يوميات حرامي نحاس بقلم عبد الله علي إبراهيم

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
إلى ذاكرة خريجي الهند ..مع التحية ًِ
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-10-2018, 10:43 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
21-05-2017, 07:24 AM

عبدالله علي إبراهيم
<aعبدالله علي إبراهيم
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 559

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


يوميات حرامي نحاس بقلم عبد الله علي إبراهيم

    07:24 AM May, 21 2017

    سودانيز اون لاين
    عبدالله علي إبراهيم-Missouri-USA
    مكتبتى
    رابط مختصر




    كنت صريع معدنيين في باكر صباي بمدينة عطبرة. أما المعدن الأول فهو الصفيح. وكنت ضمن فريق بفصل للجغرافيا بمدرسة عطبرة الأميرية الوسطي في نحو 1954 أو 1955 جرى تكليفه بدراسة مواقع إنتاج الصفيح في العالم. وكان درساً شغفت به وذقت منه لذائذي الأولى في البحث والكشف وعرض النتائج. أما المعدن الثاني فهو النحاس. وكنا نجده في طيات نفايا ورش السكة حديد التي يحملها قطار مخصوص بعد ظهر كل جمعة ليودعها الحفر التي تقع من وراء المستشفي وشرقي حلتنا وهي التمرجية بالداخلة الجديدة. فما تهل القاطرة حتى يعدو صبيان الحي إليها بعدة الشغل من لبس هَلْهَل وقدوم وسكين وقفة سكر قديمة لحفظ حصائلنا من المعدن النفيس. ونعود في العصر وجهنا يلعن قفانا من فرط الاتساخ بفحم الورش وشحومها. ثم نبيع تلك الحصائل إلى تجار النحاس وهم بكري أو ود بدق. وننعم بالمال كسباً حراً لا نتكففه من أب أو أم بأعذارهم المفضوحة.
    ولم أداوم على التعدين للنحاس في الحفر. فالعائد منه دون الجهد المبذول والعرق المسفوك. وقررت وجماعة من أصدقائي أن نحصل على المعدن غلابا بسرقته من مظانه. وحكيت في حديث مضى كيف جردنا جارنا ود الحسين من أكوام نحاسه التي وجدناها بمنزل له اتخذه مخزناً لهكر كثير أكثره مما اشتراه من دلالات عرض فيها الإنجليز موجودهم من الأثاث والحاجات في 1955 قبل أن يعطونا قفاهم نهائياً. وما زلت أعجب لمهارتنا الدقيقة في تأمين السرقة بالتوقيت الذكي اللماح لها. فقد سرقنا نحاس الرجل في واضحة النهار. فذلك وقت القيلولة في المدينة العائدة للبيوت بعد صفارة نهاية الدوام في الساعة الثانية بعد الظهر تماماً. وهو وقت تنقطع فيه الرجل وتصطلي الشوارع بالحر وحدها.
    وحملتني حمى النحاس وكسبه إلى مخاطرات يقشعر جسدي لنتائجها لو كٌشفت على تلك الأيام. أذكر يوماً غشيت فيه المنتزه بالحي الإنجليزي بالمدينة. وكان المنتزه برغم موقعه المميز الخصوصي مفتوحاً للسودانيين يفدون إليه في نهار رمضان خاصة يحتمون بأفيائه من حرور عطبرة الباطشة الموسوسة. وأذكر شجرة بالمنتزه بلغت من الكبر عتيا وبدأت تنهار فوق جذعها الوحيد. وقد نوّعت هنا على بيت للشاعر على عبد القيوم. وكنا نتأملها ونعجب لشيخوخة الشجر. فالشجر في صورتنا له هو مثلنا: محض صبا لا يهرم ولا يتقوس من مر السنين. وساقتني قدماي في ذلك اليوم إلى حوض السباحة المجاور للمنتزه. وتلمظ خيالي ويدايّ لدى رؤية خرطوش ماء الحوض بفمه النحاسي الغليظ المثير. واشتهيت ذلك الفم النحاسي الندي. وبقي يلح على خاطري حتى بعد أن عدت إلى بيتي. فقد استولى عليّ وكنت قد سبقت واستوليت عليه في خيالي وبعته بثمن جزيل لبكري أو ود بدق.
    ولم أعد أقاوم إغراء المعدن النفيس. فعدت للحوض في يوم آخر بنية سرقة فم الخرطوش ولا نامت أعين الجبناء من حراس النحاس الأشداء. وأخذت معي نصف شوال لأخفي فيه فم الخرطوش النحاسي وحمله إلى بيتنا بعد سرقته. وغافلت من كانوا حولي ودسست الفم النحاسي الأقحواني في الشوال وانصرفت. وكان خط سيري ايضاً مما فكرت فيه. فلم أرد أن اسلك شارع النيل الذي يقود بيسر إلى حلتنا. فقد يثير الشوال فضول الشرطة التي تغشى الشارع أو حتى فضول السابلة أو زملائي وينفضح أمري. وتفادياً لهذا المصير قررت أن اتخذ طريق جروف أهل الداخلة التي تمتد ما بين دور الإنجليز ونهر النيل. وليس غريباً حمل الشوال على مثل هذا الطريق الزراعي الشاق غرابته من صبي على



    شارع إنجليزي محض. ونجحت. وبلغت حلة نواوي بالداخلة بغير إثارة شبهة متطفل أو معترض.
    ولكن دوام الحال من المحال. فما صعدت رصيف النيل لأسير جنوباً نحو حلة التمرجية حتى وجدت نفسي في مواجهة المرحوم محجوب السرور السافلاوي ابن عمدة الداخلة. وهو رجل ضخم العرانين طويل أجش الصوت. وشك محجوب فيّ لسبب ما. وانتهرني سائلاً عما في الشوال. واضطربت وحرت جوابا. ففتحه واستحوذ على فم الخرطوش الندي بالنحاس. وصادره مني. وعدت من هذه الرحلة المثيرة وفمي ملح ملح. وقد لقيت أرملة محجوب في زيارتي للداخلة في نهاية العام المنصرم. واسترجعنا ذكراه رحمه الله. كما أحسن إلي أخوه هاشم وأخته مريم بعزومة غداء يغني عليها محمد محمد خير في رحاب دورهم الغراء بثغر نيل الداخلة. وكنت كتبت في مرة سابقة عن ليلة زواج مريم حسناء الحي بين الثريات اللماعة على أشعة جرائد النخل، وبوح النيل حتى استشاط دنقلاوي حديث الهجرة إلى المدينة وجداً. فترقرق الدمع على خديه. وكنت أنظر إليه بطرف خفي. وذكرني ذلك دائماً بقصيدة "لوعة الغريب" للتيجاني يوسف بشير. وغريب التيجاني كالدنقلاوي أضناه الحنين إلى دياره الأولى، فعزف على القيثار، وذكر أمه وأخته في روضة معطارة كجنينة العمدة السرور السافلاوي. وهي ذكرى:
    رنّقت كالندى على الوتر الباكي رفيفاً وكالأماني تارة
    أطلق الوجدُ من يديها كناريّ هوى واستفز منها هَزاره
    هبطت دمعة هناك وماجت نغماً مبهماً وفاضت إشارة
    وإلى مغامرة أخرى من صباي الذي ولعت فيه بالنحاس.



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 20 مايو 2017

    اخبار و بيانات

  • كاركاتير اليوم الموافق 21 مايو 2017 للفنان الباقر موسى عن علي إن لاقيتها..
  • انتخاب لجنة جديدة لمنتدى شروق الثقافي بالقضارف
  • برعاية النائب الأول لرئيس الجمهورية : بداية اجتماعات اللجنة التنفيذية لمجلس العلماء والخبراءالسودا
  • ليبرمان:التحالف السعودي الإسرائيلي سيكون مقدمة للسلام العالمي
  • بيان هام من مكتب الحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان-شمال المملكة المتحدة وجمهورية آيرلندا
  • تحالف المزارعين:يشكل لجنة خماسية لحصر ممتلكات قوز كبرو
  • خطاب الإمام الصادق المهدي رئيس الحزب بمدينة الابيض في زيارة حزب الأمة القومي لولاية شمال كردفان


اراء و مقالات

  • الجالية السورية بالسودان بقلم د.آمل الكردفاني
  • الاخوين وحماس وجبريل رجوب بقلم سميح خلف
  • وادي الذئاب بالعراقي بقلم اسعد عبدالله عبدعلي
  • انتصار الأسرى نصر لكل فلسطين بقلم د. فايز أبو شمالة
  • مشروع إسقاط الأخلاق.. بقلم نور الدين عثمان
  • العالمٌ في كفّك! بقلم د.أنور شمبال
  • رجعية الشرق أوسطية هو دافع اْدم لفرض سطوته على حواء ..!!؟؟ بقلم د. عثمان الوجيه
  • الاختفاء القسري لتحقيق غاية إرهابية بقلم د. علاء إبراهيم الحسيني/مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريا
  • الدستور الأمريكي يحول دون ترامب والبشير بقلم مصعب المشرّف
  • يا عبد البارئ عطوان أرفع يدك عن السودان ! بقلم عثمان الطاهر المجمر طه
  • الحاج آدم لا يريد أن يكبر! بقلم عثمان محمد حسن
  • حكاية فيل أبيض بقلم عبدالله علقم
  • الاستجواب البرلماني في العراق بين البعد القانوني والهدف السياسي بقلم علي مراد العبادي
  • إذلال البشير وتخبطات طاقمه الدبلوماسي بقلم صلاح شعيب
  • حكومة والناس مكلومة * بقلم عبد المنعم هلال
  • السذاجة اللّزِجـة بقلم شهاب طه
  • هل استغنى النظام عن التنظيم؟ بقلم عبد الله الشيخ
  • سحب (الجنسية) من مساعد الرئيس،،وعادت الإعلانات لصحيفة سوداني ولم تعد سهير عبد الرحيم/بقلم جمال السر
  • الدولة المدنية في المنظور الإسلامي عهد الامام علي (عليه السلام) لمالك الاشتر إنموذجاً
  • من يحاسب وزارة الخارجية ؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • القتل عقوبة مروجي (البنقو) بقلم د. عارف الركابي
  • خمس نخلات لجدتي...!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • الجهنمية !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • سانِدوا ذاكر عبد الكريم .. الرجل الأمة بقلم الطيب مصطفى
  • من يصب الزيت على النار لا يريد خير لأهله بقلم محمود جودات
  • القمة الاسلامية- الامريكية..تخلف راس الدولة يعود با السودان للمربع الاول..! بقلم الصادق جادالله كو
  • المذوبون في السلطة بقلم نور الدين عثمان
  • فطاحلة أم درمان وذاكرتها التاريخية بقلم بدرالدين حسن علي
  • صورة نادرة ومناسبة نادرة أيام العصر الذهبى ! بقلم الكاتب الصحفى عثمان الطاهر المجمر طه
  • اوردوغان دبر انقلاب ضد نفسه والمصريين انقذوا ليبيا والسودان من العبودية لتنظيم الاخوان بقلم محمد فض
  • الفلسطينيون يطعنون أسراهم ويجهضون إضرابهم الحرية والكرامة 22 بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • أيها الدواعش هل تفقهون معنى جنكيزخان ؟ بقلم الكاتب العراقي حسن حمزة
  • وأنتم على الأبواب .. الأمر متروك لكم. بقلم نورالدين مدني
  • نائباً أول ورئيساً لمجلس الوزراء...؟ بقلم الطيب الزين
  • تعقيب علي ورقة مقدمة في منتدى حشد الوحدوي الشامل بقلم علي النور داؤد

    المنبر العام

  • والى الخرطوم يقر بالفشل ولكنه باق على رقابنا فلايستقيل ولا يقال
  • شيله يمنيه للجيش السوداني في اليمن
  • لم يرقص ترامب على الدلاليك وهى السبب....
  • هجوم غادر من ليبيا وجنوب السودان ... يوجد بيان
  • ..ماذا تريد امريكا من السودان..؟
  • النجيضة المناضلة تراجي ساكنة في( الهيلتون سابقا) من تاريخ 18/ديسمبر2015
  • تراجي و الهلتون ( يخس.. عليك.. ) التعليق متروك للمواطن
  • إنتظار
  • إشتراها ب19 الف و باعها ب 11 مليون دولار. لوحة لباسكيا
  • يا قباني...بعيدا عن الاصبع الوسطى.
  • هكذا يستقبل الرؤساء..ترامب يقدل فى الرياض.
  • حاجة آمنة اتصبري
  • الحكمة في اعتذار البشير: المشكل ليس سودانياً بل مأزق أمريكي...؟!
  • .. الفنان العبقرى ..المبدع..دكتور عبد الكريم عبد العزيز محمد الكابلى
  • الرياض تستضيف ترامب وقادة آخرين وتستمر في اعتقال مواطنين سودانيين بلا تهمة
  • ابداااااع .. (صورة للبشير)
  • أفسح السكة يا ود الباوقة ,ابعد من شوارع الرياض.
  • إمام المسجد الحرام: قمة الرياض مع ترامب "مباركة"
  • الملك سليمان يصافح ملينيا ترامب .. غريبة شوية
  • بئس المصير أيها المعتوه الأرزقي,, عقبال الرويبضة والنطيحة وما أكل السبع
  • «الضرا» .. ماركة سودانية مسجلة
  • مدير مكتب البشير يصل الرياض للمشاركة في القمة الاسلامية الامريكية
  • الزول دا انا كان حبيتو خاتية عليهو ؟ ( للمجيهات والمجيهين فقط ) .
  • الفنان الراقي شرحبيل أحمد يجري عملية جراحية اليوم -دعواتكم له بالله
  • نضال هشام هباني
  • دقش
  • رسالة...
  • أقمارٌ في النُّونِ
  • قريبا جدا ,, اللصوص يبيعون زعيم العصابة (تراجديا الانقاذ)
  • أمير قطر استاد خليفة الدولى جاهز لكاس العالم 2022 ورئيس الفيفا منبهر بالانجاز المبكر
  • الغرامة لشاب وفتاة بسبب صورة (سيلفي)(صوووور)
  • السودان: مجلس الأمن سيناقش في يونيو تنفيذ توصيات خروج (يوناميد)
  • الحكومة وحركات دارفور تناقش في برلين علاقة وثيقة الدوحة بالمفاوضات المقبلة
  • فضل صيام رمضان -- للشيخ إبن باز عليه رحمة الله -- رمضان شهر التوبة
  • باوقة و بقية الصفيقة معزومين في بوست اخونا كمال عباس
  • بعض القروبات النسائية المغلقة في وسائل التواصل هل تحرض المرأة على زوجها ؟
  • اللهم إليك أشكو ضعف قوتي ، وقلة حيلتي ، وهواني على الناس..
  • اما ولم تنتهي بعد جوطة ترامب/البشير, فماذا بعد؟!!
  • سؤال يطرح نفسه على كل سياسى وعسكري سوداني
  • إثيوبيا ترفض منح أعضاء تشريعي القضارف تأشيرات دخول
  • Middle Finger عدييل كده يا عمر دفع الله ...
  • وصول 1200 جندي سوداني الى حضرموت
  • جريمة اغتيال الدولة السودانية
  • كلمات الشاعر عمر البشير
  • دكتور أحمد المصطفى دالي في قناة المقرن.. مناهج فكرية .. فيديو
  • العرجا لي مراحا!!!
  • عبدالرزاق الربيعي: من قصائد الحرب إلى قصائد الحب
  • رمضان كريم عليكم .
  • البرلمانية تراجي في دوري المجموعات..
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    21-05-2017, 10:59 AM

    عبود جابر


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: يوميات حرامي نحاس بقلم عبد الله علي إبراه� (Re: عبدالله علي إبراهيم)

      كونك كنت حرامي في صباك يدل على أنك من أسرة لم تحسن تربيتك
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    22-05-2017, 02:42 PM

    علي ود اب كبس


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: يوميات حرامي نحاس بقلم عبد الله علي إبراه� (Re: عبود جابر)

      الاستاذ علي متصالح مع نفسه وذكر اقصى مغاماراته وهي سرقة نحاس - ومن منا لم تكن له مغامرات عندما كنا فيانا - شكرا استاذ عبد الله على هذه الصراحه - نتمنى ان يكون الجميع بنفس درجة النقاء الداخلي
                       |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de