العنوان الجديد للمنبر العام
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 10-18-2017, 10:21 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

تحدِّيَات العصيان المدنى فى السودان بقلم عبد العزيز عثمان سام

11-30-2016, 08:49 PM

عبد العزيز عثمان سام
<aعبد العزيز عثمان سام
تاريخ التسجيل: 11-01-2013
مجموع المشاركات: 124

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


تحدِّيَات العصيان المدنى فى السودان بقلم عبد العزيز عثمان سام

    08:49 PM November, 30 2016

    سودانيز اون لاين
    عبد العزيز عثمان سام-
    مكتبتى
    رابط مختصر


    تابع الناسُ بإهتمام، الجولة الأولى للعصيانِ المدنى فى السودان (الخرطوم) فى الفترة 27- 29 ديسمبر 2016م وهى تجربة جيِّدة، تُمكِّن من إستخلاصِ العِبر لأجلِ سدِّ الثُغرات وإزالة أوجه القصور لبلوغِ الكمال، فى الجولاتِ القادمة.
    أولاً نقرِّرُ أنَّ العصيانَ المدنى المُكتمِل العناصر هو كالإعصار، يقضى على أقوى حكومة أو نظام حُكم خلال يوم وآحد أو يومين على الأكثر، لأنَّ العصيان المدنى يشِلُّ الحياةَ تماماً، فتضطرُ الحكومة للإستسلامِ والتسليم Submission.
    فما هى التحدِّيات التى تُواجه السودان فى إستخدامِ سلاح العصيان المدنى، بنجاح؟:
    أولاً: فى الدوافعِ والأسباب:
    لا بُدَّ أن يكونَ الدافعُ للعصيانِ دافِعاً عامَّاً يهِمّ عامَّة الشعب فى الدولةِ، وليس قطاعاً أو قطاعات معيَّنة منه. وبالنظرِ لدوافعِ "العصيان المدنى" الحالى نجد أنَّ دافع أهل المركز هو الغلاءَ وإرتفاع الأسعار بسببِ رفع الحكومة للدعم عن السلع الأساسية (الغِذاء والدواء)، وهى القشّة التى قصمَت ظهر بعير أهل الخرطوم. لأنَّ أهلَ الخرطوم تأثرت حياتهم أكثر برفعِ الأسعار فقرَّرُوا الدخول فى العصيان/ الإعتصام.
    لكن، هل هذا الغلاء وإرتفاع الأسعار هو (الدَاءْ) أم هو (عَرَضٌ) لدَاءْ؟ والإجابة المؤكّدة أن الضنكَ الراهن هو عَرَضٌ لداءِ سياسات حكومة (الإنقاذ) منذ 1989م، تراكمت وتأوَّجت لتصل بالبلادِ والعِباد إلى هذا الراهن المُرّ. وتتلخص تلك السياسات فى الحُروبِ التى شنَّتها الحكومة على هوامشِ السودان. فلو تجاوزنا جنوب السودان وإعتبرناه من الماضى، فإن هذه الحكومة شنّت حرب إبادة جماعية وتطهير عرقى ضد إنسان إقليم دارفور منذ العام 2002م بقصدِ إذلالهِ وتركيعِه وتطويعِه وهدْرِ كرامتِه الإنسانية.. فقاومَ المجتمع الدولى تلك الحرب الظالِمة وطالب حكومة السودان بوقفِه فوراً ولكنَّها لم ترْعَوِى. فأصدر مجلس الأمن الدولى قرارات عُدَّة، إقتصادية وجنائية ضد السوان، وكذلك الدول الأعضاء مثل أمريكا. وفُرِضَ حصاراً إقتصادياً على السودان تراكم وإستمرَّ وضيَّق الخِناق على الحكومةِ، نتج عنه التدهور الإقتصادى المُرِيع الحالى، وظلّت الحكومة تفرِّغ حمولة الحصار الإقتصادى على كاهلِ المواطن السودانى، وترفعُ يدَها عن شؤونِ معاشهِ إنتهى إلى رفعِ الدعم الأخير عن الطعامِ والدواء.. إلخ. وهى حلقة من حلقات ردّة فعل حكومة السودان على العقوباتِ الإقتصادية المفروضة عليها، ولن تكونَ الحلقةِ الأخيرة.. كما أنها عِقاب لحكومة السودان على الحروب التى تشِنُّها منذ 2011م على جبال النوبة والنيل الأزرق، ثم على مصادرتِها للحقوقِ والحُرِّياتِ العامَّة.
    وعليه، الجِدِّية والوضوح يقتضيان أن يؤسسَ الشعب السودانى نضاله وكفاحه ضد النظام الحاكم عبر مؤسساته الشعبية، السياسية والمدنية والأهلية والقطاعية على (الأسباب) الحقيقية للتدهور الشامل الواقع على السودان وليس على (أعراضِ Symptoms) التدهور والإنهيار من غلاءِ أسعار ورفع دعم وغيره، فهذه نتائج التدهورِ الإقتصادى وليست أسبابه.
    والفرقُ كبير بين الدخول فى عصيانٍ مدنى إستناداً إلى أسباب الإنهيار الوشيك للدولة أو تأسيساً على أعْرَاضِه ونتائجه. لأنَّ الإستناد على الأسباب الحقيقية وإعتماد شعارات تعبِّر عنها يوحِّد السوادنين على أرضيةٍ وآحِدة، ويُوحِّدُ شُعورهم ودوافِعهم نحو تحقيق اهدافهم فيغلُونَ، كعادتهم، كالمِرجل ويطيحُونَ بالنظامِ بين عشِيَّةٍ وضُحَاهَا. أو تأسيس العصيان المدنى وأى شكل من أشكالِ المقاومة على (أعراضِ) ونتائج "الأسباب الحقيقة" فذلك يضعِفُ اللُحمَةِ الشعبية الجماهيرية، لأنَّ الأسباب الحقيقية للأنهيار الوشيك للدولة والحكومة جاءت عِقَاباً لجُرْمٍ جَرَّهُ النظامُ فحَلَّ بغيرِ فَاعِله العذَاب، فليعلم الناس.
    بمعنى، أنَّ ضحايا الحروب والنزاعات المسلحة فى هوامشِ السودان يؤيِّدونَ العقوبات التى أوْقِعَت على الحكومةِ السودانية بسببِ الإنتهاكات التى أوقعَتها بهم، فلا يمكن أن يقفُوا ضد نتائج تلك العقوبات! أليس كذلك؟.
    فلا بُدَّ من ضمانِ "وُحدَةِ الشعور" بين السودانيون إن أرادُوا العيش معاً كجسد وآحد يشعرُ (كُلَّهُ) بحُمَّى وآلامِ (بعضِهِ)، وإلَّا إختلفوا وذهبَ ريحَهُم.
    وخطورة إختلاف الشعور أنه يؤدِّى إلى إختلافِ الأهداف والوسائل. ومؤدَّى ذلك أنّه حتى إذا نجح العصيان المدنى (الجزئى) وأسقطَ النظام فإنَّ ذلك سيكون هدفاً لجُزءٍ من الشعبِ السودانى وليس كُلِّه!. وأنّ الأسباب الحقيقية للإنهيار ستظلُّ باقية، وهى عقاب حكومة السودان على سلوكِه وسياساتِه لثلاثةِ عقودٍ خلت، جنَت فيها على البلادِ والعباد، وأتت بالمِحنِ والإحن.
    إذاً وُحدَة الشعور وهو الضمان الوحيد لوُحدةِ الأهداف، وهو حتمى وضرورى لوُحدةِ الشعب ومستقبله ومصيره. ويتأتَّى بإلتفافِ الشعب حول مشروع وطنى متفق عليه، وتَبنِّى نظرة كُلِّية للقضايا الوطنية دون أنانية أو إغفال أو عزل أو انكفاء. لأنَّ الحالةَ التى يعيشها ويعانيها الآن أهلُ وسط السودان وخاصة الخرطوم قد عاشَ شعوب الهامش السودانى أسوأ منها عشرات المرّات منذ العام 2002م فى معسكرات الذُلِّ والهوان نزوحاً ولجوء، تحت رحمة حِمم غارات الطائرات الحربية لحكومة الخرطوم من ناحِية السماء، وهجمات جيشهِ ومليشيات الجنجويد والدعم السريع من البرِّ. يضافُ إلى ذلك منع حكومة الخرطوم وكالات الغوثِ الإنسانى من أغاثةِ ضحاياه فى دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق وطردِهم خارج البلاد، وترك المدنيين العُزَّل لمصيرِهم المحتُوم.
    كل ذلك لم يُحرِّك إنسان الخرطوم ووسط السودان أو يدفعه إلى العصيانِ المدنى إحتجاجاً ورَفضاً، بل سكتوا كأنَّ على رؤوسِهم الطير. ولم ولن يحرِّكُوا ساكِنَاً، لم يتظاهروا ولم يعتصموا قطُّ لأجلِ دارفور ولا جبال النوبة ولا النيل الأزرق، بل ظلَّوا صامتين كأهلِ القبور. ولو كان هناك شعورٌ مُوّحد يجمعُ السودانيين لإعتصَمَ الخرطوم مطالباً بتسليم رأس النظام وأركانِه للعدالةِ الدولية لإبادته شعب دارفور، ولكن كان ردّ مُمثِلهم وكاهِنِهم الأكبر أنّ: (عمر البشير جِلدنا، وما نجُرّ فوقو الشوك).. ولكان إنتفضَ الخرطوم وأعلن العصيان المدنى يوم أن ذبَحَ أشرارُ النظام أطفال ونساء "هيبان" فى جبالِ النوبة بحِحمِ قنابل "الأنتنوف" الحارقة آلة القتل المقِيت. لكنَّ السودانيون قد إنقسموا، وبعُدتِ الشقة بينهم، ولا يجمعهم شىء ولا يشعرُونَ ببعضِهم، وإنتهى زمن فداءُ النفسَ بالنفسِ.. سكَتَ الخرطومُ، وغضَّ الطرفَ عن كلّ تلك الموبقات ليعتصم اليوم لغلاءِ المعيشة ورفع الدعم عن الدواء، وهو عَرَضٌ لمرضٍ قتلَ أهل الهامش السودانى.
    إنقسمَ الشعبُ السودانى أنقساماً كبيراً، فيجب أن نعمل جميعاً لإعادة توحيده قبل فوات الأوان. ولو كان الشعبُ السودانى شعبٌ وآحِد، ويشعرُ ببعضهِ البعض لدخلَ كُلَّ السودان فى عصيان عندما قتَلَت حكومة الخرطوم نصف مليون سودانى فى دارفور بلا سبب، وشرَّدت ثلاثة ملايين منهم يهيمُونَ فى كلِّ أرجاءِ المعَمُورة..
    فلا يحِقُّ للخرطومِ أن تتوقعَ أن يعتصِمَ معها ضحايا الحرب هناك فى معسكرات الموت لأنَّ الدعمَ قد رُفعَ عن الدواءِ والغذاء والكساء تأثُّراً بالعقوبات والحصار الإقتصادى المضروب على هذه الحكومة الآثِمة، المطلوبُ رأسُها وأركانَهُ للعدالةِ الجنائية الدولية بسببِ انتهاكاتٍ جسيمة إرتكبتها فى أهل دارفور والنوبة والنيل الأزرق. ولن تُرفع تلك العقوبات عن حكومة الخرطوم حتّى يلجَ الجملُ فى سَمِ الخِياط. ومن ثم لن تستطيع الحكومة دعم السلع حتى ترْعَوِى وتنصاعُ للإرادة الكونية، وتوقفُ الحربَ ضد أهلِ الهامش، وتجبُرَ كسْرَهم.
    وضحايا حكومة الخرطوم فى دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق مرفوعٌ عنهم ليس الدعم على السلعِ فحسب، بل مرفوعٌ عنهم "وآجبُ الحماية" كحقٍّ أساس وأصيل لا يسقُط.. لذلك اُكرِّر أن وُحدةَ الشعور مُهِم لتوحيدِ أهداف الشعب.
    ثانياً: إعادة لُحمَة المجتمع السودانى وتقوية (الأسمنت) الذى يربطُ بين مكوناته:
    السودانيون لم يعودُوا على قلبِ رجُلٍ وآحِد منذ إنقلاب 30 يونيو 1989م، وتزايُدِ وتِيرةَ المقاومة المسلحة فى أطرافِ وهوامشِ السودان. وعليه يكونُ أى إجترار لذكرى الثورات الشعبية السابقة فى أكتوبر 1964م وأبريل 1985م أو محاولة استنساخها فيه خطَلٌ كبير وفارقٌ وآسِع، وحرثٌ فى بحر. ولا يصحَّ القول أنَّ أنقلاب 30 يونيو 1989م قد جلبَ العنصرية والظُلم إلى منظومةِ الحُكمِ فى السودان لأوَّلِ مرَّة، لأنَّ العنصريةَ والظلم والإقصاء فى حُكم السودان هو ثابت ومولود مع السودان وثابِتٌ فى (جِينَاتِهِ). لكن الصحيح أن هذا النظام قد وضع العنصرية والفرز العرقى والقبلى والجهوى فى مُقدِّمةِ أجندته السياسية، وتبعه فى ذلك الأحزاب السياسية التقليدية والعقائية بوعى أو بدونه. فلا يستساغُ القولَ أنَّ السودانيونَ اليوم يجتمعُون أو يتفقون على شىءٍ البَتّة، أىِّ شىء.
    لذلك، وقبل كلِّ شىء يجبُ أن يتَّفِقَ أهل السودان على تعريفات مشتركة للأهدافِ والرُؤى والبرامج التى يزمَعُونَها قبل الإقدام على أىِّ خطوة لإسقاطِ النظام. وأعتقدُ أنَّ هذا النظام ساقِط، هو كمنسَأة سيدنا سليمان، ولكن يجب الإتفاق على ما بعد ذهابه، وعلى كيفيَّةِ ذهابه، وعدم التنافس على تسديدِ الضربة القاضية له لأنَّ ذلك لن يؤمِّنَ مُستقبلاً مُشرِقاً لدولةٍ وشعب هدَّهُ النزاع، ويستحِقُّ الإستراحة بعد طولِ عنَاء.
    ثالثاً: الشمُول:
    سلاح العصيان المدنى سريع وفتّاك للغاية إذا كان شامِلاً، بمعنى أن يقومَ بتنفيذِه كُلَّ قطاعات الشعب فى كافَّةِ المرافق، أن تقفَ كل مناشط الحياة عن الدورانِ قولاً وآحِداً وفِعلَاً شامِلاً. العصيان المدنى يعنى بإختصار إحداث (شَلَل) تام فى كافَّةِ منَاحِى الحياة Paralysis.. والتحدِّى الذى يُواجه السودان هو أنَّ النظام الحاكم قد سيطرَ تمامَاً على جهازِ الدولة وخصْخَص العاملين فيه. ومن ثم لإستخدامِ سلاح العصيان المدنى يكون التحدِّى الحقيقى هو أن القطاع العام أو جهاز الدولة ودولاب العملى اليوم لن يَدْخُل العصيان المدنى!. وأنَّ الخدمات جارية، الكهرباء والماء والهاتف والمواصلات كلَّها تتحكّمُ فيها الحكومة وتشغِّلُها، وبالتالى تقلِّلُ من حتميةِ الشلل التام الذى يُسْقِطُ النظام خلال ساعات.. ولكن لا ينفى أو يعدِم حتْمِيَّة سقوط النظام، ولكن يأجِّلهُ إلى حين.
    فمن الضرورى التفكير فى إبتكارِ سُبل جديدة لإدخال العاملين فى مرافقِ الدولة فى دائرة العصيان المدنى لتعجيلِ الشلل الذى يؤدِّى إلى سقوطِ النظام عَاجِلاً. وذلك ممكن إذا رَصَّ الشعبُ صفُوفًه، وحسُنت نواياه، ووقفَ على صَعِيدٍ وآحِد، رغم صعوبة ذلك فى الوقتِ الرَاهِن.
    كما يعنى الشمُول أن يشملَ التفكير والتخطيط والتنفيد لأىِّ عملٍ عام وحاسم مثل العصيان المدنى (العام) كُلَّ فئِات الشعب السودانى، على مستوى الجهات والأقاليم والتنظيمات والتصنيفات والقطاعات، لا يستثْنِى منهم أحد.
    وينمَازُ العصيان المدنى بأنّه حِراكٌ علنِى وجهْرِى لا يمارسُ فى السرِّ، فالسِرِّية تقتُلُه، والحكومات الرشيدة تُهَدَّد جهرَاً بهذا السلاح السِحرِى فترْعَوِى وتعُود إلى رُشدِها، وتفعلُ ما يُريده الشعب. فالعصيان المدنى ليس كغيره من أعمالِ المعارضة، هو الكىُّ بالنَّارِ كآخر انماطِ العِلاج، وإلَّا فواقِعةُ الموت وآقِعةٌ لا محَالة. وتأسيساً على هذا، يكونُ أى عمل سِرِّى أو جبْهَوِى وتحالُفِى لتخطيطِ وتنفيذِ العصيان المدنى هو فشلٌ حتمِى للعصيانِ المدنى وموتِه قبل ميلادِه. فلا يصحّ دَسُّ العصيان المدنى، لأنَّ نجاحه فى حُسن تنفيذه شاملاً لا يستثنِى أحدَاً، لأنه وآجبٌ وفرضُ عين على الجميع لا يُستثنَى منه احد. وفشله يُحْسَبُ بحسابِ الذين لم يُشارِكُوا، فِعلياً، فى تنفيذِه تنفيذاً شخصياً وعملياً وحرْفِيَّاً.
    رابعاً: انحياز المؤسسة العسكرية للعصيانِ المدنى يضمنُ نجاحه.
    فى العادَةِ، لا تدخلُ المؤسسة العسكرية (الجيش، الشرطة، الأمن) فى العصيانِ المدنى ضمن قطاعات ومؤسسات الدولة الأخرى وذلك لأنَّ دورَها لا يحتمِلُ الغياب، أو التراخى والمُكُوث فى البيوتِ، ولكن الذِهاب للوقُوفِ والسهرِ على حمايةِ الدولة من أىِّ عدوان خارجى مُحتَمل، والشرطة لحِراسةِ وصيانة الممتلكات العامَّة والخاصّة. لذلك مطلوبٌ منها أن تنحازَ لخيارِ الشعب فى اللحظةِ الحَاسِمَة، منعاً لإنهيارِ وتضرُرِ مصالح الدولة بالشللِ الذى أحدثه العصيانُ المدنى.
    المؤسسة العسكرية (الحقيقية) تلعبُ دور الحَكَمْ فى مباراةِ مُبارزَة أو مُلاكَمة أو مُصَارَعة، ويجب على الحَكَم أن يعلنَ فوزِ الشعب وانهِزام وانهيار الحكومة، وأنْ يعلنَ نهاية العِرَاك، ويطمئِّنَ على سلامةِ أطرافَ الصراع. ويُؤَّمِنَ الإنتقال السَلِس للسلطةِ لمؤسسات الشعب، فهو المنتصِرُ دومَاً.
    ومن التحدِّياتِ الكبيرة فى الحالةِ السودانية أنَ حكومة (الإنقاذ) هذه قد هدمت كل الإرث والقِيم، وسيطرت وادْلَجت و(كوزنت) أهم مؤسستين، الخدمة المدنية والمؤسسة العسكرية. وبذلك وضعت تحدِّيات كبيرة فى طريقِ العصيان المدنى كسلاح فتّاك وسريع المفعول لإسقَاطِ الأنظمة الشمولية الفاسِدة مثلها.
    هذه هى بعض تحدِّيات العصيان المدنى فى السودان الراهن، يجب قراءتها بغَرضِ (تفكِيكها) ودراستها وإيجاد أفكار تحمِلُ الحلول لتلكِ التحدِّيات.
    وأنَّ القولَ بأنَّ الظروف فى أكتوبر 1964م وأبريل 1985م مُمَاثِلة للظَرفِ الحالى الراهن فى 2016م يحتاجُ إلى مُراجعة. ولا يعنى ما جاءَ أعلاه بأنَّ سلاحَ العصيان المدنى قد تمَّ نسخَهُ أو تأجيلهُ بواسطة النظام القائم وفقدَ جدْوَاهُ، ولكن يحتاج الناسُ إلى إجراءِ دراسات لإزالة هذه التحدِّيات وتبَنِّى مُعالجات لها قبل الدخول فى الحلقةِ الثانية من حلقاتِ العصيان المدنى، فى غُضونِ الأيام القليلة القادِمَة.





    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 30 نوفمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • بيان من صحيفة (الجريدة)
  • مذكرة قوى الإجماع لرئيس الجمهورية للمطالبة بالتنحي عن السلطة
  • صحيفة (الرأي العام) تفصل الصحفي الرياضي (حسن فاروق)
  • نداء الى الشعب السوداني من تحالف قوى الإجماع الوطني
  • العدل والمساواة تطلق نداء الي قوي المعارضة السودانية
  • في مجزرة صحفية جديدة: جهاز الأمن يُصادر أعداد (خمسة) صحف سياسية
  • الحزب الإتحادي المــُوحـد – رفعنا راية العصيان المدني
  • هجوم على معرض للكتاب الإسلامي
  • السفير البريطاني : السودان بلد آمن
  • حزبها نفى دخولها بتأشيرة إسرائيلية جدل واسع حول دخول مريم الصادق المهدي إلى رام الله
  • الحكومة: المطالبة بفرض عقوبات على السودان (خيانة)
  • أكد أن السودان بعيد عن الصراع السني الشيعي البشير: العصيان كان فاشلاً مليون في المئة
  • كاركاتير اليوم الموافق 30 نوفمبر 2016 للفنان الباقر موسى بعنوان .. السواق


اراء و مقالات

الدين والابداع بقلم د.آمل الكردفاني
  • بعد نجاح العيان المدني ..اﻻنتفاضة الشعبية .. وثورة الجياع علي اﻻبواب ..بقلم حيدر محمد احمد النور
  • بيد عمر نفسه ستسقط الانقاذ لا بيد عمرو بقلم د. حافظ قاسم
  • لماذا نجح العصيان المدني في السودان. بقلم محمد نور عودو
  • التدابير العسكرية الانفرادية وآثارها الكارثية على حقوق الإنسان (اليمن انموذجا) بقلم د. علاء الحسيني
  • النور حمد والعقل الرعوي: تشريح التشريح (2) بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • النسبة المئوية فى الحضرة البشيرية بقلم عمرالشريف
  • العنف ضد المرأه بقلم دالحاج حمد محمد خيرالحاج حمد
  • الشباب يخطط.. و المحامون يرفعون دعوى ضد مافيا آل البشير بقلم عثمان محمد حسن
  • العمل الإنساني فى أرتريا...!! بقلم محمد رمضان
  • الالحاد في العالم الحديث بقلم حكمت البخاتي/مركز الامام الشيرازي للدراسات والبحوث
  • من أضابير العصيان المدني المعجزة الشبابية بقلم مصعب المشرّف
  • للإعتماد ..!!ن بقلم الطاهر ساتي
  • في ساعتين بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • وما كذب عليهم !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • في انتظار ساعة الصفر ! بقلم الطيب مصطفى
  • الشعب...يريد...أسقاط النظام - 5 بقلم نور تاور
  • لماذا إذن موجة الإعتقالات طالما فشل العصيان المدني حسب مزاعمهم؟ بقلم عبدالغني بريش فيوف
  • عن فلسطين والحالة العربية( ) بقلم فهد سليمان نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
  • راشد الزغاري مثال الفلسطينيين المنسيين في سجون العالم بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • حتى لا تُحرموا شرف الإنتماء .. !! بقلم هيثم الفضل
  • ورمت عصيان العصيان المدني راس المؤتمر الوطني هذه المرة بقلم محمود جودات
  • تعبير لمرارة سياسة عابر بقلم مصطفى منيغ
  • الموصل : في انتظار نتائج الإجتثاث وصور الخراب والدمار الشامل!؟ بقلم د.شكري الهزَيل
  • المحقق الصرخي .. يا دولة الاحزمة الناسفة اليوم عليكم حسيبا بقلم احمد الخالدي

    المنبر العام

  • انعقاد الاجتماع التاسيسي للمجلس الاستشاري لاقتصاد الهجرة بجهاز المغتريين
  • هرمنا ولم يقل أحد بعد... "عمر البشير هرب" كما قال ذلك التونسي: "بن على هرب"...
  • البشير يعين دكتور زين العابدين الفحل أمينًا عامًا للمجلس القومي للأدوية والسموم ،،
  • ليس هناك ضرر أكثر من استمرار هذا النظام في السلطة لأكثر من 27 عاماً
  • صورة الامنجي الذي ضرب هنادي وغادة امام دار الحزب الشيوعي شوفو هايج كيف(صورة)
  • بشة عاوز بامبرز ........ بامبرز لله يا محسنين
  • الامام يلعب تنس بالقاهرة في الوقت الذي تقدم المعارضة فيه مزكرة لتنحي بشة
  • معارضة سحسوحة (2) ..!!
  • جيداً لو احتفظوا به كما احتفظت السعودية ببن علي،هذا يجنب السودان المآسي والدماء!
  • أرحــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــل
  • بيان من تحالف مزارعي الجزيرة والمناقل
  • حتى لو رحل عمر البشير
  • إضراب الصحفيين اليوم
  • لماذا نجح العصيان المدني في السودان.
  • اٍما معارضة سودانية 100% واٍما .................لا.....لا.....لا..........وألف لا...........!!!
  • مظاهرات طلابية تجوب شوارع امدرمان - العرضة
  • سندق الصخر حتى يخرج الصخر لنا زرعاً وخضرة ..
  • من هو؟ ليرفض إستلام مذكرة قوي الإجماع الوطني
  • هذا الفتى الأبنوسي..
  • مذكـرة تطـالب بتنـحي الشــعب ..
  • تمخض جبل الإعتصام فأنجب من جحره وريقة لقيطة
  • شهوتي البطن والفرج ..
  • شَمَارَاتْ نِسْوَانْ فِي الاعْتِصَام وَ العِصْيَانْ!
  • موكب المحامين المهيب وقوات الامن تحاصره ... ( صور + فيديو )
  • الأمن يضرب بالهروات والخراطيش ويفرض حصارا على مركز الحزب بالخرطوم 2د
  • الأمن يستخدم طريقته المهينة في اعتقال عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي هنادي فضل
  • الان تم اعتقال الاستاذة غادة ادريس و هنادي فضل
  • العصيان المدني” ينتهي باعجاب عربي… المحامون يحتجون اليوم واعتقال الصادق واكرم
  • المحامين في الميدان
  • عاجل : القصر يرفض استلام عريضة قوي الاجماع التي تطالب بي تنحي البشير
  • إسماعيل الحاج موسى يكذب البشير
  • خبر عاجل: محاصرة دار الحزب الشيوعي و اختطاف مسؤول الطلاب
  • ليس لهذا العصيان أب إلا هذا الشعب.. مهدي زين
  • كعادته في الفشل : بنك السودان المركزي يخيب توقعات النظام بخصوص اسعار الدولار
  • اعتقال المحامي بكري الهادي من داخل الوقفة الاحتجاجية للمحاميين
  • قوي الاجماع ومؤتمر صحفي بعد تسليم مذكرة تنادي بتنحي الرئيس
  • رسالة من محامي من داخل المحكمة العليا
  • مذكرة تطالب بتنحي الرئيس
  • يا العزيز صلاح جادات
  • عصيان ( 2 ) المقترحات اختص السودانيين بالخارج .
  • رايعات جمال فاتن ...لا شي في الأدب فاتن
  • دعوة لكل الإعلاميين السودانيين بالقاهرة
  • بمناسبة مولد المصطفى صل الله عليه وسلم
  • هولندا --- حظر جزئي للنقاب
  • حين يتمادى فُجّارُ القوم ... على المغتربين والمهاجرين
  • أنسّقُ الكلامَ في أصائصٍ
  • بيان تنسيقية قوى نداء السودان بالخليج الى جماهير الشعب السوداني العظيم الشامخ
  • وقفة المحامين .. غداً الأربعاء 30 نوفمبر 2016
  • حادثتي مريدي في نوفمبر 2015 م وفداسي في نوفمبر 2016 م والنتيجة واحدة (موت أبرياء).
  • #السودان _قضيتي _ محاربة النظام اقتصاديا _ ما بندفع
  • بصراحة غلبنى ,, يا ود المدير تعال بى جاى
  • ما هو المطلوب من المغتربين السودانيين بالخارج لدعم مقاومة الشعب بالداخل ؟؟
  • تفاصيل فساد (الجقور) فى كبرى الدباسين -دي قصة من حكايات فساد
  • مصادرة الصحف فجر اليوم مرة ثانية
  • يا هؤلاء ما البديل؟لكل من يسأل عن البديل لنظام البشيرمنتهي الصلاحية:البديل هو؟!
  • امير المنبر( حصرى )(صووور)
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    12-03-2016, 04:50 PM

    Nasir Ahmed Elmustafa
    <aNasir Ahmed Elmustafa
    تاريخ التسجيل: 10-30-2007
    مجموع المشاركات: 1865

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: تحدِّيَات العصيان المدنى فى السودان بقلم (Re: عبد العزيز عثمان سام)

      تحليل موفق
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    12-08-2016, 04:03 AM

    بكرى ابوبكر
    <aبكرى ابوبكر
    تاريخ التسجيل: 02-04-2002
    مجموع المشاركات: 19493

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: تحدِّيَات العصيان المدنى فى السودان بقلم (Re: Nasir Ahmed Elmustafa)
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    12-08-2016, 06:28 AM

    ســـائل يســأل


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: تحدِّيَات العصيان المدنى فى السودان بقلم (Re: بكرى ابوبكر)

      مـا هـذا الخــلل الكبيـــر يا بكــــري أبوبكــــر في أعقـــاب المقــــالات ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

      وذلك التدخــــل غيــــــر مهنــــــــي إطـــــلاقــاَ .
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    12-08-2016, 07:32 AM

    تلك غلطـة كبـــرى


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: تحدِّيَات العصيان المدنى فى السودان بقلم (Re: ســـائل يســأل)

      منتهى الغباء والبلادة في الإستراتيجية الجارية لإسقاط النظام استخدام عبارة ( الاستعمار الكيزاني ) ،، تلك العبارة الواردة كشعار في أعقاب المقالات لمنبر الآراء الحرة والمقالات .. واللبيب الفطن إطلاقا لا يسعى في خلق الشقاق بين أفراد المجتمع الواحد من منطلقات المواقف والتوجهات السياسية .. ورب ألآلاف والآلاف من جماعة الإخوان المسلمين قد تبدلوا وتوقفوا عن مؤازرة نظام البشير .. وقد يريدون إسقاط النظام مثل الآخرين .. ولكن مثل تلك الشعارات الجوفاء البليدة الغبية قد تحول بينهم .. وهي تلك الشعارات التي تضعهم أن يتواجدوا مجبورين في خندق النظام .. وبالله عليكم كيف لماهر عاقل أن يسعى في إيجاد الأعداء قبل إيجاد الأصدقاء .. وذلك الشعار يتعمد في شق صف الشعب السوداني بطريقة غير مسئولة وغير لبقة .. ولا تظن أن الكيزان سوف يقفون مكتوفي الأيدي في مقابل الإهانات والتجريح .. وشريحة الكيزان في السودان ليست بتلك الشريحة التي تستهان كما يظن البعض .. ومحاربة الجمع أصعب مليون مرة من محاربة نظام كاد أن ينفرد . فلماذا تجبرون الناس أن يتواجدوا في خندق النظام لمجرد تلك الشعارات الجارحة الفارغة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de