منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 08-24-2017, 09:02 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

يا غندور.. حذار من الخديعة بقلم الطيب مصطفى

07-15-2015, 08:16 AM

الطيب مصطفى
<aالطيب مصطفى
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 646

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


يا غندور.. حذار من الخديعة بقلم الطيب مصطفى

    08:16 AM Jul, 15 2015
    سودانيز اون لاين
    الطيب مصطفى -الخرطوم-السودان
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    لم استغرب البتة من لطم أسقف الكنيسة الكاثوليكية بجنوب السودان باولينو لكودو الخدود وشقه الجيوب ومن الولولة والنحيب الذي أخرجه من وقاره في يوم ذكرى انفصال الجنوب، كما لم أدهش لوصفه يوم التاسع من يوليو بيوم الحزن والرثاء، فقد كنا نعلم يقيناً أن ذلك سيكون حال القوم بعد اﻻنفصال، وأن الغافلين من قبيلة النعام في الشمال سيدركون ولو بعد حين أن خروج الجنوب من حياتنا ووطننا نعمة كبرى، بل هو استقلال يستحق أن تنحر من أجله الذبائح وتنصب السرادقات وتقام الاحتفاﻻت.
    فقد قال الأسقف وهو يعبر عن حزن أحال اليوم الذي لطالما انتظروه منذ ما قبل استقلال السودان إلى كابوس.. قال (اليوم ينبغي أن يكون يوم حزن وصﻻة وصوم من أجل أرواح أبناء جنوب السودان الذين ماتوا بالآﻻف بعد استقﻻلهم) المزعوم جراء الحرب الأهلية التي اندلعت بين الجنوبيين وأقلها بملء في ..( ولسع.. انتو شفتو حاجة؟ نحن ﻻ نزال في البداية).. بداية اكتشاف القوم أن شعب السودان الشمالي صبر على وحدة مستحيلة مع الجنوب لم يقررها هو، إنما فرضها مستعمر لئيم لم يرد لنا خيراً حين ضم إلينا شعباً يبغضنا، بل شعب يبغض بعضه بعضاً، ولا يوجد ما يقيم وحدة بين قبائله المتشاحنة ناهيك عن أن يوحد بينه وبين شعب الشمال الذي أرضع كراهيته من أثداء الاستعمار السامة.
    أضابير التاريخ كانت تشهد على أن النخب الجنوبية المبغضة للشعب السوداني قالت يوم استقﻻل السودان عام 1956 (لقد استبدلنا سيداً بسيدٍ)، بل أكاد أجزم أنهم حزنوا في ذلك اليوم وغضبوا لخروج المستعمر الإنجلبزي من أرضنا ﻷنهم كانوا وﻻ يزالون يفضلونهم على الشعب السوداني الذي كانوا يطلقون على أفراده لفظ (المندكورو)، وهي من الصفات الذميمة الوضيعة التي تعني في لهجتهم (الغثاء) .
    ألم يقل عدو السودان باقان أموم وهو يغادر السودان بعد أن قرر شعب الجنوب الانفصال.. ألم يقل (باي باي للعبودية) (باي باي للعرب)؟.. إنها نفس اللغة التي ظلت مركوزة في نفوسهم بعد أن حفرت من قبل المستعمر والإرساليات التبشيرية في مناهج التعليم، ومن خﻻل قانون المناطق المقفولة الذي كرس عزلة ثفافية بين الشعبين حتى يحول دون دخول الثقافة العربية الإسﻻمية واللغة العربية والإسﻻم في تلك الأحراش.. الآن وقد نزح مئات الآﻻف من أبناء الجنوب فراراً من الحرب التي أخذت تفتك بجنتهم الموعودة التي لطالما أطلقوا علينا أبشع الصفات اتهاماً وتجريماً لسياسيينا الذين كانوا جراء غفلتهم وعاطفتهم المجنونة يحرصون على استبقائها جزءاً من وطن لم يحدد أبناؤه المستعمرين - بفتح الميم - (المسترقين) خريطة وطنهم، إنما حددها أعداؤه كيداً وتآمراً وتعويقاً لنهضته وتطوره.
    الآن وقد بدأ أبناء الجنوب يعضون أصابع الندم على ما فرطوا في نصيحة حكيمهم ﻻدو لوليك الذي نصحهم بالإبقاء على الشمال (نشارة) بين أكواب الزجاج تحميهم بتوحدهم في مواجهتها وعدائهم لها من تحطيم بعضهم بعضاً، وعلى تفريطهم في الشمال وشعبه الذي تحمل كثيراً من أذى تمردهم وحربهم عليه، وكان جزاؤه جزاء سنمار، بل أكثر وأخذ أبناء الشمال يتنسمون عبير الانعتاق من سجن كئيب فرض عليهم بدون ذنب جنوه ينبغي أن نأخذ حذرنا مما ينطوي عليه المخطط الجديد.
    أود أن أوصي غندور وصحبه من أن تنطلي عليهم خدعة سوزان رايس وباقان وموسيفيني التي هدفت إلى إحياء العدو القديم حتى تعود نظرية ﻻدو لوليك ويخرج الجنوبيون من حربهم الأهلية المحلية إلى قضية وطنية خارجية ويتفاوض الجنوب حول ذات القضايا القديمة مما يحرج المتحاربين ويقفز بهم من مستنقع الحرب الأهلية إلى التوحد في مواجهة العدو المشترك.
    حذاري يا غندور من الاستجابة لخدعة باقان، فﻻ حوار مع باقان الذي ﻻ يمثل حكومة الجنوب إنما الحزب (الحركة الشعبية)، وﻻ تفاوض الآن حتى مع حكومة الجنوب على الأقل في الوقت الحاضر ذلك أن الأوضاع الهشة والحرب الأهلية وشبح التمزق والانفصال إلى ثﻻث وﻻيات (أعالي النيل وبحر الغزال والاستوائية) يهدد الجنوب وينبغي أن ننتظر حتى تستقر الأوضاع.
    أفهم تماماً كيف يفكر باقان فقد حفظته عن ظهر قلب بحكم التخصص في الرجل الذي سبق أن اشتكاني والانتباهة (قبل الانقﻻب) من واشنطون إلى المجتمع الدولي ونشرنا ذلك في الانتباهة في حينه .. باقان سيسخن جنوب كردفان من خﻻل دعم رفاقه في قطاع الشمال والجبهة الثورية بالسﻻح حتى يحرك الاوضاع ويضغط على السودان لاستئناف المفاوضات مع قطاع الشمال ومع حكومة الجنوب والعودة إلى ذات المربع الذي توقفت فيه المفاوضات بين الدولتين، سيما وأن الرجل وسفارة الجنوب قد أعلنا فور عودته إلى موقعه السابق عن زيارة سيقوم بها لإنفاذ الاتفاقيات الموقعة مع السودان، والتي شبعت موتاً منذ أن تفجرت الأوضاع في جنوب السودان.
    رايس لم تحوجنا إلى الاجتهاد فيما عاد باقان من أجله فقد صرحت أن غياب باقان عطل مشروع السودان الجديد ولذلك أعادته إلى المسرح من جديد حتى يحقق رغبتها الجامحة في تعكير صفو السودان.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de