منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 06-27-2017, 03:53 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

وقفات مع المحتفلين بليلة السابع والعشرين من شهر رجب بقلم د. عارف الركابي

04-19-2017, 01:01 PM

عارف عوض الركابي
<aعارف عوض الركابي
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 94

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
وقفات مع المحتفلين بليلة السابع والعشرين من شهر رجب بقلم د. عارف الركابي

    01:01 PM April, 19 2017

    سودانيز اون لاين
    عارف عوض الركابي-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر



    يحتفل بعض الناس في ليلة السابع والعشرين من شهر رجب - وهو ما عُرِف بذكرى الإسراء والمعراج - وتتنوع مظاهر هذه الاحتفالات ، وتنشد القصائد والمدائح من قبل بعض أصحاب الطرق الصوفية

    في تلك الليلة بغرض الاحتفال بذكرى إسراء نبينا محمد عليه الصلاة والسلام من البيت الحرام إلى بيت المقدس ومعراجه من بيت المقدس إلى السماء ، ويجعل بعض الناس موعد مناسباتهم - معقد الزواج وغيره - في تلك الليلة !!
    وعملاً بقول نبينا محمد صلى الله عليه وسلم : (لاَ يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لأَخِيهِ مَا يُحِبُّ لِنَفْسِهِ) رواه البخاري فإن لي مع هذا الاحتفال بعض الوقفات التي أضعها بين يدي إخوتي وأخواتي القراء ، سائلاً الله تعالى أن ينفع بها ، وأن يقفوا ويتأملوها معي (بتجرد) فأقول :
    > الوقفة الأولى
    إن من المعلوم أن من يحتفل بذكرى الإسراء والمعراج يدفعه إلى ذلك محبته للنبي صلى الله عليه وسلم، ورغبته في إظهار هذه المحبة ، ولا يخفى أن محبته عليه الصلاة والسلام من الواجبات العظيمة في الدين ، ولما كانت محبته تستلزم اتباعه وطاعته والتأسي به ، كان لزاماً على كل من يحتفل بليلة الإسراء والمعراج أن يتأكد ويتحرى من أن هذا الاحتفال بهذه الليلة لا يوقعه في مخالفة النبي صلى الله عليه وسلم وبالتالي لا يناقض محبته التي يرجوها.
    وهذا الأمر ـ المهم جداً ـ يتطلب التجرد التام والبحث برغبة صادقة للوصول إلى النتيجة التي يتحقق بها موافقة الشرع والحصول على الأجر والثواب .
    > الوقفة الثانية
    من المؤكد جداً ، والذي لا يختلف فيه اثنان أن في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وفي عهد الصحابة رضوان الله عليهم وفي عهد التابعين لم يوجد أحد لا من العلماء ولا من الحكام ولا حتى من عامة الناس!! قال بمشروعية الاحتفال بذكرى الإسراء والمعراج كما لا يوجد من أمر بذلك أو حث عليه أو تكلم به.
    وبالتالي فهو أمر لم يفعله النبي صلى الله عليه وسلم ولا صحابته الكرام ، وهنا موضع تساؤل مهم !! لماذا لم يفعله الصحابة الكرام ولماذا لم يأمروا به ؟! إذا كان هذا الاحتفال يعبّر عن محبة للنبي المصطفى عليه الصلاة والسلام فلماذا لم يأمر به عليه الصلاة والسلام ؟! وقد قال : ( والذي نفسي بيده ، لا يُؤمِنُ أحَدُكُم حتَّى أكونَ أحبَّ إليه من وَلَدِهِ ووَالِدِهِ ).أخرجه البخاري ومسلم.
    وإذا كان هذا الاحتفال بليلة الإسراء والمعراج مما يُتقرب به إلى الله تعالى فلماذا لم يفعله الصحابة الكرام ؟! وهم أكثر وأشد الأمة محبة للنبي صلى الله عليه وسلم ، وقد ضربوا الأمثلة العظيمة والرائعة في إثبات محبتهم للنبي أشد من محبة النفس والولد والوالد.
    الإجابة التي لا ينبغي أن يختلف عليها اثنان : أن يقال (لو كان خيراً لسبقونا إليه).
    قال الحافظ ابن كثير ـ رحمه الله ـ : (وأما أهل السنة والجماعة فيقولون في كل فعل وقول لم يثبت عن الصحابة: هو بدعة ؛ لأنه لو كان خيرا لسبقونا إليه ، لأنهم لم يتركوا خصلة من خصال الخير إلا وقد بادروا إليها).
    هؤلاء السلف الصالح وعلى رأسهم الصحابة رضي الله عنهم لا يمكننا أن نتصور أنهم جهلوا خيراً يُقربهم إلى الله زلفى وعرفناه نحن !! وإذا قلنا إنهم عرفوا كما عرفنا؛ فإننا لا نستطيع أن نتصور أبداً أنهم أهملوا هذا الخير.
    > الوقفة الثالثة
    هناك آيات وأحاديث كثيرة تبين أن الإسلام قد كَمُلَ ، وهذه حقيقة يعرفها العالم والجاهل والأمي وغيرهم ، وقد قال الله تعالى : (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإسلام دِيناً).
    وقد سبق بيان أن هذا الاحتفال بليلة الإسراء والمعراج وما يقال في (إحياء الذكرى) لم يكن في زمان الرسول صلى الله عليه وسلم - وعلى هذا فنقول : إن هذا الاحتفال بهذه الليلة إن كان خيراً فهو من الإسلام ، وإن لم يكن خيراً فليس من الإسلام؟
    ويوم أُنزلت هذه الآية: (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ) لم يكن هناك احتفال بليلة الإسراء والمعراج ؛ فهل يكون ديناً يا ترى؟!
    فالاحتفال بليلة السابع والعشرين من رجب إذا كان من الخير فهو من الإسلام ، وإذا لم يكن من الخير فليس من الإسلام ، وإذا اتفقنا أن هذا الاحتفال لم يكن حين أُنزلت الآية السابقة؛ فبديهي جداً أنه ليس من الإسلام.
    ومما يؤكد هذا المعنى قول إمام دار الهجرة الإمام مالك بن أنس الذي أورده الشاطبي في كتابه الاعتصام : " من ابتدع في الإسلام بدعة يراها حسنة فقد زعم أن محمداً صلى الله عليه وسلم خان الرسالة " ، ثم قال : "اقرأوا إن شئتم قول الله تعالى: (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإسْلامَ دِيناً) ، فما لم يكن يومئذٍ ديناً لا يكون اليوم ديناً". انتهى كلامه.
    متى قال الإمام مالك هذا الكلام؟! في القرن الثاني من الهجرة ، أحد القرون المشهود لها بالخيرية! فما بالنا بالقرن الخامس عشر؟! ولنتأمل ـ مرة أخرى ـ قوله : "فما لم يكن يومئذٍ ديناً؛ فلا يكون اليوم ديناً".واليوم الاحتفال بليلة الإسراء والمعراج (دين) عند كثير من الناس ، ولا نحتاج إلى إثبات ذلك بالأدلة ، فهي من أوضح الواضحات.
    فكيف يكون هذا من الدين ولم يكن في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم ولا في عهد الصحابة ولا في عهد التابعين ولا في عهد أتباع التابعين؟!
    > الوقفة الرابعة
    إذا كان الاحتفال بالإسراء والمعراج في ليلة السابع والعشرين من رجب بهذا الشأن فإنه يدخل ضمن البدع التي نهى عنها الشرع ، قال الحافظ ابن رجب ـ رحمه الله ـ : (فكل من أحدث شيئاً ونسبه إلى الدين ولم يكن له أصل من الدين يرجع إليه ، فهو ضلالة ، والدين بريء منه ، وسواء في ذلك مسائل الاعتقاد أو الأعمال أو الأقوال الظاهرة والباطنة).
    والوقوع في البدع من الخطورة بمكان ، قال الله تعالى : (وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا).
    وقال النبي صلى الله عليه وسلم : (وكل بدعة ضلالة ) رواه أبو داود والترمذي وابن ماجه والحاكم وغيرهم، وقال عليه الصلاة والسلام : (من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد) رواه البخاري ومسلم ، وفي رواية لمسلم قال عليه الصلاة والسلام : (من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد).
    هذه النصوص وغيرها مما تدفع المسلم لأن ينتبه لأمره، ويخاف من الوقوع في مخالفة هدي النبي صلى الله عليه وسلم ، وأن يحرص على التزام سنته ولا يعارضها بتقليد أو هوى أو تعصب لرأي أو طريقة أو غير ذلك ، فإن الله تعالى قد حذرنا جميعاً من مخالفة سنة النبي صلى الله عليه وسلم ، قال الله تعالى : (فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ).
    > الوقفة الخامسة
    إن من يحيون هذه الليلة بالمدائح والقصائد ويخصّونها ببعض الأعمال والأقوال يقعون فيما نهى النبي صلى الله عليه وسلم أمته صراحة عنه ، فقد قال - صلى الله عليه وسلم: (لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم إنما أنا عبد فقولوا عبد الله ورسوله) رواه البخاري ، وفي رواية للإمام أحمد في المسند : (ولا ترفعوني فوق منزلتي التي أنزلني الله) ، فقد نهى عن تجاوز الحد في إطرائه ومدحه ، وبين أن هذا مما وقع فيه النصارى وكان سبب انحرافهم.
    > الوقفة السادسة
    إن مما يجهله كثيرون ممن يحتفلون بليلة الإسراء والمعراج أن الإسراء والمعراج لم يثبت بخبر صحيح أنه كان في هذه الليلة وقد اختلف اختلافاً كثيراً في تحديد السنة وتحديد الشهر وتحديد اليوم إلى أقوال تزيد عن الأربعة عشر قولاً !! وهذا يبيّن أن السلف لم يحتفلوا بها إذ لو احتفلوا لضبط ذلك بذلك لضبط اليوم والشهر، وعليه فإن من يحتفلون بهذه الليلة خفي عليهم هذا الاختلاف الذي بينه العلماء ولضيق المقام أضرب أمثلة بما يلي :
    قال ابن العطّار الشافعي : (رجب ليس فيه شيء من ذلك - أي الفضائل - ، سوى ما يشارك غيره من الشهور، وكونه من الحُرُم ، وقد ذكر بعضهم أن المعراج والإسراء كان فيه ، ولـم يثبـت ذلك).
    وقال الإمام ابن رجب : (أما الإسراء ، فقيل : كان في رجب ، وضعّفه غير واحد، وقيل : كان في ربيع الأول ، وهو قول إبراهيم الحربي ، وغيره).
    وقال أبو أمامة ابن النقاش : (أما ليلة الإسراء ، فلم يأت في أرجحية العمل فيها حديث صحيح ولا ضعيف، ولذلك لم يعينها النبي صلى الله عليه وآله وسلم لأصحابه، ولا عينها أحد من الصحابة بإسناد صحيح، ولا صح إلى الآ ، ولا إلى أن تقوم الساعة فيها شيء، ومن قال فيها شيئاً ، فإنما قال من كيسه لمرجع ظهر له استأنس به، ولهذا تصادمت الأقوال فيها وتباينت، ولم يثبت الأمر فيها على شيء).
    وقال العلامة الألباني مبيناً الخلاف في تعيين الليلة : (بلغت خمسة أقوال ! وليس فيها قول مسند إلى خبر صحابي يطمئن له البال .... وفي ذلك ما يُشعر اللبيب أن السلف ما كانوا يحتفلون بهذه الليلة، ولا كانوا يتخذونها عيداً، لا في رجب ولا في غيره ، ولو أنهم احتفلوا بها، كما يفعل الخلف اليوم، لتواتر ذلك عنهم، ولتعيّنت الليلة عند الخلف، ولم يختلفوا هذا الإختلاف العجيب !) .. وكلام أهل العلم في هذا كثير جداً، والمقصود التمثيل لما بينوه في ذلك.
    هذه الوقفات الموجزات وغيرها مما يبين بجلاء ووضوح أن هذا الاحتفال - بليلة الإسراء والمعراج وما يقال من إحياء ذكراها - من البدع المحرمة التي يجب على الناس أن يبتعدوا عنها، وعليهم أن يجتهدوا في الأعمال الصالحة التي ثبتت بأدلة الكتاب والسنة، وليسعنا ما وسع الأوائل، فإنهم على علمٍ وقفوا وببصر نافذ كفّوا، والله الموفق .


    alintibaha




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 18 ابريل 2017

    اخبار و بيانات

  • الجالية السودانية بمدينة كوفتري و وركشير تستضيف قناة المقرن الفضائية
  • محمد مختار الخطيب: أمبيكي يعمل وفقا لمصلحة النظام وليس لمصلحة الشعب السوداني
  • 18حالات تسمم بحوادث مستشفى بورتسودان
  • اتفاق سري بين الخرطوم وواشنطن بإنشاء «قاعدة أمريكية» في السودان
  • مفوض العون الإنساني يؤكد أهمية الدور العربي في دعم التنمية في السودان
  • سفير السودان بالقاهرة يأمل في ان تؤدي زيارة شكري للخرطوم لتهدئة الأوضاع
  • (200) طائرة تعبر الأجواء السودانية يومياً
  • الموساد يكشف تفاصيل جديدة حول تهجير يهود أثيوبيا عبر السودان
  • اليمن : دماء الشهداء السودانيين مشاعل نور تهتدي بها الأجيال العربية
  • استقالة قيادات بارزة بحزب المؤتمر السوداني
  • آلية لتطبيق سياسات حوافز تحويلات المغتربين
  • البنك المركزي: السودان مهيأ للتعامل مع المصارف العالمية
  • «الصقور السعودية» ترسم لوحة فنية تحت سماء بورتسودان
  • الخارجة تطالب رئيس بعثة يوناميد بالعمل على خروجها من دارفور
  • إستثمارات عربية وأجنبية جديدة بكسلا
  • الخرطوم تتوعد إجراءات صارمة ضد زيادت الرسوم الدراسية
  • القضائية : نزلاء السجون يتمتعون بكافة الحقوق
  • رفض حصر مهام الأمن في جمع المعلومات ومطالب بضمان الحريات البرلمان يقر التعديلات الدستورية في مرحلة
  • رئيس هيئة الأركان يشهد تخريج دفعة جديدة من المستجدين ويؤكد تمسك الحركة الشعبية برؤية السودان الجديد


اراء و مقالات

  • السودان وخطر التقسيم القادم بقلم الطيب محمد جاده
  • بوضاعة بقلم اسامة سعيد
  • العلاقات العربية الإفريقية العرب يتمزقون ويخسرون في إفريقيا بقلم حسن العاصي
  • الرأى قبل الأخير بقلم بروفيسور/ محمد زين العابدين عثمان
  • لم يُسرق خطاب المحجوب ولكن عميت الأبصار بقلم مأمون خوجلي
  • المؤتمر الشعبى والمواقف السياسية بقلم بروفيسور/ محمد زين العابدين عثمان
  • عقار وعرمان ولعب دور حصان طروادة للانقضاض علي قضايا المنطقتين بقلم ايليا كوكو
  • إلى البروفسور الطيب زين العابدين: لقد أحسنت قولاً فهل أحسنتَ صنعاً؟ بقلم الريح عبد القادر محمد عثم
  • السودان وطن بلا اسرار بقلم بروفيسور/ محمد زين العابدين عثمان
  • المعارضة الهلالية والهحوم علي الكاردينال بقلم رد: هلال وظلال / عبد المنعم هلال
  • السودان والدولة العميقة بقلم بروفيسور/ محمد زين العابدين عثمان
  • منعْ جَريمة الإبادة الجمَاعِية بقلم حماد وأدي سند الكرتى
  • بمناسبة مرور مئوية وعد بلفور هدف وعد بلفور استعماري وعنصري لخدمة المصالح البريط بقلم د. غازي حسين
  • مسرح دارفور., كيف تدار حرب الوكالة؟ )1-3( بقلم حسين اركو مناوى
  • ماذا قدمتم للشعب بعد حكم دام 28 عام؟؟؟؟ بقلم حسين بشير هرون آدم
  • السيد الرئيس ليس لديه حساب في تويتر! بقلم أحمد الملك
  • رد افتراءات الصادق المهدي على الصحابة الكرام (3) بقلم د. عارف الركابي
  • اللهم زد وبارك بقلم إسحق فضل الله
  • الشهادة بين مفهوم الحقيقة و منهاج القتل و التكفير بقلم الكاتب العراقي حسن حمزة
  • قنبلة غزة واربعينية عباس التجريدية بقلم سميح خلف
  • الوطن لا يسع الجميع.... و لن يسع الجميع، يا البشير! بقلم عثمان محمد حسن
  • الأكبر في إفريقيا ..!!! بقلم الطاهر ساتي
  • لن تصرف لك غير ثلاث بلحات..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • النافذة !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • مصر يا عدو بلادي (3 ) بقلم الطيب مصطفى
  • الفرصة التاريخية امام أحمد بلال !! بقلم حيدر احمد خير الله
  • انتفاضة الأسرى في يومهم وأعمارنا فدىً لهم الحرية والكرامة 1 بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • من هي مصر حتي يصفها وزير بالمستفزة وآخر بالشقيقة ؟ بقلم: السر جميل
  • فقهاء المنهج الاقصائي يشرعون الغناء و يكفرون زائر قبور الاولياء بقلم احمد الخالدي
  • المهنية أولاً! بقلم د.أنور شمبال
  • سيادة العرب بلاد السود حدث لم يتكرر في تاريخ البشرية الا في السودان وزنجبار بقلم محمد آدم فاشر(٤-٥)
  • خمس سيناريوهات أمام حماس ودحلان لن يتورط بقلم سميح خلف
  • المارد الفلسطيني يحطم أقفال السجون بقلم د. فايز أبو شمالة
  • دولة النُخب الوهمية .. !! بقلم هيثم الفضل

    المنبر العام

  • أم الغيث بنت الصحراوي
  • اخطاء بالجملة لحكم مبارة الملكي مع البايرن ..
  • كتب المدعو البرنس ود عطبرة ياخ شيخكم أعترف بأنه زاني وفاسق وكتب هذا في كتاب ونشره في السوق!!!!!!!!!
  • مندوب السودان فى الأمم المتحدة يشكر مصر لمواقفها الداعمة لبلاده بمجلس الأمن
  • *(الشعبي) ينعي الحريات ويقول إن الباب مفتوح على كل الخيارات*
  • أحلم بأن أكون رئيساً للجمهورية.. وتمنيت لقاء (ماركس) وفي ذمتي زيارة لقبره
  • الصادقون
  • مجموعة الفريق عبد الرحمن سر الختم تفوز بمعقدي الحكام
  • مندوب السودان يشكر المندوب المصري صور من الخطاب !!!#@
  • ضوابط جديدة لمرضى الكلى المسافرون للعلاج بالخارج
  • واحدة من اهم اسباب انهيار التعليم
  • الملحق العسكري الامريكي وضابط الامن الاقليمي بالسفارة يزوران دارفور
  • قد يتغدَّى بترامب قبل أن يتعشَّى به.. السيناريو النووي المرعب الذي قد يتَّبعه زعيم كوريا الشمالية
  • "الخروج عن النص".. خطوات التعلم من الأخطاء دون جلد الذات
  • هل يرى الاعمى ويسمع الاصم في المنام؟
  • الشرطة : القينا القبض بشرق السودان على سلاح لقوة “تقود حرباً ضد الدولة
  • السودان: تفاصيل جديدة حول الموقف المصري من رفع العقوبات عن السودان...؟!
  • السودان: مخطط مصري- الخريف هذا تحرك الى قلب السودان..؟!
  • برلماني سوداني : رئيس البرلمان يستهتر بالنواب ويعاملهم كـ”طلبة المدارس”
  • أمين حسن عمر يستنكر اعتراض برلمانيين على لغة الترابي
  • سلافة الهندي : إشراقة تنكرت لمبادئ الشريف
  • باركوها-بقلم سهيرعبد الرحيم
  • ghariba : ممدوح علي عمارة عضو مجلس النواب (المصري) عن دائرة حلايب وشلاتين .. طلع جعفري وقريبي
  • بوست لـghariba : نائب «حلايب وشلاتين» (المصري): الأهالي ردوا على تصريحات «البشير»
  • zain sudan بكوستي تزداد رداءة
  • بيت لمن لا بيت له من المغتربين...وهمة جديدة..
  • من أقوال العميل المصري :- سودانيزاونلاين مجلة حائطية
  • تايمز: احلام مواطني جنوب السودان تتلاشى
  • ،،،، فـــوق مــطـــايـــا ،،،، اسـرى اللـيـل لى بحـجـايـا ،،،،
  • بنك الطعام وتضخيم الارقام
  • السودان يجميد اتفاق سوداني مصري لمكافحة البعوض الناقل للملاريا لعدم إلتزام الجانب المصري
  • إستقالة قيادية بحزب المؤتمر السوداني بعد تعرضها لمضايقات
  • رئيس البلد دا مجنتِر واللآ شنو ؟!. يوجد فيديو ...
  • رفع الحجب عن برمجيات ايفون مكن من تنزيل تطبيقات «آبل» من دون «بروكسي»
  • نورسٌ على ضِفافِ القلبِ
  • عفواً يا سعادة الوزير ..هل القرار للسودانيين فقط؟؟؟...
  • أراك عصي الدمع ... لحن رائع من الكابلي.. غير أن ضيف النيل الأزرق هذا شطح
  • فديو من سودانية يفضح جهاز أمن الانقاذ
  • أفيدونا: أين ذهبت خدمة( (المتواجدون الآن)
  • "الزول" وأنواعه !
  • سَنَسِمُهُ عَلَى الْخُرْطُومِ .....
  • فلنتعلم كيف نعيش
  •                    <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    · دخول · ابحث · ملفك ·

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook


    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de