الغرباء في عاشوراء : خالق المسيح قادر على أن يخلق رطبا في الشتاء بقلم أكرم محمد زكي

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 12-12-2018, 01:24 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
18-10-2015, 12:59 PM

اكرم محمد زكى
<aاكرم محمد زكى
تاريخ التسجيل: 01-11-2013
مجموع المشاركات: 156

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الغرباء في عاشوراء : خالق المسيح قادر على أن يخلق رطبا في الشتاء بقلم أكرم محمد زكي

    12:59 PM Oct, 18 2015
    سودانيز اون لاين
    اكرم محمد زكى-الخرطوم - السودان
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    تحتفل الامة الإسلامية في كل عام بذكرى هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة في الثاني عشر من ربيع الأول وجدير بالتذكير هنا إلى أنه عند الهجرة النبوية من مكة إلى المدينة لم يكن هناك ما يعرف بالتقويم الهجري ولكن كان هناك التقويم العربي الجاهلي حيث تتكون السنة من 12 شهرا بنفس أسماء الشهور الهجرية الحالية والتي تيدأ بالمحرم ثم صفر وهكذا ومنها أربعة حرم وهي شهور موسم الحج والذي كان موسما تجاريا ثقافيا تعبديا تجتمع فيه القبائل من كل صوب وحدب ليشهدوا منافع لهم وقد نزل القرآن مقرا بأغلب هذه الممارسات من عدد الشهور والمواسم كما حرم بعض الامور ونهى عن بعض الأشياء .

    الثابت ان الرسول صلى الله عليه وسلم لم يحضر التقويم الهجري حيث ان الذي إبتدعه واوجده هو الخليفة الثاني عمر بن الخطاب رضي الله عنه حين اعتبر مناسبة الهجرة بداية لتقويم الدولة فأصبحت بالتالي السنة التي هاجر فيها الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم هي السنة الأولى هجرية وبقيت الشهور بنفس اسماءها وترتيبها منذ التاريخ العربي الجاهلي وهي كما نعرفها اليوم : محرم وصفر وربيع الاول ورمضان وذي الحجة إلى آخره ، وكانت تلكم الشهور ثابتة مع الفصول حيث كانت هذه التقويمات تعتمد القمر في حساب الشهور والشمس في حساب الأيام و المواسم وكانت عند العرب جماعة عرفت بإسم العادين ورد ذكرهم في القرآن وهي الجماعة المسئولة عن عملية حساب أيام السنة والشهور لإضافة الأيام اللازمة لتقويم السنة والمحافظة على شهورها من الإنحراف عن الفصول وربما أن كلمة تقويم وردت من هنا ، وكان التقويم العربي القديم متوافقا تماما مع التقويم العبري والذي كان بدوره مشابها للتقويم البابلي كما ورد ذلك في معادلة حسابية في قمة الروعة في سورة الكهف حين اخبر المولى عز وجل أن الفتية لبثوا في كهفهم ثلاثمائة سنين لأنهم يحسبون بالشهر القمري ثم ازدادوا تسع سنين قمرية أخرى لإحداث التقويم الشمسي الفصلي الذي يساوي ثلاثمائة سنة شمسية وتظهر حقيقة توافق التقويم العربي واليهودي في مناسبة عاشوراء حين وجد الرسول صلى الله عليه وسلم يهود المدينة يصومون عاشوراء حسب السنة اليهودية وكان وقتها يوافق العاشر من محرم في السنة العربية لأنه حسب اليهود هو يوم أن نجى الله موسى عليه السلام وقومه وأغرق فرعون وقومه فأوصى الرسول صلى الله عليه وسلم بصيام تاسوعاء وعاشوراء مصدقا لهم ثم لإحداث التزكية والتميز للإسلام نسبة لتطابق التقويم قبل ان يحدث فك الإرتباط بعد الخلافة الراشدة في أغلب الإحتمالات وتبني حساب السنة الهجرية قمريا فقط فأصبحت الشهور العربية تدور على فصول السنة وحتى الآن .

    عندما قرر الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم الهجرة أخبر صاحبه ابابكر الصديق رضى الله عنه والذي قرر مرافقته في رحلة الهجرة ولكن هذه الرحلة لم تكن لتتم بعد مشيئة الله إلا بمعاونة دليل متمكن أو ماكان يعرف حينها بالخريت حيث وقع إختيار الرسول الكريم على عبد الله بن أريقط الذى تولى امر الرحلة والمستلزمات والراحلات وقاد ركبها بين الجبال الوعرة والطرق التي تشبه المتاهة حتى اوصلها إلى مقصدها ومبتغاها في المدينة المنورة بعيدا عن أعين المشركين برغم حقيقة أن عبد الله بن أريقط كان نفسه مشركا ولم يكن يؤمن ببعث الرسول الكريم برسالة السماء ولم يرد بأنه أسلم لاحقا حتى وكان يعلم أن كل قريش وقبائلها وربما حليفاتها من قبائل العرب يريدون إخماد هذه الدعوة في مهدها وانهم يبحثون عن الرسول صلى الله عليه وسلم للقضاء عليه وانه إنما يخالفهم بل ويعاديهم حين يهربه من قبضة أيديهم معرضا نفسه واهله لعواقب وخيمة .

    إن السنة الهجرية والتقويم الهجري ليس شأن سماوي مقدس ولا ديني أو دنيوي محض بل هي نتيجة لهما معا فهناك توجيهات الخالق عز وجل باستعمال الشمس والقمر في الحساب والمواقيت تبعه عمل وجهد بشري بدأ من قبل الإسلام واستمر بعد أن أضاف له الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه بعدا عمليا مازجا فيه المصلحة الدينية بالدنيوية ليعمل على التذكير بالهجرة وخلاصاتها وعبرها ودروسها كما يخدم المصلحة الدنيوية بالتقويم والتأريخ وضبط الأيام والشهور والمواسم والعبادات وأرى أن إختياره لمناسبة الهجرة كان ختيارا ذكيا حيث أنه كان يمكن له أن يختار تاريخ نزول القرآن أو ميلاد الرسول صلى الله عليه وسلم كما فعل المسيحيون لكنه اختار الهجرة لأنها حدث مشهود ومعاصر من قبل أغلبية سكان المنطقة وقتها فيشكل بذلك ذاكرة جمعية موثقة متواترة بإمتياز لا تقبل الجدل وتصلح أساسا صلبا لعملية التقويم وفي نفس النسق نجد أن المعلومات التاريخية تبين لنا أن تاريخ عيد ميلاد المسيح عليه السلام أو الكريسماس والذي يحتفل به في ديسمبر من كل عام هو محل جدل وإن كانت المعلومات توضح بأن التاريخ المتبع حاليا كان يعرف أساسا بعيد الشمس عند قدامى الكهنة في المعابد في أيام عبادة الشمس قبل ظهور المسيحية ولاحقا قررت الكنيسة تحويله وإعتباره ميلادا للمسيح عليه السلام بما أنه هو نور وشمس الحقيقة ، ولقد تعجبت من أحد كبار الدعاة ورجال الدين المسلمين العرب وهو يعرض ما يوحي بأنه تفنيد علمي لمناسبة عيد الميلاد حين قال بأن القرآن ذكر لنا قصة السيدة مريم وهي تهز النخلة لتساقط عليها رطبا وبما أن الرطب ينضج في الصيف فبالتالي فإن الميلاد كان صيفا ولا أدري كيف قبل عقله بإعجاز قدرة الله على أن يجعل السيدة مريم تحمل دون أن يمسسها بشر ثم تستطيع أن تهز النخلة وهي في حالة المخاض ثم يفجر الماء من تحتها ثم تلد فيكلمها صبيها المولود لتوه واستبعد إمكانية أن يكون لله بعد كل هذه المعجزات إعجازا آخر بأن يجعل النخلة تثمر رطبا في الشتاء ؟

    والآن وبعد مضي 1436 سنة من هجرة الرسول الكريم نجد اننا قد القينا بكثير من القيم والدروس والتعاليم التي مثلتها هذه المناسبة العظيمة بعيدا عننا وتجاهلناها بل وتبنينا ماهو عكسها تماما ، فالرسول صلى الله عليه وسلم علمنا بأن الإنسانية هي أساس التعامل بين الناس فقد إستأمن حياته ودينه وصاحبه لرجل كافر برسالته مختلف معه في ماجاء به إلا أنه ملتزم بمباديء إنسانية عامة ومؤكدة في رسالات سماوية سابقة مثل الأمانة والعهد والعمل المتقن مقابل الأجر كما تبنى قصة اليهود وتاريخ عاشوراء من اليهود مؤكدا تواصل وتكامل الرسالات السماوية مع بعضها البعض وان المجهود الإنساني في التطور والبحث العلمي مفروض ومحمود ويجب الأخذ به مهما كان مصدره وأننا أمة سلام ومحبة لكننا ومنذ نهاية الخلافة الراشدة صرنا نعمل بكل جهدنا على ترسيخ وبناء مايخالف هذه القيم والمفاهيم والتعاليم فقاتلنا غير المسلمين ثم عاديناهم ثم كرهناهم بغير حق وأنتجنا وابتدعنا عقائد بلاد الكفر وبلاد المسلمين ثم تخاصمنا فيما بيننا فصرنا شيعا يقتل بعضنا بعضا وأصبح الدين ولاء وبراء فأصبح الدين الحق غريبا وأصبح أهله غرباء .


    اللهم ارحمنا أجمعين

    أكرم محمد زكي



    أحدث المقالات

  • مأساة أطباء الامتياز بقلم بدور عبدالمنعم عبداللطيف 10-17-15, 08:50 PM, بدور عبدالمنعم عبداللطيف
  • من يسعف قسم الطوارئ بمستشفى الخرطوم بقلم نورالدين مدني 10-17-15, 08:47 PM, نور الدين مدني
  • الهجرة إقامة دولة 3 بقلم ماهر إبراهيم جعوان 10-17-15, 08:45 PM, ماهر إبراهيم جعوان
  • أغانى ألوطن , هودجكم ألآبدى؟ شعر نعيم حافظ 10-17-15, 06:35 PM, نعيم حافظ
  • سعر الكيزان بقلم شوقي بدرى 10-17-15, 06:33 PM, شوقي بدرى
  • اكتوبر واحد وعشرين ....!!!؟؟؟ بقلم محمد فضل – جدة 10-17-15, 06:28 PM, محمد فضل-جدة
  • الشيخ تجاوز الثمانين، ويرغب في دورٍ ما..! بقلم عبد الله الشيخ 10-17-15, 06:18 PM, عبد الله الشيخ
  • إحراق قبر يوسف، وتقديس قبر رحاب بقلم د. فايز أبو شمالة 10-17-15, 06:16 PM, فايز أبو شمالة
  • لماذا لَمْ تتطَوَّر كُرَة القَدَم، العنصرية والأنانية هُمَا أسُ الدَاء (9) بقلم عبد العزيز سام 10-17-15, 02:01 PM, عبد العزيز عثمان سام
  • اكتشاف الجسم الغريب الذي سقط بالخرطوم!! بقلم فيصل الدابي/المحامي 10-17-15, 01:59 PM, فيصل الدابي المحامي
  • كيف ( تسرق ) وزارة الكهرباء ( مياه ) ولاية الخرطوم بقلم جمال السراج 10-17-15, 01:55 PM, جمال السراج
  • الارهاب الاسرائيلي اخطر انواع الارهاب بقلم د.غازي حسين 10-17-15, 01:54 PM, مقالات سودانيزاونلاين
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (8) صورٌ معيبة وتصرفاتٌ مشينة بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 10-17-15, 01:53 PM, مصطفى يوسف اللداوي
  • الحركة الشعبية تضع الحكم الذاتي موضع التنفيذ. بقلم الفاضل سعيد سنهوري 10-17-15, 01:15 PM, الفاضل سعيد سنهوري
  • الكلام (المُلبَّك)!! بقلم صلاح الدين عووضة 10-17-15, 01:11 PM, صلاح الدين عووضة
  • شكلة نسوان حول ساعة أحمد الولد الفنان!! بقلم فيصل الدابي/المحامي 10-17-15, 01:09 PM, فيصل الدابي المحامي
  • عندما يُحتفى بالعملاء.. منصور خالد نموذجاً بقلم الطيب مصطفى 10-17-15, 01:06 PM, الطيب مصطفى
  • كرسي القماش..!! بقلم عبد الباقى الظافر 10-17-15, 01:03 PM, عبدالباقي الظافر
  • نيفاشا تو !!او الفجر الكاذب!! بقلم حيدر احمد خيرالله 10-17-15, 05:29 AM, حيدر احمد خيرالله
  • انتفاضة سكاكين المطبخ تحصد سريعا بقلم نقولا ناصر* 10-17-15, 05:21 AM, نقولا ناصر
  • ماذا وراء إزدياد القتلى الايرانيين في سوريا؟ بقلم عبدالله جابر اللامي 10-17-15, 05:18 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • الحوار الوطني.. الإجراءات سبيل للمخرجات (2) بقلم البراق النذير الوراق 10-17-15, 02:19 AM, البراق النذير الوراق
  • أحمد الذي إخترع الساعة ؟؟ أم الساعة التي إخترعت أحمد ؟؟ بقلم سارة عيسي 10-16-15, 10:12 PM, سارة عيسي
  • قراءة في كلمة الرئيس في جلسة الحوار الوطني بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن 10-16-15, 10:10 PM, زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • من قلب الشارع نودع فقيد الصحافة والسودان بقلم نورالدين مدني 10-16-15, 10:08 PM, نور الدين مدني
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de