ياريس .....الحريات الأربعة هل هي مناسبة في هذا التوقيت ؟؟؟؟ بقلم هاشم محمد علي احمد

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-09-2018, 09:44 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
14-01-2014, 05:49 PM

هاشم محمد علي احمد
<aهاشم محمد علي احمد
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 74

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ياريس .....الحريات الأربعة هل هي مناسبة في هذا التوقيت ؟؟؟؟ بقلم هاشم محمد علي احمد

    ياريس .....الحريات الأربعة هل هي مناسبة في هذا التوقيت ؟؟؟؟
    بسم الله الرحمن الرحيم ......
    بعد أن تم الإنفصال والجنوبيون في أعلي حالات النشوة من الإنتصار الكبير الذي حصلوه والخروج من عبودية الشمال و###### الخرطوم كما كان يتداول يومها وتصريحات أولاد قرنق وبالذات باقات أموم وتصريحاته التي لم تكن لها حدود في الشتم والإساءة لكل جلابة الشمال ، بينما الشمال يشاهد بكل إستغراب ذلك الكره الذي واجه به المجموعة المتعلمة بكل هذا الصلف والكره الشمال وفتحوا للشمال مشاكل كثيرة في مناطق كثيرة يعتبرونها مناطق نزاع مع الشمال وعندها كل العالم كان معهم ويدفهم دفعا علي عكننة الشمال وفتح الجبهات لهم في كل موقع وفي قمة تلكم الفورة دخلت قوات جنوبية هجليج وعاثت فسادا فيها من تدمير وقتل والتي كانت صدمة كبيرة وكبيرة جدا علي الكبرياء السوداني وظهرت معالمها بنفس تلك الفرحة وعند تحريرها حيث خرج كل السودان صغيرهم وكبيرهم في شوارع المدن والقري السودانية فرحة بهذا النصر ، ووسط كل هذا الركام من مشاعر الفرح والحزن والكره والمفاوض السوداني يجد كل العنت من وفد التفاوض الجنوبي والذي كان يأتمر بأوامر امريكا لعكننة أي لقاء وعدم الوصول إلي أي صيغة مرضية للطرف الشمالي ووسط كل هذا الترقب والحذر والضيق يهبط وفد التفاوض الشمالي مطار الخرطوم ليقول أن الوفد حصل علي صفقة كبيرة بإتفاقه مع الجانب الجنوبي علي مسألة الحريات الأربعة من تملك وتجارة ومواطنة وغيرها من إتفاقات .
    ذلك اليوم كان يوما مشهودا من كل النواحي عندما اصابت تلك الإتفاقية كبد الشارع السوداني وهاج كل السودان لأنها كانت صدمة كبيرة للداخل السوداني المجروح وهو الذي كان يتوقع أن يعود الوفد بما هو أفيد من تلك الإتفاقية التي وجدت رفض غير متوقع مما جعل كل الشارع يرفضها لأن الجنوبيون في الأصل كانوا معنا وبمحض إرادتهم خرجوا من الباب وبنسبة فاقت كل تصور كيف واليوم الحكومة تعيدهم لنا بالشباك بينما كان تواجد الجنوبيين في الشمال يفوق الثلاثة ملايين وهذا مما يعتبر دعوة صريحة بتركهم في الشمال بنفس الوضع الذي إنفصلوا منه عن الشمال ويكونوا خميرة عكننة لا تنتهي بما عرف عنهم سوء التصرف والسلوك والذي كان نتيجة الكره الذي يكنونه للشمال ، تلك كانت أهداف الوفد الجنوبي وهي محاولة البحث عن أي طريق لتصدير البترول حتي ولو بالجردل وليس عن طريق الشمال ولكن مشيئة الله والجغرافيا كانت الفيصل في ذلك ، وكذلك الإدعاء علي مناطق كثيرة وجديدة بأنها تتبع الجنوب ويجب التفاوض عليها وجعل مشكلة أبيي حية ومتجددة بإستمرار والشئ الوحيد الذي كان يرغب فيه الوفد الجنوبي هو تلك الحريات الأربعة ليتخلص من نصف سكان الجنوب وتركهم في الشمال طابور خامس يخدم أجندة الدولة الوليدة في المستقبل ويكون عبء علي الشمال لا يستطيع التخلص منه بأي شكل وبموجب إتفاقية ملزمة يتحمل تبعاتها ، وكان لهم ماأرادوا ووقع الوفد الشمالي في الفخ وحضر الخرطوم مزهوا بهذا الإتفاق الذي أحبط مشاعر كل الشعب السوداني ووجد هجوم غير مسبوق مما جعلها إتفاقية مهملة واليوم ياسيادة الرئيس أخذتك النخوة وفي لحظة إنفعال قلت أن الجنوبي يدخل بموجب الحريات الأربعة هل تعلم الدولة أن المخطط القديم الجديد بإغراق السودان بالجنوبيين قد يتم إعادته اليوم وبشكل أفضل من السابق ، التدخل اليوغندي في الجنوب وبشكل واضح سيكون سببا في دخول عناصر إستخبارية يوغندية وسط تلك المجاميع إلي داخل الشمال كلاجئين وسط كل هذه الهوسة من الهروب وبذلك نكون قد ساهمنا في دخول يوغندا بسهولة إلي العمق السوداني ، هنالك مخاطر كثيرة من فتح تلك الحريات علي الشمال بعودة الجنوبين مرة أخري إلي أطراف المدن وما يحصل من مساوئ من تلك التجمعات وجرائم في كل شئ وبذلك يكون الشمال تحمل وحمل الشعب السوداني عبء مجموعات لم تكن تحبه يوما وعندما إنفصلت أظهرت حجم الفوارق والعداء بيننا ووجد كل الأجانب في جنوب السودان الترحيب ما عدا الشمالي كان يعيش ويمشي بين الحيط ووجد مهانة ومذلة كبيرة بين كل الأجانب المتواجدين في الجنوب ، وبعد الحرب فقد كل التجار الشماليين مواردهم وأرواحهم وعادوا إلي السودان بخفي حنين وتشتتوا في الغابات هرب الموت ، السادة النواب هل هنالك صلاحية لرئيس الدولة في إتخاذ قرارات كهذه قبل أن يرجع للمجلس ؟؟؟؟؟؟؟؟ أفيدونا يرحمكم الله ......


    هاشم محمد علي احمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de