بوردابى يشارك فى في زراعة قلب صناعي لطفل في الحادية عشر من عمره بامريكا
شمائل وبنطلون لبني تاااني !!
ندوة سياسية كبرى بواشنطن الكبرى بعنوان اى وجهة للمعارضة السودانية ما العمل
رحل الشيوعي المتصوف بقلم مصطفى عبد العزيز البطل
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 02-24-2017, 05:55 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

وداعا.. ياوطن الجثث! بقلم هاشم كرار

05-19-2015, 09:51 AM

هاشم كرار
<aهاشم كرار
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 68

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
وداعا.. ياوطن الجثث! بقلم هاشم كرار

    10:51 AM May, 19 2015
    سودانيز اون لاين
    هاشم كرار-
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين











    الوطن ليس الجغرافيا، والوطن ليس التاريخ.

    الوطن حالة من الرضا في اللحظة الحاضرة،

    وحالة من الأمل في المستقبل.

    هو حالة من الرضا، والأمل.. والوطن ناس.. ناس، ليس بالضرورة، أن تحمل أنت ذات أشكالهم، وملامحهم، وألسنتهم، وجيناتهم، على امتداد المساحة من المكان، وامتداد الأمل في الزمان، وإنما بالضرورة، أن تتحمّلهم أنت ويتحمّلوك هُم، في ذات المكان، وفي كل الأزمنة، بمنتهى الفهم والتفاهم.. بمنتهى طيبة الخاطر.. ومن المهم، أن تتعايش أنت معهم، ويتعايشون هُم معك، ويطيبُ لكم- معا- العيش في كل الأوقات، ويستطيب... يستطيبُ لكم تقاسم اللقمة وجرعة الماء، والسُترة.. تقاسم الضحكة والبكية، والأفكار، وفعل الخير، وإماطة الأذى، والمطايبة، والسلام، وردالسلام!



    2

    حين تغيبُ- منك منهم- حالة الرضا، تصبحُ الجغرافيا- مهما تمدّدت واتسعت، أضيقُ.. أضيقُ بكثير من صدر الأحمق،

    المفتري، ويُصبحُ.. يُصبحُ التاريخ، مجرد شيطان يوسوسُ بالثأرات، ليولع من جديد النيران، تلك التي تومضُ تحت الرماد!

    حين تغيبُ حالة الرضا، تطلعُ الروحُ من الجغرافيا، وتطلعُ من الزمان ..ويطلعُ الوطن.. يطلعُ من روحك أنت، وحين يطلعُ من روحك الوطن، تطلعُ روحك.. تطلعُ أرواح!



    3

    أوطانٌ كثيرة، ماتت.. لأن مفهوم الوطن، استحال- فقط- إلى مكان، واستحال فقط، إلى زمان!

    ماتت، لأن حالة الرضا فيه، استحالت إلى حالة ضيق. استحالت إلى حالة رفض, استحالت إلى حالة كراهية. استحالت إلى حالة حرب!

    4

    حين تموتُ الأوطانُ، يهربُ البشر.. يبحثون- من أول جديد- عن حالة من الرضا.. حالة من الطمأنينة،..حالة من القدرة على التعايش ، والتفاكر، والقبول.. يبحثون عن حالة إسمها الوطن!



    5

    مشكلة الاوطان التي تموتُ، أنها ما اختارت( مواطنيها)

    ومشكلة المواطنين الذين مات فيهم( الوطن) المكان أنهم- أساسا- ما اختاروه، ولا.. ولا هُو اختارهم، والصدفة ياصحاب ليست- في كل مرة- مضمونة الإغتنام!



    6

    أوطانٌ جديدةٌ، تتشكل،

    تُحيّرُ الأطلس،

    وتهزأ بالحدود،

    أوطانٌ إفتراضية!

    أوطانٌ يختارها المرءُ، وهو في تمام وعيه، وبإرادته هو.. وتمام اختياره، ليتقاسم فيها مع آخرين،الأفكار والأحلام.. البكية والضحكة.. ويتقاسم فيها الحديث عن ساس يسوس.. الحب والصداقة.. وعن الحياة، والموت، ومابعد الموت، وعن الجنة والنار، وابليس، والرب الذي تسعُ رحمته كل شئ!

    هذه الأوطانُ التي تشكلت، والتي تتشكل، أجملُ مافيها أنها أوطان، تتميّزُ بتعدّد الألوان، والأشكال، والثقافات، والديانات، واللغات، والإهتمامات، والأفكار، وحتى الروائح والنكهات، والطعوم!

    هذه الأوطانُ الإفتراضية، انتهت من وثيقة بالية، إسمها (باسبورت).. وأنتهت من حراس الحدود، والجمارك، وحملة الحقائب، والتاكسيات التي تقف أمام المطارات، والموانئ.. والأهم انها انتهت من الحكام الظلمة.. وانتهت من زوار الليل!

    هذه الأوطانُ يمكن أن تسافر إليها، وقتما تشاء..

    تلتقي فيها من تشاء. تفكرُ فيها كما تشاء، وتقولُ فيها ما تشاء، وتعملُ فيها بما تفكر وتقول، وأنت في في حالة تامة من الرضا، لأنك في حالة جديدة لمفهموم الوطن!



    7

    افتح حسابك- ياصاحبي- وابتسم، في " فيسبوك"،

    "غرد".. في " تويتر"،

    فأنت في حالة رضا.. في حالة وطن..



    نعم، إنه وطنٌ إفتراضي حيّر علماء الخرائط، لكنه وطن حى. "وطن حدادي مدادي". وطن لا ثأرات فيه، ولا دم ، ولا رائحة جثث!



    mailto:[email protected]@gmail.com

    أحدث المقالات

  • السودان علي أعتاب مرحلية مفصلية "1" بقلم جمال عنقرة 05-19-15, 10:45 AM, جمال عنقرة
  • مفكرة لندن (1 و2): تيسير وغردون والسفيرة بقلم مصطفى عبد العزيز البطل 05-19-15, 10:43 AM, مصطفى عبد العزيز البطل
  • يا وردي، لماذا هذه الظاظا للأحزاب؟ بقلم عبد الله علي إبراهيم 05-19-15, 10:36 AM, عبدالله علي إبراهيم
  • عمر البشير واعطاء الكرسى حقه بقلم سعيد ابو كمبال 05-19-15, 02:53 AM, سعيد أبو كمبال
  • مشاكل تُواجه المُغتربِينَ وأبنائِهم فى وزارة التعليم العالي بقلم إبراهيم عبدالله احمد أبكر 05-19-15, 02:50 AM, إبراهيم عبد الله أحمد أبكر
  • محطة الباشا ! بقلم عماد البليك 05-19-15, 02:46 AM, عماد البليك
  • عذاب !!! بقلم صلاح الدين عووضة 05-19-15, 02:44 AM, صلاح الدين عووضة
  • هؤلاء الأشرار ليسوا هم البديل بقلم الطيب مصطفى 05-19-15, 02:43 AM, الطيب مصطفى
  • مشروع وطن ..!! بقلم الطاهر ساتي 05-19-15, 02:41 AM, الطاهر ساتي
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de