الشهيد عبد الخالق محجوب والضابط (اللي وراه ) كحارس في المحكمة بقلم د.حافظ قاسم

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-11-2018, 03:51 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
04-11-2016, 01:42 AM

حافظ قاسم
<aحافظ قاسم
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 55

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الشهيد عبد الخالق محجوب والضابط (اللي وراه ) كحارس في المحكمة بقلم د.حافظ قاسم

    01:42 AM November, 04 2016

    سودانيز اون لاين
    حافظ قاسم-
    مكتبتى
    رابط مختصر





    1. الشهيد عبدالخالق محجوب عثمان
    تم القبض عليه صباح 27 يوليو 1971 فاخذ مباشرة الي مكاتب الامن واقتيد بعد ذلك الي مكتب القائد العام حيث هرع الي هناك قادة مايو من العسكريين . وحسب افادة الطاهر التوم ان النميري قد دفع الماء بعيدا من فم عبد الخالق عندما قدم له منصور خالد كوبا من الماء وفقا لرغبته, كما افاد منصور بان اخرا قام بنزع السيجاره التي طلبها الشهيد واشعلها منصور ووضعها في فمه لانه كان مقيدا ويقال انه خالد حسن عباس . ولان الشئ بالشئ يذكر فقد ذكرت ارملته نعمات انها كانت قد طلبت من الوزير جوزيف بحكم انه وزير ويتقابل يوميا مع نميري للسماح لها بمقابلة عبد الخالق عند اعتقاله للمرة الثالثة , وأن جوزيف قد اتاها ضاحكاً وقال بانني قد اخترت الزول الخطأ لان نميري قد قال لاخرين "مرة عبدالخالق دي ما لقت واحد غير العب ده ترسلوا لي، ما في ناس كتار غيرو". وفي السياق نفسه يقول الصحفي ادريس حسن ان احد اصدقائه من فرع القضاء العسكري والذي تم فصله لاحقا بسبب كتابة عريضة ينتقد فيها طريقة معاملة المعتقلين في معسكر الشجرة, انه طلب منه ان يتبعه الي مقر جعفر نميرى. وانه قد شاهد من النافذة النميرى ينهال ضربا وهو فى حالة من الهياج على أحد الضباط ويسبه بالفاظ بذيئة, وان نفس المشهد تكرر مع اخر , وان الضرب والسباب لم يتوقفا الا عندما رفع سماعة التلفون في محادثة مع القاهرة بدا بعدها سعيدا بمضمون المحادثة . وانه عندما دخل العميد أحمد عبدالحليم قال له النميري منفجرا من الضحك ان السادات داهية وخطير ، وذلك لإن السادات وبدلا من التوسط لدي النميري ليبقى على حياة عبدالخالق , لانه قد وعد الروس بذلك , قد حثه بالاسراع وأنهاء حياته , الشئ الذ اكده كل من احمد حمروش وهيكل فيما بعد وافادوا بان الروس قد التقطوا تلك المحادثة . لقد كان النميري في حالة سكر باين, و في المكتب الذي كان يجلس فيه النميري وخالد حسن ومعهم مريم روبين والتي كان الاعلام السوداني يتابع ما يحدث في الشجرة من خلال رسائلها لاخبار اليوم المصرية , حاولوا استفزازالشهيد الا انه لم يستجب لهم,وكانت اجابته مثلا( ساهمت بالوعي , بتوعية الجماهير, بقدر ما املك ) وذلك عندما سأله خالد عن ماذا قدم للبلد وبماذا ساهم خاصة وانه في نظرهم عاطل وبلا عمل معلوم ودخل معروف .فمن المعلوم ان عبد الخالق كان متفرغا سياسيا ويتعاطي منحة شهريه من حزبه , وان السيارة التي كان يستخدمها كانت مملوكة للحزب ولم تكن مسجلة باسمه , وانه لم يمتلك طيلة حياته عقاراً أو قطعة أرض او مزرعة , وان نصيبه في تركة العائلة من أطيان في الزومة والبركل قد تنازل عنه في حياته . وحتي منزل الجالوص الذي بناه بجوار بيت الاسرة،تم تسجيله باسم شقيقه محمد، والذي خصص مقراً للسكرتير لما آل للحزب . هذا وقد ذكرت ارملته ان حتى الهدايا التي كانت تقدم له،كان يعطيها للناس ويمنحها للاخرين وحجته إنها اهديت لسكرتير الحزب الشيوعي وليس لعبدالخالق محجوب .
    عندما ارادوا الذهاب به الي قاعة المحكمة مرتديا جلبابا متسخا وغير حليق الذقن رفض الذهاب بهيئته تلك , بسبب انه لم يكن لديه الوقت الكافي للعناية بنفسه قبل ان يقبضوا عليه , لانه كان في سباق مع الزمن لتدوين بعض الاشياء للحزب والاسرة .ومع اصراره وان ذلك لسمعة السودان وشعبه رضخوا لطلبه باحضار حقيبة ملابس من منزله . فقام بالاستحمام والحلاقة والتعطر واستبدال ملابسه وحذائه ودخل قاعة المحكمة هادئا ومرفوع الراس . كانت ملابسه أنيقة للغاية وينتعل حذاء لامعا و كان بادى الحيوية والاطمئنان وعلى وجهه لمعة واشراق في قول ادريس حسن. والجدير بالذكر ان المحكمة قد نصبت في احدي ورش سلاح المدرعات باحضار بعض المناضد والكراسي , والتي كتب عنها وعن قضاتها ايريك رولو مراسل اللومند الفرنسية وقال بان الشئ الوحيد المحترم فيها هو المتهم نفسه . اما ادريس فقد علق عن موقف عبدالخالق كانسان بانه كان شجاعا بكل ما تحمل الكلمة , وثابتا كل الثبات . وبالرغم من أنه كان يعلم مصيره المعد سلفا فقد كان يتحدث فى أحرج الأوقات وكأنه يتحدث فى ندوة سياسية .وفي رأيه ان عبد الخالق كان اكثر ثباتا من الذين حاكموه وان المحكمة كانت اشبه بالمسرحية الدرامية التي تنهمر فيها الدموع . ايضا وحسب وصف اخرين من الصحافيين الاجانب الذين حضروا الجلسة الأولى من محاكمته, ان المتهم كان هو القاضي وانه قد كسب الجولة دون منازع. ايضا وعندما تقاطر الصحفيون والمراسلون الاجانب علي المتهم يصافحونه ويطرحون عليه العديد من الاسئلة , تضايق الضابط محمد ابراهيم حارسه في المحكمة , فقام بالضرب علي على المنضده لتحذيرهم من االتحدث الي المتهم, ولانه قد فشل في منعهم اضطرالي اخذ المتهم الي خارج القاعة . وبالاضافة الي ذلك يمكن الاشارة ايضا الي اضطرار ممثل الاتهام لسحب شاهد الملك حامد الانصاري واعتباره شاهدا عدائيا .
    وحسب تقرير جيسي لويس مراسل الواشنطون بوست ان المتهم قد اعترض علي المحكمة لان رئيسها حسب رايه خصم سياسي و ينتمي لتنظيم القوميين العرب وانه قد يؤثر علي العضوين الاخرين , ومضيفا ان المحكمة صورية وان احكامها معدة سلفا.وبعدرفض الطلب واصلت المحكمة اعمالها بتلاوة قائمة الاتهامات الموجهة الى المتهم ورده بانه غير مذنب .هذا وبعد ان تلي ممثل الاتهام مرافعته , قدم الي المحكمة ورقة مكتوبة بخط المتهم وتحتوي علي اسماء مرشحة كوزراءفي حكومة العطا كمستند ادانه واثبات , واحضرحامد الانصاري كشاهد اتهام . ورد المتهم ان من الطبيعي جدا في السياسة ان يرشح اي حزب اشخاصا ويقترح اسماءا لتولي المهام الوزارية عندما يطلب منه ذلك , وان ذلك قد حدث مع سلطة مايو بعد الانقلاب وحينها لم يتهم الحزب باي تورط او تواطؤ . وقال إنه لم يعلم بالانقلاب الا بعد حدوثه , وأنهم قد تعاملوا معه بعد ذلك ليجنبوا البلاد المشاكل مثلما تعاملوا مع انقلاب مايو من قبل كامر واقع .
    ويقول الصحفي السوداني ادريس حسن ان الصدفة وحدها هي التي جعلته يحضر المحاكمة والتي كان حضورها مقصورا علي الصحافة الاجنبية ودون الصحافة السودانية وذلك لرغبة الحكومة في اظهار ان ما يحدث هو أمر عادى وفيه قانون ومحاكم ودفاع وعدالة , وذلك لتبيض وجه النظام ولمواجهة تعليقات وسائل الاعلام الاجنبية ووصفها للنظام بالهمجية والتصدي للحملة العالمية حول المحاكمات المتعسفة وتنفيذ أحكام الاعدام الجائرة . وانه كان يجلس مع الأستاذ فؤاد مطر مبعوث النهار البيروتية عندما اتت العربات الحكومية لنقل الصحفيين الاجانب الي مقر محاكمة عبد الخالق بالشجرة .وعن استجواب المتهم يقول انه وعندما أتيحت الفرصة لعبدالخالق , فقد كان منظره مهيبا ومثيرا وأشبه بفرسان الأساطير القديمة, وان حديثه وصوته كان هادئا وصافيا . وقال إنه وحزبه وبالرغم من انهم كانوا قد رفضوا انقلاب مايو قبل حدوثه الا أنهم تعاملوا معه بعد ذلك كأمر واقع ولانه تبنى أغلب شعاراتهم. وان طلب المتهم بسماع شهادة بعض أعضاء مجلس الثورة الذين ذكر أسماءهم قد رفض . اما السؤال عن الاختلاف مع مايو فقد رد عبد الخالق الخلاف الي التعامل مع احداث ودنوباوي وضرب الجزيرة ابا والي السياسة الخارجية , وايضا الاجراءات و القرارت الاقتصادية وخاصة عملية التاميم والمصادرة والتي وصفها بالمرتجلة وغير المدروسة وانها كانت سابقة لاوانها وتجاهلت كافة ظروف البلاد . وافاض المتهم في الحديث عن أخطاء قرارات التأميم وما صاحب تنفيذها من أقاويل واشاعات حول الفساد الذى حدث فى بعض المؤسسات, ذاكرا انهم قد وضحوا موقفهم في سلسلة مقالات نشرت في جريدة اخبار الاسبوع . وان رئيس المحكمة كان يقاطعه ولأكثر من مرة كان يقول وبلهجة مصرية صارمة (هذا الكلام لايفيدك). والمفاجأة كانت رد المتهم بنعم علي سؤال رئيس المحكمة بان كانت لدى الحزب أسلحة , مضيفا بارسال الرئيس جمال عبدالناصرلها عام 1967 عندما تعرض الحزب لهجمة شرسة من جانب القوى الرجعية أدت الى مهاجمة دوره والاعتداء علي عضويته وانتهت بحله وطرد نوابه من الجمعية التأسيسية بسبب ما سمى بندوة معهد المعلمين العالي .أما في ما يتعلق بمقتل الضباط والجنود فى بيت الضيافة , فقد ذكر إن لا صلة لهم بالامر وأنها تهمة يراد بها للقضاء عليهم .
    يقول ادريس انه قد لاحظ أثناء المحاكمة القلق والاضطراب الذي كان يتملك رئيس المحكمة واعضاءها, وإن بعضهم كان ينظرالى ساعة يده بين الفينة والاخري وكأنه يتأهب لموعد اخرأهم , خاصة وان الجلسة كانت قد استغرقت أكثر من أربع ساعات .لذلك وعندما قاطعه رئيس المحكمة قائلا بلهجته المصرية الصارمة (خلص..خلص ) قال له عبدالخالق ( ياسيدى الرئيس أرجو أن يتسع صدر المحكمة بالنسبة لى لبضع ساعات فقط ) , الشئ الذي ادي الي ان تعلوالدهشة وجوه الحاضرين , خاصة وان تلك كانت أشارة واضحة الى أنه كان يعلم سلفا بأنهم قد قرروا اعدامه . هذا وفي راي ادريس ان الأمر كان أكبر من الدهشة وأعمق من الخوف . وانها كانت لحظة صراع رهيبة بين شخصين أحدهما يريد أن يضيف لعمره حتى ولو بضعة دقائق معدودة لعل معجزة قد تحدث , وان الآخر يريد أن يخلص نفسه بسرعة من مهمة ثقيلة حتى ولو كانت حياة انسان .هذا والجدير بالذكرهنا ان رئيس المحكمة العقيد احمد محمد الحسن قد اصيب بعد فترة وجيزة من المحكمة بحالة من الهوس وتوفي بعدها بالسكتة القلبية .
    فى حوالى الساعة الخامسة مساء أعلن رئيس المحكمة نهاية المحاكمة , وقال إن القرار سيرفع الى القائد العام الذى كان مرابطا في مكتب مجاور بصورة دائمة ,والذي وقع فورا علي الحكم القاضي باعدام المتهم شنقا وترحيله الي سجن كوبر لتنفيذ الحكم .هذا وفي طريقه الي مكان الاعدام بسجن كوبر كان الشهيد يردد عاش نضال الشعب السوداني وعاش نضال الحزب الشيوعي . وانه عندما اخذ لعمل الوزن المقابل لوزنه خاطب الجندي مداعبا (اسمع يا زول حبلك ده قوي، أصلي أنا تقيل ) . ثم هتف عاش نضال الشعب السوداني وعاش نضال الحزب الشيوعي واعتلى المشنقة رافضا وضع قناع الراس والوجه وبعد ان خلع ساعته واهداها لاصغر جندي رتبة من بين الحاضرين .
    ----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
    في كتابه الديمقراطية في الميزان كتب المحجوب رئيس الوزراء قبل مايو ( أقدم نميرى على ارتكاب تصرف طائش، ينم عن الجحود تجاه القوى السياسية والنقابية التى ساندت حكمه ومنحته أسباب البقاء فى بداية عهده. وأدهى ما فى الأمر أن اعدام عبدالخالق محجوب يمثل نهاية عهد التسامح والوفاق فى الحياة السياسية السودانية. لقد عرفت عبدالخالق لمايزيد عن عشرين عاماً. وقد كان انساناً عالى القامة وشجاعاً. وكانت الاخلاق والتقاليد السودانية تأتى فى طليعة مكونات فكره السياسى. وكان اسهامه ملموساً ومقدراً فى المؤالفة بين الخلفية الاسلامية فى السودان وآرائه الماركسية الثورية. وهذا ماجعلنى أصف الحزب الشيوعى السودانى على الدوام بأنه حزب سودانى خالص، لايدين بأى ولاءات لموسكو أو لأى حزب شيوعى آخر ) اما الاديب الطيب صالح فقد قال ( في الواقع أننى كنت معجباً بعبدالخالق كسودانى نابغة )
    ------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
    حين يأخذك الصمت منّا
    فتبدو بعيدا
    كأنك راية قافلةٍ غرقت
    في الرمال
    ....................
    لاتحفروا لي قبراً
    سأرقد في كل شبر من الأرض
    أرقد كالماء في جسد النيل
    أرقد كالشمس فوق حقول بلادي
    مثلي أنا ليس يسكن قبرا
    ......................................
    لا تحفروا لي قبرا
    سأصعد مشنقتي
    وسأغلق نافذة العصر خلفي
    وأغسل بالدم رأسي
    وأقطع كفي..
    وأطبعها نجمة فوق واجهة العصر
    فوق حوائط تاريخه المائله
    وسأبذر قمحي للطير والسابله
    .......................................
    قتلوني
    وأنكرني قاتلي
    وهو يلتف بردان في كفني
    وأنا من؟
    سوى رجل واقف خارج الزمن
    كلما زيَّفوا بطلا
    قلت قلبي علي وطني ( محمد الفيتوري )
    --------------------------------------------------------------------------------------------------------------- .
    من الطارق؟
    عبدالخالق
    يا أيادي الله
    قالوا ضعت من غير سرادق
    أين أخفوا زهرة الليمون والعطر حدائق؟
    .................................................

    بأبى أنت وأمى
    أتزيح اليوم... همى
    يا عمادى
    كيف يهوى مرة... طود أشم؟
    كان ثورياً شيوعى القلم
    - انه صخر أصم
    - والمنايا... حينما العمر ارتضم
    - خضت بحر الموت نسرا،
    يتهادى للقمم
    عُم مساءً
    أوغل الليل
    فنم (جيلي عبدالرحمن )
    ----------------------------------------------------------------------------------------------------------------

    الفارس معلق
    ولا الموت معلق
    حيرنا البطل
    طار بحبلو حلق
    فج الموت وفات
    خلا الموت معلق
    .................................
    ولما جمعنى وشجعنى
    سألتو بدهشة عن الحاصل
    قاطعنى .. "بتعنى الاعدام؟
    اعدامنا .. بتقصد اعدام؟
    الموت لو شنقا حتى الموت
    الموت .. لو رميا بالرصاص
    ما هو الموت
    الشعب يقرر من الحى والميت مين
    الشعب يقرر مين الحى والميت مين ( محجوب شريف )
    ( الفنان السوري سميح شقير وغنيوة لعبد الخالق)https://www.youtube.com/watch؟v=xwda9q4en18https://www.youtube.com/watch؟v=xwda9q4en18
    --------------------------------------------------------------------------------------------------------------
    2. الملازم محمد ابراهيم سعد
    محمد ابراهيم الملقب بالشايقي والمشلخ شايقي هو من اصول شايقية ابا واما واعتقد انهم من منطقة مروي لوجود اعمامه وبعض من اهله هناك . تزوج والده والذي كان يعمل بالتجارة في مدينة شندي من امه ابنة تاجر شايقي اخر في سوق شندي هو حاج الشيخ سليمان وحيث كان يقطن الجميع بحي حلة البحر في مدينة شندي .ترعرع محمد في شندي وهناك اكمل المرحلة الاولية والوسطي وبعدها التحق مجندا بالقوات المسلحة في منتصف الخمسينات , ليبعث لاحقا لمدة عام ضمن مجموعة من الجنود والضباط السودانيين الي بريطانيا في 1962 للتدريب بهدف انشاء سلاح المظلات , والذي تدرج فيه حتي صار صولا . ولانه كان يتبع لسلاح المظلات الذي خدم فيه كل من الرائدين ابو القاسم محمد ابراهيم وزين العابدين ولعلاقة حميمة معهما فقد لعب دورا في تنفيذ الانقلاب ومن ثم تمت ترقيته الي ضابط مظلي . تم انتدابه لجهاز الامن ويقال انه كان مشرفا علي تعذيب وموت الصحفي محمد مكي مالك جريدة الناس الذي تم اختطافه في بيروت بواسط بعض الفصائل الفلسطينية وتم تهريبه مخدرا في صندوق الي السودان وذلك لاتهامه بالتعامل مع اسرائيل وانه عميل لمخابرات بعض الدول الاجنبية. وهناك روايات كثيرة عن موته تحت التعذيب واكثرها رواجا كانت عن ربط كل رجل من رجليه بعربة في اتجاهين مختلفين , وان بدنه قد انشطر الي شطرين بسبب السرعة المفرطة بعد تحرك العربتان كل في اتجاه . وهناك اقاويل عن ان جثته قد ذوبت في حامض الكبريتيك لاخفاء معالم الجريمة .
    اتذكر ان بذرة الخلاف بين كل من فاروق حمدالله في جانب وفي الجانب الاخر كل من مامون عوض ابوزيد وزين العابدين وابوالقاسم محمد ابراهيم قد نشات بسبب موت احد العاملين بديوان المراجع العام والذ كان يقطن في احد المنازل الحكومية بالخرطوم شرق بطلق ناري .وحسب ما اوردته الصحف في ذلك الوقت ان الرجل قد قتل يطلق ناري في منزله في صبيحة احد الايام وان سبب القتل حسب الروايات هو شكه في علاقة زوجته مع احد الغرباء , الشئ الذي جعله وبعد ان غادر المنزل بهدف الذهاب الي العمل , ان يختبئ في مكان امن لمراقبة المنزل . وتاكيدا لشكه وبعد ان اتي احدهم ودخل الي المنزل قرر الرجل مداهمة منزله . وتقول الرواية انه قد اشتبك مع الغريب والذي نجح في التخلص منه ومحاولة الهرب متسلقا سور المنزل الاسمنتي القصير .هذا ولمنعه من الهروب استطاع الرجل الامساك برجل الغريب مما اضطره لاستخدام مسدسه واطلاق الرصاص علي الرجل والقفز من السور . وكنتيجة للتحري واستجواب المباحث للزوجة وايضا نتائج تشريح الجثة الذي بين ان الرصاصة التي استخرجت من جثة القتيل قد انطلقت من سلاح لا يوجد الا لدي جهات عسكرية معينة فقد تم الاشتباه في ضابط المظلات محمد ابراهيم . هذا والخلاف الذي نشب بين الرائد فاروق حمدالله وزير الداخلية التي تتبع لها المباحث والذي وقف مع اختصاص و احقية جهاز الشرطة في التحري والقبض علي المتهم وتقديمه للمحاكمة في القضاء المدني بحكم ان القتيل مدني وان الجريمة قد وقعت في منطقة مدنية, وبين زملائه الرواد الاخرين مامون وابوالقاسم والزين ويقال مساندة وزير الدفاع والقائد العام خالد حسن عباس لموقفهم بعدم اختصاص الشرطة والقضاء المدني واحقيته في تولي امر هذه القضية بحكم انتماء المتهم للقوات المسلحة ومن ثم رفضوا الاستجابة لطلب وزارة الداخلية بتسليم المشتبه فيه. وبسبب هذه الوضعية الشائكة انعدمت اي معلومات عن القضية واختفت اخبارها في الصحف , هذ ومما زاد من التعتيم عليها هو ابعاد حمد الله ليس فقط من وزارة الداخلية ولكن ايضا من مجلس قيادة الثورة نفسه مع هاشم العطا وبابكر النور والذي غادر الي لندن . لا ادري كيف سارت الامور وكيف حلت المشكلة الا ان من المعلوم بالضرورة , انه وبتلاحق الاحداث بعد احداث الجزيرة ابا وودنوباوي واعتقال ونفي عبد الخالق وترحيله الي مصر بطائرة عسكرية هو والسيد الصادق وتهريبه من معسكر الشجرة العسكري حيث كان معتقلا بعد ارجاعه من القاهرة , وايضا حدوث انقلاب هاشم العطا وعودة نميري فقد نامت القضية وابتلعها النسيان .
    بحكم عمل الملازم محمد ابراهيم في الامن وولائه لمايو ومشاركته في عودة النظام فقد كان هو علي راس القوة التي قامت بمداهمة الشهيد عبد الخالق محجوب في مخبئه بابي روف واعتقاله ونقله الي مباني الامن وبعدها الي القيادة العامة واخيرا الي معسكر الشجرة في صبيحة 27\07\1971 حيث تمت محاكمته واعدامه في فجر 28\07\1971وهو لم يكمل الرابعة والاربعين , حيث كان هو المشرف شخصيا علي حراسة الشهيد طيلة هذه الساعات من عمره . والجدير بالذكر ان الملازم محمد ابراهيم نفسة قد فارق الحياة بعد عدة سنوات بسبب السكتة القلبية .






    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 03 نوفمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • بيان صحفي حول مخرجات حوار الوثبة وما يسمي بالوثيقة الوطنية
  • بيان هيئة محامي دارفور في التضامن مع الأطباء
  • حوار إستثنائي مع الإمام الصادق المهدي زعيم حزب الأمة القومي في الصيحة
  • كاركاتير اليوم الموافق 03 نوفمبر 2016 للفنان عمر دفع الله عن الحزب الشيوعى السودانى
  • بيان حول الأحداث المؤسفة في منطقة كوكري بولاية سنار التي ارتكبتها قوات الاحتياطي المركزي
  • تدشِّين كتاب السّايكُوباتية بين الطب النفسِي والقّانون الطبعة الثالثة ـ للدكتور شّعراني


اراء و مقالات

  • أيها الحاكم، إذا ردت أن تهدم حضارتنا فعليك بثلاث...! بقلم د. محمد بدوي مصطفى
  • دوران مصنع الأكاذيب ومحاولة ترهيب وتركيع الأطباء لن يزيدهم إلا صمودا بقلم الصادق حمدين
  • عيب العبوب بقلم عبد المنعم هلال
  • مشروع نموذجي للمستقبل - الموقع: المغرب بقلم د. يوسف بن مئير
  • قوانين برلمان ادينى فى الهايف المصرى - محمد وعلى وعبد النبى وطه المسيحى بقلم جاك عطالل
  • هل حقيقه انت ابن آدم بقلم سعيد شاهين
  • أمام الحرم المكي (باب النجار مخلّع)! بقلم المثني ابراهيم بحر
  • تااااني يا حاج آدم؟!.. تاني جيت تهترش.. إخجل! بقلم عثمان محمد حسن
  • رسالتى الى السيدين بقلم عمر الشريف
  • استفزازيون ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • في البحرين أزمة من الطبل والزمر! بقلم د.أحمد الخميسي. كاتب مصري
  • عميد الفن السوداني يموت مرتين ! بقلم بدور عبدالمنعم عبداللطيف
  • العقوبات الأمريكية، وحكومة تدفن راسها!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • دمج الصحف أم هدم الصحف..! بقلم عبدالباقي الظافر
  • حكومة الجوع !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • عندما يهاجم أولاد عرمان الشريعة!! بقلم الطيب مصطفى
  • **تبخيس وبعض مساحيق لتجميل الوطن**
  • الأسعار تكسح.. و لا خط أحمر أمام بلدوزر البشير الكاسح! بقلم عثمان محمد حسن
  • نظرية الاحتلال ومشروع السودان الجديد سيظل هو العلاج لبناء دولة مستقرة .(3) بقلم محمود جودات

    المنبر العام

  • حفل ميلاد وليد الفنانة ندى القلعة بحضور شريف نيجيريا ... كاملا ...؟
  • ما أبشع الجهل.. كنت معتقدا ببشاعة الحداثة -كلام سلفي تائب
  • من أين يأتي الفرج
  • ما يحدث في المنبر ومواقع التواصل الاجتماعي عبارة عن اثبات حالة وتنفيس..الانقاذ باقية
  • *** أنا سعودي.. وانت أجنبي *** مقال يستحق القراءة وكاتب يستحق الاحترام
  • ***بسرعة تضاهي سرعة طائرة.. هذا أسرع قطار في العالم ***
  • جنازة الأبيض
  • تصريح نائب رئيس الجمهورية السابق لصحيفة اخر لحظة بتحرير التعليم
  • تصريح نائب رئيس الجمهورية السابق لصحيفة اخر لحظة بتحرير التعليم
  • القبض على سوري في برلين.. و .. مرحبا بكم في دولة ألمانيا الإسلامية!! DW
  • نورت وشرفت.. قصتي مع العطبراوي كمال حامد
  • السوري مزور العملات الذي تم القبض عليه في الخرطوم يرشد المباحث لشقته (صورة)
  • و عماد عبد الله تالت مرة...
  • قبل الطوفان - Before the Flood
  • المحاربون الغاضبون - الاعصار السلفي - وثائقي DW
  • "نافع" و"علي عثمان" //"غندور" و"حسبو"..بطاقات لعب المسرح السياسي.. ما هي الورقه الرابحه!!
  • سويسرا- توقيف إمام حرض على قتل من لا يؤدي صلاة الجماعة!!!! DW
  • مستجد النعمةالكوز الانتهازى الحاج آدم: مافى تعليم مجانى... من الروضة وحتى الجامعة كله بقروش والماعن
  • شَوارِعٌ خَفيّةٌ and غناءٌ ضَالّ إلى سلمى سلامة and عبد العظيم فنجان...
  • دكتور عبدالملك ابراهيم خلف الله ينال جائزة المراعي للطبيب البيطري لعام 1437 ه
  • في تسجيل جديد البغدادي يوجه بمهاجمة تركيا والسعودية.. رويترز
  • مزرعة فى مشروع سندس معروضة للبيع
  • د. الأبوابي مناضل آخر في مواجهة النظام.
  • تشفير علوي
  • بك نستنير. تقرأ ب ك
  • وزارة الواتساب والميديا بوست
  • الما بدورك فى الضلمة يحدر ليك
  • إعتقال د. الابوابي عضو المنبر وأفراد أسرته.. سنقوم بحملة عالمية لإطلاق سراحهم
  • عندي شعور انو ود الباوقة ده حيطلع البرادعي في النهاية ...
  • إليك 17 كتاباً يرشّحها "بيل غيتس".. هل قرأت أحدها
  • انجاز سوداني جديد في المجال الطبي مبروك للدكتور محمد أحمد صالح
  • عبدالقادر العشارى يكتب ميزانية مابعد الانهيار 2017
  • رجل الألاعيب القذرة.. مستشار ترامب يكشف كيفية اطلاعه مبكراً على رسائل كلينتون المخجلة قبل نشرها في
  • مدني يخرج عن صمته الذي أعقب واقعة ثلاجة السيسي والماء.. ويدلي بأول تصريح منذ استقالته
  • روسيا العظمى تطرد منظمة العفو الدولية وتغلق مكاتبها في موسكو..من يجرؤ؟!
  • روسيا العظمى تخترق مايكروسوفت ويندوز والبريد الإلكتروني للحزب الديمغراطي الأمريكي!
  • ابحث عن وسيلة اتصال بابنة الكابتن أدم نوح
  • الكونغرس الأمريكي يطالب رسميّاً بفتح تحقيق في جرائم الكيماوي بدارفور
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de