السودانيون: شعب الله المختار!!/أبوبكر يوسف إبراهيم

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-09-2018, 05:22 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-07-2014, 10:40 PM

أبوبكر يوسف إبراهيم
<aأبوبكر يوسف إبراهيم
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 148

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


السودانيون: شعب الله المختار!!/أبوبكر يوسف إبراهيم

    · لست بناقم على ميلادي كسوداني، ولا حاقدا على ساسة أتقنوا فن قيادة من اعتبروهم خرفان من الشعب السوداني المغلوب ، ولكني في سماء أفكاري أبحث عن سؤال الوطن قبل كل شيئ قبل الإيمان والإلحاد وقبل عروبته وقبل مساحته التي تخطت كل الحدود الجغرافية والكونية فأصبح كالمنارة على شاطئ العالم ينير دروب الغير ، متناسيا ظلمات شوارعه وأزقته أحيائه الداخلية، وتفتت أحجار اهرامه وأثاره المنسية على صفحات كتب التاريخ المصفرة، إلى أن أصبحنا قضية عالمية تتلاقفها أيدي المجتمع الدولي والعربي والفضائي والبكتيري والطفيلي، لأننا ندعي القدرة على فهم ما حاولنا من متغيرات، لأننا شعب الله المختار، وأذكى الكائنات وأننا الدولة الأهم في العالم ولولا إشتراكنا في اللعبة الدولية لأنهارت الكرة الأرضية في كأس ماء.
    · فنحن الأفضل والأمثل والأقوم والأصلح, يحق لنا إطلاق النكات على غيرنا من الشعوب, ويحق لنا أن نرمي بعضنا البعض برصاصات الغلاء المعيشي التي تفتك بقلوب الفقراء أكثر من قنبلة نووية. نفتخر باحزابنا وطوائفنا وبلهجاتنا، ولكن نسينا الله والوطن، فنسينا أنفسنا فأصبحنا كالعبيد الساجدين الراكعين لقادة أحزاب طائفية - والعياذ بالله - ولكننا نرى كلمة الله الحقة في عمامات وعبايات رعاة وأئمة الأحزاب ولست متهكما ولكن كما قال جبران خليل جبران: كثرت مذاهبنا وطوافئنا وتخلينا عن الدين"؟
    · نحن فصحاء إجلاء نبغاء على بعضنا البعض ولكن أمام الأجنبي توابع عمي صم بكم, نمضي نحو جنات الغرب والشرق متناسين أن جحيم السودان هو الجنة . في السودان ندعي أننا دولة ولكن هل نعترف ببعضنا الأخر ؟! ، فبلدنا مقسم إلى غرب وشرق وشمال ووسط وجنوب وشرق، ومنطقتنا ومنطقتهم وطائفتنا وطائفتهم وقبيلتنا وقبيلتهم، كأننا أصبحنا مدمنين على المناطقية والجهوية والقبلية والتبعية للأجنبي!!
    · سقط العديد من الشباب والذين هم شهداء نتيجة لكلمة سياسي انتهازي أو متمرد على سلطان الدولة ، أو راعي غنم وفقا لقاموسي، وبعد ما إختلطت دماؤهم بتراب السودان , أطل علينا زعماؤنا يسألوننا العفو والسماح والعدل والرشاد متناسين أن أيدهم ملطخة بالدماء فكم من زعيم دفع بفلذات أكبادنا إلى حظيرة الطوائف الحزبية السودانية والحركات المتمردة ؟
    · لدينا عدد من الأحزاب والأفكار والأيدولوجيات والتصورات ما يفوق عدد سكان السودان المقيمين والمغتربيين ولكن ما الجدوى؟ نفتخر بإتقاننا العربية وقلة تجيد الإنجيليزية والقليل جداً يهلفط بالفرنسية، ولكننا نتناسى أننا سودانيين. كم من مظاهرة جالت الشوراع لتحسين الأوضاع المعيشية للحمار السوداني ؟ وهل يجب على الحمار الإستمتاع بأكل علف لم يراه؟
    · السودان مزرعة,يترأسها العديد من القادة شغلهم الشاغل توريث مناصبهم وزعماتهم إلى أبد الأبدين من أبناء صلبهم، ولن ألوم ساسة أتقنوا فن رعي الإغنام وتوطينهم في السودان وزيادة ثرواتهم الإلهية والتي تعد ضرب من ضروب الخيال . فعلى كل شاب سوداني أن يأكل الكتب بأسنانه وبيده ويعمل وظيفتين ويقوم بإستدرار عطف مسؤول سياسي لكي يتعلم أو يحصل على وظيفة لا تكفيه لعيش يومه وإلا عليه وأهله الموت جوعا . فمنذ الأيام الأولى للجامعة تستشرس الأحزاب في العمل الحزبي الجامعي الطائفي والجهوي والمناطقي، وتدفع الطالب الجاهل إلى ركوب عربة الحزب والتي تمشي على وقود "مستقبل الشعب السوداني"ولكن لم نجد حزبا قاد طلبه لإنتاج بحث علمي أو إجتماعي أو إقتصادي أو سياسي أو مالي ولكن قادهم إلى الإصطدام والتنفير من الأخر.
    · وبعد نزول الراكب من العربة عليه التوجه إلى أقرب سفارة ليسافر ويترك السودان برجعة أو من غيرها. إياً كان الحزب الذي تنتمي له فأنت مهاجر غريب في المهجر وإن كنت من غير إنتماء حزبي فأنت غريب في الوطن ومن لم يقنع فليستمتع بأكل العلف, ومن أراد الولاء فليكن للسودان الواحد.
    · والحل الوحيد هو قيام مجلس شيوخ سوداني، وتغير المناهج الدراسية ، وتبادل الطلاب بين المدارس والجامعات السودانية كافة، وتركيز العمل الحزبي الجامعي على العمل العلمي المنطقي، لا على النباح الحزبي الطائفي والشعارات الرنانة والتي لا تسمن أو تغني عن جوع .. بس خلاص، سلامتكم!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de