يجب ان نواجه الحقيقه العاريه (2) سعيد عبدالله سعيد شاهين

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 10-12-2018, 11:21 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
28-08-2014, 02:08 PM

سعيد عبدالله سعيد شاهين
<aسعيد عبدالله سعيد شاهين
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 189

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


يجب ان نواجه الحقيقه العاريه (2) سعيد عبدالله سعيد شاهين



    mailto:[email protected]@hotmail.com



    نعم ان ماساة السودان الكبرى تجسدت فى نخبته التى تصدت لادارة شانه السياسى ، ورغم ذلك لا بد ان نؤكد وان نؤمن على ان بعض القيادات التى تولت ادارة الشأن السياسى



    خاصة من المتعلمين ورواد الخريجين كانت اهدافهم ونواياهم صادقه لخدمة الانسان السودانى



    فقط يعاب عليهم اخص هنا من اختاروا العمل تحت مظلة احد البيتين الكبيرين او ما تعارف عليهم بالطائفيهاعيب عليهم انهم اختاروا الطريق الاسهل وهو اعتمادهم على قواعد



    البيتين الكبيرين وهى قواعد جاهزه او ما كان يطلق عليه قواعد



    الاشاره وادى ذلك لظهور ما هو بدعه سودانيه فى ردهات الديمقراطيه الا وهى الدوائر المغلقه حيث ممنوع الاقتراب والترشيح فيها لدرجة ان صرح احدهم لو



    رشحنا حجرا لفاز بمعنى انه لاتفوز البرامج انما رغبة سيدى فى المرشح المرضى عنه ، وبكل اسف لم يستفد رواد العمل السياسى من الذين افرزتهم اندية



    الخريجين من هذه القواعد لتطويرها والارتقاء بها بل ولم يكلفوا انفسهم بذلك ، باعتبار ان ذلك كان خط احمر حيث التعليم كان يؤدى الى مزيد من الالمام بالحقوق وهذا يتصادم



    مع المصالح الخاصه بالبيتين وكانت نسبة الاميه 90% وهى تربة خصبة لتنمية موارد الاقطاعيين واستمر ذلك الى منتصف السبعينات ورغم ذلك لابد ان نشير الى من عملوا



    بجد واخلاص فى مجال التعليم وخاصة التعليم الاهلى وهم قله لم تكن السياسه رزقهم الاساسى بل كان همهم الاساسى المواطن السودانى



    لذا لم تكن هناك ديمقراطيه فعليه وفق برامج واضحه يحاسب على الاخفاق فى تنفيذها فقط يرى الناس المرشح فى ليالى الانتخابات ثم يختفى ، وهذا ادى الى انفصال القياده عن



    القاعده مشاكلها همومها من تعليم صحه امن وخلافه لان الرقابه التشريعيه عبر نائب الدائره منعدمه وممثلى الدوائر فى العاصمه منشغلين بمصالحهم الخاصه هذا هو التهميش



    الحقيقى والذى عم كل ارجاء السودان بنسب متفاوته



    مناحة التهميش التى يثيرها بعض النفعيين وذوى المصالح والاجندات الخاصه ليخدروا بها الجماهير المغلوبه على امرها هذه المناحه والتى تلامس مشاعر الجماهير لما يلاقونه



    من عنت فى حياتهم اليوميه من انعدام تام للخدمات او شحها يجعلهم صيدا سهلا للعاطلين سياسيا والذين امتهنوا السياسه مصدر رزقهم او للوجاهة الاجتماعيه وتسهيل مصالحهم



    الاقتصاديه



    اما سلعة استحواذ الشمال او قبائل شماليه بعينها بالثروه والسلطه واستعمار العرب لغير العرب كلها سلع روج لها بخبث ودهاء تجارالعمل السياسى لتسويق بضاعتهم ولكن



    الحقيقه الواضحه ان هناك فعلا قبائل سيطرت علي مقاليد الثروه والسلطه وصارعت وتصارعت فيها وفق ما ينالها من نصيب فى كعكة السلطه اجتماعيا سياسيا اقتصاديا



    وهذه القبيله هى قبيلة المرتزقه السياسين الذين يقتاتون من دم ورهق وعناء الانسان السودانى



    التهميش الذى طال كل انحاء السودان بنسب متفاوته سببه هو عجز الحكومات ما بعد الاستقلال والى الان بجانب عجز ما يسمى منظمات المجتمع المدنى من احزاب ومنظمات



    اخرى تعتبر فى اغلب الاحيان ازرع للتنظميات الحزبيه وتنظيمات لا علاقه لها بالاحزاب تعمل بقدر استطاعتها لسد الفجوه المفقوده



    نلخص سبب العجز المشترك للجميع والذى هو السبب الحقيقى للتهميش فى الاتى



    اعتماد الاحزاب على القواعد الجماهيريه كعتبه توصلهم لمقاعد البرلمان دون الالتزام ببرنامج خاضع للمتابعه والنقد والتنفيذ ، فقط كلام معسول لدغدغة المشاعر وكسب



    الاصوات والتى هى اصلا لم تكن فى حوجه لها لاتباعها توجيهات اهل البيتين كل حسب ميوله للبيت المعنى ومقولة لو رشحنا حجرا لفاز هى تلخيص لذلك وكذلك مثل بناء



    كبرى يربط بورسودان بجده !!! يكفى لمدى التلاعب بمشاعر وعقول الناس



    عجزت الحكومات عن تبنى مشاريع تنميه والالتفات للبنى التحتيه عندما كان سعر صرف الجنيه السودانى فى اوج عزه ودلاله بين العملات حيث كان الجنيه يساوى 3 ولار



    ويعادل الجنيه الاسترلينى واعتمدوا على الصرف من سنام الجمل الذى كان يزين الجنيه السودانى الى ان برك الجمل اخيرا وعجز عن السير فى مسارب فجاج ارضين



    العملات لدرجة انها صارت عمله لا بواكى عليها



    لم تلتفت الحكومات فى عهود الديمقراطيه لعمل استراتيجيات لتنميه متوازنه فى التعليم والصحه ووالامن وما يسمى اليوم بالتوزيع العادل للثروه والسلطه فقط الصراع كان فى



    الكوتات التجاريه التى تدعم مؤسسات البيتين الاقتصاديه وتجارها بجانب مغانم توزيع الحقائب الوزاريه والتى يتم استبدالها سريعا لدرجة ان بعض منسوبى الوزارات لم يكونوا



    يعلمون من هو وزيره



    الاحزاب والمنظمات التابعه لها كلها على حد السواء ما يطلق عليها تقدميه او رجعيه لم تخلق علاقات تواصل يومى مع قواعدها والعمل على ادراج ثقافة العمل الطوعى فى



    المجالات المختلفه خاصة التعليم ولو بمساعدة قواعدها بعمل فصول تقويه لابنائهم مثلا خلاف الاحتياجات الاخرى والعون



    لا يملك اى حزب وحتى الان احصائيه باى نسبه عمليه وعلميه بعدد المحتاجين للمساعده فى مجال من مجالات الحياة على مستوى الاحياء مما اوجد فجوه عميقه وحميميه بين



    القياده والقاعده كما لا توجد بالتالى احصائيه صحيحه بنسبة الفقر والعطاله والاميه والحوجه للخدمات التعليميه والصحيه الخ مما يعنى فى النهاية ان الصراعات الدائره هى



    صراعات بعيد عن هموم المواطن الحقيقيه



    الحقيقه العاريه من وجهة نظرى ان كافة التنظيمات الحزبيه هى باطمئنان تام اطلق عليها احزاب فوقيه لفئة استفادت من شبكة ولاء طائفى او شبكة علاقات عامه بالنسبه لما



    تسمى احزاب عقائديه




    كسره



    التاريخ لا يكتب بالعواطف او قرع الطبول الجوفاء والاصوات العاليه والترهيب انما من دفترواقع الاحوال اليوميه



    ونواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de