يوم العامل الفلسطيني بقلم محمود خليفه

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 12-11-2018, 10:16 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-05-2016, 07:48 PM

مقالات سودانيزاونلاين
<aمقالات سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 1517

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


يوم العامل الفلسطيني بقلم محمود خليفه

    08:48 PM May, 11 2016

    سودانيز اون لاين
    مقالات سودانيزاونلاين-phoenix Arizona USA
    مكتبتى
    رابط مختصر




    يحتفل عمال العالم اجمع بعيدهم مكللين بإنجازات ومكتسبات حركتهم النقابية عبر العالم، وبانتصاراتها، وبما حققت للطبقة العاملة وللمجتمع الانساني باسره. وترفع راياتها وشعاراتها وهتافاتها الكفاحية، معلنة حماسها واستعدادها لمواصلة الهجوم دفاعا عن مصالحها، وتأكيداً على حقوقها النقابية الاجتماعية الحياتية والمعاشية. وتعلن الطبقة العاملة الموجهة استعدادها وتوجه منظماتها واحزابها للتضامن الاممي الكفاحي لاستكمال دورها ورسالتها وصولا الى تحقيق متطلبات العمل اللائق، وضمان ظروف وبيئة حياة تقوم على العدالة والعيش الكريم لشعب حر ووطن سعيد
    كتلة الوحدة العمالية.. تجربة تاريخية مجيدة
    عمال فلسطين اليوم، تزداد ظروفهم المعيشية وحياتهم اليومية، الاقتصادية والاجتماعية تفاقما وصعوبة. بفعل الاحتلال البغيض وتدابيره واجراءاته من جهة، وفشل السياسات الاجتماعية والاقتصادية الرسمية الفلسطينية المعمول بها، من جهة اخرى، وجراء ضعف وهشاشة التنظيم النقابي، وانعزال الحركة النقابية عن طبقتها وجمهورها، وبسبب تفشي نزعات الفساد والبيروقراطية وتجاوز القيم الايجابية للعمل المؤسسي، واعتماد اساليب واليات عمل فرديه وفئوية باليه وتقاليد غريبه، تستسهل فيها تجاوزها، للوائح وللدساتير والنظم، وللاتفاقات والمعايير العربية والدولية، ولمبادئ واسس التنظيم النقابي. وتتنكر للتجربة التاريخية المشرقة والناصعة للحركة العمالية داخل الوطن. وللدور الطليعي والقيادي البارز الذي لعبته في الانخراط، وفي قيادة الانتفاضة الجماهيرية الكبرى، الاولى: اواخر ثمانينيات القرن الماضي. والذي عبر عن نفسه باضطرار سلطات الاحتلال البغيض على اخراج النقابات العمالية من القانون وحظر عملها وملاحقة النقابيين وزجهم بالألاف داخل السجون والمعتقلات. وابعاد المئات منهم خارج الوطن، عدا عن اغتيال بعضهم. ويسجل التاريخ لكتلة الوحدة العمالية في الضفة وغزه. هذا الدور الكفاحي والطليعي الرائد في هياكل الانتفاضة وفي قواعدها ولجانها المتخصصة وفعالياتها الجماهيرية والكفاحية بأشكالها ومستوياتها المختلفة. كما يسجل لكتلة الوحدة العمالية، الفخر والاعتزاز باستشهاد وابعاد واعتقال وفرض الاقامة الجبرية على كامل اعضاء مكتبها التنفيذي، وعلى رؤساء النقابات العامة التابعة لها ولأكثر من فترة زمنية من فترات الانتفاضة. هذه التجربة التاريخية المجيدة كان يمكن، ويجب ان تشكل نموذجا راقيا وثوريا للعمل النقابي الديمقراطي والجماهيري العمالي. لمواصلته وللبناء عليه .وللاستفادة من دروسه وعبره البرنامجية والتنظيمية والتحالفية الوطنية. ولإرساء التقاليد الوطنية والديمقراطية القائمة على المشاركة والتعددية واحترام التنوع في اطار الوحدة والعمل المشترك. ولإرساء وحدة الحركة العمالية برمتها على اسس موضوعية وصالحه، في خدمة تعزيز وتعميق الوحدة الشاملة السياسية والوطنية للحركة الفلسطينية وارساء برنامجه المشترك على اسس من الصلابة والتمسك الشامل .
     القيادة النقابية للحركة العمالية بشكلها الراهن، والمتربعة منذ اكثر من ثلاث عقود، ودون انتخابات حقيقيه وفعليه، وبلا انجازات جديه او ملموسة يعتد بها تتجاوز الدساتير واللوائح والأنظمة، وتقفز عن عادات وتقاليد وسمات الطبقة العاملة وما هو متأصل في تكوينها .وتتجاهل التجربة العملية التاريخية وعبرها ودروسها المستفادة .وكذلك، تغيب في ميدان المقاومة الشعبية وميدان المقاطعة للبضائع والمنتوجات الاسرائيلية، لا بل تعادي اللجنة الفلسطينية للمقاطعة، لأسباب ومبررات تطبيعيه تتعلق بالاتفاق بينها وبين الهستدروت، بشان نصف رسوم التنظيم النقابي المحولة للاتحاد العام للنقابات، والتي تصرف بأساليب وطرق ذاتيه ومختلفة. كما ان النقابات العمالية الفرعية والوطنية نخبويه وضامرة العدد ولا تصل لبضعة عشرات في كثير من الاحيان، ولا تمارس الديمقراطية البرنامجية والتنظيمية الداخلية، بل تمارس اشكالا من المحاصصة والتقاسم باسم التوافق وبعضويات ليست محدده ولا ثابته .وتعيش حالة من انعدام الثقة مع القواعد والجمهور العمالي، ازمه تعبر عن نفسها بالأحجام عن الانتساب للنقابات او حتى التسجيل فيها من قبل العاملين النظاميين في سوق العمل الاسرائيلي، دون تسديد اي التزامات مالة للنقابة، على اعتبار ان العاملين في اسرائيل يسددون اشتراكاتهم عبر الهستدروت وتستقطع سلفا من اجورهم ومن قبل المشغلين والمالية الاسرائيلية. هذا الواقع الخاص عكس نفسه سلبا على الحركة النقابية، مما اضعفها وسهل التدخل في شؤونها، وفرض عليها وعلى المجتمع، عددا من القوانين والاجراءات الادارية المجحفة والتعسفية. وما فرض قانون مجحف للحد الادنى للأجور، بالتحالف بين المشغلين واصحاب العمل من القطاع الخاص وبين الحكومة، ورفض الامتثال لتنفيذه من قبلهما كذلك، وما التذرع بالقدرات والامكانات الادارية والملية لغياب وضعف التفتيش الفاعل على العمل. وما مرر ايضا على الطبقة العاملة والعاملين باجر وصغار الموظفين عموما من قرار بقانون ظالم ومجحف حول الضمان الاجتماعي، وما رافقه من حراك مجتمعي ومدني واسع احتجاجا على مضامينه ونصوصه وعلى الالية البيروقراطية التي قدم من خلالها للحكومة والرئاسة والتوقيع المتعجل عليه، دون ان يحظى بالحوار الاجتماعي المناسب نتيجة ضعف التمثيل العمالي وغياب الارادة النقابية والسياسية في اعداده. عدا عن غياب قانون التنظيم النقابي، وتخلف ونواقص قانون العمل والفشل في تطبيقه والاحجام عن تعديله وتطويره بعد عقدين من صدوره. عدا غياب شروط وظروف الصحة والسلامة المهنية في المشاريع الوطنية او في المستعمرات وفي سوق العمل الاسرائيلي سواء بسواء.
    بيروقراطية متحكمة.. انتهاكات ونواقص
    هذه الانتهاكات والنواقص الذاتية المفتعلة والمقصودة من القيادة البيروقراطية المتحكمة بالحركة النقابية، والمانعة لتطورها، وما يترتب على ذلك من ازمة الثقة بين العمال والنقابات، ومن احجام وامتناع وتوتر واتهامات، وما يعكسه ذلك من سلبيات على صعيد الاطار النقابي المشارك كليا او جزئيا في هذه الحركة النقابية الرسمية الفاشلة والمأزومة. وبما هي مصلحه ذاتيه فرديه وشلليه، وللأسف صارت منفعة لكل من له علاقة بهذه النخبة المأزومة .
    استكملتها اجراءات الحكومة الحالية ضد الحركة النقابية، ممثلة بوزارة العمل وطاقمها التنفيذي الجديد، البديل لطاقم الوزير السابق بتجميد لجنة السياسات العمالية وتعطيل لجنة الحوار الاجتماعي، وعدم دعوة اي من اللجان المتفرعة عنهما والخاصة بالتشغيل وبالسلامة المهنية وبالتدريب والتعليم المهني والتقني أو بتطوير قطاع العمل واستراتيجياته المختلفة.
    أزمة متدحرجة ومفتعلة..
    ففي العيد العالمي للعمال، وفي الجانب الكفاحي العمالي والنقابي الفلسطيني، يترابط ويترافق الظرف الاقتصادي الاجتماعي الذي يصل حد الازمة الاقتصادية وتعبيرها الفقر والبطالة. مع الضعف والوهن البنائي التنظيمي والذاتي المقصود من قبل القيادة البيروقراطية وتعبيره الهشاشة والانعزال والانقسام والشرذمة وازمة الثقة بين العمال والنقابات والاتحادات الشكلية والواجهات تماما. ومع انتهاكات وتدخلات الحكومة والسلطة والاجهزة في الحركة العمالية ونقاباتها واتحاداتها الضعيفة والشكلية والهشة والواجهات .دون ان تجد النقابات وحركتها القدرة على الدفاع عن نغسها بسبب ضعفها الذاتي المقصود منها .وبسبب التواطؤ من قبلها كقيادة نقابية مع الحكومة في جوانب ومراحل معينه من هذه الانتهاكات والتدخلات
    ومن يرغب اليوم من الحركة النقابية والحزبية ان يأخذ موقفا مبدئيا من الازمة المتدحرجة والمفتعلة من القيادات النقابية نفسها بتجاوزاتها وانتهاكها لدساتيرها ولوائحها واعطائها الاسباب والمبررات للحكومة التنفيذية للتمسك بها وطرحها كمخالفات نظامية وكشبهات فساد تقتضي التصويب!!!! واما رفض النقابات التزاما بمصالح افرادها القيادية المتسلبطة واللانظامية، بدأت الحكومة بإجراءات عقوبية، لا يتضرر منها الا الافراد القياديين وزعاماتهم العمالية الفارغه. عليه ان ياخذ موقفا متوازنا وموضوعيا برفض مبداي وكامل ومطلق للتدخلات والانتهاكات السلطوية، وبنفس القدر من الرفض للانتهاكات القانونية والدستورية والنظامية وللمعايير الدولية والعربية للديمقراطية والاستقلالية النقابية وللمبادئ النقابية الاساسية للأفراد وللجماعات وللحقوق في التنظيم والترشيح والطعون والمعرفة وممارسة الحقوق والواجبات وطرحهما بشكل متوازن بعيدا عن اي شكل من اشكال التواطؤ والانحياز او المغالاة هنا او هناك. وليعلم الجميع ان حالة من التشفي بين العمال بفئاتهم المختلفة لما حل بالقيادة النقابية القائمة وعبرت عن نفسها بامتناع عدد من المجالس واللوائيات والنقابات العامة والوطنية من المشاركة بفعالية ايار المركزية اليوم. حيث اقتصرت على عدد لا يساوي ثلث ما كان في سنوات سابقه وببضع مئات فقط رغم التعبئة والتحريض والتجدي وحشد بعض القوى بطاقتها المتواضعة ... والازمة القائمة ان رغب البعض باستخدامها للتغطية على مظاهر فشل معينه في النقابات العمالية والحركة النقابية، لا تصلح لهذه التغطية. فهي بين الحكومة البيروقراطية ووكلائها البيروقراطيين والفاسدين، وتشبه الخلاف بين اللصوص. وعلى الجديين والحازمين والطبقيين نقد وفضح الطرفين، من اجل حماية الديمقراطية وخلق الوعي. وبغير ذلك يقع الانزلاق في محذور الخطأ الذي لا ولن يغتفر.
    وفي العيد العالمي للعمال تشهد المقاومة الفلسطينية للاحتلال الاسرائيلي البغيض، ومواجهة الاستيطان والجدار ومصادرة الاراضي، ومقاومة الحواجز وسياسة الاغلاق والاعتقال والاغتيال للعمال بدم بارد، ومنع التنقل على الطرق، وكما تشهد المقاطعة الشعبية للبضائع وللمنتوجات الاسرائيلية، ودور العمال فيها تعمقا واتساعا سيفضي الى الضغط على الاحتلال والحاق الخسائر الكبيرة فيه واجباره على الرحيل.
    ان كتلة الوحدة العمالية وهي تنظر بتقدير عال واعتزاز كبير، لطبقتها العاملة الفلسطينية ولحركتها النقابية الباسلة. ولدورها النضالي التاريخي المشرق وكفاحها المشرف ضد الاحتلال البغيض، ولدورها في الانخراط الكفاحي المقدام في الانتفاضة الكبرى وفي القيادة الوطنية الموحدة في العقد الاخير من القرن الماضي، ولما قدمته من تضحيات غاليه. وتسجل ثقتها المطلقة بقدرة الطبقة العاملة الفلسطينية على تجاوز الثغرات ومكامن الخلل الاستثنائية المفروضة عليها، وما نجم عنها من اضعاف وتغييب، وفتح الباب واسعا لانتهاك استقلاليتها وحقوقها الدستورية والقانونية. فإنها تدعو الاتحادين المعنيين بالانقسام الفئوي والشخصي القائم بين قيادتيهما، الى الاعلان الفوري اليوم وبهذه المناسبة الثورية العالمية، الاول من ايار، عيد العمال العالمي .عن التوجه الى تنفيذ اتفاق الوحدة الموقع منتصف ايار الماضي، بين مجموع القوى والاطر العمالية والنقابية بما فيها الاتحادين المنقسمين، وما عرف حينها باتفاق التوحيد، ودعوة اللجنة العمالية العليا لمتابعة التوحيد الى اجتماع فوري تمارس فيه مسؤولياتها وصلاحياتها الوطنية والنقابية وتنجز الوحدة في فترة زمنية متفق عليها ومعلنه.
    الوحدة الفورية للحركة العمالية..
    كما ان كتلة الوحدة العمالية وهي تدعو الى الوحدة الفورية للحركة العمالية والى اجتماع اللجنة الوطنية لمتابعة اليات واجراءات ومستلزمات التوحيد. فإنها تحمل مسؤولية الازمة التي تمر بها الحركة النقابية الى الحكومة التنفيذية ووزارة العمل لتغييبها لجنة السياسات العمالية وتجميد دورها في الحوار الاجتماعي الثلاثي بين اطراف الانتاج ووظيفته في ايجاد الحلول للمشكلات والقضايا ذات الصلة، والى القيادات النقابية العمالية، المتواطئة معها والصامتة عليها منذ بضعة سنوات. وتدعو كتلة الوحدة العمالية، الاتحادات الى الالتزام بالدساتير وبالأنظمة واللوائح وبمضامينها التنظيمية والبرنامجية الديمقراطية وبالمعايير والتوصيات العربية والدولية للعمل النقابي ولمبادئه واصوله الاساسية والقانونية وبالأعراف والتقاليد الفلسطينية المكتسبة .كما تدعو الكتلة الى الاسراع في اعادة قانون الضمان الاجتماعي للحوار وللتعديل اللازم وتجاوز ازمة احالته والتعجل بتوقيعه دون استيفاء الشروط الضرورية لعدالة والانصاف والقابلية للحياة فيه. ومن موقع مسؤوليتها النقابية والوطنية واستنادا على دورها التوحيدي التاريخي والوطني الكفاحي، تدعو كتلتنا الى اعادة الاعتبار لمبدأ واصول التحالف الوطني والشراكة الاجتماعية والوطنية وعلى قاعدة القواسم بديلا لنزعات التفرد والانفراد الفئوية المستفحلة في الحركة النقابية واتحاداتها الرسمية المنقسمة.
    وفي ايار العمال ترى كتلة الوحدة العمالية ان افاق نهوض الحركة العمالية الفلسطينية واستعادة تاريخها الكفاحي الناصع على صعيد الحركة العمالية العربية والعالمية ودورها في النضال من اجل نيل الحرية والاستقلال والعودة وانهاء التمييز العنصري وانجاز مهمات التحرر الوطني الديمقراطي واسقاط التدخلات الخارجية ووقف الحروب التدميرية الذاتية وصراعات المذاهب والطوائف والقبائل المتسعة في المنطقة والتقدم على طريق النضال العمالي الاممي الموجه ومواجهة مخاطر العولمة الاقتصادية المتوحشة ومنع الرأسمالية العالمية من حل مشكلات ازماتها الرأسمالية الدورية على حساب العمال والعاملين باجر في العالم اجمع
    وفي العيد العالمي للعمال تتقدم الكتلة بالتحية والاكبار لشهداء الطبقة العاملة الفلسطينية وشهداء الانتفاضة الباسلة وشهداء الشعب الفلسطيني. والى الجرحى بالشفاء والاسرى بالحرية والى المناضلين تحت راية العمال الحمراء بالاعتزاز والافتخار.






    أحدث المقالات
  • برلماني مصري .. أعلي ما فى خيلكم أركبوه .. بقلم طه أحمد أبوالقااسم
  • متى تنتهى هذه الدوامه بقلم سعيد شاهين اخبار المدينه تورنتو
  • حلايب وشلاتين لن يحررهما منطق الاعوجاج . .! بقلم الطيب الزين
  • متى نلحق بالركب يا جهاز العاملين بالخارج ؟ بقلم عمر الشريف
  • وماذا بعد الفشل أيها الفلسطينيون؟ بقلم د. فايز أبو شمالة
  • أساليب نضالات الطبقة العاملة، في ظل النظام الرأسمالي المعولم.....2 بقلم محمد الحنفي
  • ( جلي الفكرة) بقلم الطاهر ساتي
  • الجمل بما حمل !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • كان نائباً للرئيس..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • (3) بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • كيف تعاملت كينيا مع اللاجئين ؟ بقلم الطيب مصطفى
  • نقابة معارضي الكيبورد بقلم آكرم محمد زكي
  • السيسى بيلبس المصريين بالحيط وفلوس بيع الجزيرتين على النوته !!!! بقلم جاك عطالله
  • لاطفئوا نور الأمل بأفواهكم بقلم نورالدين مدني
  • شهادة الترابي على العصر (حلقة 3) بقلم مصعب المشرّف
  • دخول الخرطوم بقيادة ( د خليل ) في العاشر من مايو ٢٠٠٨ (اطعم للمهمشين) من دخول الخرطوم بقيادة المهدي
  • امسح اكسح قش: تنفيذ الاوامر فى مجزرة هيبان بقلم عثمان نواي
  • المنارات التي شيدها أول مايو5 كرن، وشناوي، ومحد عبد الله: الضيوف الشهداء في أرض الاشتراكية
  • منتدى شروق .. قوة الشفافية وضعف المساءلة(6-7) حصار المنتدى بين بقلم جعفر خضر
  • السُّودَان سَنَةَ 2100 مَحْمِيَّة الردوم و حَصَّاد الـ B.O.T. بقلم مُحَمَّد عَبْد الرَّحِيم سيدَ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de