يوتوبيا..! بقلم عبد الله الشيخ

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-09-2018, 07:39 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
26-05-2017, 02:13 PM

عبد الله الشيخ
<aعبد الله الشيخ
تاريخ التسجيل: 13-10-2014
مجموع المشاركات: 235

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


يوتوبيا..! بقلم عبد الله الشيخ

    01:13 PM May, 26 2017

    سودانيز اون لاين
    عبد الله الشيخ -الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر



    (في فضاء الامتاع والمؤانسة) أجرى الصحفي معاوية جمال الدين، حواراً مع الأديب الطيب صالح، نقتطف منه هذين السؤالين:-
    ـــ مرة قال الطيب صالح، الماضي والمستقبل في تأمر مستمر على الحاضر. كيف؟
    الماضي والمستقبل، أو الجد والحفيد في تآمر مستمر على الأب، هذه إحدى الأفكار التي طرحتها منذ زمن طويل، وفي كل ما أكتب لأن كل ما حدث لنا في السودان أو العالم العربي، أو العالم الثالث من مشاكل، هي أننا نُمنَّي أنفسنا بمستقبل سعيد، مرات يقولوا لك عليك أن تضحي، ويقول الحاكمون شدوا الأحزمة على البطون، والتضحية بكذا وكذا في انتظار مستقبل مزعوم.
    طيَّب يا أخي، الكائن الحي البني أدم يوجد مرة واحدة في هذه الدنيا لا يتكرر، هو عبارة عن وجود في غاية الامتياز والتفرد، الإنسان ليس لعبة، إنه خليفة الله في الأرض، بعد هذا يأتي من يقول لي أضِع عشرين عاماً مثلاً، وانتظر مستقبلاً، وأنا أسأل وماذا عن الحاضر؟ ما يحدث في السودان الآن، يقول أخواننا هؤلاء - إذا أحسنا الظن بهم - أصبروا سوف يأتي بعد عشر سنوات العدل والشريعة والخير، يا أخي، أنا أريد هذا الآن فهذا من معاني تأمر الماضي، أيضاً يبشرون بالمستقبل باسم الماضي، بمعنى أنهم يريدون إعادة وجود الماضي في المستقبل، طيب ماذا يحدث في الحاضر؟
    قالوا إنهم يريدون إعادة الماضي المثالي للمستقبل، وفي أثناء ذلك يضيع الحاضر، على أي حال هذه مشكلة أو إشكالية، كما يقول إخواننا ـ وأنا أكره هذه الكلمة ـ تستحق أن تطرح أدبياً وفكرياً، يجب أن تناقش، لا أن يأتي واحد ويقول لك لا تناقشني، كل القيادات السياسية كانت تقعل هذا وما زالت، يقولون لك لا تسألنا ماذا نفعل ولا تشتكي إذا جعت أو عطشت أو تعبت، لكن أنا أضمن لك بعد عشر سنين، عشرين سنة، مستقبلاً في غاية الجمال!
    طيب ياأخي، من يدري قد أموت قبل أن يحضر هذا المستقبل.
    ـــ هل هو نوع من السخرية على العقول الذي يمارسه بعض الحكام؟
    بدأً كفكرة أو نظرة مخلصة، لنفترض الإخلاص، لكنها انتهت أحياناً الى نوع من السخرية، لكن أظن أن بعض الناس، ربما عن إيمان وإخلاص، يعتقدون أن الأمور يمكن أن تنصلح فيما بعد، بعض الصبر في قضية التنمية والتحرير وهم أكبر قضيتان واجهتا العالم العربي منذ سنة 48، كانوا دايماً يقولون سنحرر فلسطين ونحقق التنمية ولكن لا تسألوا، وحتى إن زعيماً كبيراً احترمه جداً هو جمال عبدالناصر قال في إحدى خطبه لا أريد (فلسفة)، والنميري فيه جوانب كثيرة طيبة يجب أن تقال وهو أخونا وسوداني قال نفس التعبير ومكث في السلطة 16 عاماً ونحن في انتظاره.
    الآن هؤلاء الحكام فاتوا كل حد، أدخلوا الشعب في معاناة حياتية لا يمكن أن ينكرها إلا إنسان مكابر، اذا اعترفوا بهذه الحقيقة خيرُ لهم كحكام، ما هو العزاء في تحمل هذا البلاء ! يقولون إن المستقبل سوف يكون مشرقاً، والمستقبل الذي يريدون صنعه مستحيل.أي شخص قرأ التاريخ يعرف ان هذا الحلم الذي يسعون إليه مستحيل، وإلا فهناك أشخاص أقدر منهم عبر التاريخ الإسلامي، لماذا لم يحققوا هذا الحلم؟ عمر بن عبدالعزيز قتل بواسطة اهله بعد أقل من ثلاث سنوات في الحكم، جاء قبل ذلك حاكم ضخم لبني أمية هو عبدالملك بن مروان، وكان فقيهاً حافظاً للقرآن، لماذا لم يصنع مجتمع اليوتوبيا هذا؟ جاء بعد ذلك أبو جعفر المنصور الذي قام بتأليف موطأ الإمام مالك، لماذا لم يصنع هذا، وهو رجل فقيه؟ ما يحيرني كمواطن عادي، هذا الغرور، كيف يا أخي تزعم هذا الزعم، كيف تأتي في سياق هذا التاريخ (وتدُق صدرك) وتقول: أنا سأحل المشكلة التي لم يحلها أحد قبلي، سبحان الله، ربنا يهديهم..
    akhirlahza



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 26 مايو 2017

    اخبار و بيانات

  • السودان ينال عضوية منظمة فيرست العالمية في مجال الاستجابة لحوادث الحاسب الالي
  • (193) شركة بمعرض صنع في السودان
  • هيئة علماء السودان: مشروع لتفكيك السودان بالحرب والعدوان
  • خطة لتأمين الخرطوم فى رمضان
  • انخفاض عائدات عبور نفط دولة جنوب السودان وتدني الإنتاج المحلي
  • رئيس القضاء يوجه بالإسراع في الفصل في المنازعات
  • معتز موسى: خطة لمواجهة قطوعات الكهرباء في الصيف
  • سقوط طائرة عسكرية ليبية قرب الحدود السودانية
  • مستوردون يشكون من حجز الجمارك حاويات برتقال قادمة من دول عربية
  • حركة تحرير السودان للعدالة تناشد الصليب الأحمر الدولي لإنقاذ أرواح أسري الحرب ، وعدم عرضهم لفضول ال
  • كاركاتير اليوم الموافق 25 مايو 2017 للفنان عمر دفع الله


اراء و مقالات

  • مناداتنا للدولة العلمانية في السودان بقلم فيصل محمد صالح_ القاهرة
  • السودان في خطر بقلم الطيب محمد جاده
  • تلازم وحدة المعارضة وإسقاط النظام بقلم اسامة سعيد
  • نعم ... الغناء الهابط يملأ الساحة! بقلم محمد بدوي مصطفى
  • كل الحلول لمواجهة الارهاب فاشلة ما لم تُستأصل فكرياً و عقائديا بقلم الكاتب العراقي حسن حمزة
  • الجيش السوداني : مرتزقة في اليمن وجنجويد في دارفور بقلم عثمان نواي
  • البلدوزر والمتاريس المرتقبة!! بقلم الطاهر ساتي
  • ننهزم لأننا لا نعرف العالم ولا نعرف أنفسنا (2) بقلم إسحق فضل الله
  • عشم الشباب في التغيير.. بقلم نور الدين عثمان
  • قيادة الحركة الشعبية وسلوك المواربة والاخفاء.. بقلم علوية عبد الرحمن
  • يُحكى ان :حامي الفاتيكان وحامي الحَرمين ؟!! بقلم د.شكري الهزَيل
  • عزلة النظام الايراني في القمة العربية الاسلامية الأمريكية بعد مسرحية الانتخابات بقلم: حسين داعي الا
  • العسكر الجد بقلم هلال زاهر الساداتي
  • يبحثون عن منازل حكومية ودونهم الطوفان بقلم نورالدين مدتي
  • تجسير فجوة الدخل بقلم د.أنور شمبال
  • ماذا بقى للواء عزت كوكو أنجلو بعد أن انضم لمعسكر مالك عرمان المعادي للشرعية؟!! بقلم عبدالغني بريش
  • كيف يكون الدعم السريع قومي وهو بلا جعليين ولا شوايقة؟؟ بقلم د محمد علي سيد الكوستاوي
  • إرادة الأسرى أقوى ودبلوماسية العدو أوهى الحرية والكرامة 25 بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • ( إمبراطورية) أشقاء عمر البشير تتمدد! بقلم سميح خلف

    المنبر العام

  • (ذا اندبندنت): رعب في إسرائيل من ترامب…؟!!
  • قصيدة (مدحة) "الدنيا سيبا قبل تسيبك"من أجمل كلمات الحكمة والتذكير (فيديو مع صور رمزية)
  • تكفير المسيحيين يطيح بالشيخ سالم عبد الجليل بعد أن رفض الاعتذار
  • استرايجي: يجب الدعوة إلى تصنيف مصر راعية للإرهاب في افريقيا...؟
  • الفوضى الأمنية في مصر: مقتل 26 من الأقباط It is NOT safe to travel to Egypt
  • هجوم على حافله تقل اقباط بمحافظه المنيا(صور)
  • هل دعوة السيسي لرفع حظر الاسلحة عن ليبيا: تغطية لتسليح مصر حركات دارفور ...؟!
  • استياء إعلامي وحزبي بعد حجب 21 موقعا إلكترونيا في مصر
  • جون قرنق وخليل إبراهيم .. ليتكما لم تفعلاها!
  • والى الخرطوم مستاء من تواجد ابناء الولايات بالعاصمة.. معقولة يا سعادتك؟
  • عندما يتحدث "الجداد الإلكتروني" عن الوطنية!!بقلم رشا عوض
  • # تعالو أحكي ليكم عن علويه جماكسين قبل العرس!؟£-نص قديم@
  • شركة سودانير توقع اتفاق لشراء طائرتي ايرباص (320)
  • دعوة لجلالة الملكة إليزابيت II لاعادة حكم السودان
  • تعيين الأمنجي الدموي عبد العظيم محمد الحسن مدير تنسيق بقوات الجنجويد (الدعم السريع)
  • اطلقوا سراح طلاب جامعة بخت الرضا ايها النازيون الجدد ! الطلبة يعلنون الاضراب عن الطعام .
  • دعواتكم ببركة شهر رمضان لزميل المنبر هجو مختار الى بانكوك مستشفيا
  • السمحة نوارة فريقنا .. يا العسل يا النشفتي ريقنا - كابلي ؟
  • مين بيحب مصر»: استفتاء شعبي للمطالبة بعودة السودان لمصر
  • جالس في المول وفجأة ظهر المسطول وبدأ يهدد ويتوعد ويقول...........................................
  • تــأويل: محمود محمد طه والغدد الصماء والتأمل..!
  • سبب الاسهالات
  • مصطفى الفقى يهدد السودان بالحرب ويقول ان مصر ستقضى على النظام فى 48 ساعة
  • محرك البحث بنغ يحتفل بيوم افريقيا بصورة تشرف كل سوداني (شاهد الصورة)
  • اكتبوا علي حائط منظمة الصحة العالمية وطالبوا باعلان السودان موبوءا بالكوليرا
  • العلاقة الآنية بين السودان و مصر (فيديوهات)
  • و بالمناسبة ... رمضان كريم
  • غايتو الخبر دا لو صاح تبقى وكسة على الحكومة
  • مجلس الوزراء السوداني يجيز قرضاً بقيمة 172مليون دولار لمحطة كهرباء الباقير
  • مسافرون سودانيون الى مصر عالقون في معبر قسطل
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de