمر الشعبي بعد الترابي؟

    - ليس هنالك ما يخفينا، فالحزب قوي ومتماسك وما يؤكد حديثي هذا تدافع قيادات الشعبي من داخل وخارج البلاد لتأبين فقيد البلاد والحزب، ليؤكدوا سندهم لبعض وتعاضدهم وأهمية الشورى والعمل الجماعي للحزب في الفتره المقبلة.

    > البعض يتحدث عن فراغ وهوة أحدثها رحيل الترابي يصعب ردمها؟

    - الشعبي يضم أفضل القيادات الإسلامية في العالم، وهذه حقيقة لا ينكرها إلا مكابر، وهذه القيادات قادرة على توحيد الحزب والأحزاب الإسلامية والخروج به إلى بر الأمان، إذا كانت المقارنة شخصية مقبولة على اعتبار أن الترابي مفكر وشخصية عالمية.

    > كيف تقرأ عودة على الحاج؟

    السبب الأساسي في عودته كانت وفاة الترابي ، ولكن لا أدري هل يستقر أم يعود مجدداً لألمانيا ، ولكن نتمنى أن يستقر، ليساهم مع بقية القيادات الوطنية في مسيرة المؤتمر الشعبي القادمه والحوار، ولملمة أطراف الوطن لكي لا يصيبه التمزق،فهو رجل يتمتع خبرات سياسية كبيره ووجوده مهم للساحه السياسية عموماً.

    عودة قيادات الحزب من دول المهجر لتقديم واجب العزاء في رحيل الشيخ والذين على رأسهم علي الحاج والمحبوب عبد السلام وناجي عبد الله، تعني التماسك وتفسر أن تصرفاتهم واعية.

    > ما هو الشيء الذي رحل الترابي قبل إنجازه؟

    - وحدة الإسلاميين والسودان، وهذه كانت من أكبر الهموم التي شغلت الترابي في الفترة الأخيرة، فضلاً عن مسألة الحريات وإيقاف الحرب الدائرة في بعض المناطق بالبلاد، ومن أجل ذلك سعى الترابي في الفتره الأخيرة لتكريس وقته وعلاقاته في سبيل تحقيق هذا الهدف.

    > سرالعلاقة المميزة التي تجمع بين الأمين العام للحزب والقيادة القطرية؟

    - الذي لا يعلمه كثير من الناس أن الترابي وضع دستور دولة قطر والإمارات، بالإضافة لكونه من المساهمين الداعمين لقيام قطر ونهضتها، والترابي يمثل قيمة كبيرة بالنسبة لدولة قطر، ولذلك أرسلت القيادة القطرية وفداً رسمياً لتقديم واجب العزاء في الشيخ، وهذا ليس أمراً غريباً، فسبق وأن وجهت قطر الدعوة للترابي للاستشفاء في مشافيها لمزيد من الاطمئنان على صحته.

    > هنالك أحاديث بأن الترابي قام بتسجيل حوارات لقناة الجزيرة القطرية وطلب ألا تنشر إلا بعد رحيله؟

    - ما أعلمه أن الترابي قام بتسجيل حلقات لصالح قناة الجزيرة وقد أفصح عنها المذيع أحمد منصور في أحد الحوارات التي أجراها مع رئيس حزب الأمه القومي الإمام الصادق المهدي، ولكن لا علم لي إن كان عدم النشر بناءً على رغبة الترابي أم القناة، ولكن إلى الآن لم تبث.

    > بدأ الحديث عن انعقاد المؤتمر العام للحزب، هل من موعد مضروب لقيامه؟

    - ليس هنالك موعداً مضروباً بالتحديد لقيام المؤتمر العام للحزب ولكن كل الترتيبات قد اكتملت لانعقاده، وهي رغبة الترابي قبل رحيله من خلال تعيين أمين الاتصال التنظيمي بالحزب لرئاسة اللجان التحضيرية للمؤتمر وهي مستمرة في مباشرة مهامها وعقد اجتماعاتها لمناقشة قضايا الحزب والترتيب للمؤتمر.

    من المحن السودانية مثل كلام الاستاذ بكر عبد الرازق . اسوأ القيادات الاسلامية في العالم هي الشعبي . وليس لهم اي صلة بسماحة الاسلام . والمسلم من سلم المسلمين ,, الناس ,, من لسانه ويده . وما عمله الشعبي في الشعب هو عمل السمكري في الصفيح قص قديد شرتمة وكي . اذا كان الاستاذ يتكلم عن الاجرام واساليب المافيا ، فنعم ، انتم الاعرف والأدرى.

    ان اكبر مجموعة اسلامية هي 350 مليون في الهند . ان زعمائهم هم الافضل لانهم يكافحون ضد التفرقة في بلد تسيطر عليه الهندوسية التي تعتبر المسلمين من الانجاس لا يحق لهم الشرب من نفس صنبور الماء مثل الهندوس . وللهندوس اكبر منظمة فاشية في العالم هي ال اس . اس آر واعضاءها اكثر من 30 مليون عضو . وعادة يكون وزير الدفاع منهم . ويضربون وقد يقتلون المسلمين عند الشرب من صنبور المياه في الاماكن العامة . ويدافعون عن وجودهم . ويعلمون ابناءهم اصول الدين . اهل الشعبي لا يهتمون بالدعوة والارشاد وحلقات القرآن وتمليك فقراء المسلمين وسائل الانتاج . كل نشاطاتهم واجتماعاتهم تتركز علي التآمر والتخطيط والخيانة والتمكين والسرقة. انهم الاعلي كعبا في اللؤم والحقد والخسة . ان اصلب المسلمين واحسنهم هم الايقور الذين تطحنهم الصين ويظلون قابضين علي الجمر . ومن يتعاون مع الصين ؟ انهم الكيزان الذين يناصرون آكلي الكلاب علي اهل الكتاب . وتقول لي الطيارة ما فيها بوري .

    اندونيسيا اكبر بلد اسلامي تنشر الاسلام وتستورد الدعاة وتحبب الاقليات في الاسلام وتفتح الجامعات والكليات الاسلامية ولتعليم اللغة العربية . مات فيها الدكتور كمال ابراهيم بدري وهويحاضر . وكان معة جمع من الدكاترة السودانيين . مسلمي نايجيريا هم من نشر الاسلام في غرب افريقيا . الدين الاسلامي اتي اغلبه الي السودان من الغرب وليس من الجزيرة العربية . فمن اتي من الجزيرة العربية كانوا التجار وبعض الافراد وليس قبائل كاملة فيما عدي الرشايدة . ان الشعبي والوطني لهم اسوأ المسلمين ولقد نفروا الناس من الدين الاسلامي . والدليل هجرة المسلمين من السودان بأعداد كبيرة . ويواجهون الموت هربا من الكيزان

    يكذب الاستاذ ، وهذا ليس بغريب عنهم . ويقول ان الترابي قد كتب دستور الامارات . اولا الدساتير ليست عقد نكاح . الدساتير لها متخصصون وبيوت خبرة . ولا يكتبها افراد . والترابي لم يكن له ابدا اي وجود في الامارات . من له القدح المعلي في المشاركة في دستور الامارات وترسيخ القانون هو مولانا صالح فرح . كان المستشار القانوني لشيخ زايد رحمة الله عليه لعشرات السنين . وصالح فرح من اعظم رجال القانون في السودان وله مقدرة علي الكتابة بالعربية والانجليزية لاتماثلها الا مقدرة زميله منصور خالد والقليلين .يمكن قوقلة ... شوقي بدري ..عندما يتكلم الكبار نحن نصمت ,, .

    مولانا صالح هو ابن العم فرح من ابكار الخريجين في السودان . ومنزلهم عامر في العرضة امدرمان يمتلئ بالزواروبعض الطلاب من اهلهم . من اشقائه الاخ عبد الرحمن فرح مسئول الامن في حكومة الصادق الاخيرة وخالد فرح صاحب جريدة السياسة وارتبط اسمه بالبنك الفرنس . وصديق الطفولة والعمرعبد الله فرح طيب الله ثراه ومهدي المعروف بود الشيخ في الاسافير وابراهيموبشري وآخرون الرحمة للاموات والاحياء . ولقد تحصل آل فرح علي الجنسية الاماراتية . وتحصل اصهارهم آل معني علي الجنسية ومن اول الاجانب . وتركوا ويتركون بصماتهم في الامارات . لاتسرقوا جهد الآخرين وتنسبوه الي انفسكم كعادتكم .

    اولا الترابي لا يحمل شهادة دكتوراة . ولا افهم كيف يسمح لنفسه بأن ينادي بدكتور الترابي . الترابي يتمتع بذكاء غير عادي ولقد جلس لامتحان الدخول الي الجامعة من السنة الثالثة وهذه سابقة لم تكرر كثيرا . وكان في امكانه ان ينهي دراسة الدكتوراة بدون عناء . ولكنه انهي الجزء الاول، وكان من المفروض ان يعود لاتمام الدراسة ولكنه لم يرجع . وركب الموجة بعد اكتوبر . وسمح له موت الامام الصديق بالزواج من السيدة وصال الصديق . وكان الصديق قد رفض رفضا تاما فكرة الزواج .

    صار بعدها الترابي يحس بالاهمية والغطرسة . وعندما لفت مسئول المكتبة في جامعة الخرطوم الفنان حمد الريح نظر الترابي لدخوله المكتبة بشنطة . وهذا يتعارض مع الاوامر قام بقذفه بالحقيبة . وهذا ليس بتصرف رجل قانون . ولقد اعتذرت السيدة وصال لحمد الريح . من دافع عن الترابي ولقب الدكتور هو اخي بيتر نوت كول ابن رمبيك وبروفسر القانون والمتحصل علي شهادة الدكتوراة من السوربون وكان يحاضر في المانيا . بيتر طيب الله ثراه كان يقول ان لقب دكتور يتحصل عليه الانسان في الدراسة الاولية ولكن يستعمل فقط داخل السوربون . ولا يصلح خارج السوربون الا بعد اكتمال الدراسة . لماذا تروج دكتوراة الترابي . ولماذا يتحدث الناس عن معجزة الحديث بارلابعة لغات . جميع السويديين يتخرجون من الاعدادية وهم يجيدون ثلاثة لغات والكثيرون يجيدون اربعة لغات . لقد قابلت كثير من الاوربيين بتعليم متدني وهم يبجيدون سبعة لغات اجادة تامة . انا هنا اتحدي اي شخص لكي يأتي بشهادة الترابي للدكتوراة . الصدق كطلوب خاصة من المسلمين .

    نعم كان للترابي تأثير كبير علي قطروهذا لا يمكن نكرانه ابدا . فالترابي هو من طبخ انقلاب الابن علي ابيه . فالكيزان لا يعرفون الاسلام الا من زاوية استغلاله لتنفيذ مؤامراتهم . ولم يسمعوا بعقوق الوالدين . ولا يعرفون ذوي القربي واحقيتهم بالفضل والاحسان وحتي الزكاة . انهم يجعلون الاخ يفضل التنظيم العالمي علي شقيقه . ولقد سمعت بعض الشيوعيين يصرحون بانهم لا يؤمنون بصداقة اي شخص غير شيوعي بالرغم من ان الحزب لا يوافق علي هذا . ولقد كرم صبي في الاتحاد السوفيتي وجعلوا منه بطل الاتحاد السوفيتي ، لانه بلغ علي والده المزارع لاخفاءه بعض المحصول .

    في نهاية التسعينات اتصل بي الاستاذ محجوب عثمان طيب الله ثراه وطلب حضوري السريع الي القاهرة مع بعض المال.وبعدها بايام كنت امامه في شقته في شارع ابو المعاطي 64 الطابق الثاني علي اليسار خلف مسرح البالون في العجوزة . السبب كان ان بعض المناضلين الذين كانوا يخاطرون بحياتهم ويتحصلون علي معلومات دقيقة من مكتب الترابي ومن مكاتب الامن قد عرفوا بأن الابن القطري سينقلب علي ابيه . وبكل سذاجة اتصلت المعارضة بالمخابرات البريطانية ام . آي 6. وسلموها الاوراق والمعلومات . لم يعرفوا ان المخابرات الامريكية والبريطانية تتعاون من الاسلاميين وتستغلهم وتجعلهم يرقصون وينفذون خططها . وقد يخرجون عن الخط في بعض الاحيان . ولكن يردعون ويرجعون الي المربع الاول . وما سمي بالوسطية هي نوع من العمالة للمخابرات الامريكية وللوقوف امام المتشددين الذين تخافهم وتخشاهم امريكا. وفي النهاية المطلوب هو سلامة اسرائيل . ولقد تعاون قوش والكيزان مع الامريكان وسلموهم كل الملفات واعداء امريكا .

    الغرض كان طرد الشيخ الذي كان متشددا ولا يقبل التعاون مع اسرائيل او اعطاء الامريكان قاعدة في قطر ويرفض تنفيذ السياسة الامريكية في المنطقة . وشربت المعارضة المقلب . وعندما اكتشفت المعارضة تخطيط الترابي للسيطرة علي الامارات التي هي اكبر واهم من قطر بحث الحزب عن مخرج بدون اعادة الغلطة . واذكر ان الاخ الدكتور آدم مهدي احمد طيب الله ثراه الذي اعرفه من شرق اوربا كان فبلها باسابيع في زيارة الاستاذ محجوب عثمان وقضينا وقتا جميلا وتحدثنا عن الذكريا والرفاق .. آدم مهدي رحمة الله عليه كان يعمل في الغرفة الصناعية في ابو ظبي وهو مؤلف كتاب الخصخصة في الدول النامية بالعربية والانجليزية . كان من المفروض ان يكون حلقة الوصل بين الاستاذ محجوب عثمان والسلطة في ابوظبي . وسأكون انا الخطة باء اذا فشل آدم مهدي .

    بعد ايام من رجوعي الي السويد اتاني تلفون من الاستاذ لان آدم مهدي فشل في الاتصال بمسئول . وكان هنالك خوف من يكون المسئول في معسكر مدبري الانقلاب ، وحساسية موقف آدم مهدي الوظيفي .

    المعلومات كانت ان احمد عوض الكريم مدير بلدية ابو ظبي واحمد الخليفة مدير فندق الشيريتون يهيئان الامور مع كثير من الشخصيات السودانية المؤثرة وبعض الظبيانيين من اصحاب التعاطف مع الكيزان الخليجيين يريدون ان يستلم السلطة الشيخ محمد بن زايد النهيان بدلا عن اخيه غير الشقيق خليفة ولي العهد والدجالون يصولون ويجولون في القصر اليوم في السودان . لماذا لا يركز الاستاذ بكر عبد الرازق وزعماء الشعبي ، وهم حسب زعمة اعظم المسلمين علي كنس الدجالين والمشعوذين من القصر ومن حياة الشعب السوداني ؟

    الغرض كان اعادة سيناريو قطر . وقناة جزيرة اخري وقرضاوي جديد وقاعدة عسكرية في جبل علي او ام النار وربما سفارة اسرائيلية ... الخ وبعد احتراق شيخ سلطان الذي كان جوهرة ابناءالشيخ زايد صار الشيخ محمد الاقوي . وكان يريد ان يمسك بالسلطة بأي وسيلة وما توظيفه لودعة الدجال ودفعة للملايين لتسليمه السلطة ببعيد .

    بعد موت شقيق الشيخ فيصل في الحادث الاليم في استاد الكرة كنت اجلس في مواجهة الشيخ محمد النهيان وعلي يسار الشيخ فيصل ولاكثر من ساعتين ، منهتا نصف ساعة لتناول طعام الغداء . كنت استمع لشيخ محمد الذي بدأ متوازننا وصاحب حضور وكاريزما . كان يذكرني كثيرا بالشيخ خالد القاسمي صاحب شركة جيبكا الكبيرة . واول مرة اقابله كان في كوبنهاجن 1980 . وهو رجل طموح ونشط وصاحب كاريزما .

    عندما فشل آدم احسست بعظمة المصيبة . ولكن لم احتروقمت بالاتصال بالآخ الفاضل الشيخ فيصل القاسمي الذي كان وزيرا في الحكومة الاتحادية. وكان هو الرجل المناسب لبعده عن الصراع في ابي ظبي . وللرجل اياد بيضاء علي كثير من السودانيين . ولقد ساعدني في مساعدة بعض الاخوة في الامارات من احتاجوا للمساعدة وكان دائما عند حسن الظن . والشيخ فيصل يجاهر كثيرا بحبه للسودانيين . ويذكر كيف نجا من الموت وهو صغير عندما خبأه والده تحت السرير قبل ان يقتل بواسطة خاله وابن عم والده . وكنت اقول له ان السودانيين مدانون للأمارات لانها احتضنت عشرات الآف من السودانيين واتمني ان نرد لكم بعض الدين .

    عندما اخبرت الشيخ فيصل بالمؤامرة في التلفون. لم اسمع شيئا لفترة . ثم سمعت بعض التنفس العميق وصوت يرد اعوذ بالله . واعطيته رقم الغرفة وتلفون الاستاذ محجوب عثمان . وبعد نصف ساعة اتصلت بمحجوب طيب الله ثراه . وعرفت منه ان شيخ فيصل قد اتصل به . وان مسئول امني كبير في طريقه اليه .

    ولم يقدر الكيزان علي التهام الامارات . وغضب البعض علي الترابي الذي وعدهم بالغنيمة . وسلمت الامارات . هنالك موضوع كتبته اسمه قطر تفقد كل قطعانها ، قد يكون ذا صلة بهذه الحادثة التي كتبت عنها اكثر من مرة تحت عناوين ....مثل كشف الخمارة وفتح السحارة ، ونحن والمخابرات .

    كنت في لندن وفي زيارة الشيخ فيصل لي في السويد وفي قصرة في الشارقة اناقش معه الوضع السياسي والتغييرات الني ستحدث وعن غليان المنطقة وتربص الغربيون بالجميع وكان هذا في بداية الثمانينات . وعندما ساعدني في موضوع صديق عزيزكان من المفروض ان يطرد حسب القانون لانه سكر وصدم طبيبا مصريا واعتدي علي المصري بالضرب وقام بملاسنة الشرطة . وحماه الشيخ فيصل من الابعاد واشاد بصمودها عندما جلد . وكان الا×رون من اعل الامارة يولولون ز وكما قال الشيخ فيصل ان صديقي كان يبدوا وكانهم يضربون الارض .ارسلت له رسالة اذكر في نهايتها ما كنت اتوقعه . وما حدث في المنطقة مما جعل الترابي والكيزان يسيطرون علي قطر ولا تستطيع الفكاك منهما .

    ستذهب اجيال وتعوي ريح صفراء

    ويرحل اهل الارض ويحتل الشط الغرباء

    وتتفتح ازهار تلسعها نيران رعناء

    وعلي طراد احدث تدفعه ريح هوجاء

    يأتي سايتون آخر تلفظه الارض بكل اباء

    والقاسمي يبقي رمز وفاء

    سايتون هو قائد الطراد البريطاني مورنينقتون لم يستطع هزيمة القواسمة . واجبروه علي الصلح في 1806

    لقد لمست وفاء الشيخ فيصل الذي يحتضن صديقه الغاني جون و وجون واسرته الممتدة يسكنون منذ السبعينات في الشارقة . ولقد جمعته الدراسة مع شيخ فيصل في بريطانيا . هكذا يتصرف المسلم الحقيقي . ولقدحافظ الله سبحانه وتعالي علي الامارات من الترابي والكيزان .

    سوداني زاملني في الدراسة ترك السودان في ايام نميري . وبعد سقوط مايو اتت مطالبة كيدية بواسطة الانتربول لارجاعه الي السودان . قام الشيخ فيصل بزيارة زوجته وابنته وطمأنهم بانه لن يسلم وسينتهي الامر . وزار الرجل في سجنه .

    قام الشيبخ فيصل برفع دعوة علي السوداني . والدعوة المحلية لها الاىسبقية علي الدعوة الخارجية . وقام الشيخ فيصل بتسوية الامر مع السودان . هكذا المسلمون يفرجون عن السجين ويدفعون عن الغارمين .

    لقد قال الخليل عن اهل امدرمان

    طريت الاسسوك زمان

    كانوا نحاف جسوم ما سمان

    كانوا يحلحلو الغرمان

    يساهروا الليل يتفقدو الصرمان

    أحدث المقالات

  • آخر نكتة سودانية (جدادة الخلا طردت جدادة البيت)!! بقلم فيصل الدابي/المحامي
  • العقوبات الإقتصادية على السودان
  • سر إنجذاب الأجنبى إلى الشخصية السودانية بقلم الياس الغائب
  • محن المسلمين السياسين فى أوروبا بقلم محمد بشير ابونمو
  • خبر وتعليق .. مكايدات وعنصريات . بقلم ابومحمد شرقاوي
  • المراأة في عيدها بقلم حسن عباس محمد نور
  • تراجيديا الدولة الواحدة بقلم سميح خلف
  • دكتور منصور خالد عمارة العقل وجزالة المواهب ؟ بقلم صلاح جلال
  • تراب الجنة..! بقلم الطيب الزين
  • الصحفيون لايكذبون يابروف/ حميدة !! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • أبو عركي رائد الحداثة الموسيقية بقلم صلاح شعيب
  • السودان ومسرح الرجل الواحد بقلم بشير عبدالقادر
  • أليس فيكم رجل رشيد ؟ بقلم حسن عباس النور
  • مستشفي أمبدة النموذجي سيرة من الأاف للياء(1) بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات

  • اَلْسُّوْدَاْنُ بَيْنَ اْسْتِعْمَاْرِ اَلْدَّاْئِنِيْنْ وَهُرُوْبْ اَلْمُتَأَسْلِمِيْنْ ..!
  • القُروض المُيسَّرة والإحتياطي النقدي بقلم بابكر فيصل بابكر
  • بدرالدين محمود نشهد له بالكفاءة والنزاهة!! بقلم أبوبكر يوسف إبراهيم
  • هبط الدولار ؟ هبط الدولار ؟ وقصة (بدرالدين) محمود الكذاب ؟! بقلم د. حافظ قاسم
  • الإطلاع ثم الشراء ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • الإحتياطي النقدي والعلاقة مع أمريكا بقلم بابكر فيصل بابكر
  • ملاحظات السفير السعودي..!! بقلم عثمان ميرغني
  • المطلوب الالغاء وليس الاستثناء بقلم سعيد ابو كمبال
  • الجزار موسي هلال .. محاولة تحقيق أحلام ظلوط !! بقلم : أحمد ويتشــــي
  • من أجل عيون من؟ بقلم عثمان ميرغني
  • انهيار كبير في خدمات زين السودان كتب / معتصم السر
  • الى متى اختزان الدولار وتهريب السلع ؟ بقلم سعيد أبو كمبال
  • إديني عقلك وفكر معاي ( 12 ). د. حافظ قاسم
  • الاخوان وصناعة الفشل الاقتصادي في السودان معتصم الاقرع
  • المنشور 3/2014م ومخالفة الدستور نفسه بقلم : سعيد أبو كمبال
  • هل حقاً زين عالمٌ جميل أم عالم شين؟!!/أبوبكر يوسف إبراهيم
  • الخطأ والخطايا في المنشور رقم 3/2014(2) بقلم : سعيد أبو كمبال
  • الخطأ والخطايا في المنشور رقم 3/2014: بقلم : سعيد أبو كمبال
  • تجليات: أفلس بنك السودان بمنشور منه ... "المرة ما بتقول عمرها"!! (1)
  • رؤية اقتصادية حول مستقبل العقار في السودان
  • من يبتدر التدابير أيها الوزير بدرالدين ؟ بقلم : سعيد أبو كمبال
  • نطالب باستقالة والى البحر الاحمر بعد فشل تجارة المايوهات بعد تجارة المايوهات الفاشلة الوالي طاهر اب
  • دولار ريال ، دولار ريال، وهلمجرا !!!
  • مقترح إستقلال دارفور في الذكرى الواداشر لقيام ثورة الغرابة
  • البشير عمل كادوك للقادة العرب والشعب السوداني في غيبوبة
  • زيارة فاشلة لأمير دولة قطر ما الفرق بين الشعب السوداني و المصري / محمد القاضي
  • حرب الاقتصاد الخرطوم:حسين سعد
  • وأخيراً... هذا هو تقرير لجنة د. تاج السر مصطفى حول مشروع الجزيرة، نضعه بين أيديكم/صديق عبد الهادي
  • اديني عقلك وفكر معاي (9 ). د.حافظ قاسم
  • بين يدى المؤتمر الاقتصادى ستكون لبعض مقترحات السيد عبد الرحيم حمدي مآلات كارثية بقلم: سعيد أبو كمبا
  • ورقة للنقاش بمناسبة اللقاء التشاوري حول تنمية ونهضة الماحي عبد الدائم الماحي
  • أحداث ومؤشرات.. د.أنور شمبال البداية من النهاية
  • دعوة لخروج دكتور مصطفى إسماعيل من حكومة البصيرة أم حمد بشير عبدالقادر
  • (تلهطها) زيادات الأجور/أنور شمبال
  • أحداث ومؤشرات.. د.أنور شمبال رفع الدعم أم رفع الحرج؟

  • بنك السودان المركزي يفتتح وكالة ضمان التمويل الأصغر ( تيسير ) الأحد المقبل
  • بنكا السودان وجنوب السودان يعقدان اجتماعاتهما منتصف فبراير
  • جهاز المغتربين ينفي إعادة العمل بنظام إقرار العملة للقادمين
  • نواب البرلمان يعتمدون ميزانية «2016» بـ«التصفيق» و«التكبير»
  • البرلمان: الدولة لا تستطيع توفير فرص عمل للخريجين
  • آلية لمعالجة ديون روسيا على السودان
  • صدقي كبلو: اي إصلاحات اقتصادية بدون الزراعة والصناعة فاشلة
  • بيان من الهيئة الفرعية لعمال بنك النيلين
  • بيان صحفي الحكومة سادرة في غيها وتسعى لإرضاء صندوق النقد الدولي على حساب قوت الناس
  • حملات مكثفة للقضاء على الجريمة والخمور والعشوائي والتشرد بالخرطوم
  • الرئيس عمر البشير: العصبية والجهوية مخاطر أحاطت بالسودان
  • اعلان تحالف القوي السياسية السودانية ببريطانيا و ايرلندا
  • بيان ورسالة تحالف المجتمع المدني من اجل دارفور حول بطلان الانتخابات المزمع إجرائها في السودان
  • السودان يوقف وساطته في ليبيا لصالح الأمم المتحدة
  • وزير العدل محمد بشارة دوسة: لا اعتراض على وجود محكمة "الكوميسا" بالسودان
  • بنك السودان يوقف خدمة هسا
  • بنك السودان يتراجع عن حظر حسابات العملة الصعبة لمقاولي الجهات الأجنبية
  • تقرير حول دور السودانيين فى أمريكا ومنع زيارة وزير خارجية الخرطوم
  • وزارة المالية بحكومة الظل السودانية: القصر الجديد تبديد لأموال الشعب السوداني
  • ترتيبات لعودة 27 موقوفاً سودانياً من الأردن
  • بنك السودان: الدين الخارجي يتجاوز 43 مليار دولار
  • وزير المالية بدرالدين محمود :صادرنا حسابات جهات حكومية
  • واشنطون تدرس فك أرصدة بنوك سودانية
  • خبراء اقتصاديون يتوقعون استمرار ارتفاع قيمة الجنيه
  • أمر قبض في مواجهة محافظ بنك السودان
  • إعلان صحفي من منظمة مبادرة الامن الإنساني (مأمن)
  • وزارة الإستثمار بحكومة الظل السودانية تحذر من الآثار السالبة لقرارات البنك المركزي بخصوص حسابات الإ
  • صدقي كبلو عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي:قرارات بنك السودان صائبة وصحيحة.
  • بنك السودان المركزي يحظر المصارف من تمويل السيارات والعقارات
  • تحويل مصارف إلى لجنة الجزاءات ببنك السودان
  • السجن (3) سنوات للمضاربين بالعملة والمالية تتوقع انخفاضاً كبيراً بسعر الدولار
  • خبراء ونواب يطالبون بتجريم الاتجار بالدولار
  • وزير العدل في البرلمان.. تفاصيل أغرب من الـخيال في نهب المال العام !!
  • لويس إرسموس: السودان مواجه بعجز في الموازنة، وسعر صرف مدهور
  • السودان يرفع تقريره الأول حول مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب
  • بنك السودان يلتزم بتوفير "10%" من صادر المصارف للدواء
  • قطر تودع مليار دولار في بنك السودان المركزي
  • القبض على العشرات من سماسرة الدولار وانخفاض واضح بأسعار العملات
  • النسخة الكاملة من تقرير لجنة تاج السر حول مشروع الجزيرة
  • النشرة الإخبارية لجهاز تنظيم شؤون السودانيين بالخارج لشهر ديسمبر 2013م
  • أخبار سيئة .. السودان بين الألم والأمل !! الخرطوم .. حسن بركية
  • بيان 2 التحالف الوطني الديمقراطي السوداني وحدة قوي المعارضة ووحدة القوي الوطنية الديمقراطية
  • اتحاد الشباب يهدد بمقاضاة متهميه بالتلاعب في إغاثات السيول
  • بنك السودان المركزي:سعر صرف الدولار سيتراجع بنسبة 50% قريباً
  • قبل 72 ساعة من أغلاق الانابيب سلفا ..... زيارة ساعة الصفر
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de