الكوليرا تفتك بأهلنا.. وتحتاج حملة عالمية للتصدي لها..
حملة بورداب الرىاض لاغاثة اهلنا بالنيل الابيض
قضايا للحوار:اعادة تدقيق وتحقيق كتاب الطبقات.. بقلم يحيى العوض
في مسألة الكوليرا ..
ياساتر يا رب.. الكوليرا يعم النيل الابيض .. موت بالجملة
علي الحكومة ان تعلن النيل الابيض منطقة كوارث
الوضع خطير بمستشفي كوستي
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 05-26-2017, 02:00 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

وزير الإعلام و الوقوف علي أسوار الليبرالية بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن

04-17-2017, 01:13 AM

زين العابدين صالح عبد الرحمن
<aزين العابدين صالح عبد الرحمن
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 246

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
وزير الإعلام و الوقوف علي أسوار الليبرالية بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن

    01:13 AM April, 17 2017

    سودانيز اون لاين
    زين العابدين صالح عبد الرحمن-سيدنى - استراليا
    مكتبتى
    رابط مختصر



    في اللقاء الذي أجرته الأستاذة نسرين النمر في " قناة النيل الأزرق" مع الدكتور أحمد بلال وزير الإعلام و الأمين العام بالإنابة في الحزب الاتحادي الديمقراطي، و عضو لجنة " 7+7" للحوار الوطني. شمل الحوار العديد من الموضوعات، حيث تحدث الدكتور أحمد بلال بلسان الثلاث مواقع، في موضوعات شتى جميعها تحتاج للتعليق، خاصة هناك خلط كبير في مخيلة السيد الوزير بين الحرية و المسؤولية، و هذه ناتجة من عاملين أما إن قضية الحرية تمثل شعارا هامشيا لم يتعمق في فكر الرجل، أو إنه لا يريد أن يدخل في صدام مع جهات في الدولة، لذلك جاءت إجاباته متناقضة، و سوف نتعرض إليها في المقال، و في هذا المقال سوف أتناول قضية "الليبرالية و الإعلام" من وحي حديث الدكتور بلال، الذي لم يستطيع أن يذهب كثيرا في الإجابة حول قضية الحريات التي سئل عنها، و قال إنه عضو في حزب ديمقراطي ليبرالي، و هنا يفصح الدكتور عن مرجعيته الفكرية، و لكن هل كان ملتزما بها إن كان في ممارسة حزبه السياسية، أو في أداء وظيفته الدستورية، هذا ما سوف نتعرض إليه، و بما إن الرجل ليبرالي لابد أن تمثل الحرية ركنا أساسيا له. إذا السؤال: لماذا في كل هذا المشوار السياسي غاب الفكر الليبرالي عن الدكتور بلال و مجموعته. و قبل الدخول في متن الموضوع نعطي تعريفا بسيط اعن تطور الليبرالية.
    تأسست الليبرالية كحركة سياسية في عصر التنوير، حيث كانت ثورة مفاهيمية جديدة ضد نظم الوراثة و الشمولية، و الحق الإلهي للكنيسة، و نادت بحق الحرية و المساواة، و يعتبر جون لوك من أهم منظري الليبرالية في القرن السابع عشر، و هو الذي وضع قواعدها الأولي، حيث طالب بحق الإنسان في التملك و الحرية، و يجب علي الحكومة أن لا تنتهك هذه الحقوق، لذلك جاء بفكرة العقد الاجتماعي. و في القرن التاسع عشر جاءت فكرة الليبرالية الجديدة في بريطانيا " و كان روادها توماس هيل جرين و جون هوبسون" و هؤلاء كانت لهم ميول اشتراكية، و قالوا إن الحرية و الليبرالية لا يمكن أن تتحقق في دولة إلا إذا توفرت شروط التوفيق بين حقوق الفرد و الجماعة، و سمحوا بتدخل الدولة في الشؤون الاقتصادية و الاجتماعية، حتى تتحقق شروط اجتماعية تسمح بتعاضد مسألتي الحرية و المساواة، و قدرة الإنسان علي أختياراته دون ممارسة أية ضغوط عليه. و في العقود الثلاثة الأولي في القرن العشرين، و عقب الحرب العالمية الأولي هاجر العديد من اليهود من أوروبا إلي الولايات المتحدة الأمريكية، و ضمن هؤلاء عدد كبير من العلماء في مجالات مختلفة من العلوم، و هؤلاء أضافوا إلي الليبرالية الجديدة قضية حقوق الإنسان، و أحترام حقوق الأقليات و حرية العبادة، و يقال إنهم أضافوها لكي تكون حماية لليهود باعتبارهم يمثلون أقليات في العديد من المجتمعات. ثم أخيرا النيوليبرالية، و هي فكرة قائمة علي الليبرالية الكلاسيكية، و تعمل علي تقييد الدولة تقيدا كاملا بعدم التدخل في الشأن الاقتصادي، و تطلق يد القطاع الخاص في الاقتصاد. هذه نبذة بسيط تعريفية عن الليبرالية و تطوراتها الفكريةالتي يقول وزير الإعلام إنها تمثل له مرجعية فكرية.
    و نثير مع الدكتور بلال جدلا فيه شئ من الفكر حول الليبرالية، التي تمثل مرجعيته، و هنا تطرح أسئلة ضرورية للدكتور: ما هي التقاطعات بين الاتحادي و نظام الإنقاذ في المرجعية الليبرالية، و التي جعلت الاتحادي يتحالف مع نظام ليس له علاقة بالمبادئ الليبرالية؟ و هل الليبرالية تستطيع أن تتعايش مع الشمولية؟ و إذا كان الجواب بنعم، إذا هل يستطيع الدكتور بلال أن يبين لنا ما هي البصمة التي وضعها الاتحاديون في نظام الإنقاذ، لكي يؤكدوا إن مشاركة الليبراليون يمكن أن تؤثر إيجابا علي النظم الشمولية، و تحقق مبدئية الليبرالية التي تتمثل في الحرية و المساواة علي ضوء الليبرالية الكلاسيكية، أو علي الليبرالية الجديدة في احترام حقوق الإنسان و حريات التعبير و العبادة و غيرها من الحريات؟ بل المتابع لمسيرة حزب الدكتور بلال يجد قد حصل العكس، حيث أصبح الاتحاديون أكثر معاضدة لترسيخ الشمولية، في كل مستوياتها، المركزية و محاربة حريات التعبير و الصحافة و النشاط السياسي، بل يتمسكون بعدم إلغاء القوانين المقيدة للحريات تحت زرائعية تؤأكد خيانتهم لشعاراتهم التي كانوا يرفعونها.
    في القضايا الفكرية، ليس المطلوب من الشخص أن يبين أين موقع قدمه علي عتبة الفكر، إنما يوضح ما هي الإضافة التي استطاع أن يقدمها تحقيقا لشعارات هذه الفكرة، أو نقده لتبيان عجزها، خاصة إذا كان قد شرع في ممارستها، أجتماعيا و سياسيا عقودا من الزمن، فالدكتور لا يستطيع أن يشير لمرجع واحد في مجال السياسة قد أنتجه، لكي يعمق بها مفهوم الليبرالية اجتماعيا و سياسيا و ثقافيا في المجتمع، أو ما هي الأفكار التي رسخها حزبه أو أقنع بها حلفائه لكي يحدث إضافة إيجابية لمسألة الحريات، رغم إنه وزيرا للإعلام. و قضية المرجعية الاتحادية منذ توحد الأحزاب الاتحادية و الأشقاء في القاهرة عام 1953، كانت اقوال تتأرجح بين الليبرالية و الاشتراكية الاجتماعية، و التي تعد أحد تيارات الليبرالية الجديدة، و لكن هاتان المدرستان في الليبرالية لم يحصل لهما من قبل النخب الاتحادية أية أجتهاد فكري منذ التأسيس حتى اليوم، و لا تجد لها أثرا في واقعهم، و حتى الشعارات التي رفعت في مراحل تاريخية، تجد بعضها لا يتلاءم كثيرا مع الليبرالية.
    في اللقاء التلفزيوني، عندما سئل السيد وزير الإعلام عن موقفه السلبي من الحرية. قال إن الحرية ليست مطلقة ليس في السودان، بل في كل العالم، و هي مقيدة، و قال لابد أن تكون حرية مسؤولة..!، هذه الإجابة تؤكد إن الفكر الشمولي هو الذي أثر علي الدكتور و ليس مرجعيته الفكرية الليبرالية، باعتبار إن الشمولية في حربها علي الحرية، تحاول أن تبحث عن المبررات، مرة بإعلانها أن هناك خطوط حمراء قد تم تجاوزها، و لا نعرف ماهية هذه الخطوط، و من هي الجهة التي تحدد هذه الخطوط الحمراء، و مرة تربط بقضايا أمنية أن السودان مواجه بتحديات من أعدائه و غيرها، و كلها تبريرات الهدف منها هو عدم ممارسة نقد النخب الحاكمة. فالمسؤولية التي يتحدث عنها السيد وزير الإعلام تحددها نصوص الدستور و القانون، و الذي يتضرر عليه اللجوء للقضاء، لآن المؤسسية مسألة ضرورية في تجسير الحرية في المجتمع.
    فإذا انتقلنا إلي الإعلام و الليبرالية في ظل السيد وزير الإعلام، ليبرالي المرجعية، يفرض علينا سؤالا: تجده معلق علي لسان كل مواطن، خاصة الذين لديهم علاقة بالإعلام، ما هي الأسباب التي جعلت الإعلام الحكومي متخلفا عن القنوات الأخرى؟ و حتى في التحولات السياسية في البلاد، و التي يعتقد الدكتور إنها سوف تنقل البلاد نقلة جديدة " الحوار الوطني" نجد إن دور الإعلام الحكومي كان متواضعا، و عجز حتى عن إدارة الحوار بين المجموعات الثقافية التي كان من المفترض أن ترفد الحوار، العجز أن تضع ما يسمى "مبدأ السلامة نصب عينيك" و هي واحدة من أشد المؤثرات التي تعمق مسألة " الرقيب الذاتي" عند الإعلامي، و من مضارها أن توقف الإبداع في حدود يعجز الفرد عن تجاوزها، و تصبح عائقا في تقديم المبادرات، و معروف إن الإعلام ينجح من خلال المبادرات التي تقدم من المبدعين الذين يعملون في الحقل الإعلامي، و ليس الوافدين من مؤسسات حزبية ليس لهم خبرات بهذه المهنة، و تتجاوز أسوار التكرار و الرتابة، و لكن ليبرالية السيد الوزير عجزت أن تنهض بالإعلام و دوره الاجتماعي و الثقافي و السياسي، و في مسيرة الثلاثة عقود عمر الإنقاذ ظل الدور الإعلامي متخلفا، و يمثل يعبر عن القوي الحاكمة التي جعلته أن يلعب دورا مبادرا في تسويق القضايا الوطنية.
    و الملاحظ أثناء الحوار الوطني إن أغلبية الحوارات التي كانت تجريها القنوات الحكومية، كانت مع أشخاص بعينهم مختارين بعناية، يتوخى فيهم مبدأ السلامة. و هؤلاء ظلوا وجوها دائمة و مثل هذا الاختيار يصبح منفرا غير جاذب لقطاعات جديدة من المشاهدين، رغم إن جلسات الحوار كانت فيها مختلفة و متباينة في أراءها،كانت يمكن أن تؤكد إن الحوار مفتوح لكل التيارات الفكرية، بما فيهم تيار السيد الوزير، و لكن الإعلام لم يستطيع أن يتجاوز اؤلئك الذين لا يسببون لهم حرجا، و حتى الشعارات التي رددها السيد الوزير في حديثه، لا يعبر عنها الإعلام. و واحدة من إشكاليات الإعلام و التي جعلته يقيف "محلك سر" إنه كان مكان يستيعاب لأهل الولاء، و هؤلاء لا يملكون المؤهلات التي تجعلهم ينافسون الآخرين، الأمر الذي أدى أن يقعد الإعلام و يتراجع دوره بفعل ذلك، و يعد هذا العمل خصما علي مبدأ الليبرالية " المساواة" فهل السيد الوزير شرع طوال مدته في الوزارة أن يصحح ذلك لكي يؤكد لنا إنه بالفعل ينطلق من مرجعيته الليبرالية. و كانت مصادرات الصحف تمثل عملا يؤكد ليس لليبرالية أية أثر في هذا النظام و لم نسمع إن السيد الوزير قدم أية جهدا لكي يوقف هذه المصادرة، بل السيد الوزير كان مبررا لهذه المصادرة و وعد بتكوين محاكم للصحافيين، إذا أين الليبرالية؟
    في النظم السياسية التي تكون الليبرالية مرجعيتهم، يصبح الإعلام حر و لا تسيطر عليه الحكومات، و لا يتقيد إلا بالقوانين،التي يطلق عليها السيد وزير الإعلام المسؤولية، و ليس هناك خطوطا حمراء يمكن أ تكون أداة تبرير للتعدي علي حرية العاملين فيه، و تؤثر علي إبداعاتهم، و لا أيديولوجية تؤثر علي المادة المقدمة. فالحرية و المساواة، اللتان تعتبران القاعدة الأساسية لليبرالية، تفرقان بينها و بين الأفكار الأخرى. و السؤال الآخير: يعلم السيد الوزير إن أغلبية الوظائف في الهيئة القومية للإذاعة و التلفزيون هي وظائف بالإنابة، إن كان مدير الهيئة أو مديرا الإذاعة و التلفزيون أكثر من سنتين، دون أن يتخذ فيها قرارا، مما يؤكد إن قرار التعين في هذه الوظائف غير معلوم. نسأل الله حسن البصيرة.





    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 16 ابريل 2017

    اخبار و بيانات

  • بيان سحب استقالة من الحركة الشعبية لتحرير السودان - السودان
  • بيان صحفي حكام أم عملاء، أولئك الذين يقبلون بمؤامرات الأعداء؟!
  • تأبين المؤرخ ضرار صالح ضرار بلندن
  • القائم بالأعمال الأمريكي يُشيد بالتطورات الاقتصادية والأمنية في السودان
  • الحركة الإسلامية: السودان يستقبل عهد النهضة الاقتصادية
  • الشرطة تداهم مخازن تقاوي الحشيش الرئيسية في دارفور
  • ارتفاع عدد السواح الأجانب بالشمالية إلى 7500 سائح
  • رياح عاتية تجتاح كسلا والقضارف وتعطل حركة المركبات
  • مطالبات بفصل المسار السياسى عن الإنسانى بجنوب كردفان
  • غازي:لم نتلق عرضاً للمشاركة والطبخة لم تنضج بعد البشير يلتقي السنوسي والمشاورات مع "الشعبي" تراوح
  • شركات كورية وإماراتية وسودانية تُبدي رغبتها في الاستثمار بقطاع النفط السوداني
  • (38) مليار من المركزي والجهاز المصرفي لمستشفي 7979
  • طالب الشعبية بالخروج من الخنادق مبارك الفاضل: الشعبي يحاول إغراق الحكومة بقوى الحوار
  • وفد أمريكي لتقويم مشاريع تقوية مدارس الأساس
  • علماء السودان: مادة الحريات الدينية في التعديل الدستوري تخالف الشريعة
  • لجنة منع التحصيل غير القانوني تبحث تعارض التشريعات
  • سفير السودان بالقاهرة: طرد السودانيين من المستشفيات المصرية إشاعة


اراء و مقالات

  • طريقة التعامل مع الحكام الذين لا يطبقون شرع الله بقلم موفق السباعي
  • لغرض في نفس الباقر العفيف: كفيل الهوية بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • حصص الميليشيات في الشرق الأوسط من اقتصاد ايران بقلم محمد امين*
  • شعب وداي النيل.. الاستفزازات مرفوضة بقلم خالد الاعيسر*
  • أثر البطالة وسببها الرئيس في العراق بقلم حامد عبد الحسين خضير/مركز الفرات للتنمية والدراسات الاسترا
  • من أجل وطن بلا قبلية - 4 بقلم الطيب محمد جاده
  • مئوية «وعد بلفور» المشؤوم .. بقلم رشيد قويدر
  • رأى حول مشاركة القوات السودانية فى حرب اليمن بقلم فيصل الباقر
  • تقاصر المهلة الامريكية ..وتباطؤ مدمنى الرومانسية السياسية ؟. بقلم ادروب سيدنا اونور
  • الإعلام والسودان !!!!!!! بقلم حسين بشير هرون آدم
  • الثقفي .. سودانياً بقلم الطاهر ساتي
  • ونرسم ملامح كل حزب وكل فرد بقلم إسحق فضل الله
  • ابو جهاد: في تدوينات فتحاوي عتيق بقلم سميح خلف
  • إصلاح مفوضية الإنتخابات وإقتراح لقانونها بقلم عادل اللامي/مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات
  • رد افتراءات الصادق المهدي على الصحابة الكرام (2) بقلم د. عارف الركابي
  • حراق الرّوح بين مصر والسودان! بقلم عبد الله الشيخ
  • الوطن .. لا الوطني يا أسماء..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • ونضحك !!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • مصر يا (عدو) بلادي ! بقلم الطيب مصطفى
  • تقويم المعوج بقلم أنور شمبال
  • مصر يا عدوة بلادى بقلم عمر الشريف
  • هذا ماحذرنا منه وزير التخطيط العمراني!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • (15) جنيهاً لكيلو الغاز من يعالج جنون أسعار الغاز، وفك الغازه؟!تحليل اقتصادي بقلم د.أنور شمبال
  • سيادة العرب علي السود حدث لم يتكرر عبر التاريخ الا في السودان وزنجبار بقلم محمد آدم فاشر (٣-٥)
  • ناس اليوم وناس أكتوبر وناس أبريل .. !! بقلم هيثم الفضل

    المنبر العام

  • رئيس الأركان السوداني إلى ألمانيا للمشاركة في قمة رؤساء الأركان الأمريكية الأوروبية الإفريقية
  • هلال الابيض يسحق الموانى الغامبية بالثلاثية..فيديو.
  • استفتاء اردوغان اظهر انقساما حادا في الشعب التركي
  • المثل بقول دار ابوك كان خربت شيلك فيها شلية
  • الخرطوم تستضيف اجتماعات لجنة التشاور السياسي السودانية المصرية الخميس المقبل
  • إكتشاف علمي لعدد من الباحثين من بينهم سوداني يفتح آفاقاً جديدة لمستقبل الإنتاج الحيواني في السودان
  • القائم بالأعمال الأمريكي يُشيد بالتطورات الإقتصادية والأمنية في السودان
  • رئيس الجمهورية يفتتح أكبر مخزن دواء بالبلاد
  • واردات اللحوم التشادية لمصر ....وطريق شرق العوينات
  • ممثل لوالي الخرطوم يقدم التعازي للطائفة القبطية في ضحايا تفجيرات كنيستي طنطا والأسكندرية
  • "نمط من الصلبطة / فى شأن الساقية 92 أوربى
  • انتقال زكية الشريف --- ضاعف من احزاننا -- رحمها الله
  • السودان يمنع سفر الرجال دون الـ 40 عاماً للعُمرة بدون مرافق
  • عبدالبارى عطوان : الجيش السودانى يقتل الشعب اليمنى ( فيديو )
  • مدد ياسيدنا
  • منظمات حقوقية تثير قضية سعودية هاربة من زواج قسري
  • مجزرة بيت الضيافة: بين إخفاء الحقائق و الصمت و المناورات و التضليل
  • مصر يا (عدو) بلادي ! مقال الخال الرئاسي
  • د. يوسف الطيب محمد توم: ألم يأنِ للسودان أن يقول لمصر:لقد بلغَ السيلُ الزُبىَ
  • جمال علي حسن: جنة الشوك/ رسائل مصر.. إعلان حرب
  • الطيب مصطفى: مصر يا (عدو) بلادي !
  • البرلمان السوداني يستدعي وزير الارشاد لمنع الذكور دون 40 عاماً من إداء العمرة
  • إبراهيم الأمين: الصادق المهدي حول حزب الأمة الى شركة مساهمة مغلقة له وأسرته
  • الحكومة تصرف علي بحث يزعم أن السودان مهبط التوراة
  • أزمة الدولة ومستقبل النظام الإقليمي في الشرق الأوسط- الامام الصادق المهدي
  • السفير/ خالد موسى دفع الله لـ "الصيحة"تجربة الأسلام السياسي بالسودان فاشلة #
  • جقود مكوار قائد أركان الجيش الشعبي قطاع الشمال
  • يديعوت أحرنوت ماذا قالت @#؟
  • تانى ماف راجل بيعمر من غير مرافق راجل .فاهمين!!!!
  • الرئيس التركي رجب أردوغان يزور السودان على رأس وفد عالي المستوى يضم رجال أعمال
  • مصر... السيناريو المتوقع من المخابرات المصريه.
  • العائلات التي تضررت من النزاع في جنوب السودان تجد السلامة في السودان
  • هل تؤيد رفع دعوة دولية بحسب قانون جاستا ضد مصر عن الأضرار الناتجة من بناءالسد العالي؟
  • السني دفع الله يزور فايزة عمسيب بمستشفى الزراعيين بالقاهرة
  • الأفكارُ المُرتبِكةُ
  • Black Muslims aim for unity in challenging time for Islam
  • الحزب الشيوعي: هناك من يقف وراء ما يحدث بين السودان ومصر
  • النسيم من فاس هب في أوسلي!
  • شكرا بكري ابوبكر
  • ثم ماذا بعد نقل صلاة الجمعة من شلاتين ؟؟؟!!!
  • غياب .. بقلم: محمود دفع الله الشيخ-المحامى
  • بلد يسجن مزارعها ويغتني موظفها
  • رسالة لمعالي وزيرة التعليم العالي وسي وسي لسعادة الأمين العام لجهاز المغتربين
  • عساكر آلية من كوريا الشمالية
  • لماذا لا ترسل الحكومة قوات حميدتي لحماية مواطني حلايب ؟؟
  • *** بشــة عريس تعالوا باركوا ***
  •                    <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    · دخول · ابحث · ملفك ·

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook

    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de