ورحل الخالد كاسترو بقلم د/الحاج حمد محمد خير

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-09-2018, 08:30 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
13-12-2016, 03:38 PM

الحاج حمد محمد خير
<aالحاج حمد محمد خير
تاريخ التسجيل: 07-02-2015
مجموع المشاركات: 33

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ورحل الخالد كاسترو بقلم د/الحاج حمد محمد خير

    02:38 PM December, 13 2016

    سودانيز اون لاين
    الحاج حمد محمد خير-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    بسم الله الرحمن الرحيم




    [email protected]

    في 29/نوفمبر رحل عن عالمنا فيديل كاسترو .ولايمكن لوطني حق واشتراكي حق الا ان يحزن لهذا الفقد الجلل .
    عندما قاد فيديل كاسترو الثوره الكوبية كانت كوبا جزيرة اغلب دخلها من الدعارة وزراعة التبغ وحولها الي دوله اشتراكية يتقاسم سكانها مع حكامها السراء والضراء . فلم ينفصل الحزب والدولة عن الجماهير واقام اول دولة تنفذ ديمقراطية المشاركة بلا عزل ومن هنا تم انجاز التحول الاجتماعي حيث تمت إزالة الاميه من 95% الي صفر .وتصور دوة مكونةمن حوالي 12مليون نسمة جميعهم يقرأون ويكتبون ومن فوق هذه القاعدة والتي اعطت كوبا جائزة اليونسكو لاربعة عشر عاماً علي التوالي –صار التعليم الزامياً.وفي الوقت الذي كانت كوبا تقدم الاطباء والمعلمين كانت بلدان اخري وخاصة مايسمي بالدول الكبري تقدم الاسلحة وادوات الدمار .
    هذا لايعني ان كوبا –كاسترو تخلفت عن دعم حركات التحرر الوطني في نيل استقلالها وقد كان التدخل العسكري الكوبي هو العامل الحاسم في تحرير انجولا من الاستعمار البرتغالي والذي كانت ترغب حكومة جنوب افريقيا العنصرية في ان ترثة فقطع التدخل الكوبي الطريق علي قوات جنوب افريقيا ومنعها من الوصول للعاصمه لواندا مما مكن الثوار الوطنيين من اعلان الحكومه الوطنية في نوفمبر 1975 وقد كانت الفضيحه الكبري للدول السوفيتيه التي ناصرت الانقلاب وتم طرد دبلوماسيين سوفيت واعضاء من الحزب الشيوعي البرتغالي لتأييدهم للانقلاب الذي جري 1977ضد حكومة اوقستينونيتو وهذا مايؤكد استقلالية الثورة الكوبية وادراكها لمفهوم الشراكة وليس التبعية للاتحاد السوفيتي .هذا هو صمام الامان الذي حمي الثوره الكوبية رغماً عن الحصار الامبريالي من الولايات المتحده للجزيرةالتي تبعد ستين ميلاً عن الساحل الامريكي . فكوبا كاسترو لم يتملكها الرعب وتحدت الامبرياليه العالميه في عقر دارها فقد اعتبرت الولايات المتحده منذ مبدأ الرئيس مونرو 1703 ان امريكا الجنوبية والكاريبي هي الحديقة الخلفية وحتي القرن التاسع عشر كان من يرغب في التجاره مع هذه المنطقة عليه ان يستاذن الولايات المتحده .
    وفرت الثورة الكوبية والقيادة الثورية بقيادة فيديل كاسترو المثل والقدوة الوطنية لمختلف شعوب امريكا الجنوبية للتحرر الوطني ولم يتهيب فيديل انه علي بعد مرمي مدفعية خفر السواحل الامريكية فدعم كل من اراد التحرر من هيمنة قوي الاستعمار الجديد . ونهضت العديد من البلدان وتحررت من التبعيةوفرضت علي قوي العدوان والاستعمار اما الشراكة او المقاطعة .ولان رأس المال جبان بطبعه فقد خضع لشروط البلدان المتحرره وقد شاهد الثائر فيديل قبل مماته خضوع الولايات المتحده لشروط التعامل المتكافئ واكدت كوبا سيادتها رغم انف الامبرياليه الاميريكيه وازيالها الاوروبيين .ومحاولات الاحتواء والتبعية من اذيال الاذيال في امريكا اللاتينية. وقبل اسبوع واحد من وفاته شهد توقيع اتفاقية السلام بين فارك والحكومه في كولمبيا وكأنما اراد القدر ان يحي فيديل قبل مماته بانتهاء الحرب التي صمدت فيها الجبهة الثورية الكولمبية بدعم كوبا المستمر .
    ولم يتوقف كاسترو عن دعم بلدان التحرر الوطني لنيل حرياتهم من قوي الاستعمار الجديد وقواه المحلية من انصاف الوعي الوطني من خريجي المدارس المدنيه والعسكريه المتحالفة مع قوي التخلف من بقايا قوي الاقطاع والرأسمالية الطفيلية .قدمت كوبا دعماً صحياً بتقديم الالاف من الكوادر الطبية للعديد من بلدان افريقيا وامريكا الوسطي والجنوبية.
    بسقوط نظام نميري في فخ الانقلاب المفبرك باسم الشيوعية والذي هدفه الاستراتيجي تصفية القيادة السياسية والعسكرية المعادية للامبريالية داخل الحزب الشيوعي وتركه ارض خاوية من الثورية وفي نفس الوقت الذي كانت اثيوبيا تحت نظام العسكر الثوريين يستولون علي السلطه لم يحرك الحزب الشيوعي المجاور له ساكناً وعندما اثار بعض الاعضاء ذلك كان مصيرهم الاقصاء
    اتجهت الثورة الكوبية لدعم النظام الثوري في اثيوبياوقد اثبتت الايام ان وسيلة الانقلاب والسيطرة علي القوات المسلحة بتنظيمات سياسية اما انحرفت في اتجاة الامبرياليةاوكانت معزولة عن الشعب بالقدر الذي يتيح لليمين حرية التنظيم واستقبال الدعم المعنوي والمادي من الامبريالية للاطاحة بالحكم . وعندما صار السودان قاعده للقوي المعاديه لنظام منقستو الذي دعمه السوفيت بادعاء دوراً مستقلاً للجيوش في افريقيا عن حركة الجماهير وكانت من الاخطاء التاريخيه القاتله ان صارت الدولة السوفيتيه جزء من لعبة الدومينو الدولية بان تؤثر علي الجيوش للتمرد علي السلطه المدنية وخلق امبراطورية من التبعية الانتهازية في السياسة الخارجية السوفياتية هي التي تحداها فيديل كاسترو وبني سياستة الخارجية علي دعم الحركات الوطنية الجادة . ولكنه في نفس الوقت لم يعادي اسلوب السوفيت وتمثلت حكمته في احتمال اذي ذوي القربي ان كانوا من السوفيت اوالصينيين .ولم يدخل في ذلك الصراع الساذج والمغرق في المذهبيه الذي يدفع اطرافه للتعاون مع الاعداء وترك الاصدقاء للانتقال لمعسكر العدو بلا جهد من العدو الامبريالي .
    واسطع مثال لذلك استخدام الغرب للسودان كقاعدة لاطلاق حركات مسلحه لاسقاط النظام التابع للسوفيت في اثيويبا والصومال وبدلاً من ان يساعد السوفيت والاحزاب السياسيه التي رفعت شعارات الاشتراكيه العلميه الانفتاح علي الجماهير انغلقت وضيقت الخناق علي المنتجين والشباب مما وفر وقوداً للقوي المضادة وعند ذلك اخذت ايضاً نهج الغرب في خلق حركات مسلحه للدفاع عن اراضيها بقاعدة التعامل بالمثل ودعمت حركات انفصالية ثم البستها شعارات يسارين كما في منفستو الحركه الشعبيه وهي ليست اكثر من مخلب قط بل وبتفوق الغرب علي السوفيت في مجال الاستخبارات تمكن الغرب من ان يستعمل الحركة الشعبية (معاملات ذاتية مثل رغبتها في الانتقال من حركة انفصال يميني /كنسي الي حركة تحرر وطني وتحت ضجيج الغارات دخلت كوبا علي الخط واغرقت الحركه بالتدريب ).
    ولكن الخط الكوبي المساند لوجستياً لم يكن ليتغلب علي حالة الغباء والعمي السوفيتي وسلطة الدرك وفي نفس الوقت لم يتدخل كاسترو في الفرز السياسي للعناصر اليمينية التي دخلت قيادة الحركة من اعلى وقد عرف عن فيديل كاسترو تقديمة المساعدة دون ان يبتذل مساعداتة بالسيطرة علي صنع القرار في الحركات التي يساندها ولكنه عرف عنه انه لم يمر يوماً واحداً دون ان يحذر الثوريون من اختراق العناصر المعادية وهو بسبب استدامة مثل هذه التربية السياسيةامكن للثورة الكوبية ان تستمر في برنامجها الوطني الملتزم بصرامة بمعاداة الامبريالية وفرض الشراكة مكان التبعية فنجحت كوبا ذات العشرة ملايين نسمه في ان التحول الاجتماعي في بناء دولة لاتوجد بها احزاب وفي نفس الوقت انجز فيها المساواة بين مختلف فئات المجتمع وبالتالي لم يحتاج الناس للتحزب دينياً او اثنياً او مالياً وظل طهر القيادة هو الاساس في هذا البناء الرائع .
    رحل كاسترو ولكن خلد تجربته في الوطنية المعادية للامبريالية ونظم التبعية شرقاً كانت ام غرباً .وهذا هو الدرس الذي تحتاجه القيادات الوطنية يسارية كانت ام يمينية



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 13 ديسمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • دعوة لوقفة تضامنيه مع الشعب السوادني براغ
  • بيان حول العملية الارهابية بالكنيسة البطرسية والتى اسفرت عن وفاة (24) واصابة(49)
  • 13 ألفاً عجز المعلمين في الجزيرة ونقص في الإجلاس والكتاب
  • وفد مشترك من الحكومة والأمم المتحدة يزور منطقة قولو بجبل مرة
  • الحكومة (بمناسبة المولد): السودان وطن يسع الجميع بالحوار
  • حسبو محمد عبد الرحمن : ( الكبت بيخلي الناس تكتب كلام فارغ في الواتساب)
  • سكانه يعيشون أوضاعاً مأساوية حي سكني بغابة الخرطوم لا تدري عنه الولاية شيئاً
  • حركة / جيش تحرير السودان تجدد دعوته إلى القوى الحية بوحدة صفها لأجل التغيير
  • حركة تحرير كوش السودانية بيان العصيان المدني العام يوم ١٩ ديسمبر لاسقاط التظام


اراء و مقالات

  • رأي استباقي بقلم فيصل محمد صالح
  • أخيراً.. السجين طليقاً!!.. بقلم عثمان ميرغني
  • قسم سوار الذهب!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الاختيار بين الرمضاء والنار ! بقلم الطيب مصطفى
  • الرقاص العجوز يرتجف خوفاً من العصيان ويتحدى الشعب بالخروج إلى الشارع!! بقلم عبدالغني بريش فيوف
  • كيف نحاكم البشير- نحو تطوير القانون الجنائي لمحاسبة الدكتاتوريات بقلم د.آمل الكردفاني
  • دارفور... ثم .... دارفور .... بقلم نور تاور
  • كيف ولمِ لا يعصِ الشباب؟ بقلم ابراهيم سليمان
  • نداء عاجل إلى أبناء الوطن في القوات المسلحة بقلم : السر جميل
  • العصيان المدنى فى السودان وسيناريوهات التغيير المرتقب بقلم د. بابكر أسماعيل
  • تَأجِيجْ مَشَاعِر العُنفْ بِدافَعْ الكَراهِيّة والظُلم الإجْتمَاعِى العِرقِى فِى السُّودان
  • هبّت رياح التغيير من مدارات جديدة ! بقلم فيصل الباقر
  • سر الأسكندر بقلم د.محمد فتحي عبد العال
  • شهادتي للتاريخ (2): متطلبات الوصول الي اتفاق في مفاوضات سد النهضة واطار عنتبي. بقلم: بروفيسور محمد
  • الشيخوخة والبحث عن إكسير الحياة بقلم د.محمد فتحي عبد العال

    المنبر العام

  • 19 ديسمبر موعد أهل السودان لكنس الكيزان
  • الامنجي المحتج على تحديد مداخلاته الهبيلة يمسح مداخلات الشرفاء
  • اسلام بحيري بعد إطلاق سراحه بعفو رئاسي
  • إنتحار شاب سوداني في فرنسا...هل الخبر صحيح؟؟؟
  • ما قلتو دا واتساب ساهي زنبار قداد هبوب مالكم بقيتو تترقطو
  • (اشاعة) السفاح عمرالبشير سيتنحي عن الحكم قبل بدأ العصيان المعلن
  • حكومة السودانية في حالة رعب وخوف شديد بسبب العصيان المدني.
  • البشير يدعو لاعادة العقوبة البدنية للمدارس
  • أقراهذا المقال كارثة للمغتربين… السعودية تجبر المغتربين السودانيين علي تحويل ريالاتهم الي السودان
  • البشير يدعو لاعادة العقوبة البدنية للمدارس
  • صدق او لا تصدق … ثالث اكبر ثروة لرئيس جمهورية في العالم باسم الفريق طه عثمان ؟
  • ماسورة 2 بوصة -مقال سهير عبد الرحيم
  • ﺇﻟﻐﺎﺀ ﻗﺮﺍﺭﺍﺕ ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ ﺷﺒﻜﺔ ﺑﺎﻋﺖ ﺳﻮﺩﺍﻧﻴﻴﻦ ﺭﻗﻴﻘﺎً ﻓﻲ ﻟﻴﺒﻴﺎ
  • انا مستغرب فى شئ ... قولو لى شنو؟
  • تغيرات مرتقبة أحمد هارون مساعد رئيس الجمهورية
  • رسالة..! (مُنعت من النشر) للزميل عثمان شبونه
  • دعاءالمناضلين هذا الصباح يا بشه وجدادو
  • بوست مستمر العد التنازلى19 ديسمبر(اخبار)(صورحصرية)
  • بكري ابوبكر لماذا تحدد عدد مداخلاتي و لمصلحة من ؟؟؟
  • تدوينٌ من زوايا مُتوتِّرةً
  • السفاح يهدد شعبه ! يتصدر الصحف العالمية !
  • العصيان المدني: تعريفه، تاريخه، وأنواعه
  • ما معني حنكوش
  • هل يتم تعيين ود الباوقة سفير
  • مبادرة سهلة و بسيطة و عملية للبورداب (ادخل شارك)
  • البشير قال ليكم مارقوني الخلاء
  • الى السودانيين الشرفاء بفلادلفيا قاطعوا واطردوا وفد الداخلية
  • انتحاري الكنيسة البطرسية حي يرزق في السودان
  • اليقظة الامن السوداني يقدم اسماء قادة العصيان للسعودية ودول الخليج
  • مدد مدد يا عيال ام كبس(صور)
  • قاائمة الخزي والعار كل من شارك في جريمة الانقاذ منذ ال30 من يونيو 89 حتي الان
  • ابتعدو عن التراشق لو سمحتو، واصطفو خلف الشارع...يامعتصمين!
  • امتنعت جريدة الجريدة عن إيقاف كاتبها عثمان شبونة
  • دراسة الاتجاهات الدولية في الرياضيات والعلوم
  • الحركة الشعبية ابنة الحزب الشيوعي كفار وعندنا من الله برهان ومن لا يكفر الكافر فهو كافر
  • المتهم بتفجير الكنيسة المصرية قدم من السودان
  • اهتزاز عرش الدولة المركزية..
  • البشير يتمسك بالسلطة ويتوعد مناضلى “الواتساب” بإستخدام القوة
  • تحذير هام و عاجل لكل الشرفاء
  • وفاة شخص وإصابة (7) في اشتباكات أهلية بدنقلا
  • إنضم لاكبر "مجموعات العصيان المدني "على الفيس بوك "رابط"
  • اليوم الثلاثاء مؤتمر صحفي لمركز السودان لدراسات الهجرة والتنمية بجهاز المغتربين
  • ما بينن باب العزيزية ولقاء كسلا
  • مستشفي حكومي يلجأ للشيوخ بعد وفاة عدد سيدات أثناء الولادة
  • سلامة المُواطنين أولاً -مقال سهير عبدالرحيم
  • المؤتمر الشعبي - التغيير السلس أفضل من العصيان والثورات
  • إذا أردتم إسقاط النظام واجهونا مباشرة في الشارع، ولكني أتحداكم أن تأتوا إلى الشارع (...) نعلم أنكم
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de