النظام يصدر الموت جوعاً وقصفاً بالطيران على المدنيين في بلدي مجموعة قصص حقيقية مبارك أردول

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-09-2018, 12:00 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
07-02-2014, 05:11 PM

مبارك عبدالرحمن أردول
<aمبارك عبدالرحمن أردول
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 132

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


النظام يصدر الموت جوعاً وقصفاً بالطيران على المدنيين في بلدي مجموعة قصص حقيقية مبارك أردول



    بعد مرور أكثر من سنتين على الحرب في المنطقتين (جبال النوبة والنيل الازرق) مازالت الأوضاع الإنسانية متردية يوما بعد يوم ، ومازال المدنيين معاقبين من قبل النظام وذلك بمنعهم من أبسط أساسيات الحياة من طعام وعلاج ومياه نقية وتعليم وضروريات أخرى، في صورة تؤرق كل شخص يحمل في دواخله زرة إنسانية، لم يكتفي النظام بقتل الناس بالحصار وحده بل ظل يرسل عليهم الطيران والصواريخ بعيدة المدة وقوات المشاه لتكتمل عليهم كل حلقات القتل والسحل.



    أستوقفتني قصص حقيقة رايتها وعاشتها أسر خلال هذه الحرب سوف أقصها إليكم واحدة تلو الأخري لتقفوا بأنفسكم على حجم المعاناة الإنسانية التي يعيشها السكان في جبال النوبة وكذلك نظرائهم في النيل الأزرق ودارفور.

    أسرة رقم (1) :

    في منطقة أم سردبة محلية أم دورين بجبال النوبة:

    أسرة مكونة من وألدين وخمس أطفال وطفلة واحدة، يسكنون في بيتهم (قطية مصنوعة من القش وبعض المواد المحلية) والذي يقع من الناحية الغربية لجبل (كريرة)، يمر بهذا الجبل الطريق الترابي الرابط بين كادقلي وكاودة، الأن الساعة 11:49 ليلاً، غطى جميع أفراد الأسرة في نوم عميق بعد يوم عصيب من القصف الجوي بطائرات النظام (ميج وأنتنوف) لمدة أكثر من ثمانية ساعات متواصلة، تناوبت الطائرات بقصفهم طوال اليوم، لم تستطيع الوالدة إيقاد النار لطباخة شئ للأطفال خلال اليوم لسد رمق الجوع خوفاً من الدخان الذي ربما يراه كابتن الطائرة قاسي القلب الذي لا يرحم أبداً حالما راى أي أثر لوجود بشر وهو في طريقه لحصد أرواح الناس وحرق منازلهم ومزارعهم وقتل أبقارهم هناك منذ إندلاع الحرب.

    إكتفى الأطفال بشرب ماء العجين وأكل ثمار نبات الدليب أثناء مقيلتهم في كهوف جبال أم سردبة المشكوك بوجود الألغام فيها منذ الحرب الأولي.

    جاء الليل وإستراح الجميع من طنين الطائرات ومن متاعب النهار، وبينما الجميع في سبات عميق، يسمع الأب صوتاً لدانة بعيدة دون أن يسمع صوت الطائرة المالوفة لديهم، الصوت يأتيه من الإتجاه الغربي لحلته، هذا الصوت في الحقيقة كان صوتاً لإنفصال صاروخ طويل المدى من قاعدته بكادقلي متجه شرقاً صوب حلته، لم يدري هذا الشيخ بأن النظام إستجلب أدوات أخرى للقتل والتشريد، وبينما هم في النوم وفي غضون ثواني وقبل أن يدبر الأب الأمر ويوقظ زوجته وأطفاله ليحتموا بالخندق البرميلي، إذا بالسقف يتهدم عليهم والنار تلتهم الجميع ويضئ ظلام الليل ضواءاً من إشتعال النيران، يدخل الأب في شلل لفقده جزء من أطرافه وتقضي النار وروائش الصاروخ على جميع أفراد الأسرة تماماً، تنادى الجيران فذعاً وتجمهروا جميعاً حول البيت المنكوب بحثاً عن من نجى ولتفسير ماجرى، ولكنهم لم يجدوا شيئاً سوى الفحم والجدران المهدمة، بعد برهة سمعوا صوتاً يئن بالقرب منهم، إذا بالأب يرميه إنفجار الصاروخ خارج البيت، يدلي لهم ببعض الكلمات ويسألهم عن ما جرى وعن مكان بقية إبناءه وزوجته الحنونة، ولكن بعد مدة أقل من (15) دقيقة وبعد نزيف حاد كان سببه فقده لرجله اليسرى، صمت الأب وفارق الحياة ليلتحق بأفراد إسرته الستة المدفونين تحت الأنقاض.



    إسرة رقم (2):

    أسرة حبوب (حبوبة) كما يطلق عليها هذا الأسم أهلنا في طبانيا الكر:

    حبوب مع أطفال بنتها الثلاثة يجلسون تحت شجرة الجميز الظليلة في نهاية الجباركة (مزرعة الأسرة) وبالقرب من الكهف الممتد الي الداخل ذو المدخل الواحد، تعني حبوب بهؤلا الأطفال منذ فترة، خاصة بعد ذهاب أمهم الي المزرعة خلال ساعات النهار، حبوب تكمل طباخة البليلة (حبوب الزرة) وتنادي الأطفال الثلاثة للحضور فوراً لتناول وجبة اليوم الأولي والأخيرة والتي تقدم في منتصف اليوم، حبوب تعد الملاعق الخشبية المصنوعة من شجر البابنوص، يبداء الأطفال ذوي الأجسام النحيلة بتناول البليلة وهم في صمت، كل واحد يأخذ لقمته من البليلة وبعدها عليه أن يضع الملعقة في الصحن حتى يتمكن أخيه من تناول هو الأخر لقمته، هكذا قالت لهم حبوب هذه التعليمات نسبة لعدم كفاية عدد الملاعق.

    بينما الجميع في الوجبة إذا بعدد من أطفال الجيران يهرولون نحو الجبل بسرعة شديدة يتنادون ويقولون (طيارة يا ... طيارة يا... طيارة يا) في إشارة لتوليف إسم الطائرة بلغتهم المحلية، حبوب تطلب من الجميع التوجه نحو الكهف الذي يقع بالقرب منهم بسرعة وترك كل شئ يشغلهم حتى وجبتهم اليومية الوحيدة.

    فر الجميع متسابقين نحو الكهف وأفواههم مليئة بالبليلة ووجوههم مذعورة من الخطر القادم من الشمال.

    حبوب تدخل أخر واحدة الي الكهف وتقف عند مدخله لتحمي أحفادها وظهرها للخارج، يسمع الجميع صوتاً يقترب إليهم شيئاً فشياء شو ...شو ..شو ...شو ....شو.

    يتوقف الجميع من لعك البليلة لتحديد مصدر الصوت.

    تتصاقط فروع شجرة الجميز عليهم.

    حبوب تسقط على الأرض.

    يصرخ جميع الأطفال بالداخل ينادونها حبوب ، حبوب ، حبوب ، أه حبوب .. أه حبوب... أه حبوب.

    ولكنها لا تستجيب لهم بشئ كعادتها دوماً.

    نهرع جميعا الي مكان سقوط الدانة ونجد حبوب مستلقية عند مدخل الكهف، نساعدها ونرفعها على العنقريب، الأطفال يذدادون صراخاً وعويلا حولنا، يتجمهر الجميع في البيت، أخترقت الروائش جسدها النحيل وظهرها المنحني، لم نستطيع أن نفعل لها شئ لأن المركز الصحية كلها مغلقة وخالية من أي دواء، كنا أمامها عاجزين حقيقة عن تقديم أي مساعدة لإنقاذ حياتها وإسعاد هؤلا الأطفال، حبوب البالغة من العمر 80 عاماً تئن من الألم ومن الجراح، أستخرجت كاميرتي (سوني) لأخذ منها صورة علها تدعم حفر وجود هذا المشهد في ذاكرتي، ولعلني أخبر بها الأجيال وأكون شاهداً يوماً ما عن إنتهاكات حكومة الخرطوم ضد شعبنا.

    صمتنا جميعا ونحن نواري جسدها الثرى، صمتنا جميعاً ووحده القديس يصلي على روحها بصوته الجهور، صمتنا نحن وحيرنا صمت العالم تجاه ما يدور، صمتنا ونحن نتزكر الخطب الرنانة التي ألقيت أيام حرب البوسنة والهرسلة لانقاذ حياة المدنيين، صمتنا وبل فضلنا أن نصمت خوفاً من إزعاجهم بأخبارنا وبصورنا ومطالبنا لهم بأن يعاملوا الناس في بلادي بأنهم بشر متساوون في الحياة مثل غيرهم، صمتنا على عار حكومتنا وعار جيوشها المحاربون لشعوبهم فقط منذ أن عرفوا.



    ونواصل....

    طبانيا 2013م











                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de