وقف الإستيطان ليس بالإدانة والإستنكار بقلم د. محمد عبد الفتاح شتيه عضو لجنة إقليم فتح في مصر

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-10-2018, 10:35 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
15-09-2016, 05:16 PM

مقالات سودانيزاونلاين
<aمقالات سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 1492

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


وقف الإستيطان ليس بالإدانة والإستنكار بقلم د. محمد عبد الفتاح شتيه عضو لجنة إقليم فتح في مصر

    05:16 PM September, 15 2016

    سودانيز اون لاين
    مقالات سودانيزاونلاين-phoenix Arizona USA
    مكتبتى
    رابط مختصر

    وقف الإستيطان ليس بالإدانة والإستنكار  بقلم  د. محمد عبد الفتاح شتيه عضو لجنة إقليم فتح في مصر

    يستشري سرطان الإستيطان الصهيوني يوما بعد يوم في جسد الدولة الفلسطينية ، حتى أنه قضى على هذا الجسد وأفقده معالمه، ولم يُبق منه سوى أشلاء متناثرة هنا وهناك، دون أن يتخذ المجتمع الدولي أي خطوة عملية لوقف هذا التغول الإستيطاني الإسرائيلي، بل يكتفي بالإدانة والإستنكار، لعل وعسى أن تخجل حكومة الإحتلال الإستيطانية وتلقي بالا لتلك النداءات والدعوات بالكف عن جرائمها الإستيطانية، لكن الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة تتحدى العالم أجمع بكافة منظماته الدولية والإقليمية، وتستمر في عملياتها الإستيطانية، إنطلاقا من أن الإستطان أحد الركائز الأساسية في العقيدة الصهيونية لقيام دولة إسرائيل الكبرى من الفرات إلى النيل.

    فالإستيطان ليس مجرد إستيلاء على أراضي السكان الأصليين وطردهم وإحلال المهاجرين اليهود من مختلف بقاع الكرة الأرضية مكانهم، بل هو إنتهاك لأبسط حقوق الإنسان وحقوق الشعوب، فلا يكاد يمُر يوما على الأراضي الفلسطينية إلا وتوثق عشرات الإعتداءات من قطعان المستوطنين الغرباء على أرواح وممتلكات المدنيين الفلسطينيين، فجريمة حرق الطفل محمد أبو خضير في القدس، وعائلة دوابشة في نابلس شواهد ليست ببعيدة عن الذاكرة وغيرها الكثير، كما وتلعب المستوطنات دورا حاسما في تدمير قطاعات الزراعة والصناعة والتجارة، وتلويث البيئة الفلسطينية، وتدمير قطاعي الصحة والتعليم، ومن جهة أخرى تحول هذه المستوطنات دون حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره الذي يعتبر من الحقوق غير القابلة للتصرف، وما يترتب عليه من إجهاض لحق العودة المقدس لدى اللاجئين الفلسطينيين بالعودة إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا منها قسرا.

    وقد إعتبرت كافة المنظمات الدولية والإقليمية وكافة القوى العالمية إقامة المستوطنات تحدٍ لعملية السلام بين الفلسطييين والإسرائيليين، وتعالت الأصوات بإدانة وإستنكار ما تقوم به إسرائيل من تغيرات جغرافية وديمغرافية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، لكن إسرائيل تضرب بعرض الحائط تلك الأصوات التي تعتبرها نشاز ومعادية للسامية!!

    فبالأمس خرج رئيس وزراء حكومة إسرائيل الإستيطانية "بنيامين نتنياهو" متسائلا ببلاهة كيف يشكل الإستيطان عقبة في وجه السلام؟ بل وتمادى في وقاحته بوصف دعوات وقف الإستيطان وإزالة المستوطنات دعوة للتطهير العرقي للمستوطنين دون خجل أو وجل من يداه الملطخة بدماء المدنيين الفلسطينيين، وإقامة دولة إسرائيل العنصرية على جماجم وأشلاء المدنيين الفلسطينيين بإرتكاب أبشع جرائم الإبادة الجماعية بحقهم.

    نعم تمادى رئيس وزراء حكومة الإستيطان الفاشية في طغيانه عندما تُرك له الحبل على الغارب، في ظل مجتمع دولي منحاز، لا يتقن سوى إبداء قلقه وأسفه حيال ما تقوم به إسرائيل في الأراضي الفلسطينية المحتلة من جرائم دولية خطيرة منذ ما يزيد على نصف قرن ونيف، بينما في الخفاء يقدم المساعدات لدولة الإحتلال الإستيطانية في كافة المجالات، لإسترضائها وتشجيعها على الإستمرار في حماية مصالح الدول الغربية في الشرق الأوسط، حيث أعلنت حكومة الإحتلال قبل أيام عن بناء خمسمائة وحدة إستيطانية في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية، وشرعنت مائة وتسع وسبعين بؤرة إستيطانية، ضاربة بعرض الحائط أحكام القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، رافضة لمفاوضات السلام المعلقة على شرط وقف الإستيطان.

    وفي رد على هذه العنجهية الإسرائيلية التي أحرجت المنظمات الدولية والإقليمية والقوى العالمية التي تسعى جاهدة إلى إخراج عملية السلام من عنق الزجاجة، صدرت بيانات الشجب والإدانة والإستنكار، فالأمم المتحدة وجامعة الدول العربية والإتحاد الأوروبي تدين وتستنكر التوسع الإستيطاني، وتحذر إسرائيل من مخالفة أحكام القانون الدولي! وحتى الولايات المتحدة الأمريكية تدين وتستنكر التوسع الإستيطان، ووعدت ببذل الجهود لإسترضاء نتنياهو المُدلل بمزيد من الدعم العسكري والمالي لإقناعه بجرعة كيماوي مؤقته تخفف شراسة سرطانه الإستيطاني!

    مما حدى بالجانب الفلسطيني الذي يمد يديه للسلام ويطالب بوقف الإستيطان كشرط أساسي للعودة إلى المفاوضات، عندما وجد طريق السلام أمامه حالكة الظلام، مليئة بالعقبات، في ظل حكومة إسرائيلية شريعتها الإستيطان، أن لجأ إلى البيت العربي "جامعة الدول العربية" مستغيثا بالمساعده من أشقائه العرب لمواجهة ما تسعى إليه دولة الإحتلال الإسرائيلي بجعل حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وإقامة دولته إستحالة طبيعية مطلقة بإبتلاع الأرض الفلسطينية التي تعتبر الركن الأساسي لإقامة الدولة.

    وبالتشاور داخل البيت العربي، تم التوصل إلى إصدار بيان من جامعة الدول العربية تدين وتستنكر فيه التوسع الإستيطاني، وتدعو إلى وقفه، وتحذر إسرائيل من سياستها العنصرية، وتم الإتفاق على تقديم مشروع قرار إلى مجلس الأمن يلزم إسرائيل بوقف الإستيطان فورا، على أن يتم بذل الجهود لحشد الدعم للتصويت عليه في جلسة طارئة لمجلس الأمن خلال الأيام القادمة.

    بالغ التقدير لهذه الجهود التي تنطلق من أساس "على قدر أهل العزم تأتي العزائم"، لكن ألم تلاحظ الدبلوماسية الفلسطينية وأشقائنا العرب أن تاريخنا مليء بمحاولات إستصدار قرارات من مجلس الأمن لصالح القضية الفلسطينية، لم ترَ النور مطلقا، فمشروع قرار إنهاء الإحتلال في نهاية ديسمبر 2014، ليس بعيدا عن الذاكرة، فقد أُجهض دون حق نقض، بمجرد معارضة الولايات المتحدة الأمريكية وأستراليا، فهل ستضمن فلسطين والدول العربية وحلفائها موافقة تسعة أعضاء على مشروع القرار المزمع تقديمه بمن فيهم الأعضاء الدائمين، وهل ستضمن فلسطين عدم إستخدام الولايات المتحدة الأمريكية لحق النقض "الفيتو" لإجهاض مشروع القرار؟!

    وحتى لو فعلا أثمرت الجهود وصدر القرار بإدانة الإستيطان والدعوة إلى وقفه فورا، فهل من آلية لتطبيقه وإلزام إسرائيل به في ظل الإنحياز الإمريكي الواضح وضوح الشمس لإسرائيل؟! خاصة أن الولايات المتحدة الأمريكية ترفض أي حلول للقضية الفلسطينية تحت مظلة الأمم المتحدة وفق أحكام القانون الدولي، بإعتبار أن الأمر عرقلة لعملية السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

    إن الإستيطان مخالف لأحكام القانون الدولي، وصدرت العديد من القرارات الأممية التي تدينه، وهو وفق أحكام القانون الجنائي الدولي جريمة حرب، وهو من القضايا المطروحة أمام المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية، فمن الأولى أن نوفر جهودنا ووقتنا بمحاولات إستصدار مشروع قرار من مجلس الأمن نتيجته معروفه، بالبحث عن آلية ذات مردود إيجابي ومن ضمن إمكانياتنا العربية.

    إن وقف الإستيطان وإجبار دولة الإحتلال على تفكيك مستوطناتها وإجلاء مستوطنيها عن الأراضي الفلسطينية، يكون بقرار من بيتنا العربي وعمقنا العربي الذي نعتز به "جامعة الدول العربية"، فالقرار الذي نريده ليس بتشكيل جيش عربي لخوض حرب لتحرير فلسطين، فنحن ندرك ما تجره الحروب من دمار وويلات على البشرية، ولا نسعى إلى إبادة الطرف الإسرائيلي من الوجود مثلما تسعى إسرائيلي العنصرية إلى محاولات إبادة الشعب الفلسطيني وإنهائه من الوجود بكافة السبل، بل نريد قرار عربي منسجم مع أحكام القانون الدولي.

    هذا القرار ينهض على تبني جامعة الدول العربية لقرار ملزم للدول الأعضاء بقطع العلاقات الدبلوماسية والإقتصادية للدول العربية التي لها علاقات مع إسرائيل، بحيث يبدأ القرار من التهديد بقطع العلاقات إلى تخفيض التمثيل الدبلوماسي المتبادل مع إسرائيل إلى الدرجة الثانية، إلى إنهاء هذا التمثيل، ومنع الطائرات المدنية الإسرائيلية من التحليق في الأجواء أو الهبوط في المطارات العربية، ومنع السفن التجارية الإسرائيلية من الرسو في الموانيء العربية، وقطع كافة أشكال التعاون الإقتصادي؛ مما سيجعل دولة الإحتلال في عزلة سياسية ويكبدها خسائر إقتصادية فادحة، مما سيٌجدي حتما في مواجهة الجسم الغريب "إسرائيل" المزروع في قلب الوطن العربي، فكل ما ينقصنا إرادة عربية جريئة لإتخاذ هذا القرار، فأبناء جلدتنا أولى في الثأر لحرمة أرضنا ودمنا من البرازيل التي نُكن لها كل التقدير في رفض إعتماد أوراق السفير الإسرائيلي داني ديان نهاية العام الماضي، لأنه رئيس للحركة الإستيطانية الصهيوينة في الضفة الغربية وأحد سكان المستوطنات، فرضحت إسرائيل لقوة القرار البرازيلي، رغم كل المحاولات الإسرائيلية البائسة.

    فالإدانة والإستنكار سيمفونية تطرب مسامع حكومة إسرائيل الإستيطانية وتداعب مشاعر رئيس وزرائها، فلا يلزمها بالإنصياع لقوة القانون غير قرارنا العربي الحازم والحاسم وليس مجرد الإدانة والإستنكار.





    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 14 سبتمبر 2016


    اخبار و بيانات

  • خطاب من 36 منظمة غير حكومية وأفراد يتعلق بوضع حقوق الإنسان في السودان قبل انعقاد الجلسة رقم 33 لمجل
  • كاركاتير اليوم الموافق 14 سبتمبر 2016 للفنان عمر دفع الله عن السودان و اسرائيل


اراء و مقالات

  • حرق البخور وكشف المستور بقلم الفاضل سعيد سنهوري
  • والي غرب دارفورالجديد وفقه تحريم المواتر! بقلم عبد العزيز التوم ابراهيم / المحامي
  • بادروا ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • رجوي الشمس التي تكسف النجوم بقلم صافي الياسري
  • عن المعارضة الايرانية بقلم سعاد عزيز
  • خبل الرأي والأفترآء بقلم هلال زاهر الساداتي
  • أميركا وصناعة الإرهاب 1/5 أحداث الحادى عشر من سبتمبر مسرحيه أمريكيه قذره سيئة الإخراج
  • الأُسْلُوبْ القذِرْ لِلمُجتمعْ الدَولِى بقلم حماد وادى سند الكرتى
  • لمحاصرة تداعيات يوم الشؤم العالمي بقلم نورالدين مدني
  • طالما الحرب انتهت في دارفور حسب زعمكم ..فلماذا إذن تطالبون الممانعين للإنضمام إليكم!!؟

    المنبر العام

  • اهداء من عثمان محمد صالح للبورداب((ابوي))
  • هل فقدت سودانيز اون لاين بريقها؟
  • فساد الحركة الشعبية ينتشر في العالم .. تقرير مصور بفيلات وسيارات الفاسدين
  • طائر الشؤم
  • ود الباوقة .. لا تستحق الا الاحتقار
  • أيها الشعب الأضعف[حكومة وأفراداً] لقد شغلكم شهي الطعام عن شهي الكلام.فـأسمعوا وعوا!
  • مافبا الكيزان تسرق دولارات المغتربين اجراءات جديدة تصدر بعد العطلة
  • ليست الانقاذ وحدها تندفر نحو الهاوية هنالك آخرون
  • أمريكا تحارب الإسلام..وقد تنسف مكة والمدينة نووياً كما نسفت ناغاساكي وهيروشيما!
  • كلاب طة مدير مكتب الرئيس يضربون شاب ضرب طة لان طة تعدي علي زوجة الشاب #صور
  • هولندا .. تناشد وترحب بالقادمين من انجلترا من حملة الجنسية الهولندية . ( الكعوا ) ..
  • بيت شعر في منديل ورق بالهارد روك
  • خادم الحرمين يأمر بنقل 100 حاج من جنوب السودان بـ «طائرة خاصة»
  • العيد في زمن الكوليرا
  • قصة في قصر رئيس - صور من داخل القصر
  • مؤتمر أهل السنة والجماعة في الشيشان يقول أن الوهابيين ليسوا من أهل السنة والجماعة..
  • التحية لك أيُها الاُمدُرماني العتيق وأنت تُلقم هذا الدعي حجراَ ثقيلاً..
  • احذروا من تناول كل انواع الفاكهة المصرية لانها تسقى بمياه المجارى الحذر كل الحذر من تناول أ
  • يا ناس laalaa.net
  • فيديو و صور حفل تدشين روايتي الاولى جيسيكا القاهرة 19 اغسطس 2016
  • ما يمكنك قوله و ما لا يمكنك قوله في امريكا!
  • كارثة : الحذر الحذر اعلنو حالة الطواريء لوقف تفشي مرض الكوليرا ( صور )
  • Saudi Arabia Uncovered فيديو .... كشف المملكة العربية السعودية
  • مواطنةهزمت الصمود .دعواتكم للمواطنة انصاف ابراهيم(صور)
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de