منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 25-05-2018, 06:50 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات

البروف غندور:أخر وزراء الخارجية العظماء بقلم د/يوسف الطيب محمدتوم

نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
20-04-2018, 11:18 PM

يوسف الطيب محمد توم
<aيوسف الطيب محمد توم
تاريخ التسجيل: 27-03-2014
مجموع المشاركات: 146

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


البروف غندور:أخر وزراء الخارجية العظماء بقلم د/يوسف الطيب محمدتوم

    11:18 PM April, 20 2018

    سودانيز اون لاين
    يوسف الطيب محمد توم-
    مكتبتى
    رابط مختصر

    بسم الله الرحمن الرحيم
    قال الله تعالى:﴿تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ(83)﴾[سورة القصص].
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إذا ضيعت الأمانة فانتظر الساعة. قال: كيف إضاعتها يا رسول الله؟ قال: إذا أسند الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة)).
    قال أبو فراس الحمداني وهو في الأسر بيد الروم:سيذكرني قومي إذا جدّ جدهمُ*** وفي الليلة الظلماء يفتقد البدرُ.
    الناظر للسياسة الخارجية للسودان منذ الإنقلاب على الحكم الديمقراطى فى عام 1989م وحتى يوم الناس هذا،يرى وبكل وضوح التخبط والتقلبات السريعة فى العلاقات الدبلوماسية مع دول العالم ،فتارةً غرباً ،وتارةً أخرى شرقاً،وكل ذلك مرده لفقدان الدولة للتخطيط السليم والمدروس للتعامل مع دول العالم وفقاً لمصالح السودان أولاً بدلاً من مصلحة التنظيم الحاكم،والذى نجده اليوم يرجح مصلحة بقائه على سدة الحكم على مصلحة الوطن والشعب،وهذا المسلك المبنى على فهمٍ قاصر،هو الذى جعل المشاكل تتراكم ،وتمسك كل مشكلة بخناق الأخرى،ومن هذه المشاكل الكثيرة والمتفاقمة بإستمرار المشكلة الإقتصادية،والتى أدت لعدم صرف عدد كبير من بعثات السودان الدبلوماسية لمستحقاتهم المالية لفترة تجاوزت السبعة شهور،أضف لذلك عدم إلتزام السودان بالإيفاء بإلتزاماته المالية تُجاه بعض المنظمات الدولية والإقليمية،وقطعاً هذا أمر خطير لا يحدث كثيراً فى تاريخ الأمم المتمدنة ،ولا يحدث إلا فى حالة إنهيار الدولة،او إعلان إفلاسها.
    وعدم صرف بعثات السودان الدبلوماسية لمستحقاتهم المالية أدى الى تصريح وزير الخارجية إبراهيم غندور بهذا ألأمر مما أدى لإقالته %". من منصبه، وفق ما أفادت به وكالة الأنباء السودانية الرسمية في خبر مقتضب.وقالت الوكالة "أصدر المشير عمر حسن أحمد البشير رئيس الجمهورية مساء الخميس قرارا جمهوريا أعفى بموجبه بروفيسور إبراهيم أحمد غندور من منصبه كوزير للخارجية"، من دون أن تورد أسباب الإقالة.وجاءت الإقالة بعدما وجّه غندور انتقادات شديدة إلى الحكومة في كلمة أمام البرلمان يوم الأربعاء، بشأن التزاماتها المالية تجاه البعثات الدبلوماسية.فقد قال غندور إن الحكومة عاجزة عن تحويل رواتب البعثات الدبلوماسية منذ سبعة أشهر، وهو أحد الانتقادات التي رأى مراقبون أن السلطة لم تقبلها.
    والمراقب لأداء الحكومة السودانية وبالذات وزارة الخارجية ،يرى أن هذه الأزمة لم تكن الأزمة الوحيدة، فقد وقعت خلافات سابقة بين غندور والحكومة دفعته إلى تقديم استقالته في يناير الماضي، احتجاجا على نقل ملفات من دائرة اختصاصات وزارته إلى دوائر حكومية أخرى،مثل تعيين د.الجاز مسئولاً عن ملف العلاقات الصينية السودانية غير أن الرئيس لم يقبل استقالته آنذاك. وتحدث غندور أيضاً في كلمته الأخيرة أمام البرلمان أيضا عن علاقات بلاده مع مصر بلهجة قوية، حيث أكد أن منطقة حلايب المتنازع عليها بين البلدين هي "أرض سودانية 100
    وجاء هذا التصريح بعد أسبوعين من لقاء جمع الرئيس السوداني عمر البشير ونظيره المصري عبد الفتاح السيسي في القاهرة، وتحدث البشير بُعيد المحادثات عن نقلة نوعية في العلاقات بين البلدين، وبدا أن هناك نوعا من التهدئة في ملف حلايب وشلاتين.وتعاطى غندور منذ توليه منصب وزير الخارجية مع ملفات حساسة واجهتها الدبلوماسية السودانية، على رأسها التوتر مع الجارة مصر على خلفية قضايا عدة، أبرزها نزاع البلدين على مثلث حلايب،وموقف الخرطوم من سد النهضة الإثيوبي، الذي تعارضه القاهرة خشية تأثيره على حصتها من مياه نهر النييكما أعلن أيضاً وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور فشل مصر والسودان وإثيوبيا في التوصل لأي اتفاق بشأن قواعد تعبئة وتشغيل سد النهضة الذي تبنيه إثيوبيا على ضفاف نهر النيل.وجاء إعلان الوزير السوداني بعد اجتماع مطول استمر نحو 13 ساعة في العاصمة السودانية الخرطوم لمناقشة المشاكل العالقة بشأن سد النهضة، وقد ضم الاجتماع وزراء الخارجية والري ومديري المخابرات وقيادات الهندسة في الدول الثلاث.

    ويعد هذا الاجتماع الفني الأول من نوعه منذ إعلان القاهرة تجميد مفاوضات سد النهضة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي احتجاجا على تعديلات أديس أبابا والخرطوم لدراسات المكتب الاستشاري الفرنسي بشأن أعمال ملء السد وتشغيله والتي تقرها مصر.وقال الوزير السوداني "جلسنا وناقشنا كثيرا من القضايا، لكن في النهاية لم نستطع الوصول لتوافق للخروج بقرار مشترك". وأضاف "هذا هو حال القضايا الخلافية تحتاج لصبر وإرادة" رغم إشارته إلى أن النقاش "كان بناء وتفصيليا ومهما".
    هكذا كان البروف غندور واضحاً فى كلامه وتصريحاته ،وهذا سلوك بلا ريب يحسب له،فمواقفه بخصوص قضية حلايب وشلاتين كان قوياً وواضحاً إذ اكد تكراراً ومراراً أن هذه الأراضى سودانية ومحتلة بواسطة الجيش المصرى،وإذا قارنا أداء هذا الوزير المقال من منصبه مع بعض الوزراء نجد أن البون شاسعاً،فمعظم وزراء الدولة يفتقدون للمصداقية،فيصرحون بتصريحات،تفتقد للدقة والشفافية،وإحترام عقل المواطن،فالبروف غندور بالرغم من أنه لم يقدم إستقالته فى هذه الأزمة،وكان يمكن ان يرثى لنا أدب الإستقالة التى نفتقدها كثيراً لدى المسئولين السودانيين،ونراها اليوم رأى العين تطبق فى جارتنا إثيوبيا،وتنقل السلطة بكل سلاسة من ديسالين رئيس الوزراء السابق الى خلفه الجديد أحمداى،كما أن البروف غندور نحسب أنه تعامل مع هذه الأزمة بشجاعة وشفافية تامة من أجل أن يشارك الجميع فى حل هذه المشكلة الكبيرة،ولكن هذه الخطوة التى أقدم عليها ،جعلت أنصار عدم المؤسسية ،وأصحاب الأفق الضيق والتفكير الممجوج،أن يتكالبوا عليه،حتى أقنعوا الرئيس بإصدار قرار بإقالته من الوزارة.

    بالرغم من معارضتنا الشديدة للسياسة غير الرشيدة التى يتبعها النظام فى الداخل والخارج،إلا أن ذلك لا يمنع من أن نقول لأى مسئول مهما كان موقعه،أن نقول له أحسنت عندما يحمل وبكل مسئولية هم ومشاكل الوطن والمواطن فى حل وترحاله،ويعمل جاهداً على حلها ،ويتبادل يتبادل الرأى بالرأى مع المواطن من أجل نهضة وعمران المنطقة التى يعيش فيها المواطن ،ومن هولاء والذين لهم مجهوداتهم وانجازاتهم المقدرة وعلى سبيل المثال لا الحصر:(مولانا احمد هارون وإنجازاته فى ولاية شمال كردفان ،والدكتور محمد طاهر إيلا وانجازاته فى ولاية الجزيرة ،والفريق شرطة هاشم عثمان -مدير الشرطة وانجازاته -بإنشاء مجمعات ضخمة لإستخراج الرقم الوطنى والبطاقة والجواز)وأخيراً البروف غندور من ضمن هولاء المسئولين الجديرين بالإحترام ويمكن أن نصفه بأنه أخر وزراء الخارجية العظماء لأنه دافع عن كرامة وتراب شعبه ووطنه فى كل المحافل الدولية.

    فنسأل الله الكريم أن يَمُنَ على الشعب السودانى بالحكم الرشيد والقادة الذين لا يرضون للشعب السودانى الذل والهوان.

    وماذلك على الله بعزيز

    د/يوسف الطيب محمدتوم

    المحامى -الخرطوم

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-04-2018, 06:19 AM

سمير يوسف حامد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: البروف غندور:أخر وزراء الخارجية العظماء ب (Re: يوسف الطيب محمد توم)

    الأخ الفاضل / يوسف الطيب محمد توم
    التحيات لكم وللسادة القراء
    يعجب القارئ دائما تلك المقالات التي تتناول قضايا الوطن بموضوعية وعقلانية ،، وذلك دون التشنجات العاطفية التي تصاحب أغلب المقالات ،، في كثير من الأحيان فإن القارئ يترك قراءة المقال فجأة حين يجد أن صاحب المقال هدفه فقط الإثارة ضد النظام ،، وتلك الإثارة متوفرة في النفوس من تلقاء نفسها ولا تحتاج لأن يكررها البعض بدرجة الغثيان ،، والنظام لا تسقطه الإثارة الفارغة بقدر ما تسقطه الحقائق المجردة ،، وتلك المحاولات العقيمة تسقط معظم المقالات في سلة النسيان وعدم الاهتمام ،، كما تسقط هيبة الكتاب المعارضين الذين لا يجيدون غير النباح .

    كان غندور يعلم ما لا يعلمه الآخرون ثم كان يسكت ،، وهنالك آخرون غير غندور يعلمون ما لا يعلم الشعب ثم يسكتون ،، ولكن فجأة تجبرهم أحوال السودان وأحوال الشعب السوداني المزري وظروف الغلابة من الأمة أن يفقدوا السيطرة على المشاعر في لحظة من اللحظات فيصدرون أصوات الصيحة عالية كالمهلوس بالحمى ،، وذلك الانفلات الفجائي تجلب لهم الوبال .. كم وكم من منتفع يرى دموع الشعب السوداني ثم يفضل السكوت عن قول الحقائق ،، وكل منتفع ينظر للبشير خلسة فإذا بالبشير يحذره اشد التحذيرات بأطراف الأصبع ويقول له ( إياك وإياك أن تقل حرفاً واحداً يجرح النظام !! ،، وفقط أنخمل وخذ كفايتك في صمت زيك وزي الآخرين ) ،، ولذلك نجد الغالبية من أتباع النظام يلتقون عند المدائح والتصفيق ،، ويهربون عند المواقف الرجولية المفروضة في الإنسان السوداني .

    الثواني تجري ،، والدقائق تجري ،، والساعات تجري ،، والأيام تجري ،، والأسابيع تجري ،، والشهور تجري ،، والسنوات تجري ،، والأعمار تجري ،، وهنالك أناس في مسميات الشعب السوداني لا يبالون ولا يهتمون بما يجري ،، وهؤلاء يجدون أن حياتهم سعيدة حين ينتمون جزافا للدفاع عن نظام هو يمثل البقرة الحلوبة بالنسبة لهم ،، ويرون أنه من الغباء الشديد أن يهتموا بحياة الجحيم التي يواكبها الملايين من أفراد الشعب السوداني .

    وغندور في تقدير هؤلاء لم يكن بذلك القدر الكافي من الذكاء الذي يمكنه من الحضور في ولائم الخيرات وذلك بالقليل من الموالاة والصمت كالآخرين . بل هو ذلك الشخص الذي آثر البكاء مع الباكين في بيوت البكاء .. وقد أراد أن يبكي مع الباكين في العراء !!! . وعند ذلك نقول له لقد اخترت دربا هو للغلاب والجياع .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-04-2018, 09:07 PM

كاتب المقال


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: البروف غندور:أخر وزراء الخارجية العظماء ب (Re: سمير يوسف حامد)

    تحياتى استاذ /سمير ولك شكرى على مداخلتك الهادفة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-04-2018, 06:51 AM

محمد احمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: البروف غندور:أخر وزراء الخارجية العظماء ب (Re: يوسف الطيب محمد توم)

    الانسان الكذاب لا يمكن ان نطلق عليه عظيم او نضيفه لزمرة العظماء
    غندور واحد من رجالات النظام وسواء أقالوه ام بقى فى منصبه فهو لم يقدم شيئا للسودان سوى انكار جرائم النظام فى المحافل الدولية
    راجع لقاء غندور بالقناة الالمانية كى تكتشف مدى كذبه ونفاقه
    انه يكذب وينافق دون أن يطرف له جفن
    ليس لهذا الرجل انجازات تلحقه بالعظماء
    راجل كذاب ساكت
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-04-2018, 09:03 AM

دينق عبد الله

تاريخ التسجيل: 03-03-2014
مجموع المشاركات: 577

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: البروف غندور:أخر وزراء الخارجية العظماء ب (Re: محمد احمد)

    عظماء دي كتيرة

    كترت المحلبية



    لكن يمكنك ان تصفه بأنه مؤدب و مخلص




    اما

    محمد طاهر ايلا بتاع مهرجات التسوق على حساب مكافحة الدرن و الجوع و العطش في شرق السودان
    احمد هارون الذى احرق الشباب احياء في جنوب كردفان و المطلوب لدي المحاكم الدولية بجرائم حرب
    اما الفريق هاشم الذي يعزل وزراء الداخلية و يعينهم و بيده ميزانية مفتوحة بنى تلك المباني لاحكام القبضة الحديدية على المواطنين بجمع المعلومات و التجسس عليهم لتثبيت حكم البشير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-04-2018, 09:15 PM

كاتب المقال


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: البروف غندور:أخر وزراء الخارجية العظماء ب (Re: دينق عبد الله)

    تحياتى الاخ دينق وبعد:-
    وصفى للرجل بالعظيم عندما نقارنه بالذين سبقوه فى هذه الوزارة منذ عام 1989م فهو الوزير الوحيد الذى جهر بسودانية حلايب وشلاتين،كما أنه الوحيد الذى رفض التدخل فى شئون وزارته من قبل التنظيم،كما أنه الوحيد الذى قال الحقيقة عارية أمام المجلس الوطنى.
    أما إيلا فقد شاهدت انجازاته فى ولاية الجزيرة وكذلك احمد هرون وكذلك الفريق هاشم،فعلينا ألا ننظر الى النصف الفارغ من الكوب فقط،وعلى الناقد ان ينتقد بإسلوب متوازن وغير متحامل.
    مع كامل شكرى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-04-2018, 09:10 PM

كاتب المقال


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: البروف غندور:أخر وزراء الخارجية العظماء ب (Re: محمد احمد)

    تحياتى استاذ/محمد احمد وبعد:-
    كل من يدافع عن الوطن يجد منا التقدير بغض النظر عن لونه السياسى.
    وإذا صح ماذكرته فهو إذاً يتحمل نتيجة أقواله وأفعاله إن لم يكن اليوم فغداً.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-04-2018, 09:53 PM

ندبلوماسي مستقيل


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: البروف غندور:أخر وزراء الخارجية العظماء ب (Re: كاتب المقال)

    والله لا يوجد كوز يدافع عن الوطن والمواطن ابدا ابدا
    كل ما يهم الكوز هو مصلحته الشخصية ومصلحة جماعته فقط
    اتضح بما لا يدع مجالا للشك ان غندور كذب كذبا واضحا وصريحا في موضوع مرتبات الدبلوماسين والسفراء فقط نال كل الدبلوماسيين والسفراء مرتباتهم وحوافزهم وبدلاتهم كاملة غير منقوصة !! غندور كذب وهو يؤدي هذا الدور في مسرحية سخيفة وسمجة والمقصود بها المواطن البسيط الذي يخشون ثورته بسبب انعدام الوقود وارتفاع الاسعار والغرض منها هو تطييب نفوس المساكين
    سيعود غندور لاحقا في دور جديد بعد ان اجاد دوره الحالي ايما اجادة
    اقولها مرة اخرى كذب غندور كذبا واضحا وصريحا بشأن مرتبات افراد وزراته فقدا تحصلوا على رواتبهم وكل مخصصاتهم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-04-2018, 09:53 PM

ندبلوماسي مستقيل


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: البروف غندور:أخر وزراء الخارجية العظماء ب (Re: كاتب المقال)

    والله لا يوجد كوز يدافع عن الوطن والمواطن ابدا ابدا
    كل ما يهم الكوز هو مصلحته الشخصية ومصلحة جماعته فقط
    اتضح بما لا يدع مجالا للشك ان غندور كذب كذبا واضحا وصريحا في موضوع مرتبات الدبلوماسين والسفراء فقط نال كل الدبلوماسيين والسفراء مرتباتهم وحوافزهم وبدلاتهم كاملة غير منقوصة !! غندور كذب وهو يؤدي هذا الدور في مسرحية سخيفة وسمجة والمقصود بها المواطن البسيط الذي يخشون ثورته بسبب انعدام الوقود وارتفاع الاسعار والغرض منها هو تطييب نفوس المساكين
    سيعود غندور لاحقا في دور جديد بعد ان اجاد دوره الحالي ايما اجادة
    اقولها مرة اخرى كذب غندور كذبا واضحا وصريحا بشأن مرتبات افراد وزراته فقدا تحصلوا على رواتبهم وكل مخصصاتهم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-04-2018, 09:53 PM

ندبلوماسي مستقيل


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: البروف غندور:أخر وزراء الخارجية العظماء ب (Re: كاتب المقال)

    والله لا يوجد كوز يدافع عن الوطن والمواطن ابدا ابدا
    كل ما يهم الكوز هو مصلحته الشخصية ومصلحة جماعته فقط
    اتضح بما لا يدع مجالا للشك ان غندور كذب كذبا واضحا وصريحا في موضوع مرتبات الدبلوماسين والسفراء فقط نال كل الدبلوماسيين والسفراء مرتباتهم وحوافزهم وبدلاتهم كاملة غير منقوصة !! غندور كذب وهو يؤدي هذا الدور في مسرحية سخيفة وسمجة والمقصود بها المواطن البسيط الذي يخشون ثورته بسبب انعدام الوقود وارتفاع الاسعار والغرض منها هو تطييب نفوس المساكين
    سيعود غندور لاحقا في دور جديد بعد ان اجاد دوره الحالي ايما اجادة
    اقولها مرة اخرى كذب غندور كذبا واضحا وصريحا بشأن مرتبات افراد وزراته فقدا تحصلوا على رواتبهم وكل مخصصاتهم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-04-2018, 09:32 PM

كاتب المقال


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: البروف غندور:أخر وزراء الخارجية العظماء ب (Re: ندبلوماسي مستقيل)

    تحياتى الدبلوماسى المستقيل
    نحن فى انتظار رد البروف غندور ،على بيان البنك المركزى والخطاب الذى أرسل من الخارجية لهذا البنك.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de