منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 14-12-2017, 03:32 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

خطورة حملة التحريض ضد شمائل النور بقلم بابكر فيصل بابكر

23-02-2017, 05:52 PM

بابكر فيصل بابكر
<aبابكر فيصل بابكر
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 176

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


خطورة حملة التحريض ضد شمائل النور بقلم بابكر فيصل بابكر

    05:52 PM February, 23 2017

    سودانيز اون لاين
    بابكر فيصل بابكر-
    مكتبتى
    رابط مختصر




    [email protected]
    كتبت الأستاذة شمائل النور مقالاً بصحيفة التيار تحت عنوان "هوس الفضيلة", تنتقد فيه ظاهرة "التدين الشكلاني" الذي إنتشر في البلاد مؤخراً, وهو نوع من التديُّن يحصِرُ الدين في الأمور المظهرية ولا يأبه كثيراً بروح الدين وقيمه وتعاليمه الحقيقية.
    كذلك قامت الكاتبة بإنتقاد الخلل في ترتيب أولويات الحكومة, وذلك في إطار تعليقها على حديثٍ أدلى به نائب رئيس حركة النهضة التونسية "عبد الفتاح مورو" لقناة الشروق الفضائية إستنكر فيه أن تكون "القضية السلوكية" هي المحور الوحيد الذي يدور حوله فكر الحركات الإسلامية و إتهمها بالسعي لإنزال أنموذج إجتماعي أحادي بقوة السلطة.
    إنبرى أحدهم للرد على حديث شمائل بعد أن قرأ مقالها "بعين السخط", ولم يتورع عن وصفها "بإحدى متحررات الخرطوم" و "بالفتاة المستهترة", ولم ينس كذلك أن يُزيِّن حديثه بالكثير من المفردات العجيبة من شاكلة "إنداية" و "مواخير" وغيرها مما هو معتاد في كتابته.
    ما كنا لنشغل أنفسنا بتناول حديثه لولا أنه إنزلق إلى دائرة "المحظور" بتصويره لكلام الكاتبة بأنه ( تجاوز للخطوط الحمراء وتطاول على الله ورسوله ودينه وشعائره ), ولولا أنه تجرأ وقال على لسانها ما لم تقله حين ذكر أنَّ ( الصلاة عماد الدين التي من أقامها فقد أقام الدين ومن تركها فقد هدم الدين هي عند تلك الفتاة المتطاولة مجرد شيء حقير وتافه لا ينبغي أن يحظى بالاهتمام إنما بالاحتقار والتجاهل ). إنتهى
    الحديث أعلاه لا يعدو كونه محاولة شريرة لتفتيش "الضمائر" والسعي "للتجريم" بأية وسيلة, وهو كذلك يمثل دعوة مفتوحة "للتكفير" ورفع غطاء الدين عن الأستاذة شمائل, فعندما تُرمى جزافاً بأنها تتطاول على الله ورسوله ودينه, وتحتقر وتتجاهل الصلاة, فإنَّ ذلك يُعتبر بمثابة المقدمة الضرورية للسيناريو الذي تكرر كثيراً والذي عادة ما ينتهي برمي المستهدف منه بتهمة الخروج على الإسلام.
    غير أنَّ خطيب مسجد الجريف الحارة الأولى – محمد الجزولي – مضى بعيداً في سكة سابقه, وتعهد في خطبة الجمعة الماضية بقيادة حملة ضد الاستاذة شمائل, وقام بتحريض المصلين ضدها قائلاً : ( انهضوا لحماية دينكم, اغضبوا لشرعكم وربكم ), ولم يكتف بذلك بل توعد بمقاضتها بتهمة "الردة" قائلاً ( سنذهب إلى سوح القضاء للنظر إن كانت هذه ردة أم لا).
    كذلك دخل على خط التجريم وتفتيش العقائد رئيس لجان تزكية المجتمع "عبد القادر أبوقرون" الذي أكد أنهم سيفتحون بلاغاً ضد الأستاذة شمائل التي قال أنها ( تعالت وتجنت بصورة واضحة على العقيدة ) و إعتبر مقالها تجنياً على الدين, ثم أضاف أمراً في غاية الخطورة بتأكيده على ( اعتزامهم التنسيق مع مجمع الفقه وعلماء السودان في إصدار فتاوى في أمر النقاط التي أثارتها فى المقال ).
    خطورة هذه الحملة المنظمة لا تتمثل فقط في "ترهيب" الكاتبة, ولكنها تمضي أكثر من ذلك لإعطاء التبرير الذي يُمكِّن أن يؤدي للعنف والقتل, ولا عبرة بقول هؤلاء أنهم سيذهبون لساحات المحاكم والقضاء ذلك لأن مجرد رميهم للكاتبة بهذه الإتهامات الخطيرة سيجد طريقه لآذان البعض من البسطاء الذين سيسعون للدفاع عن دينهم بالوسيلة التي يعرفونها دون أدنى إعتبار لأحكام القضاء.
    قد أستخدمت مثل هذه الأقوال والفتاوى التي قال أبوقرون أنهم سيصدرونها كسلاح للإرهاب عبر رمي تهم الزندقة والكفر والردة, وتكمن الخطورة في أنَّ تلك الإتهامات عندما تصدر من منابر "المساجد" ومن "الهيئات الرسمية" فإنها تعطي "المُسِّوق" الذي يُبيح التصفية و القتل و سفك الدماء.
    لقد كتبتُ من قبل مُنبِّهاً إلى أنَّ الفتوى تعتبرُ إذناً مفتوحاً بالقتل, وأنها بمُجرَّد صدورها ستجدُ من يلتقطها ويعمل بها من تلقاء نفسه ظاناً أنهُ يخدم قضية الدين ويطبق حكم الله, وعندما يدعو خطيب مسجد ما المُصلين للنهوض للدفاع عن دينهم والغضب لربِّهم, فإنه لن يستطيع التحكم في الوسيلة التي سيعبرِّون بها عن ذلك الغضب.
    الشاب الذي قام بطعن الروائي المصري الراحل نجيب محفوظ بقصد إغتياله إعترف بأنه لم يقرأ حرفاً واحداً مما كتبهُ نجيب محفوظ, ولكنهُ سمع قول الدكتور عمر عبد الرحمن مفتي الجماعات الإسلامية بأنّه : " من ناحية الحكم الإسلامي فسلمان رشدي الكاتب الهندي صاحب آيات شيطانية ومثله نجيب محفوظ مؤلف أولاد حارتنا مرتدان وكل مرتد وكل من يتكلم عن الإسلام بسوء فلابد أن يقتل ولو كنا قتلنا نجيب محفوظ ما كان قد ظهر سلمان رشدي".
    أمَّا قاتل الدكتور فرج فودة فقد كان سمَّاكا أميَّاً لا يقرأ ولا يكتب, ولكنه قال في المحكمة أنه قتلهُ لأنه سمع بفتوى جبهة علماء الأزهر التي إتهمته بالردة وأوجبت قتلهُ.
    قد أصدر الدكتور عمر عبد الرحمن فتوى إغتيال الرئيس المصري الراحل السادات بإعتباره مُرتداً عن الدين, وقام خالد الإسلامبولي ورفاقه بتنفيذ عملية الإغتيال بُناءً علي تلك الفتوى , ولكن الدكتور عمر تنصَّل من مسئوليته عنها وقال أمام نيابة أمن الدولة العليا أثناء التحقيقات فى قضية قتل السادات ومحاولة قلب نظام الحكم إنَّ "فتواه فردية" وأنه غير مسؤول عن إيمان قتلة السادات بها.
    من المؤكد أن قول الدكتور عمر عبد الرحمن سيتكرر مرَّة أخرى حين تقع الكارثة, حيث سيتنصل الذين حرضوا بسطاء الناس من مسؤوليتهم عنها, وسيقولون أنهم لم يدعوا أحداً للتصرف من تلقاء نفسه بل سعوا لساحات القضاء حتى يتحاكموا لمادة الردة.
    الأمر الذي تتوجب الإشارة إليه في هذا الخصوص هو أن هذا النوع من التكفير "المجاني" لا يقف عند حدٍ مُعين إذا أُطلق من عقاله, وسيدخل البلاد في دائرة التكفير والتكفير المضاد, فالتجربة التاريخية علمتنا أنَّ دوافعه عادة ما تكون خارج إطار الدين, وأن أسبابه في الأساس سياسية أو بدوافع تصفية الخلافات الفكرية, هكذا كان الأمر منذ إغتيال "الحلاج" وحتى إعدام الأستاذ "محمود محمد طه" الذي قبض عليه بسبب منشور سياسي معارض لنظام النميري وانتهى به الأمر مقتولاً بحد الردة.
    في تسعينيات القرن الماضي قام الدكتور عبد الصبور شاهين بتكفير المفكر المصري الراحل الدكتور "نصر حامد أبوزيد"، وحرَّض عليه "الغوغاء" من خلال خطب صلاة الجمعة حتى تمَّ تقديم الأخير للمحاكمة حيث قضت المحكمة بإرتداده عن الدين الإسلامي وأمرت بالتفريق بينه وزوجتهُ الدكتورة إبتهال يونس، مما جعله يغادر وطنهُ مصر إلى هولندا.
    ولم يمض وقتٌ طويل حتى أصدر الدكتور شاهين كتاباً بعنوان "أبي آدم" قال فيه إنَّ آدم هو أبو الإنسان وليس أبا البشر الذين ( هم خلق حيواني كانوا قبل الإنسان" فاصطفى الله منهم آدم ليكون أباً للإنسان ، وهو ما أشار إليه الله في القرآن بـ "النفخ في الروح" ، وأباد الله الجنس البشري فلم يبق منهم إلا آدم ، فعدله الله وسواه كما ينص القران "الذي خلقك فسواك فعدلك" ).
    لم يعجب هذا "الإجتهاد" بعضاً من شيوخ السلفيين فقاموا بتكفير الدكتور عبد الصبور شاهين.
    ولم يكن شاهين وحدهُ من نال حظه من التكفير، بل هناك أيضاً الكاتب الإسلامي الراحل "محمد جلال كشك" الذي كان ضمن "الجوقة" التي قامت بتكفير الدكتور نصر أبوزيد، وكان كشك قد كتب في عام 1984 كتاباً بعنوان "خواطر مسلم في المسألة الجنسية" قال فيه أنه يُباح لأهل الجنة إتيان "الولدان المخلدون" من أدبارهم، فثار عليه العديد من المشايخ وأصدروا فتوى بتكفيره وخروجه من الملة وصادر الأزهر كتابه.
    كذلك قامت مجموعة من "السلفيين" قبل عدة سنوات بتكفير الشيخ "النيل أبو قرون" وإتهامه بالردة عن الإسلام، وقد تمَّت إستتابته بعد ذلك على الرغم من أنَّ الرَّجل كان أحد ثلاثة أشخاص قاموا بصياغة القوانين التي أسماها النميري "الشريعة" و حكم بموجبها على الأستاذ محمود محمد طه بالردة.
    الأهم من كل ذلك هو ضرورة رسم حدود "للوعاظ" الذين صاروا يحتلون منابر المساجد، ويصدرون الفتاوى في كل شىء دون رقيب أو حسيب، يُقحمون أنفسهم في أمور السياسة التي لا يفقهون فيها شيئاً، ويقررون في مصائر البلاد والعباد من خلال تشكيل عقول الناشئة من الشباب المخلص والمتحمس لدينه.


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 23 فبراير 2017

    اخبار و بيانات

  • انطلاق فعاليات مؤتمر الخبراء والعلماء السودانيين بالخارج مساء غد الجمعة بقاعة الصداقة بالخرطوم
  • الحزب الإتحادي الموحد – إنقاذ شعب جنوب السودان مسؤولية دولية ووطنية
  • حركة تغيير السودان/ تختار رئيسا جديدا خلفا للدكتور ابنعوف
  • اكتشاف معبد أثري بـ «شندي» يرجع تأريخه لأكثر من ألفي عام
  • ضَبط عددٍ من الصيدليات بأمدرمان بدون تراخيص
  • حزب المؤتمرالشعبي يدعو حزب المؤتمر الوطني للالتزام بتنفيذ مخرجات الحوار
  • الأمن: الحركة الشعبية تُصر على استمرار القتال
  • جهاز الأمن والمخابرات الوطني: الحركة الشعبية تُصر على استمرار القتال
  • وصف الأعضاء بأنهم غير مؤهلين أكاديمي يفجر الملاسنات في لجنة التعديلات الدستورية
  • علي السيد: التعديلات الدستورية لا تمثل إضافة والوطني رجف من الشعبي
  • نواب غاضبون يغادرون اجتماع لجنة الدستور بعد وصفهم بغير المؤهلين
  • (الخبير المستقل) يبدي قلقه لاستمرار اعتقال نشطاء مدنيين
  • قال إنه رغم الاستقرار توجد حوادث قتل واغتصاب الخبير المُستقل: الأوضاع في دارفور تستدعي بقاء اليونا
  • الصحة تحقق.. ومستشفي مكة يوقف عمليات العيون
  • بروفيسور مأمون حميدة يزورالمتأثرين بعمليات العيون بمستشفى مكة
  • الخبير المستقل: (9) حالات اغتصاب بمعسكر للنازحين بدارفور
  • حزب الأمة القومي: التعديلات الدستورية تكرّس للنظام الشمولي القمعي
  • البشير: توجيه لجميع الوزراء في الإمارات بالعمل مع السودان
  • طالب المجتمع الدولي بتدوين عدوان المتمردين جهاز الأمن:الشعبية مستمرة في العدوان رغم وقف إطلاق النار
  • الرئيس السودانى: الدور الإيراني فى أفريقيا مزعج جداً بالنسبة لنا
  • أكد دعمه للوثيقة الوطنية وقال إنمخرجات الحوار تقر بإسلامية الدولة 27 حزباً يجتمعون داخل دار منبر ا
  • البيان الصحفي لخبير الأمم المتحدة المستقل المعني بحالة حقوق الإنسان في السودان، السيد أريستيد نونون


اراء و مقالات

  • رحل الشيوعي المتصوف بقلم مصطفى عبد العزيز البطل
  • الإنتخابات الصومالية ... سؤال البديل والحكم الراشد بقلم محمد بدوي
  • العرفي والتراضي والمسيار (ثورة) علي التعقيدات الاجتماعية بقلم المثني ابراهيم بحر
  • حقوق الإنسان في ظل البزنس الأمريكي بقلم جميل عودة/ مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات
  • وسائل الإعلام والسياسة الخارجية الأمريكية بقلم د. سليم كاطع علي/مركز المستقبل للدراسات الستراتيجية
  • النخبة السودانية و التعلق بالتراث الثقافي بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • الإنقاذ لا تملك لمعارضيها غير الذوبان فى منظومة الحكومة ..فقط؟ بقلم ادروب سيدنا اونور .
  • اخرجوا من (كستبانة) الفيس بوك بقلم د. محمد حسن فرج الله
  • صوت الأهلة وغلطة الشاطر بقلم كمال الهِدي
  • نحن ايضا فترنا يا سيادة الرئيس !! بقلم حيدر احمد خير الله
  • لمن أراد أن يعرف إسرائيل بقلم د. فايز أبو شمالة
  • لا تنتظروا.. تحركوا الآن بقلم عثمان ميرغني
  • عُلماء بزعمِهم..! بقلم عبد الله الشيخ
  • امتحان الوفاء بالعهود والمواثيق..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • سنة حلوة يا (كبير)!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الظلم ظلمات يا كمال عمر ! بقلم الطيب مصطفى
  • السفارة السودانية بكندا تشرع في رفع دعوي ضدي (3/4) بقلم حامد بشري
  • بيان حزب الامة القومي بطعم الحلو مر الرمضاني وفيه توابل تهييج القالون بقلم محمود جودات
  • مصر تلعب بالنار وتهدد أمن السودان ! يجب على الرئيس البشير أن لا يفرط فى كرامة وشرف السودان لدرجة
  • مؤتمرات إعادة اختراع العجلة : منفيون : نعم ... مغتربون : لا ! بقلم فيصل الباقر
  • الماركسية و تشريح العقل الرعوى-5- بقلم محمود محمد ياسين
  • أحمد ( مطالبات ) .. !! بقلم هيثم الفضل
  • وطن أو.. بقلم مأمون أحمد مصطفى

    المنبر العام

  • إلى الأخ أبو بكر عباس، نعم حكم الردة بمعايير اليوم يعتبر انتهاكا لحق الإنسان في حرية الاعتقاد
  • كرهنا الغربة
  • مؤتمر الخبراء والعلماء السودانيين بالخارج، الفترة من 25-27 فبراير(خاص شبكة وادي النيل الاعلامية
  • "الشيخ" عماد موسى يوجه إسائات بالغة الى بعض السودانين في دولة قطر
  • ابو ريالة يوجه رسالة لمطبلاتية وجرابيع النظام ..
  • تبني حملة تبرعات لتخفيف آلآم السودانيين الجنوبيين
  • شمائل وبنطلون لبني تاااني !!
  • من أجل دعم شعبنا بجنوب السودان
  • أصابت إمرأة وأخطأ النواب !!!
  • هل المرأة هي فعلا مصدر للإلهام و الكتابة و الشعر؟
  • طلحة جبريل ايها الابى الكريم
  • عام مضى على رحيلك يا والدتى الغالية ومازلت ابكيك
  • مشروع الليلة هي صلاة علي سيد المرسلين
  • المثقفون أقدر الناس على الخيانة و اليسار معركته مع التيار الديني و ليس من أجل الطبقة العاملة:
  • المجاهد قريمان ..مبروك المولود جعله الله وطنيا غيورا من الدرجة الاولى الممتازة ...
  • إكتشاف كُرات أرضية أُخر ... نِعم التِعليم ... وعلى أرضنا السلام
  • السودان يوقع عقد بـ 300 الف دولار لهيكلة الديون الخارجية
  • ضربة قاصمة للبشير و زوما: قاضي يمنع إنسحاب جنوب أفريقيا من الجنائية
  • البشير يفجرها داوية- منصب رئيس الوزراء من نصيب المؤتمر الوطني
  • صورة للغنوشي وفنانة استعراضية تثير ضجة في مواقع التواصل
  • حين يقتلنا الجهل- سهير عبد الرحيم
  • بوردابى يشارك فى في زراعة قلب صناعي لطفل في الحادية عشر من عمره بامريكا
  • رسائل في الحب وفي عزاء الأستاذة رقية !!!
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de