يا معاشر المسلمين احذروا داعش و حبال مكر غدرهم بقلم الكاتب احمد الخالدي

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-10-2018, 08:51 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-01-2018, 04:25 PM

احمد الخالدي
<aاحمد الخالدي
تاريخ التسجيل: 04-09-2016
مجموع المشاركات: 211

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


يا معاشر المسلمين احذروا داعش و حبال مكر غدرهم بقلم الكاتب احمد الخالدي

    03:25 PM January, 11 2018

    سودانيز اون لاين
    احمد الخالدي-العراق
    مكتبتى
    رابط مختصر




    يقيناً و قبل كل شيء أن الإنسان لا يمتلك درجات الكمال المطلق التي تؤهله باتخاذ القرارات الصائبة دائماً في شتى مجالات الحياة بل أن منتهى الكمال المطلق هو من اختصاصات السماء التي لم تترك الإنسان يفعل ما يشاء وفق رؤيته القاصرة وكما هو ثابت للذات الإلهية المقدسة ولهذا فقد وقع أمام خياران لا ثالث لهما فإما طريق العبودية الخالصة لله ( سبحانه و تعالى ) و إما طريق الشيطان و الولوج في مستنقع الذلة و الهوان ، مستنقع الضعة و التيه و الانحراف ، وكيف لا وهذا الطريق الأخير غير معبد الورد و الرياحين بل إنه محفوف بالمخاطر و المفاجآت الغير متوقعة و التي لم تكن بالحسبان ومع كل ما ذكرناه ووما لم نذكره لعدم سعة المجال لذكره نرى أن الناس في الآونة الأخيرة أخذت تلتحق بركاب عبيد الشيطان طمعاً بالشهوات و الملذات الدنيوية من جهة ، و الاغترار مكر و أكاذيب شيطان العصر ، و قادة منهج التكفير المطلق من جهة أخرى رغم ما فيهم من مفاسد و انتهاك ما حرمته السماء ، و هتك كرامة ، و قيمة ما أعزه ، و شرفه ديننا الحنيف فكانت الخيبة ، و الخسران ، و الابتعاد عن طريق الرحمة الإلهية الواسعة ، و خير و سعادة الدارين من أبرز النتائج السلبية التي جناها كل مَنْ ركب سفينة داعش ، و أخواتها من تنظيمات ، و حركات ، و تيارات لا نعرف لها أصل ، و لا فصل ، حتى عاثت الفساد ، و الإفساد في الأرض ظهرت آثار ها في أغلب أصقاع المعمورة ، وما التفجيرات الإرهابية ، و التضليل الفكر ، و الإغواء ، و الترغيب بالمحرمات ، و جني المال بطرقٍ غير مشروعة كلها كانت حبال مكر ، و خداع ، و تضليل داعش التي استخدمها تحت مسمى الصلاح ، و الإصلاح ، و إنقاذ البشرية من ظلمات الجاهلية ، و حسب ما يدَّعون ، و يروجون له من على منابر الإعلام الفاسد عبيد الدولار ، و الدرهم لكن حقيقة الأمر التي يسعون إلى تطبيقها على أرض هو قيام دولة بني صهيون المترامية الأطراف ،وكما يزعمون هؤلاء أحباب الشيطان ،و أعوانه من جهة ، و إدخال البشرية جمعاء في دهاليز الكفر ، و الإلحاد ، و الابتعاد عن الإسلام قدر ما يستطيعون من جهة أخرى ،و أنى لهم ذلك ، فيبقى ، و الحال هذه أمام الفرد المسلم طريقان : طريق الرحمن ، و طريق الشيطان، وطريق الشيطان طريق غير مكلل بالورود والريحان؛ بل يحتوي على أشواك المكائد ، والخداع ، وحبّ الشهوات ، والتزويق للإنسان ، والتمني المفرط الذي يحتوي على الركون له – أي الشيطان - والانقياد لمكائده ، والعياذ بالله تعالى ، إنه الشيطان الذي يجعل نفسه في أوّل المقدّمات هذه بأن يجعل الشرّ خيرًا ، والخصام بين الأحبة مرغوبًا ، و يحلّل كلّ ما لا يرضاه المرء ، ويجعله سائغًا عذبًا تتذوقه الأنفس بكل شوق ، بالإضافة إلى أنه أساس التطرّف الذي يعصف بالمجتمع الآن ، فيجعله مهددًا بالتفكك ، وإشاعة الكراهية ، والحقد بين بني البشر . فعلينا يا إخوتي يا معاشر المسلمين الابتعاد عن هذه المزالق ، والمكائد بالتقرب إلى الله ( جلّ وعلا ) بالعبادة والطاعة والتعوذ به بالله سبحانه و تعالى من الشيطان الرجيم و الاغترار بمكائده و حبال مكر غدره .



    بقلم الكاتب احمد الخالدي

    [email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de