حروبُ الرسائلِ والمبادرات بين السيد الصادق المهدي والدكتور جون قرنق 1 - 3
شمائل وبنطلون لبني تاااني !!
ندوة سياسية كبرى بواشنطن الكبرى بعنوان اى وجهة للمعارضة السودانية ما العمل
رحل الشيوعي المتصوف بقلم مصطفى عبد العزيز البطل
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 02-27-2017, 06:53 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

وزارة الفلسفة! بقلم عماد البليك

03-02-2015, 05:32 PM

عماد البليك
<aعماد البليك
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 108

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
وزارة الفلسفة! بقلم عماد البليك

    05:32 PM Mar, 02 2015
    Sudanese Online
    عماد البليك -مسقط-عمان
    My Library at SudaneseOnline



    لا يحكى





    لا أدري من الذي قالها بالضبط!!.. أن وزارة للفلسفة مطلوبة في دولة ما من دول العالم. رغم أن هذه الدعوة قد تبدو غير واقعية أو منطقية. ولا يتعلق السبب بكون الفلسفة لا تعترف بالمنطق أو أن الواقع لا يخضع للقيم الفلسفية، بل لأن النظر إلى الفلسفة ظل شأنا خاصا لا يتعلق بالعامة.
    أكتب ذلك واستحضر الرواية الرائعة للكاتب السويدي جوستاين غاردر والتي تحمل عنوان "عالم صوفي".. وليس للأمر علاقة بالصوفية ولا التصوف، فصوفي هي فتاة بالأحرى طفلة يقوم معلم أو عرّاب مجهول بتدريبها على أن تفهم العالم بدرجة أفضل من خلال الفلسفة. والرواية بحجمها الكبير تتدرج في شرح الفلسفة في شكل رسائل يبعثها هذا المعلم إلى الطفلة.
    هي إذن من الروايات التعليمية التي تقرب الصور والتاريخ والوقائع والمفاهيم إلى الأجيال الصاعدة، وأحيانا حتى العارفين. لأن العمل هنا لا يكتفي بالنقل والقوالب الجامدة بل يسعى إلى التشكيل والبناء الذهني وإيجاد عقلية المحلل والناقد الذي يرى الاشياء بأكثر من عين. هذا النوع من الأدب أو الكتابة الذي لم نعرفه، وليس عندنا فيه مدونات بالمعنى الواضح.
    إن الفلسفة لا تقدم حلولا في أكثر الأحيان، وهي تقترح أسئلة أكثر من كونها تقدم إجابات. وهذا هو مضمونها بالتقريب. ومهمتها الأساسية أنها تشرح الواقع وتعيد تركيبه بحيث يسهل فهمه، فهي إذن محاولة الاختصار من خلال الانفتاح.. قدرة السؤال على أن يعيد بناء العالم عبر تفكيكه، بما يشبه مرحلة الطفولة عند الإنسان ساعة يكون الطفل متعلقا بالسؤال، عن الأشياء من حوله في محاولته للمعرفة والإحساس بمعنى ما يتحرك في العالم من محيطات ومدركات.
    فنحن بشر نعيش من خلال الإجابات، بمثلما ما نعيش من خلال الأسئلة بل أن الأخيرة تكسبنا الحيوية والإحساس بالتفوق والذكاء، بأننا قادرين على النقد وتصويب الظنون باتجاه المسلمات، فالدهشة تولد عادة مع السؤال، الذي يغذي الإنسان بأن يبحث عن تفسير جديد ليخرج من العادي والمكرر والروتيني ليصنع مساحة أخرى من الكشف، ومن ثم يكون الغموض مرة أخرى طالما كان ذلك شأن الحياة الإنسانية، باعتبارها لا تتوقف عن هذا التحريك الذهني الجمعي.
    وبمعنى بسيط فكل إنسان هو فيلسوف على طريقته الخاصة، ما دام يمتلك القدرة على رؤية الأشياء وتحليلها والوصول إلى نتائج بغض النظر عن قوة معرفته أو درجة موضوعية ومنطق ما يذهب إليه من إفادات. فالكل يتفلسف بحسب وعيه وإمكانيته وداخل سياق ذهنه ومحيطه الاجتماعي والثقافي، بل أن الحكمة هي درجات بقدر محطيها. وحسب نوع المجتمع ونمط حياته، فما يصلح في بيئة المزراعين قد لا يصلح في بيئة صناعية وهكذا. فالأفكار الإنسانية ترتبط لحد كبير بالأثير الذي حولها من مجسدات وأرواح، وهذا الذي يبلور في النهاية البعد الفلسفي العام أو الرؤى التي يصنعها الناس باتجاه فهم ما يدور في حياتهم، سؤاء كانت النتائج سليمة وعلمية أم لا، وذلك لتباين العقول، فهناك العقل الميتافيزيقي، وهناك العقل الخرافي جدا، وثمة عقل صوفي بحت لا يرى سوى عوالم برزخية وأيضا هناك عقل سيريالي لا يتحرك إلا في مساحات الأحلام والكوابيس وفوبيا الأضغاث المتناسلة في اليقظة أيضا. وفي مقابل ذلك يوجد عقل علمي وبراغماتي بحت. ولكل من هذه الأنساق الذهنية ما يميزه اتفقنا معه ام اختلفنا. وتقوم النظرة السليمة على احترام الكل ومحاولة التوليف بين هذه المعطيات لتوليد أعظم الأفكار والتمرين على الحياة.
    إن التطور والتحضر وإنتاج الحياة الأفضل وغيرها من الأمور.. تساهم الفلسفة فيها بشكل أو بآخر، والفلسفة في أبهى تجلياتها كعلم تمكن الإنسان من امتلاك الأدوات التي يفكر بها في الأشياء بطريقة أكثر كفاءة، ولكي نقرب الصورة فإن الإنسان إذا لم يتعلم الأصول لكثير من الأشياء.. فلن يصل للتركيز والسيطرة.. هذه الخبرات التي هي وليدة التماهي مع سياق الزمن الفلسفي الذي يكون عليه أن يندرج فيه، حتى لو لم يسمه بهذا الاسم مباشرة. فهذا الزمن النادر يجعل التفكير أكثر سدادة ويقرب الكائن من الوصول إلى حلول ونتائج جيدة بخصوص المشكلات والتدريب على فك العقد والتشابك بخصوصها، وذلك لا يتحقق بطريقة صحيحة لشخص يعتمد العشوائية في ابتكار الحلول أو الإجابات، إذ لابد من النظام والألفة التي تجعل من الفوضى جميلة ورائعة من خلال نظمها في سؤال مثير يمكن من الوصول إلى مساحة أو فضاء جديد في المعرفة الإنسانية المتسعة.
    لكن إذا كان الفيلسوف مهمته الأساسية هي الأسئلة لا الاجابات، فسيكون السؤال كيف ستخدم الفلسفة ما سبق ذكره، في الوصول إلى الحلول الأفضل؟
    بإختصار فإن الإنسان عندما يتعلم كيف يخترع الأسئلة فهو يفكر بشكل جيد ويرى المسألة بأكثر من وجه وأكثر من صورة وهذا ما يهيئ له الوصول إلى الحلول الأمثل ساعة يقلب الأمر بطرق عديدة وتكون ثمة قدرة على رؤية المساحات غير المرئية من الوهلة الأولى. وهذا التدريب هو الذي ينقل الكائن إلى مهارة اختبار الذات لتكون عارفة وواعية لما تقوم به من أدوار وهي تنساق للنسق الكوني العام.
    إن الفلسفة بشكل عام تدخل في كل مسارات الحياة تقريبا.. فهي أشبه بالاقتصاد.. وتخصيص وزارة للفلسفة ما هي إلا مجرد مزحة. والبعض يتحسس من هذه الكلمة أصلا.. ويرى أنها تجر المتاعب ساعة يحاول أن يفهم أن الفلسفة هي ضد الإيمان والدين.. وهذا ليس صحيح.. فالفلسفة تظل علما شأنها شأن كل العلوم الإنسانية التي تساهم في صناعة الحياة ونزوحها نحو المستقبل بشكل أفضل إدراكا وتهيئة للظروف التي تجعل الكائن البشري يعيش واقعه وهو أكبر قدرة على التبصر والرؤية واطلاق الأحكام السديدة على الأمور.
    وفي المفهوم العام يسخر الكثيرون من الفلسفة .. ويقال فلان "يتفلفس" ويعني أنه يقول كلاما غير مفيد ولا معنى له.. أو أنه يدعي معرفة فائقة على الآخرين.
    محطات أتذكرها.. هنا.. أن الفلسفة قبل سنوات طويلة كانت منهجا يدرس في المدارس الثانوية السودانية، وربما كان في ذلك ترفا بمنظور البعض، لكنه كان على الأقل يساهم لو درس بالشكل العارف في صياغة جيل قادر على التفكير السديد والرؤية الفاحصة والناقدة للاشياء. فنحن أحوج ما نكون إلى العقل النقدي الذي يفحص ويميز بين الأمور، بناء على معرفة ووعي وليس مجرد اتباع.
    فالعماء الذي يخيم على الوعي سببه عدم القدرة على الرؤية بمعنى البصيرة وقدرة الذهن على القفز فوق حدود القيود الكثيرة التي تكبله وتقف أمام تطوره واندفاعه نحو الافضل في الحياة عموما.
    mailto:[email protected]@gmail.com


    مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب

  • صناعة الوهم ! بقلم عماد البليك 02-26-15, 03:02 PM, عماد البليك
  • سينما.. سينما !! بقلم عماد البليك 02-25-15, 01:40 PM, عماد البليك
  • واسيني والمريود بقلم عماد البليك 02-24-15, 02:57 PM, عماد البليك
  • المدن الملعونة ! بقلم عماد البليك 02-22-15, 01:26 PM, عماد البليك
  • نهاية عصر البطل ! بقلم عماد البليك 02-19-15, 01:24 PM, عماد البليك
  • ما وراء الـتويوتا ! بقلم عماد البليك 02-18-15, 01:24 PM, عماد البليك
  • حوار مع صديقي مُوسى ! بقلم عماد البليك 02-17-15, 04:44 AM, عماد البليك
  • شياطين الحب وأشياء أخرى ! بقلم عماد البليك 02-15-15, 02:12 PM, عماد البليك
  • الحداثة المزيفة وما بعدها المتوحش بقلم عماد البليك 02-14-15, 03:32 PM, عماد البليك
  • ما بين السردية السياسية والمدونة الأدبية بقلم عماد البليك 02-13-15, 01:31 PM, عماد البليك
  • قوالب الثقافة وهاجس التحرير بقلم عماد البليك 02-11-15, 01:50 PM, عماد البليك
  • لا يُحكى..أزمة السودان الثقافية بقلم عماد البليك 02-10-15, 05:15 AM, عماد البليك
  • لا يُحكى فقر "سيتوبلازمات" الفكر السياسي السوداني بقلم عماد البليك 02-09-15, 05:13 AM, عماد البليك
  • عندما يُبعث عبد الرحيم أبوذكرى في "مسمار تشيخوف" بقلم – عماد البليك 07-26-14, 08:31 AM, عماد البليك
  • إلى أي حد يمكن لفكرة الوطن أن تنتمي للماضي؟ بقلم – عماد البليك 07-06-14, 00:32 AM, عماد البليك
  • المثقف السوداني.. الإنهزامية .. التنميط والدوغماتية 07-02-14, 09:33 AM, عماد البليك
  • بهنس.. إرادة المسيح ضد تغييب المعنى ! عماد البليك 12-20-13, 03:08 PM, عماد البليك
  • ما بين نُظم الشيخ ومؤسسية طه .. يكون التباكي ونسج الأشواق !! عماد البليك 12-16-13, 05:11 AM, عماد البليك
  • مستقبل العقل السوداني بين إشكال التخييل ومجاز التأويل (2- 20) عماد البليك 12-05-13, 06:01 AM, عماد البليك
  • مستقبل العقل السوداني بين إشكال التخييل ومجاز التأويل (1- 20) عماد البليك 12-02-13, 04:48 AM, عماد البليك
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de