(المَغَابين).. حكايات النُّكران والكُفران. بقلم محمد قسم الله محمد إبراهيم

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 09-12-2018, 07:36 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
29-09-2015, 03:41 PM

محمد قسم الله محمد إبراهيم
<aمحمد قسم الله محمد إبراهيم
تاريخ التسجيل: 01-11-2013
مجموع المشاركات: 14

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


(المَغَابين).. حكايات النُّكران والكُفران. بقلم محمد قسم الله محمد إبراهيم

    03:41 PM Sep, 29 2015
    سودانيز اون لاين
    محمد قسم الله محمد إبراهيم-
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    mailto:[email protected]@yahoo.com
    وآخر هؤلاء المحبوب عبدالسلام الذي أفرغ (غبينة) مزمنة لعلها أقامتْ في جوفه سنوات، حين صرَّح للإعلام أخيراً بمواقفه من شيخه بما يوحي أنه في طريقه للكفران البواح لطريق سلكه طوعاً أو كرهاً لكنه طريق إغتنم المحبوب غنائمه حتى صار المحبوب هو المحبوب، ثم هاهو يطفق يقصف شيخه بلسان الجحود ثم لا يجد المحبوب من ورق الشجر ما يخصف به عورته من كفرانه ونكرانه حين يطلق لنفسه العنان في مقاطعة الشيخ الترابي وفتور العلاقة معه وقد كان من تلامذته الذين لا يفتأون يستتبعون الشيخ حذو الحافر.
    ومما يؤخذ على المحبوب غير لغته الجافة التي أطلقها مؤخراً في معرض بيانه لعلاقته مع شيخه الترابي أنّه صمت طويلاً، وكأنه كان يبتلع مواقف الشيخ ريثما ينجز مشروعات تخص المحبوب في شخصه ثم يعلن بعدها الخروج علي الدكتور الترابي بعد ذلك، وقد كان الأجدر للمحبوب الجهر بما يستجيش بنفسه قبل سنوات وما يقوله الآن ليس وليد اليوم والليلة لكنه بالضرورة نتيجة تراكمات طويلة فأين كان إذن المحبوب وأين كانت مواقفه من الشيخ؟؟ لكن المحبوب إنتظر حتى إنتهى الترابي من وضع آخر (لبنة) في بناء المحبوب الكاتب والمفكر ثم تحسس هذا الأخير مسدسه وأطلق رصاصته نحو شيخه الذي صنعه مثلما صنع آخرين في ليالي الأسى ومر الذكريات.

    مؤسف والله أن يتبارى الإسلاميون في النكران والكفران على هذا النحو الذي يظهرهم في ثوب الجحود للدكتور الترابي الذي مهما إختلف الناس معه لكنه كان هو الربان الاوحد لكل هؤلاء الذين كانوا يتقاتلون للجلوس إليه قبل أن يصير بهم الحال لأن يتقاتلوا للنيل منه واغتيال شخصيته.
    ومنذ مطالع الستينات برز نجم الدكتور الترابي وتبعه العشرات من المثقفين والخريجين وعامة الناس، قيادات تاريخية عرفها الشارع بوضوح إبان حكومة الإنقاذ ليس أولهم إبراهيم احمد عمر ولا احمد إبراهيم الطاهر وليس آخرهم أمين حسن عمر وقطبي المهدي والمحبوب عبدالسلام.. قائمة طويلة من المريدين والحواريين تنفسوا كلمات الشيخ واقتاتوا أفكاره ولكن صدموا الشارع العريض بكل فئاته قبل ان يصدموا الفكرة التي إعتنقوها طويلاً حين خرجوا واحداً تلو الآخر ضد الفكرة وراعي الفكرة بل ذهب بعض للخوض في تفاصيل شخصية للشيخ الترابي كعصبيته لأفكاره وعدم الإحتفاء بالصحبة كما يذهب إلى ذلك المحبوب نفسه في بعض أقواله.
    مهما يكن من أمر فقد أفرغوا الفكرة من محتواها حين تفرقوا أيدي سبأ، وليس هذا المقال على تواضعه معنِي بسبر أغوار الخلاف بين الإخوة الأعداء الذين فتنتهم السلطة وأُفتتنوا بها، وبعضهم أخذه العُجب بالنفس وظنّ نفسه وقد بزَّ أقرانه و(فات الكُبار والقدرو).
    عشرات الإسلاميين فارقوا الشيخ ثم هاهم كذلك يخرجون الخروج الثاني مثلما خرج الطيب مصطفى على المؤتمر الوطني أولاً حين بدأ رسائله لقبيلة النعام حتى ذهب بحزبه منفرداً ثانياً وصار يردح في حكومة طالما أدمي يديه بالتصفيق لها. ومثله غازي صلاح الدين الذي خرج خروجه الثاني إلى الإصلاح الآن، ومثلهما قطبي المهدي الذي يرى في الإنقاذ دواءً فاقد الصلاحية فقد خرج خروجه الأول على عرَّاب الفكرة الإسلامية السودانية ثم هاهو يخرج خروجه الثاني منتقداً حزبه الآخر، والقائمة تطول وتطول ولن يكون آخرها المحبوب عبدالسلام.
    لكن ربما ينحو هذا المقال لإطلاق تساؤل مباشر للدافعية وراء هذا الهجوم المتتالي والخروج المتوالي من كهف الإسلاميين مصحوباً بالذم الكثيف والغُبْن المزمن وهل هذا الخروج سببه النكران والتبرؤ من تبعات الممارسة السياسية والعملية والمكاسب الشخصية؟، أم هو كفران بواح بسنوات من الطاعة التنظيمية والفكرية؟، وربما هو تساؤل معنِي به هؤلاء الذين صمتوا كثيراً وخرجوا أخيراً.

    أحدث المقالات

  • لا تكن خروفاً !! بقلم صلاح الدين عووضة 09-29-15, 02:29 PM, صلاح الدين عووضة
  • حضرنا ولم نجدكم..!! بقلم عبد الباقى الظافر 09-29-15, 02:27 PM, عبدالباقي الظافر
  • ديل أهلي (2) بقلم الطيب مصطفى 09-29-15, 02:25 PM, الطيب مصطفى
  • الهيئة العامة للجهل ..!! بقلم الطاهر ساتي 09-29-15, 02:22 PM, الطاهر ساتي
  • جرثومة الخلافات وسط السودانيين بقلم صلاح شعيب 09-29-15, 06:14 AM, صلاح شعيب
  • جوان ستيرلنغ ذات المائة عام 80 عاما تطارد الجنسية الكندية بقلم بدرالدين حسن علي 09-29-15, 06:10 AM, بدرالدين حسن علي
  • لماذا لاتستعرضون أحوال شعبکم؟ بقلم هناء العطار 09-29-15, 05:39 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • مشكلة الحج !! بقلم د. عمر القراي 09-29-15, 05:30 AM, عمر القراي
  • بقرار تاريخي : المحكمة حسمت وزارة الاوقاف!!(1/3) بقلم حيدر احمد خيرالله 09-29-15, 05:27 AM, حيدر احمد خيرالله
  • الصادق المهدي يسلط الضوء علي كواليس اعدام ضباط حركة رمضان بقلم محمد فضل علي..كندا 09-29-15, 05:26 AM, محمد فضل علي
  • الطريق للسلام والديمقراطية والعدالة والتنمية بقلم نورالدين مدني 09-29-15, 05:22 AM, نور الدين مدني
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de