يخططون لحظر نشاط الحزب الشيوعي السوداني! بقلم عثمان محمد حسن

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-09-2018, 07:16 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
23-12-2016, 03:48 PM

عثمان محمد حسن
<aعثمان محمد حسن
تاريخ التسجيل: 30-12-2014
مجموع المشاركات: 228

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


يخططون لحظر نشاط الحزب الشيوعي السوداني! بقلم عثمان محمد حسن

    02:48 PM December, 23 2016

    سودانيز اون لاين
    عثمان محمد حسن-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر

    يمهد النظام الحاكم هذه الأيام لفرض حظر على الحزب الشيوعي
    السوداني على نفس النمط الذي ابتدعه الاسلام السياسي في أواخر ستينيات
    القرن المنصرم لضرب الحزب على خلفية (حادثة الإفك) المتهم بها طالب معهد
    المعلمين العالي المحسوب على الحزب الشيوعي، حيث واجه الحزب في المبتدأ
    هجمات شرسة مكثفة دامت أياماً بقيادة الإخوان المسلمين.. و تم في ختام
    الهجمات حل الحزب من داخل البرلمان، في سابقة خطيرة على الديمقراطية و
    على القضاء الذي حكم بعدم قانونية حل الحزب..

    · إن المتأسلمين يلعبون بالمُثُل و الأخلاق و القانون طوال
    ممارساتهم السياسية باسم الاسلام.. و ما أكثر ما تبجحوا بالتمسك
    بالديمقراطية و صناديق الاقتراع و هم من دمروا الديمقراطية الثانية تحت
    شعار ( حرب الفجار) و فتحوا الطريق للانقلابات العسكرية..

    · و ها هم ينتهجون نفس أسلوبهم القديم هذه الأيام.. و يلعبون باسم
    الاسلام تارة و باسم الديمقراطية و إجماع الأمة تارةً لضرب الحزب الشيوعي
    عدوهم الأشد خطورة عليهم بسبب مبادئه المضادة لمبادئهم الهدامة..

    · فأثناء العصيان المدني الأول، ترك د. نافع علي نافع جميع
    المعارضين للنظام جانباً و وجه سهامه نحو الحزب الشيوعي و حزب البعث
    الاشتراكي متهماً إياهما بالوقوف خلف الدعوة للعصيان المدني..

    · و بالأمس، هاجم الفريق محمد عطا فضل المولى الشيوعيين بضراوة.. و
    قال: " إن عقيدتهم ليست عقيدتنا.."! و الفريق عطا من أبناء حي الديوم
    الشرقية، الحي المعروف بمناضليه الشيوعيين.. و ربما يكون قد زامل بعضهم
    في مدارس الحي.. أو جلس يصلي بالقرب من أحدهم في مسجد من مساجد الحي.. أو
    تناول طعام الافطار في رمضان مع بعضهم بما يؤكد أنه يعلم أن الشيوعيين
    ليسوا ملحدين..

    · إذا أراد الفريق عطا أن يقول أن الشيوعيين السودانيين ليسوا
    مسلمين، فقد كذب.. و إن أراد أن يقول أن عقيدتهم هي غير عقيدة
    المتأسلمين، فقد صدق.. لأن الشيوعيين لا يتخذون من الدين سلماً للتسلط
    على رقاب الناس.. و لا يأكلون السحت.. و لا يبنون القصور على رفاة
    الضحايا.. و لا يتدثرون بثياب الدين ليسرقوا و ليمارسوا الموبقات بكل
    وقاحة و كل تطاول على الدين الاسلامي الحنيف..

    · يستنكر الفريق عطا أن يرفض الشيوعيون ( الحوار) و يتمتعوا بحرية
    النشاط السياسي في نفس الوقت.. و يرى أن تلك معادلة لا تستقيم.. و يؤكد
    على رؤوس الأشهاد أنها معادلة لن تدوم طويلاً، في إشارة إلى مخطط يدبره
    المؤتمر الوطني لحظر نشاط الحزب الشيوعي السوداني و مصادرة ممتلكاته دون
    الاحتكام إلى القانون الطبيعي.. و لا غرابة في ذلك طالما السودان غابة لا
    يوجد فيها محاكم طبيعية و يجوز فيها ارتكاب كل ما هو خارج القانون..

    · رئيس جمهورية السودان/ الغابة يتوعد بكسر يد كل من يشير بأصابعه
    تجاه المؤتمر الوطني و يقِّد عين من يحدق في حزب المؤتمر الوطني.. و بعد
    ه يأتي محمد حاتم سليمان، نائب رئيس المؤتمر الوطني بولاية الخرطوم
    ليتوعد من يعارض الحزب بأنهم سوف ( يطَّلعون زيت زيتو).. إمعاناً في
    التشفي..

    · و يرى محمد حاتم سليمان "... ضرورة تعرية الحزب الشيوعي وحلفائه
    في كل وسائل الاعلام الرقمي وبيان انه الحزب الوحيد الذي خرج عن الاجماع
    في التوقيع على مخرجات الحوار الوطني والوثيقة الوطنية ويسعى الآن
    بالتحالف مع ما تبقى من فلول التمرد لدمار وخراب السودان."

    · لا ندري عن أي اجماع و عن أي وطن يتحدث محمد حاتم سليمان و هو أحد
    المتلاعبين بمقدرات الوطن المالية ؟! و لماذا يقحم الحزب الشيوعي مع
    تحالفٍ أسماه فلول التمرد، و الحزب ليس عضواً في نداء السودان ذي العلاقة
    بالحركات المسلحة؟ إن حديث محمد حاتم هو حديث الافك بعينه.. و يتطابق مع
    مخطط متفق عليه ضد الحزب الشيوعي السوداني..

    · أحس الحزب الشيوعي بما يدبره إخوان الشيطان ضده، فتصدى للمؤامرة
    مؤكداً أنْ:- " ... أن الحزب تعرض على مدى تاريخه الذي يبلغ 70 عاماً
    للكثير من الهجوم ومحاولات الضرب والتعطيل، ووضعه في شكل غير قانوني لكن
    مسيرته استمرت حتى الوقت الراهن رغم كل ذلك، و طيلة تلك الفترة ظهرت
    حكومات وأحزاب وكلها فشلت.... و أي تهديد جديد لا يعني له الكثير.."

    · تهديدات متواترة و هجوم ضارٍ بالتكفير و التخوين تمهيداً ليتقبّل
    الشعب السوداني كل ما سوف يلي التمهيد من فرض حظر على نشاط الحزب الشيوعي
    ( المارق)..

    · لكن هل بمقدور النظام أن ينجح في ما هو مقدم عليه من إقصاء للحزب
    الشيوعي السوداني من خارطة السياسة السودانية في بيئة كل عناصرها تقف ضد
    النظام نفسه، خاصة و أن البضاعة السياسية التي يرتكز عليها النظام
    للترويج باسم الاسلام ضد الشيوعية صارت بضاعة كاسدة.. و قد اكتشف جمهور
    المستهلكين أنها بضاعة مزيفة.. و أن المروجين للبضاعة طغاة و لصوص
    محتالين اختُبروا طويلاً و فشلوا في الامتحان النهائي..

    · لن ينجرف الشعب وراء من يتنفسون الكذب.. و يعبثون بالدين في
    السياسة.. و يتلاعبون بالسياسة في الدين في غياب الوازع و الضمير الحي..
    و بإمكان سدنة النظام أن ( يلحسوا كوعهم).. لكن ليس بإمكانهم أن يقنعوا
    الشعب السوداني بأن الشيوعيين خطر على الاسلام في سودانٍ تتحكم فيه
    شريعتهم المفتقرة إلى الأخلاًق..!

    · و ما يسترعي الانتباه أن نائباً برلمانياً، منتمٍ لحزب المؤتمر
    الوطني نفسه، طالب بإسناد ولاية الأموال العامة إلى الشيوعيين كونهم
    يتسمون بالنزاهة و الشرف في تعاطيهم مع الأموال العامة.. و ولاية الأموال
    التي طالب بها عضو البرلمان المحترم، أشبه بمن يطالب بإسناد ( بيت مال
    المسلمين) للشيوعيين في جمهورية السودان الاسلامية.. و لعمري تلك شهادة
    غير مجروحة من شخص لا ينتمي للحزب الشيوعي السوداني.. بل و ينتمي لمن
    يجتهدون الآن لإلحاق الأذى به بتهمة الالحاد..

    · و نلاحظ أن جميع أحزاب المعارضة أيدت العصيان المدني.. و جميعها
    نادت بتنحي النظام.. لكن النظام لم يجد حزباً يفش فيه غبينته سوى الحزب
    الشيوعي.. و هذه غبينة لها ما بعدها.. و نحن نطالب النظام بالالتزام
    بقانون الأحزاب قبل أي شيئ.. و ألا يخلط أوراق الحزب الشيوعي السوداني
    بأوراق الحركة الشعبية لتحرير السودان، فرغم تشابه أوراق كل منهما في
    المضمون، إلا أن الأوراق تختلف في الشكل..

    · لا ندري من أعطى إخوان الشيطان حق التحدث باسم الشعب السوداني مرة
    و باسم الأمة الاسلامية ألف مرة ؟! إنها عنجهية السلطة المطلقة أعطتهم
    تأشيرة التلاعب بالمصائر.. ليتجاوزوا حدود حقوقهم إلى حقوق شعب السودان
    بأكمله.. يتحدثون إنابة عنه فيجمعون الأمة كلها إلى كومهم كما فعل محمد
    حاتم سليمان تحت عنوان ( إجماع الأمة).. و يطرحون بعيداً عن الكوم من
    شاؤوا، كما فعل هو نفسه حين قال :- ( الحزب الشيوعي خرج عن الاجماع في
    التوقيع على مخرجات الحوار الوطني والوثيقة الوطنية)!.. و إلا فعن أي
    إجماع يتحدث؟

    · إن إخوان الشيطان يتذاكون في غباء.. و غباؤهم ذاك سوف يدمرهم عما
    قريب.. و كل مدرك لحال السودان الآن يشاهد الأشجار تتحرك.. و تحرك تلك
    الأشجار حقيقة غير غائبة عن من يقرأ الواقع من إخوان الشيطان الرجيم
    أنفسهم..!



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 23 ديسمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • كلمة رئيس حركة العدل و المساواة السودانية في عيد شهداء الحركة 23 ديسمبر 2016
  • صحة الخرطوم: اكتشاف (1461) حالة أيدز خلال العام
  • البشير لـ (المتمردين): (بنجيكم في حتتكم.. الفي الكركور بنطلعو والفي الجبل بنزلو)
  • السجن المؤبد لرجل اغتصب طفلة بنيالا
  • كاركاتير اليوم الموافق 23 ديسمبر 2016 للفنان عمر دفع الله عن عمر البشير


اراء و مقالات

  • الذكرى الخامسة لاغتيال الحلم..... بقلم مصطفى منقول
  • الفساد وسدرة منتهى المراجع العام!! بقلم حيدر أحمد خير الله
  • روﺍﻳﺔ ﺑﺚ ﻣﺒﺎﺷﺮ لعماد ..البليك.. ﻣﻌﺎﻧﺎﺓ ﺷﻌﺐ ﻋﻠﻰ ﻣﺮ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﻋﻘﻮﺩ بقلم محمد علي نجيلة
  • الكثيرون لا يعرفون عنه الكثير.. بقلم اسماعيل عبد الله
  • الضوء المظلم؛ هل الدين من الأخلاق التي كانت موجودة منذ الأزل وقبل أكثر من آلاف القرون؟؟ بقلم إبراهي
  • حلب مدينة تحمل على صدرها ألف ميدالية البطولة! بقلم عبدالرحمن مهابادي(*)
  • زرْزَرة أيلا ..! بقلم عبد الله الشيخ
  • بركة الجات منك يا جامع..!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • شرق الشرق.. وغرب الغـــرب بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • أبو أحمد !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الحق بين الوحدة والتعدد بقلم الطيب مصطفى
  • سنتر الخرطوم وبقايا ذكريات بمناسبة الكريسماس واعياد الميلاد بقلم محمد فضل علي .. كندا
  • الإستنارة ..والدين ..والسلطة بقلم د.آمل الكردفاني
  • الطيب مصطفى ..تكريم لمن لا يستحقه يا وزير الإعلام!!.. بقلم عبدالغني بريش فيوف
  • العصيان المدني في الميزان.. بقلم خليل محمد سليمان
  • أسرع طريقة لإسقاط النظام! (ج1): عواطفنا الهوجاء: اغتيال السفير الروسي .. وفكرة الخروج على الحاكم!
  • الاعتماد على الذات بديل لهدر الثروات في العراق بقلم حامد عبد الحسين الجبوري

    المنبر العام

  • ونموذج أكثر أشراقاً من مدني ـ حيوا معي هذا المعلم البطل ( توجد صور ومستند )
  • المتعافي: لا توجد حركة إسلامية.. والموجودة حالياً (حركة)
  • تقييم أصول شركة السودان للأقطان..تفاصيل جديدة ومهمة
  • ( طوبى لرجل لا يمل الكلام): تحليل ذكي يستحق القراءة
  • تفاصيل مقتل اخر سوداني في صفوف داعش بسوريا
  • ود الباوقة محمد المسلمى حفيد السجادة ما زيك بمجد حكام وسادة
  • تصريحات اردول حول موقف الحركة الشعبية من زيارة تابو أمبيكي والتفاوض
  • الكثيرون لا يعرفون عنه الكثير ..
  • اللجنة الطارئة للتعديلات الدستورية تغلق المجال أمام إضافة ملحق الحريات (فيديوهات)
  • وليد محمد المبارك يكتب عن العصيان المدني
  • أضحك مع عوض شكسبير وطراجي . فديوهات...
  • مظلومة قاضي بريدة بالسعودية تهرب إلى الكفار !!! وفيديوهات
  • أعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو اليوم الخميس أن الغارات الروسية قتلت 35 ألفا من مقاتلي المعارضة
  • والمكارثية إذْ تٌتخذ سلاحاً بذيئاً ضد العصيان ..
  • حملة إعتقالات جديدة في صفوف المعلمين بمختلف محليات الخرطوم(مرفق قائمة بأسمء المعلمين و المدارس)
  • لماذا استهدف الإرهاب الكنيسة البطرسية؟ برنامج سؤال جريء من قناة الحياة المسيحية
  • عاااااااااااااااجل ..من نارو الان حصررررى لسودانيز(فقط)
  • حرابنا صوبت نحو الفيل فلننسى الظلال
  • أنباء عن اعتقال أحد الشباب الناشطين السودانيين في السعودية
  • العصيان و حرب الأشباح
  • الفنان الدكتور.. ابراهيم عبد الحليم..حفلة راس السنة..تورونتو..ستسهر حتى الصباح.
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de