يخطئ النظام إذا راهن على خوفنا من حدوث ربيع سوداني! بقلم عثمان محمد حسن

نعى اليم .. سودانيز اون لاين تحتسب الزميل حمزه بابكر الكوبى فى رحمه الله
لاحول ولاقوه الا بالله عضو المنبر الخلوق حمزه بابكر الكوبى فى ذمة الله
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-07-2018, 05:21 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
31-07-2016, 08:11 PM

عثمان محمد حسن
<aعثمان محمد حسن
تاريخ التسجيل: 30-12-2014
مجموع المشاركات: 206

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


يخطئ النظام إذا راهن على خوفنا من حدوث ربيع سوداني! بقلم عثمان محمد حسن

    08:11 PM July, 31 2016

    سودانيز اون لاين
    عثمان محمد حسن-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر





    نراهن و النظام يراهن و الضباب يغطي الأفق و نحن نحدق نحوه في انتظار
    اليوم الموعود..

    لم نعد نفهم ما يحدث.. الأقوال تتضارب.. و كلها تصب في ماعون خارطة
    الطريق المريب.. و ما يهمنا هو ألا تؤدي بنا الخارطة، التي سوف يوقع
    نداء السودان عليها إلى المجهول.. و المؤتمر الوطني يصر على إلحاق القوى
    بحواره المريب عبر الخارطة، اعتمادا على مساندة أمريكية و ربما مساندة
    أخرى من الاتحاد الأفريقي..

    إن وميض الانتفاضة يكبر تحت الرماد.. و سوف يكون لها ضرام ساحق.. فالشارع
    يتأجج شوقاً لزوال نظام الانقاذ بطريقة ما.. أي طريقة! و إلا فسوف يتولى
    الإزالة بنفسه مهما كان الثمن.. و سدنة الانقاذ يدركون ما يعتمل في قلب
    الشارع تماماً.. يعلمون مساحة الكراهية و امتدادات الاحتقار لوجودهم..
    يرتعدون.. يحتمون بالمليشيات حتى داخل الجامعات.. و يستميلون الخارج في
    انبطاحات متتالية للدول القريبة و البعيدة.. ثم ينذروننا بفوضىً قادمة!

    من يخشى الفوضى التي تسبقها إزالة نظام أكثر من الفوضى ذاتها؟!

    كلنا نرى الفوضى التي يشارك النظام في تأجيجها، مرتزقاً، في اليمن.. و
    نرى الفوضى على الشاشات في العراق و تقشعر لها أبداننا في سوريا حيث
    جرائمٌ تُرتكب باسم الدين، كما فعل النظام في بيوت الأشباح في السودان
    وفي الجنوب القديم و لا يزال يفعل في الشوارع و البيوت و المزارع..

    إن ما يتم في العراق و سوريا قتلٌ بشعٌ يتم على الهُوِية.. و ما أكثر من
    أبيدوا في السودان على الهوية..!

    و مع ذلك.. لن يستطيع النظام أن يخيفنا بحدوث الفوضى المِثال.. و لسنا من
    يُقعقع لهم بالجنجويد! و لن يثنوننا عن الهدف حتى و إن قايضوا أمريكا
    بالتطبيع مقابل التعاون في محاربة الاتجار بالبشر و محاربة الارهاب..! و
    هل يحارب الارهاب نفسه.. أم يقضي المتاجرون بالبشر على تجارتهم بأنفسهم؟!

    لا مجال لتصديقهم في أمريكا إلا للكشف عن مكامن الكذب في تقاريرهم بغية
    الوصول إلى الحقيقة.. فقد قال اسكوت قريشين، المبعوث الأمريكي الأسبق إلى
    السودان، أن الكذب يلازم حكومة النظام حتى في التقارير التي يبعثها جهاز
    أمن النظام عن الارهاب.. و أن تلك التقارير كانت أكثر التقارير استهلاكاً
    لوقت الجهات المعنية في أمريكا من حيث التدقيق في صدقيتها مقارنة
    بالتقارير التي كانت ترِد من جميع أنحاء العالم إلى السي آي إي.. و أن
    البحث عن الصدقية في تقاريرهم كانت بمثابة البحث عن إبرة في كومة قش..!

    نعم، تستطيع أمريكا أن تتلاعب بالسياسيين.. لكنها لا تقوى البتة على
    مواجهة ارادة الشعوب على التغيير، و الشعب السوداني متحفز للتغيير
    الشامل.. التغيير البنيوي الشامل.. و قبل ذلك تغيير ( خارطة الطريق) تلك
    التي يُراد أن تفضي إلى الشرك الذي نصبه النظام في آخر النفق المظلم
    للإيقاع بقوى نداء السودان لتضمن له الخروج الآمن.. و نخشى نحن ما يُدبر
    ( داخل النفق) من محاولات لتحييد العدالة اتكاءً على ( البراجماتية)
    المفترى عليها لتكييف الباطل في جو التغيير القادم و لخلط الأوراق التي
    لا تحتمل الخلط..

    و تتواتر الأنباء عن أن الإمام/ الصادق المهدي أكد أن قوى نداء السودان
    سوف توقِّع على خارطة الطريق حين يلتقون الوسيط الأفريقي ثامبو أمبيكي..
    و أن تحفظات القوى على الخارطة قد تمت الاستجابة عليها..

    و السؤال هو: هل تمت الاستجابة ( كتابةً) على تحفظات قوى نداء السودان
    على خارطة الطريق المرفوض التوقيع عليها أم أن الاستجابة كانت شفاهة، و
    تم قبولها بحسن نية؟
    و يصرح المهندس عمر يوسف الدقير رئيس حزب المؤتمر السوداني لصحيفة
    الجريدة بأن قوى نداء السودان لن توقع على الخارطة في حال انحياز الالية
    الافريقية للحكومة. بما يستشف منه أن الاستجابة على تحفظات القوى لم تتم
    كتابةً؟ و تلك ثغرة لن يغيب عن قوى نداء السودان الانتباه إليها...

    و يؤكد لنا السيد/ عرمان أن مسألة إلحاق قوى نداء السودان بالحوار المريب
    قد تم تخطيها، و أن الاجتماع التحضيري سوف يكون حدَّ تعامل القوى مع
    المؤتمر الوطني وحواره و أن الاجندة التي سوف يتم طرحها في المؤتمر
    التحضيري هي التي ستؤسس للحوار. و أن لا تعارض بين خيار الانتفاضة وخيار
    الحل السياسي الشامل.

    نعم، لا تناقض إذا جرت الرياح بما نشتهي.. و لكن..
    و في رأي حركة العدل و المساواة أن التوقيع على الخارطة لا يمثل اتفاقاً
    في حد ذاته بل هو موجهات هادية للعملية السياسية يعقبها تفاوض حول قضايا
    الاقاليم المتأثرة بالنزاعات وقضية التحول الديمقراطي. و أنها ( الخارطة)
    رهينة بقيام المؤتمر التحضيري والتزام النظام بمخرجاته..

    كيف نعرف أنه سوف يلتزم بالمخرجات؟

    و يأتي بأن د. أحمد بلال:"... إن الحكومة لن تقبل بأي مزايدات على خارطة
    الطريق التي يجب التوقيع عليها كما هي دون أي إضافات، و أنه بمجرد توقيع
    المعارضين على الخارطة سيكون هناك لقاء تحضيري بينهم و بين آلية 7+7
    لمناقشة كيفية الحاق قوى نداء السودان بالحوار..!

    ينبغي أن يكون هنالك أحد النافذين من متنفذي المؤتمر الوطني لإثبات
    الجدية.. و إلا فسيكون اللقاء التحضيري مثل كلام الطير في الباقير!

    و على النظام أن يفهم.. أن لا خيار أمامنا سوى الانتفاضة إذا رفض
    الانحناء لإرادة الشعب السوداني، و لن يطول بنا الزمن لتحقيق ما نريد! و
    على قوى نداء السودان أن تتأكد من ضمان الالتزام بما جاء في تحفظاتها على
    الخارطة، فليس من الحكمة الوثوق في أي منتسب للمؤتمر الوطني.. أو أي
    مساند له.. فالطيور على أشكالها تقع..

    و على أيٍّ، إن ما يهمنا هو ألا تكون الخارطة التي سوف يتم توقيع نداء
    السودان خارطةَ طريقٍ إلى المجهول.. و أ ن لا تثق في أي حديث شفهي أو في
    أي وعود بالالتزام دون أن يكون الالتزام التزاماً ممهوراً بتوقيع من
    الجهة الملتزمة.. و نقولها صراحة أننا خائفون من وقوع المعارضة في حبائل
    الاتحاد الأفريقي تحت ضغط المجتمع الدولي الذي هو أمريكا..

    و نتمنى عدم الركون إلى الذرائعية لتأمين هروب الجلادين من جرائمهم التي
    لا ينبغي أن تمر بعيداً عن ساحات القضاء العادل تحت أي ظرف مهما طال
    الزمن.. فهي جرائم لا تسقط بالتقادم..





    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 31 يوليو 2016


    اخبار و بيانات

  • بيان صحفي مشترك من بعثة اليوناميد وبرنامج الامم المتحدة الإنمائي وبعثة الاتحاد الاوربي في الخرطوم ح
  • وزير الدفاع يطالب باستحداث وسام الكرامة الأفريقى لتكريم من يدعم السودان
  • تغطية منبر طيبة برس الأحد/ السودان ومتغيرات المجتمع الدولي .. قراءة من موقع الحدث
  • كاركاتير اليوم الموافق 31 يوليو 2016 للفنان عمر دفع اللهعن تكريم عمر البشير
  • بيان صحفي يا حكومة البشير، متى أصبح السودانُ ولايةً أمريكية؟!
  • واشنطن تدعو لنشر قوات من (إيقاد) بجنوب السودان
  • كلمة الاستاذة سارة نقد الله الأمينة العامة لحزب الأمة القومي في المؤتمر العام السادس للحزب الشيوعي
  • الحزب الشيوعى السودانى يعقد مؤتمره اليوم بقاعة الصداقة
  • رئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي: قضية السودان كلفت الآلية الأفريقية 35 مليون دولار
  • وزير الخارجية البروفيسور إبراهيم غندور: تكريم البشير قلادة وتاجٌ للشعب السوداني


اراء و مقالات

  • قراءة ثانية في حكم المحكمة الدستورية في دعوى الحزب الجمهوري بقلم نبيل أديب عبدالله
  • جريمة ضد الانسانية في الخرطوم عاصمة الدولة الرسالية بقلم محمد فضل علي .. كندا
  • أحزاب نداء السودان توقع خارطة الطريق خوفا من المحكمة الجنائية وليست لمواقف وطنية !
  • اشهر دون جوان سوداني!! بقلم فيصل الدابي/المحامي
  • سوريا تقدم فى الشمال وترقب بالجنوب بقلم فادى عيد
  • هذا الحزب بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • هل نفد صبر الرئيس..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • عن الحوار والتسوية (1) بقلم فيصل محمد صالح
  • دواعش الشيوعي!! بقلم عثمان ميرغني
  • الرحمة حلوة !!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • قبل دخول مستنقع الجنوب بقلم الطيب مصطفى
  • صراعات وقرارات وأمور متشابهات!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • لماذا يطالب شعب جبال النوبة بحق تقرير المصير ؟؟؟؟ بقلم محمود جودات
  • هل أعياهم النضال؟؟ أم فقدوا الامل والايمان بالقضية؟؟ بقلم عبد الغفار المهدى
  • طرائف و استغفالات السياسة السودانية بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • واذا اهل دارفور سئلوا باي ذنب قتلوا الحلقة (11) بقلم الاستاذ ابراهيم محمد اسحق – كاتب صحفي وباحث
  • عزيزى الإمام من حقنا أن نعرف ماهو ثمن مصالحتكم للنظام ؟ألم تجدوا العظة والعبرة فى مصالحة نميرى ؟
  • سرطان الغفلة والفراغ والإحباط بقلم نورالدين مدني

    المنبر العام

  • هل يمكن ان تنطلي مهزلة قميص ميسي على الرئيسين الارتري و التشادي مثلاً ..؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
  • عااااااااااااااااااااااااااااااااجل ماسورة البشير22 بوصة (صور)
  • ***** كراكتير عمر دفع الله جميل و مدلل ... *****
  • طرائف كرويه
  • الترابي في آخر حلقة : حزيناً، متشائما، مستسلماً و مخذولاً ‏
  • إلى "أمازون" درْ إلى اليمين إو إلى اليسار: لمن يهمه أمر "النشر"
  • الشيوعيون وفضيحة التنظيم الهلامي ...خطاب الشفييع يوضح
  • سد النهضة مرة اخرى....واخرى
  • بالمناسبة قصة مقنع الكاشفات
  • الدولار يتخطى الـ(16) جنيهاً سودانياً
  • لهيب الشوق و الدنيا ما دوامة هدية للجميل ومشتاقين KAPAR
  • عاينت ليك والشوف طشاش
  • قوات مشار تحاصر جوبا من كل الاتجاهات
  • هل بجنين فلقتي الفول السوداني مادة مسرطنة كما يقول الصحفي محمد محمد خير؟؟
  • مؤتمر الحزب الشيوعي : حشد وزخم وهيبة وجلال ( صور + فيديو )
  • النجيضة: حقيقة قميص ميسي الذي أُهدي للرئيس البشير!!
  • خبير سدود يًحذر من غرق مصر ومحو السودان
  • تكريم عمر البشير باثيوبيا هو عار في جبين الحكومة الاثيوبية لن يفلت من المحاسبة
  • قبـــح الله وجهك .دنيا وقبر .ياملعون.(صور)
  • كبشور😎😎
  • قالوا :شيوعيّون…قلتُ: أجلهم(على شرف السادس)
  • ارجو نشر هذا الفديو مع الشكر
  • السودانيون من حملة الجوازات الأجنبية يستحقون إقامات دائمة علي جوازات سفرهم الأجنبية بدلاً عن البطاقة
  • وجود عمر البشير علي باطل ( فديو
  • الوهابيــة السعوديــة وبلاد السودان..
  • نجم المنبر بلا منازع
  • شكرًا الشرطة والأمن الوطني
  • (بالصور ‏) حشود جماهيرية ضخمة تستقبل البشير بمطار الخرطوم
  • أنجم سوامق في سماء الشعر السوداني و لكننا لا نذكرهم إلا بعد رحيلهم:‏
  • فرعون وقلة عقله .. توارث الوهم
  • عاجل الشفاء للأستاذ الموسيقار عوض أ حمو د ي
  • .. بردعه .. ولاقت سيدها
  • بدلة رئيس الجمهورية المشير البشير
  • أحداث جنوب السودان تكشـف عن جنرال يمسك بجميع الخيوط
  • هل استخدام شعار السودان (صقر الجديان) حكر على القوات المسلحة والجهات الحكومية فقط؟
  • راشد عبد الخالق جراب الفول
  • صباح الفل والياسمين سعادة المشير عمر حسن احمد البشير
  • I strongly recommend this d.film : Sufi Soul
  • التصالح مع التاريخ
  • هل اصبح استثمار المغتربين في الاراضي "خسارة" ؟ ..سؤال للمهتمين ***
  • ............الطفل الابنوسي....الإهداء إلى روح الراحل د.جون قرنق ديمبيور
  • سجال ما بين ترامب ووالد جندي مسلم قتل في العراق ماذا قال المرشح الجمهوري عن زوجة خان؟
  • سقطت الحكومة البرلمان التونسي يسحب الثقة من الحكومة - لماذا ضغوط الاسلاميين الان
  • محكمة الاستئناف المصرية تُخفف سجن عمرو علي منسق حركة 6 أبريل إلى سنتين
  • المؤتمر السوداني: لم نحد عن طريق الإنتفاضة
  • يا للعار ترحيل اللاجئين الإرتيريين من الأراضي السودانية إلى جهنم أسياس
  • .... التكفير ....
  • يابريمة بخصوص مقال احمد دهب(كادر النظام السرى) عن نساء جـدة (صور)

    Latest News

  • Khartoum MPs Call for Issuance of ID for Refugees from South Sudan State
  • No radioactive substances at Merowe Dam: Sudan Justice Committee
  • Sudan Welcomes African Dignity Initiative
  • Sudanese Pound continues slide against US Dollar
  • Ghandour: Sudan is not Objected to Membership of South Sudan State in Arab League as Observer
  • US envoy for Sudan begins visit to Darfur
  • Sudan, ILO Discuss Number of Projects
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de