يسألونك عن العصيان: كيف يساهم فى اسقاط النظام؟ بقلم د. أبوبكر الصديق محمد صالح بابكر*

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-10-2018, 12:29 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
14-12-2016, 03:43 PM

أبوبكر صديق محمد صالح
<aأبوبكر صديق محمد صالح
تاريخ التسجيل: 21-04-2014
مجموع المشاركات: 4

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


يسألونك عن العصيان: كيف يساهم فى اسقاط النظام؟ بقلم د. أبوبكر الصديق محمد صالح بابكر*

    02:43 PM December, 14 2016

    سودانيز اون لاين
    أبوبكر صديق محمد صالح-
    مكتبتى
    رابط مختصر





    تحياتي لكم أيها القراء الاكارم. أعلم أنكم مشغولون و على عجلة من أمركم و ليس لديكم من الوقت الكثير، لقراءة المقالات الطويلة. لكن أرجو أن تستثنوا هذا المقال. أعدكم ان تجدوا فيه ما يفيد فى توضيح الرؤية لما يجرى فى السودان هذه الايام.

    تجربة العصيان المدني الذى نُفذ يوم 27 نوفمبر مثلت علامة مضيئة و فارقة فى طريق المقاومة الشعبية لنظام الانقاذ. فقد إعتبرها كثير من المتابعين و المحللين أول عمل سياسي بدرجة عالية من الإجماع الشعبي طوال 27 عاماً مُرّة، هى عمر هذا النظام الاجرامي. نجاح هذا العمل خلق طاقة من الحماس و الأمل بإمكانية إنجاز التغيير الديمقراطي فى السودان فى المستقبل المنظور. منبع هذا الحماس هو أن الناس تشعر الآن، بأنها إمتلكت واحدة من أدوات المقاومة، الفعّاله و القابلة للإستمرارية. فنحن قد جربنا من قبل مختلف الوسائل من إضرابات فئوية أو المظاهرات الطلابية و الشبابية فى الشوارع أو أعمال مقاومة عسكرية و كذلك خيار التفاوض المباشر مع النظام. كل هذه الوسائل آنفة الذكر وصلت إلى طريق مسدود فى بعض الحالات أو تم ضربها بقسوة و عنف فى حالات أخر. أما العصيان المدني بشكله الحالي فهو أداة جديدة و مختلفه، لانها تُجرّد الحكومة من أسلحتها المُعدّة لضرب المواطنيين. فالحكومة أعدت لشعبها المليشيات و البمبان و الرصاص. لكن ماذا تفعل مع من يجلس فى بيته؟ ليس فى يدها الكثير لتفعله.

    رغم نجاح العصيان المدني فى تجربته الأولى إلا أنه أيضاً خلق العديد من الاسئلة فى أذهان الجماهير التى تنفذه. فبالنسبة للكثيرين إن الهدف النهائي هو إسقاط النظام. لكنهم يتسألون: كيف نتمكن من إسقاط النظام بواسطة العصيان المدني؟ الصورة ليست واضحه فى أذهان الجماهير أو حتى لدى دعاة العصيان أنفسهم. هذا شئ طبيعي و مفهوم. ففى كل الثورات و الهبّات الشعبية فى تاريخ السودان السياسي أو فى تجارب الشعوب الأخرى من حولنا، لم تكن الصورة واضحة تماماً منذ البداية حول الكيفية التى سوف يسقط و يتهاوى بها النظام السياسي المستهدف. اذا استخدمنا لغة أهل الرياضيات يمكننا ان نقول ان عدم الوضح هذا سببه وجود مجاهيل (unknowns) فى المعادلة. مثلاً غياب معلومات دقيقة عن مواقف بعض القوى المؤثرة فى المسرح السياسي مثل القوات المسلحة و الشرطة و القوات النظامية الاخرى. كذلك عدم قدرتنا على الجزم بمستوى الإستجابة الشعبية لنداء العصيان المدني ذات نفسه. كل هذه العوامل و غيرها تساهم فى عدم وضوح الرؤية لخط النهاية. لكن كل هذا شئ طبيعي كما أسلفت و لا يجب أن يزعجنا كثيراً لأن النتائج النهائية تحددها فقط قدرة الناس و رغبتهم فى إحداث التغيير فى السودان. إذا تأكدت الرغبة لدى الناس و عملوا لها بصدق و عزم سوف يتم إنجاز التغيير بلا شك. يجب ان نخطط جيداً لعملنا و نتحرك جميعا فى تنفيذ الخطة الموضوعه و نقيّم النتائج فى النهاية ثم نسد الثغرات. علي سبيل المثال، العصيان السابق تم الإعلان له فى يوم 24 نوفمبر لتكون بدايته فى يوم 27 نوفمبر، أي مدة ثلاثة أيام فقط للتحضر و التعبئة و الإعلام. مع ذلك نجح، مستفيداً من موجة السخط الشعبي العارمة ضد النظام. تلك كانت مغامرة، لكن تفاديناها هذه المرة و تم الإعلان عن عصيان 19 ديسمبر منذ ما يزيد عن أسبوعين. و هى مدة كافية للتحضير و الإعلام و التعبئة له. الان ننجز عصيان 19 ديسمبر المقبل هذا، مستلهمين ذكرى اٍعلان الاستقلال من داخل البرلمان عام 1955 و نقيّم مدي الاستجابة و النجاح و نسدد ثغرات القصور للاستفادة منها فى الخطوات المقبلة.

    الآن نأتى للسؤال المهم: كيف يساهم العصيان فى اٍسقاط النظام؟
    العصيان المدني يساهم أول ما يساهم فى توحيد الشعب السوداني حول هدف واحد هو إسقاط النظام و إقامة البديل الديمقراطي. و توحيد الناس هذه المرة ليست مجرد حديث عابر ينصرف بعده كل فرد لشؤونه اليوميه المعتادة. أنما هو مطلب مُلح تعمل الناس على إنجازه بشكل جماعي. و" المطرودة ملحوقة " كما تقول الحكمة الشعبية السودانية. إتفاقنا و عملنا
    الجماعي من أجل هذا الهدف يقوم بفعل مهم جداً و هو عزل نظام المؤتمر الوطني من أي دعم شعبي مؤثر ليصبح النظام بقليل من مؤيديه المغيّبين بجهة و كل الشعب السوداني بجهة أخرى. و هنا تكمن كارثة أي نظام سياسي. أى عندما يصبح عار من أي سند شعبي (هو فى الأصل نظام أقليه و الجديد الآن هو اٍسطفاف الشعب و توحّده ضدهم). تعرية النظام من السند الشعبي تفتح جبهتين للهجوم عليه. جبهة الانتفاضة الشعبية الكاسحة من جهة و جبهة إنحياز القوات النظامية للشعب. هذا سيناريو متكرر فى كل التغييرات السياسية التى حدثت فى السودان أو فى دول الاقليم. قد تجد من يزعم أن الجيش و القوات النظامية موالية للكيزان، لكنني لست يائس من جيش بلادي. لن نعدم الوطنيين من العسكريين الذين سوف يختارون جانب أهلهم ضد جانب الجلاد الذى فقد عقله و أصبح يهدد الشعب بالموت من على رؤوس المنابر و يحتفل بقتل الايفاع العُزّل فى سبتمبر 2013. هو نفسه يعرف هذه الحقيقة، لذلك يهرع هذه الايام بين الفينة و الأخرى، للحديث لضباط القوات المسلحة، يتملّقهم و يشكى لهم. لكن ضباط الجيش ليسوا جنود فى رقعة شطرنج ليحركهم كيفما يشاء. هؤلاء أناس لهم عقول تعى ما يدور من حولها و حتى شاراتهم العسكرية تذّكرهم كل ساعة بأنهم قوات الشعب المسلحة. قوات للشعب و ليس للجلاد. ما يمنعهم من الحركة الآن هو قيود القوانين العسكرية، لكن عندما تتوحد كلمة الشعب، تختلف المعادلة تماماً و تصبح رغبة الشعب و مطالبه هى القانون الحاكم. لذلك فالواجب علينا الآن هو أن نعمل من أجل تطوير العصيان المدني الي أكبر موجة وحدة شعبية عرفها تاريخ السودان. هذا واجبنا نحن كقوى مدنية (مواطنين و أحزاب و منظمات مجتمع مدني و أنديه ثقافية و رياضية و طرق صوفية ... الخ). اذا انجزنا هذا الهدف، فالباقى "بجي مع
    البياض" كما يقول البنائيين.

    بجانب التعبئه و الاعلام عن عصيان يوم الاثنين 19 ديسمبر، يجب أن ندعو الناس لتكوين لجان العصيان فى الأحياء و فى أماكن العمل. الناس لم يتمكنوا من اٍزالة هذا النظام من قبل الا بسبب عدم التنظيم. هذا النظام فاقد لأي نوع من المشروعية الاخلاقية و السياسية و الفكرية. فقد جبنوا و تخاذلوا عن الدفاع عن أراضي السودان عندما أحتلتها الدول الأخرى. و قاموا بتخريب الوحدة الوطنية بالحرب الدينية مما أدى لانفصال الجنوب و أحرقوا دارفور أرض الناس المسالمين و خربوا الخدمة المدنية و مشروع الجزيرة و كل المؤسسات الإنتاجية فى البلاد و نهبوا المال العام فى وضح النهار و يبيعون كل يوم أخضب الاراضي السودانية للجهات الاجنبية. إرتكبوا كل هذه الموبقات و مع ذلك لم نتمكن من إزالتهم من السلطة بسبب أننا لم نكن منظمين. فى السابق كانت النقابات هى الأجسام التى يتوحدها حولها الشعب. لكنهم دمروا هذه النقابات المهنية عن بكرة أبيها. الحل أن ننتج بدائل أخرى تساعد الناس على المقاومة. لذلك نقترح على الناس تكوين هذه اللجان فى أحياءهم و أماكن عملهم. و اللجنة هذى ليست جسم جامد و ملئ بالتفاصيل التنظيمية المملة. كل ما هو مطلوب أن يبادر كل شخص للإتصال بمن يثق فيهم من زملاء العمل أو سكان الحي ليتفقوا على أن يتحركوا بشكل موحّد للمشاركة فى العصيان. مثلاً إتفق مع عدد من زملاء العمل على الدخول جميعاً فى العصيان. بهذه الطريقة لن تكن فرداً إنما أنت ضمن جماعة تساندك. و قديماً قيل "تأبى الرماح اذا أجتمعن تكسراً و اذا افترقنا تكسرت أحادا”.

    من المأخذ التى يتناقلها بعض المحللين حول تجربة العصيان المدني هذى أنها بلا قيادة واضحة و مركز موحّد. هذا ربما يكون جانب قصور، اذا قسته بتجارب الانتفاضات الشعبية السابقة. لكنه أيضا جانب قوة اذا نظرت له فى سياق الظروف الراهنة. فالدكتاتوريات السابقة لم تُفحش و تفجُر فى عنفها و قسوتها ضد الشعب و مؤسساته بالشكل الذى نراه الان. إذا وجد أي مركز موحد لمثل هذا العمل فهو بالتأكيد سوف يكون عرضة للهجوم الأمني من قبل النظام. لكن أجهزة الأمن الآن فى حالة من الحيرة و الذهول و العجز. لا يوجد شخص أو اشخاص لتعتقلهم أو دار معينة لتغلقها. لذلك إذا تمكنا من تكوين لجان العصيان وسط الاحياء و أماكن العمل فأننا نكسب مرتين. المرة الاولى بتكوين أشكال تنظيمية قاعدية توحّد جهود الناس و تعينهم على الصمود و المقاومة، و المرة الثانية تفادينا الضربات الأمنية التى يمكن أن تحدُث لمركز قيادة وحيد. فنحن نعمل من خلال تنظيم مسطح منتشر وسط المجتمع ولا توجد له قيادة معينة ليتم ضربها و مع ذلك نتحرك كجماعة كبيرة من خلال التنسيق بمختلف وسائل الاتصال المتاحه.

    فكما ترى عزيزي القارئ الكريم، كل هذه التجربة تضرب مثلاً على العقلية المُبدعة التى يتمتع بها هذا الشعب الكريم. لانها تُقدّم أروع السُبل فى العمل المقاوم الذى يتكيّف مع الشروط السياسية و العسكرية الدقيقه التى تحيط بالبلاد و بالشعب السوداني فى هذه المرحلة. نمشى بشويش و بحذق، فوق صراط رقيق، لنُخرج بلادنا و أهلنا من فك هذه العصابة المجرمة. فنحن لا نخرج أهلنا فى مظاهرات لنمكّن الجلاد من قتلهم و سفك دمائهم مثلما فعل فى سبتمبر 2013. و هو الآن يتلمظ، عطشا لمزيد من دمائنا، كما جاء فى هرجه فى مدينة كسلا شرقى السودان يوم أمس. و نحن لا نعمل من خلال مركز قيادة وحيد ليذهب و يضربه و يفتك باعضاءه و مع ذلك نبتدع من الأشكال التنظيمية، الخفيفة و المرنة، ما يعيننا على العمل المشترك و
    التعاون و التنسيق بين كل فئات المجتمع. مافيش أروع من كده و منتصرين بأذن الله.



    —————
    * أبوبكر الصديق محمد صالح بابكر، كاتب سوداني تخرج فى جامعة الخرطوم، كلية العلوم قسم الفيزياء فى العام 2003 و أكمل عدد من برامج الدراسات فوق الجامعية داخل السودان و خارجه. حصل على الدكتوراة مؤخراً من جامعة استوكهولم، قسم علوم المناخ و المحيطات بمجموعة دراسات عن التغييرات المناخية فى توزيعات أمطار السودان و مصادر الرطوبة المسببه لها. له عدد من الاوراق العلمية المنشورة فى الدوريات الاكاديمية. الكاتب ناشط فى العمل السياسي منذ أيام الدراسة الثانوية.


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 14 ديسمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • نهر النيل تدخل العصيان المدني من باب الدامر و عطبرة و العبيدية
  • إلى جماهير الشعب السوداني الأبية. من مجموعة صحفيين سودانيين بدول مجلس التعاون الخليجي
  • الأمين العام للحركة الشعبية رسائل الي شعبنا
  • الحزب الإتحادي المــُوحـد – لنرفع جميعا ً راية العصيان المدني في يوم 19 ديسمبر القادم
  • حذر من سيطرة الأجانب على السودان أبو صالح : الدولار سيُصبح (50) جنيهاً إذا لم نتجه للإنتاج
  • والي الخرطوم السابق د. عبد الرحمن الخضر: الإنقاذ جففت المحليات من الكوادر المؤهلة
  • خبراء نقل جوي: الطائرات العاملة بالسودان هُرمت
  • رئيس الجمهورية المشير عمر البشير : (ما بنسلم البلد لى ناس الكيبورد والواتساب)
  • كاركاتير اليوم الموافق 13 ديسمبر 2016 للفنان عمر دفع الله عن مناضلى الكيبورد
  • وقفات تضامن دولية مع عصيان ١٩ ديسمبر
  • تقرير ندوة باريس المأزق السودانى وسناريوهات المستقبل


اراء و مقالات

  • الضوء المظلم؛ مهما كانت الرفاهية والدولار.. فإنه لن يكون بديلا للاوطان.. بقلم إبراهيم إسماعيل إبرا
  • البشير رئيس عصابة يجلس على كرسي رئيس دولة! بقلم عثمان محمد حسن
  • أوهام ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • حكاية اعتصام بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • مخاض التغيير السوداني: السيناريوهات والمآلات بقلم أحمد حسين آدم
  • حلب : مجازر ودمار من المحيط الى الخليج..لاحياة لمن تنادي!! بقلم د.شكري الهزَيل
  • تهديد ووعيد البشير لمناضلي الاسافير !! بقلم عواطف رحمة

    المنبر العام

  • السودان: مخابرات أجنبية وسيناريو حزب مجنون وعصيان ...؟!!!
  • يسألونك عن العصيان: كيف يساهم فى اسقاط النظام؟ (مقال هام)
  • محمد البشرى الخضر آل كوز:هل أنت طبيب نفسي أو قاضي محكمة شرعية في دولة إسلامية؟
  • ويبقي عمر نموذجا ناصعا
  • يا سلام يا سهير عبد الرحيم يآخ .. حرب الكيبورد
  • العصيان .. و ما ادراك ما العيصان ... !!
  • اختفاء خيمة البيع المخفض فى كسلا بعد زياره البشير
  • بعد اختياره وزيرا للخارجية الأمريكية.. 9 معلومات عن ريكس تيلرسون
  • خطاب الزنقة البشيرية في ثوب القذافي.. فيديو مدبلج
  • *تحالف قوي الإجماع الوطني* *بيان هام*13 ديسمبر
  • سفير روسيا بالخرطوم: المشهد السياسى فى السودان افضل بكثير مما يتصوره الاعلام الغربى
  • هل يتفق الأقباط المصريون مع الخطاب الرسمي للكنيسة في أعقاب التفجير؟ BBC
  • «ثرثرة فوق النيل» مقال للكاتب احمد علي ...
  • الحرب الناعمة
  • أموال السودان المهربة الى هولندا
  • احمد راتب في ذمة الله
  • سببان فقط لانجاح العصيان .....
  • مداخلة واحدة في اليوم كتيرة عليك!
  • مظاهرات الاحياء الليلية مطلوبة تزامنا مع العصيان
  • ا و مازالت على عينيك غشاوة ياريس؟!!!
  • جزيرةُ الرُّوحِ
  • دراسة حالة : لماذا يكرهون الشيوعيين الى هذه الدرجة ؟؟؟؟
  • البشير يكتب أرقام هواتفه الخاصة للاتصال عليه
  • زيارة سرية لنائب مدير جهازالامن والمخابرات ومدير سوداتل لواشنطن للتباحث مع مؤسسة كارتر
  • كيبورداتنا في يدنا الاشتراها ليناغير عرق جبينا اليجي يقلعا
  • قلنا ارحل
  • رسالة الرفيق ياسر عرمان
  • اعتقال المحامية اسلام ادم من مكتبها بسنار مع صورة لها
  • سجن شيخ خلوة لتحفيظ القرآن لتجارته بالأسلحة
  • فيس بوك تدعم عصيان يوم 19 بالاقمار الصناعية خدمة بديلة للنت
  • الصين تتراجع عن تنفيذ مطار الخرطوم الجديد ومشاريع أخري والسبب
  • مسؤول بارز يكشف عن علاقات (مريبة) بين تنفيذيين وسماسرة
  • وفاة المفكر السوري صادق جلال العظم في ألمانيا
  • أهم ما جاء في في خطاب البشير في كسلا
  • هاااااام و عاااااااااااااااجل
  • شكر علي تعزية
  • مقطع من قصيدة: (معركة دون كيشوت الأخيرة)!
  • حرب ضروس على الانترنت بين الجداد الالكتروني وشباب السودان
  • الثوار الحقيقيون فى طريقهم للحوار والحل السلمى المباشر
  • في العصيان الاجابة لا السؤال
  • يا نحن يا انت يا عمر
  • بالكيبورد بتسقط "قصيدة جديدة"
  • طالبات سوريات يقمن أركان نقاش فى الجامعات السودانية بإيعاز من الأمن
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    14-12-2016, 04:17 PM

    محمد على طه الملك
    <aمحمد على طه الملك
    تاريخ التسجيل: 14-03-2007
    مجموع المشاركات: 9199

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: يسألونك عن العصيان: كيف يساهم فى اسقاط الن (Re: أبوبكر صديق محمد صالح)

      كلام جميل وتحليل صائب يا أبا بكر ..
      أسمح لي أن أضيف لتوصياتك للجان الأحياء الأتي ..
      1 ـ أن يقوموا بحصر وتسجيل اسماء قيادات وناشطي المؤتمر الوطني في الحي في بوسترات وتعليقها في اماكن مختلفة داخل الحي ..
      تصور كم الرعب الذي سوف يصيبهم عندما يقرؤن اسماءهم معلقة على جدران الحي مثلا تحت عبارة ( يا زول يا وطني .. هؤلاء هم عصابات الانقاذ ) ..
      2 ـ أرجو أن يطلب من السكان من اليوم الاول للعصيان عدم الاستماع للاذاعة والقنوات السودانية ومتابعة الاذاعات والقنوات العالمية ..
      3 ـ تشغيل الأناشيد الوطنية بصوت عالي في كل البيوت ..
      إرادة شبابنا وشاباتنا وعموم الشعب ماضية إلى هدفها بإذن واحد أحد.
                       |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de