وحطم ترامب والناخب الأمريكى أحلام الأخوان بقلم ابوعبيدة الطيب ابراهيم

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-11-2018, 09:34 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
21-11-2016, 05:52 PM

ابوعبيدة الطيب ابراهيم
<aابوعبيدة الطيب ابراهيم
تاريخ التسجيل: 12-06-2014
مجموع المشاركات: 7

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


وحطم ترامب والناخب الأمريكى أحلام الأخوان بقلم ابوعبيدة الطيب ابراهيم

    05:52 PM November, 21 2016

    سودانيز اون لاين
    ابوعبيدة الطيب ابراهيم-نورث كارولينا
    مكتبتى
    رابط مختصر


    الانتخابات الأمريكية الأخيرة التى فاز فيها الرئيس الامريكى المنتخب دونالد ترامب على منافسته هيلارى بالفارق الشاسع كانت انتخابات مصيرية لأطياف ومجموعات مختلفة بعضها داخل واخري خارج امريكا. كلنا يعرف التأثير الذي تلعبه امريكا فى كل المجالات العالمية خاصة بعد الحرب العالمية الثانية فيمكن ان نقول ان امريكا استطاعت ان ترسم اتجاهات ومسارات كل الكرة الارضية سياسيا واقتصاديا وذلك للنفوذ العسكري والاقتصادي الذي حظيت به دون غيرها من الدول الحاضرة فى عصرنا هذا.
    لقد استحوزت الانتخابات الاخيرة علي انتباه واهتمام الأخوان بصورة ملفتة ومريبة اذ نشط الاخوان فى كل الولايات الأمريكية مدعومين بأموال الجماعة الطائلة التى تأتيهم من الدويلات الخليجية النفطية وأُخرى من مدخراتهم الثمينة فى البنوك الاوربية, فبعد ان فتح لهم اوباما كل الابواب أخذ الجسم الاخوانى ينمو ويترعرع فى عهده وبمساعدة وزيرة خارجيته هيلاري التى يقال انها مهندسة ما يسمى بالربيع العربي والذي هدفه الرئيس تسليم مقاليد الحكم فى الوطن العربي والاسلامي للجماعة وفق شروط لا تعلمها الا ادارة اوباما والجماعة, فتدخلت كلينتون فى السياسة المصرية حتى سلمت مفاتيح الحكم للمعزول مرسي ومن الفاضح الواضح ان المتحدث الرسمي باسم مرسي ابان انتخابات 2012 جهاد حداد كان يعمل اداريا فى مؤسسة كلينتون الخيرية وبعد ان اطاح المصريون بمرسي اصبح جهاد ناطقا رسميا لجماعة الاخوان العالمية! ومن الطريف ايضا ان الذراع الأيمن للمرشحة هيلاري تدعي هوما عابدين تنحدر من اسرة اصولية متشددة والدها سيد زين العابدين مؤسس مجلة شؤون الاقلية المسلمة وهي الذراع الاعلامي للأخوان كما قال عنها اندرو مكارثى وهو محامى فى مكتب المدعي العام وتعمل والدتها رئيسة تحرير فى نفس المجلة كما عملت هوما فى ادارتها لفترة 13 سنة متشربة بذلك الفكر الاخوانى بكل التواءاته وخبثه, ومن الضرورى جدا ذكر ان والدة هوما لها علاقة وطيدة بزوجة القرضاوي وزوجة المخلوع مرسي كما ان حسن وهو الاخ الشقيق لهوما يعمل تحت امرة الشيخ القرضاوي مباشرة. فقد قامت ميشيل بكمان واربعة من زملائها فى لجنة الأمن القومي برفع مذكرة من 16 صفحة تدين هوما بارتباطها بمنظمة قد تكون ارهابية ولكن اوباما وهيلاري استطاعا ان يوجها الاتهام بعيدا عن الاميرة الاخوانية. وفى الحملة الانتخابية نصح مكارثي صديقه دونالد باستخدام ملف هوما لكن دونالد أجله للوقت المناسب كما تقول الاوساط المحيطة به. استطاع اوباما وهيلاري زرع الاخوان فى اماكن حساسة فى اجهزة الدولة الامريكية مثل مهدى الحسان القيادى البارز فى جماعة الاخوان كان يعمل عضوا فى المجلس الوطنى الامريكى من 2009 الي 2012 وهناك ايضا رشاد حسين وهو اخو مسلم ومندوب أمريكا للمؤتمر العالمى الاسلامي وهناك لؤي صافى فقد كان مستشارا فى البنتاغون والان عضوا فى التحالف الوطنى السورى الذي يضم مجموعة كيزان يتم دعمهم من ادارة اوباما. وبالرجوع الى هوما الاميرة الاخوانية فعلاقتها بهيلاري كعلاقة عبد الرحيم احمد حسين بالبشير فهي تساعدها فى معظم امورها الخاصة,فهي تحمل عنها حقيبتها, ترد عنها تلفوناتها وتفتح لها باب غرفتها. ويقال انه عندما لا يجد دوغلاس وهو مدير مؤسسة هيلاري الخيرية عندما لا يجد طريقة للاتصال بهيلاري انه يبعث بايميل لهوما حتى ترتب المواعيد المستعجلة بين هيلارى والداعمين الاسلاميين لمنظمتها وهذا هو السبب الذى جعل ترامب يصفها بالقذرة وقد يستغرب البعض ما سر العلاقة الحميمة بين كلينتون وهوما ولكن كل الذين يعرفونهم جيدا اشاروا الي ان هوما هى الصلة الوثيقة بين منظمة كلينتون وكل الحركات الاسلامية الداعمة للمنظمة كما ان هناك أقاويل عن ثروة هوما الطائلة التى لم تأتي عن طريق اي تجارة أو ارث وانما عن طرق سيكشفها المستقبل القريب!.
    تحدث كثير من القادة الأمنيين والعسكريين عن العلاقة المشبوهة بين هيلاري والاسلامين الي ان اضطر الجنرال مايكل فلين الي تقديم استقالته عن وظيفته الأمنية الرفيعة وعندما سؤل عن السبب فقد قال انه لا يستطيع ان يري هيلارى واوباما ينشئا خلافة اسلامية امام ناظريه دون ان يفعل شئ فآثر الابتعاد ولكنه حضر بقوة كأحد الجنرالات الذين يعتمد عليهم ترامب فى سياساته تجاه الأخوان والان قد تقلد منصب مستشار الرئيس للأمن القومي ومن المهم ذكره ان هيلاري قد خضعت لاستجواب من قبل عن علاقتها بالاخوان لكنها استطاعت المراوغة وابعاد التهمة بعيدا.
    اما ما يخص السودانيين والضرر الذي الحقته سياسة اوباما وهيلاري الداعمة للاسلاميين هو انه وبما لا يدع مجال للشك اتضح ان الاخ غير الشقيق لأوباما ابانقو مالك هو المسئول المالى الاول فى جماعة الاخوان وقد ارسلته الجماعة الي السودان حاملا شيكا على بياض وكان تحت امرة البشير شخصيا فقد أتى للمساعدة في تثبيت دولة الاخوان المختطفة فى السودان وللمفارقة كان مالك المسئول المالي للجماعة ورئيس مؤسسة اوباما الخيرية فى نفس الوقت اي ان هناك علاقة غير مباشرة بين اوباما والبشير. فتح اوباما البيت الابيض الي الاسلاميين صغيرهم وكبيرهم حتى صبية الساعات المزورين من الاسلاميين لقوا حظهم من تكريمات الرئيس اوباما, معظم طواقم السفارات الامريكية فى الدول الاسلامية والعربية مزدحمة بالاسلاميين فقد استطاع اوباما خلق اخطبوط اخوانى عالمي خطر علي الكل لأن سياسة الاخوان تقوم علي التمكين اولا ومن ثم تنفيث سمها على الكل ومن اخطر ما يكون ان تجد جماعة كهذي الدعم والمؤازرة من الدول الكبري والمؤثرة كامريكا ولكن جاء ترامب وسيذهب الأخوان ونتمنى ان يذهب هذا التنظيم الاجرامى من الوجود حتي يستريح الانسان من شروره ومكايده.
    عودة الى الانتخابات الامريكية الأخيرة ومسرحية الكيزان او الأخوان الهزيلة, فقد جيش الاخوان كل المسلمين والعرب للتصويت لكلينتون فهم يطرقون الأبواب ويحكون القصص الواهية عن ترامب ومعانات المسلمين اذا ما جاء رئيسا ولكنهم تناسوا خُبثا انهم من تسبب فى كراهية الناس للاسلام والمسلمين بسبب أفعالهم الملتوية ودعمهم الخفى والعلنى لكل الجماعات التكفيرية والمتشددة التى تعمل كآلة قتل وتخريب فى ديار المسلمين قبل غيرهم وبسبب سياسات اوباما ووزيرته الداعمة للاخوان فقد دُفع الناخب الامريكى الحانق دفعا الى اختيار البديل المُر لأن المسألة اصبحت مسألة أمن واستقرار قبل كل شئ لقد نظم الاخوان او بالأصح لقد جيش الاخوان كل الجاليات واستدخدموا كل وسائل الاتصال وخاصة الواتس لتجميع وتشجيع الناس لانتخاب حصان طروادتهم هيلاري ومن المبالغة ان يصل عدد اعضاء القروب فى مدينة امريكية صغيرة الى مئات الاعضاء ومن ثم يطلب على كل من يصوت لكلينتون ان يسجل اسمه فى كشف خاص لا أدري اكشف مكافئة مادية هذا ام كشف الموعودين بالجنة! ولكن على الرغم من شخصية ترامب المثيرة للجدل لكنه كان محق فى وجهة نظره تجاه الاسلاميين وليس المسلمين لان فكرهم بالفعل خطر على كل ارض او اي مكان تطأه اقدامهم او يصله فكرهم. فلا يمكن ان يراهن احد على انصلاح فكر الأخوان فى أي مرحلة من المراحل وحتى لو تعلموا وعاشوا عشرات السنوات فى دول متقدمة ومحترمة مثل أوروبا وامريكا فيكفى ان أخوان السودان يعتبرون من ارقى اسلاميي العالم لانهم حظيُّ بالتعليم فى مؤسسات تعليمية عالمية عريقة وعاشوا وسط مجتمعات راقية ومهذبة.. طبعا بفضل اموال السودانيين الغلابة ولكنهم طبقوا اسوأ انواع السياسات تجاه مواطنيهم فقد وصل بهم الامر الى قتل الابرياء والعُزَل حتى اصبح رئيسهم وطاقمه مطالبين للعدالة الدولية, كما ان كثير من الناس خُدعوا برجب طيب اردوغان الاخواني وديمقراطيته الكئيبة العرجاء التى قتلت وشردت الاف الأتراك بحجة واهية مصدرها تصفية حسابات شخصية مع غريمه فتح الله غولن وقد انكشف زيف ديمقراطية اردوغان وشلته بعد ان اجاز برلمانه قانون اغتصاب الصغيرات اى تزويج القاصر لمن يغتصبها دون محاكمة او مساءلة. فبعد كل هذا ومهما تكن خطورة اختيار ترامب لكنها لا تساوي جريمة انتخاب كلينتون راعية ومدللة الارهاب و الارهابيين .. والحمد لله كثيرا علي بداية افول نجم الاخوة المتأسلمين.

    ابوعبيدة الطيب ابراهيم
    نورث كارولينا



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 21 نوفمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • بمناسبة انتهاء فترة عمله بالسودان : جهاز المغتربين يكرم سفير المملكة العربية السعودية بالخرطوم
  • ندوة في لاهاي هولندا لإتحاد ابناء دارفور بهولندا
  • حزب حركة تحرير السودان القومي؛ قيادة مصطفى تيراب يعقد مجلس التحرير القومي غداً
  • الأمم المتحدة: عوامل تهدد جنوب السودان بحرب مخيفة
  • طيران الإمارات: لا اتجاه لزيادة أسعار التذاكر في السودان
  • قطر تُعلن تمويل مشروعات استثمارية للبنى التحتية بالسودان
  • محكمة تدين 4 طلاب في جامعة الخرطوم باحتجاز ضابط شرطة
  • مبارك الفاضل : (الأخوان المسلمون) حركة مأسونية
  • موظَّفون بالبرلمان يحتجون على تسكين أفراد في وظائف قيادية دون وجه حق
  • كاركاتير اليوم الموافق 21 نوفمبر 2016 للفنان عمر دفع الله عن اكل السودانيين من الكوش
  • بيان من التحالف الديمقراطي بالولايات المتحدة الأمريكية
  • رؤية تحالف قوى التغيير السودانية للانتفاضة والثورة


اراء و مقالات

  • الشعب يريد حق الحيوان!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • سهير الصحفية .. جاءت شيئا فريا بقلم طه أحمد أبوالقاسم
  • لا لرفع الدعم عن الدواء بقلم سعيد شاهين
  • ليبقي يوسف كره في الخاطر.. رغم المحن (والتحدي!!) .2/ 1. كتب : أ . أنـس كـوكـو
  • السلخ ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • فجيعة.. ركاب الدرجة الأولى.. بقلم عثمان ميرغني
  • أرجوك لا تعطني هذا الدواء! بقلم عبدالباقي الظافر
  • انتظروا !!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الغنوشي، رغم عظمته، هل نأخذ ديننا منه؟! (2) بقلم الطيب مصطفى
  • هوامش قبل الاستمرار في حديث الشرق بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • رفع الدعم عن الفساد ... !! - بقلم هيثم الفضل
  • الغليان .. وبيع الأخوان!! بقلم بثينة تروس
  • الزول وحبة البندول بقلم عبد المنعم هلال
  • ترامبو فوبيا بقلم سابل سلاطين / واشنطن
  • النخبة الجنوبيه ما بين مؤيد ورافض للقرار الروسي بقلم عبير المجمر (سويكت)
  • معرفة الله بقلم د.آمل الكردفاني
  • الآذان سلاحٌ جديدٌ ووسيلةٌ أخرى للمقاومة بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

    المنبر العام

  • رسالة من داعية لمهاتير "أطلب منك ان توافق على ادارة السودان لما تبقى من عمرك"
  • مسؤول ماليزي: أموال المسؤولين السودانيين فى ماليزيا قادرة على جعل الجنية السوداني مطابق لقيمة الدول
  • السلطات تتعدى بالضرب والاعتقال على وقفة نسوية احتجاجا على زيادة اسعار الدواء
  • جهاز الامن يطلق شائعة رفع الدعم بالمديا وينكشف الامر
  • بخصوص الفيسبوك
  • المريض المات وماعندو حق العلاج.هل يعتبر شهيد..؟؟
  • مظاهرة جامعة الخرطوم القوية الهادرة اجبرت الامن علي اطلاق سراح المعتقلين(صور+فيديو)
  • فيديو يعبر عن الواقع الأليم
  • عذر الافضل عدم النطق به: الدولة لا تستطيع 400 مليون دولار للدواء؟
  • الحكومة ستعيد النظر في تحرير سعر الصرف للأدوية ، وسيهلل الشعب لها ويكبر
  • لهذا انا مع عودة زاوية الفيس
  • الحرية للأستاذ عمار يوسف عضو المكتب التنفيذي للجنة المعلمين
  • هاشتاقات تضامن مع السودانيين في رفض الاسعار
  • تعلم كيف تضيف نافذة الفيسبوك لبوستك فقط .. دون أن تكون مفعلة في بوستات الأخرين
  • نافذة الفيس .. الثور في مستودع الخزف
  • الحل - برأيي - فيما يتعلق بتعليقات فيس بوك ... مع الإحترام للجميع .( توجد صوره )
  • يا بكري أبو بكر, الإجابة ليست بلا أو نعم....الإجابة الإلتزام بلوائح المنبر
  • عضوات سودانيز رفض تام لنافذة الفيس والكيزان نعم بنسبة مية في المية
  • تورشين كان وطنياً غيوراً إستشهد من اجل وحدة التراب أما البشير فقد فرّط في وحدة السودان ..
  • أتمنى إضافة خيار إظهار نافذة تعليقات الفيسبوك للموضوع
  • قمة الديمقراطية من سيد الحوش ان يطرح موضوع الفيس للتصويت
  • عيب ياخ
  • *** نجاح استخدام بنكرياس صناعي لمرضى السكري ***
  • سيدي الرئيس يقدل ما بين المغرب وغينيا ...
  • #اعيدوا_الدعم_للادوية
  • ترميم
  • تجربتي مع نافذة الفيس بووك:
  • أطالب برفع الدعم عن الديات
  • رسائل بلا عنوان
  • مآسي حكم العسكر و الكيزان في السودان
  • ترومب الرئيس لن يستهدف السعودية! بل الجيش المصري و نيجيريا أولاً!
  • قرد يتحرش بتلميذات ويتسبب في مقتل ١٦ شخص
  • أنشروها في كل مكان: تلفونات أطباء الخرطوم الذين نذروا انفسهم لعلاج الفقراء مجاناً
  • نُطالب بإيقاف اللِستِيّكة ...
  • كلام من محجوب شريف
  • كلام من محجوب شريف
  • اتجاهات الاعضاء للتصويت لنافذة الفيس بوك كيف نقرأها ولما اخترت لا او نعم
  • هل سيتم إعادة مراجعة وعد الأصوات في بعض الولايات الامريكية ؟؟
  • رئيس الوزراء الاسرائيلي يبارك لسوداني تزوج يهودية
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    21-11-2016, 11:52 PM

    محمد فضل


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: وحطم ترامب والناخب الأمريكى أحلام الأخوا� (Re: ابوعبيدة الطيب ابراهيم)

      الاخ الفاضل الكريم ابوعبيدة عساك وعساكم بخير في بلاد الامريكان ... عن تاثير الولايات المتحدة الامريكية علي مجريات الامور في العالم هذه حقيقة لاخلاف عليها ومعروف انه توجد علي ثري الدولة العظمي اكبر امبراطورية من المنظمات الاهلية ومراكز الابحاث ذات الصلة بنشر وتدعيم الديمقراطية وحقوق الانسان والولايات المتحدة تبنت نصح العالم كله بنشر الديمقراطية وحقوق الانسان ولكنها نست نفسها وتناست النخب الامريكية وغير الامريكية التي تقوم بمحاولات مكلفة لصياغة اتجاهات الرأي العالمية معالجة اوضاع الدولة العظمي الداخلية التي استخدمت نفوذها وقوتها في غير مكانها وانتهكت القوانين الدولية في وضح النهار واشعلت علي مراحل حالة من الفوضي الاقليمية المدمرة التي انتجت حروب دينية وطائفية في مناطق ليست بعيدة عنا وانهيارات اقتصادية سددنا ثمنها نحن في السودان ومعنا اخوتنا في الجوار المصري واخرين من الذين اذدات معاناتهم بعد عودة ملايين العاملين من العراق واخيرا ليبيا هذا غير الامن والسلام المضاع.. الحديث يطول عن هذه الاشياء ومع تقديري التام لحديثك عن جماعة الاخوان احد اقطاب الدمار الاقليمي والقطري التي اخرجت السودان خارج التاريخ وحولته الي مقبرة جماعية مع فارق نسبي مع الاخرين لكن صدقني الولايات المتحدة لا في سابق عهدها ايام الديمقراطيين ولا في مستقبل الايام تملك لنا ولباقي شعوب المنطقة حلول تجنبنا الاستمرار في زمن الهوان والتعامل المفتوح معهم والاعتماد عليهم محفوف بالمخاطر ودونك ملف جنوب السودان الذي انتهي الي تقسيم البلاد بطريقة مهينة لشعب السودان .. والعمل السياسي وتقرير مصائر الاوطان ليس عمل خيري والتعامل مع الامريكان ومع غير الامريكان ليس جريمة ولكن يجب عدم الاعتماد علي اي عنصر خارجي وبناء الكيانات الوطنية التي تقود الناس الي استرداد السودان من قبضة الاخوان.. ومع ذلك اتفق معك تماما الاخوان خسروا بفوز ترامب ولكن تصرفات الرجل وتركيبته وطريقة تصرفاته لاتبعث علي الاطمئنان بطريقة من الممكن ان تجعل من جورج بوش وبطانته الرعناء التي قضت علي امن وسلام العالم ذكري طيبة في مستقبل الايام..
      وعلي ذكر السيد رجب اوردغان اذكرك بموقف الادارة الامريكية والسيد اوباما شخصيا من استنكار الانقلاب الوهمي المزعوم الذي نفذه التنظيم الدولي للاخوان المسلمين في تركيا بطريقة فيها احتقار واضح لاصحاب الحق الاتراك وللعالم والضمير الانساني تماما كما فعلوا يوم ان قال الشيخ الترابي للبشير اذهب انت الي القصر رئيسا واذهب انا الي السجن حبيسا هذا مايحدث اليوم في تركيا المحتلة من الباطن من التنظيم الدولي للاخوان الذي نجح في تعويض خسارته لقاعدته المفترضة في المنطقة يوم ان عزلهم الشعب المصري في واحدة من اعظم الثورات الشعبية المعاصرة التي انحاز لها جيش وطني وقومي ومهني محترم لقد فشل اوباما في مشاهدة الحدث الاعظم وابتلع الطعم باسم الدفاع عن الدميقراطية فاين هي مخابرات امريكا الاسطورية وماهو دورها في تحليل الازمات ومجريات الامور وتنوير الرئيس لقد فشلوا علي التوالي منذ مرحلة مابعد احداث سبتمبر وحتي اليوم لذلك فنحن احوج مانكون في هذه اللحظات المصيرية الحاسمة في استدعاء شعار "السودان للسودانيين" لك التحية والتقدير.
      sudandailypress.net
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    22-11-2016, 06:41 PM

    ابوعبيدة الطيب


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: وحطم ترامب والناخب الأمريكى أحلام الأخوا� (Re: محمد فضل)

      شكرا اخى محمد فضل على تعليقك النير ولكن ما يهمنى فى كل الموضوع هو تحجيم تنظيم الاخوان لأن خطره خاصة على دولنا الافريقية والعربية المحيطة لجد كبير وكل ما تمدد التنظيم وكبر كل ما ذادت معاناتنا كسودانيين
      اما فيما يتعلق بسياسة امريكا خاصة الخارجية فانها لا ترضى الكثير منا ولكنها مصالح دول. وانا مع رأي اننا يجب ان نحك جلدنا بظفرنا ولكن سيكون اسهل اذا ما انقطعت شرايين امداد الجماعة وخاصة من دولة كأمريكا.
      ولك كل الود
                       |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de