وجه من وجوه الديبلوماسية السودانية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 13-12-2018, 02:16 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
09-03-2004, 05:42 AM

عصمت العالم عبد الرحمن


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


وجه من وجوه الديبلوماسية السودانية

    السفير جمال محمد ابراهيم
    نا ئب رئيس البعثة الديبلو ماسية
    في لندن:وجه من وجوه الديبلوماسية السودانية..
    عصمت العالم عبد الرحمن..

    الجميع يذكر المجموعات الأولى التى لفظتها مهابط و صالات المطارات.و المجموعات التى بعثرتهم أفواه الموانىء عام 1990 ..و طوال سنوات تدرجات الصدام السياسى..وولادة التجمع الوطني الديمقراطي ..و جبهات المعارضة..و منظومات العمل المعارض..و منظمة حقوق الانسان السودانية ، في حقب تلت الأعوام 1990 إلى 1999 . إنقطعت فيها الصلة و كل الأواصر بين المواطنين المهجرين اللاجئين و سفارة بلا دهم في المملكة المتحدة .........
    و التي هيمنت على مجرياتها شخصيات هلامية المظهر..أمنية الهوية..متحجرة المكونات..مرعبة النظرة و السحنات..مهددة..و متوعدة..و محددة لمسارات كنه العلاقات مع بني و طنها فى المهجر.. حسب المعايير الأمنية البحتة..و بنت ستارا حديديا عازلا..وزرعت حقولا من الألغام الناسفة..و أطلقت سحابات الدخان التي غطت كل المساحات و حجبت الرؤية..و جعلت ضباب العزلة يمتد و يبستشري ليفوق ضباب عاصمة الضباب ..لند ن..و كان الكل وقتها يتوجس الخيفة و يخشى الإقتراب..و خاصة بعد تزاحم مواكب الاعتراضات و الاحتجاجات و التذمر و الرفض ضد النظام أمام بوابة السفارة..و صوت الرائع محمد وردي و أغانية الوطنية و هي تختلط بالهتافات و الأيادي تلوح باللافتات..و عرف الجميع من مجمل تصرفات عدة ، أن هذه المؤسسة تزرع الخوف و الإرهاب ..بدلا عن الرعاية و العناية..هذه المؤسسة قد أسقط القائمون على أمرها آ نذاك ، حق الجميع في أن يكونوا سودانيين و هم بالمهجر....
    كان هذا هو المناخ السائد والذى حكم خصوصية العلاقة بين الديبلو ماسى المعين من المفهوم السياسى ، و بين نماذج مواطنيه في المهجر...إهمال ..و احتقار..هذا هو نمط سريان هذة الصلة....حتى لاح فى الأفق عام 2000 و أشرقت فيه إضاءة جديدة و كانت مذهلة,,عندما اقتحم و بكل شجاعة و رجولة سعادة السفير جمال محمد ابراهيم ، و السيدة حرمة حياة محمد كرارو أفراد اسرتة ، و كان قد استلم و قتها مهامه بالسفارة..اقتحم حجب الظلام العازلة في اول رحلة للجالية السودانية على متن الباخرة كوين ماري ..وا اندهش الجميع بين مصدق..و مكذب..مستنكر و مستغرب..و توالت هذه الاقتحامات في محيط مدرسة الأسر السودانية..ملتقى كل السودانين بلندن ، و مكان مجمعهم و دارهم الرحبة العامرة..حيث كانت هنالك مجموعة تزامنت و زاملت سعادة السفير ..منهم د. محمد احمد منصور ..أستاذ محمد احمد حريكة ..أستاذ احمد بدرى و اخرون..وهنا بدا غزل نسيج جديد يفرد خيوط امتداد نسيجه على مفهوم تواصل جديد ، مستندا على إرث تربية اجتماعية..... فتح ابوابا أغلقت بين السفارة و مواطنيها فى المهجر على مصاريعها..
    و تواصل سعادة السفير و السيدة حرمه ، مع كل الناس ، وبدون استثناء في أفراحهم..و احزانهم..فى لحظات بؤسهم..و عذا باتهم..و مرضهم.. و عند أسرة المستشفيات و دور العلاج ..و فى صالات المغادرة و الوصول..مواسيا و مواكبا..و مشيعا..سائلا..مشاركا..و مشتركا على نهج جديد..و أسلوب فريد لم يعتده الجميع من قبل..و لم يعرفوه ..و لم يعاملوا به ، وكان
    حضنا دافئا لكل السودانين فى المملكة المتحدة ....و هذا يرمز لخصوصية تلاقح الديبلوماسى المطبوع ببذرة وجع مواطنيه و ايلاج نهج هذا التواصل و الاهتمام والالتزام و التراحم و التوادد فى رحم حميمية العلاقة مع المواطن ا السودانى فى أى ظروف كانت و فى أى مكان....
    لقد ازال سعادة السفير بمبادراتة ، حجب الضباب و سحب الدخان..و قوض الستار الحديدى العازل..و غير المفاهيم عن السفارة و رسالة السفارة و أجلى وجه السفارة....
    فاصبح شخصية سود انية و ديبلوماسية مرموقة..و محبوبة..و مطلوبة.لأدبه الجم..و حلو حديثه و بشاشته و حسن اهتمامه و استقباله و بسا طته....استطاع بحنكة الديبلو ماسي و معرفتة و خبرتة و ادراكه و بشجاعته و تصديه و احترامه للجميع ، أن يعيد صياغة مفاهيم رسالة الديبلوماسي تجاه مواطنيه ..و استطاع أن يؤمن لها إرثا و مسلكا و منهجا و دليلا و مرجعية.. و لقد خلق المثا ل الذى يجب أن يحتذى..لقد حفر بقوة أظافره طريق الوحدة الوطنية و غرز أوليات رايات السلام ، بكل دراية و إدراك ، و بكل عفوية الخاطر و رفيع الديبلو ماسية و قمة الفهم المستنير المتفهم لخصوصية العلاقة بين السودانيين ككل...
    وزا لت مكونات و تراكمات قطيعة استمرت على مدى 10 سنوات..و لقد قدم سعادة السفير الكثير لمواطنيه ، بجمعهم في كل المحاور,,و ازدهرت الصلة حتى احتفالات السفارة بدا يؤمها أطياف مجموعات السودانيين...
    حقيقة الأمر أن منهجية عمل هذا الديبلو ماسي الرفيع المستوى ، مدرسة جديدة في تاريخ الديبلوماسية السودانية و التي أعا د ت إحياء التواصل الإجتماعي و الربا ط و الفهم لنوعية العلاقة بين السودانيين فى المهجر و طاقم السفارة..
    نحن نذكر كل ذلك لأننا عشنا بين زمنين في العلاقة مع السفارة..زمن احتراب..و احتجاب و احتراق...و زمن تواصل و انفتاح و اتصا ل و معرفة...الأول كانت سنواته عجافا و يبابا و نارا ..و الثانى زمن اخضرار أ ينعت و أزهرت حقوله و تفتحت وروده...و فاح عبق طيب عبيرها و عطر كل الزوايا و الأركان..و عرفت فيه قيمة الإنسان السوداني كمفهوم مجرد ... انه سودانى مهما كان موقعه و نمط عمله..و هذه إحدى ثمرات ذلك العطاء المتدفق الممتد..و الذى صاغ مكوناته ونفخ فيه الروح ..و أحيا مفاهيمه...ذلك الديبلو ماسي المرموق....

    كل هذه جهود مقدرة...شاركت فيها حرم سعادة السفيرجمال، السيدة حياة محمد كرار..و التى كانت في كل تحركاتها الدؤوبة المتصلة سفيرة و ديبلوماسية غير معينة..أضفت على كل الأسر و المجتمعات في كل حلها و ترحالها فيض من نفحات عمق الصلات و ترف وهج العلاقة السودانية الحقة بكل زخمها و مدها و مدادها، فخلقت و أرست ترسانة من الوشائج و الربط الأسري ..الجماعي..و الاجتماعي ..الجامع و المستدام..
    و سنظل نحن و بكل جمعنا مبهورين بهذه اللوحة للديبلوماسية السودانية الرائعة التكوين ، الزاهية الألوان ، الشاملة الكاملة المعالم ، الواضحة الأبعا د ، القائمة على الحقيقة..
    و سنظل نحمد لسعادة السفير جمال محمد ابراهيم مبادراتة ..و عمله..و إ يمانه ..و حبه للسودان و للسلام و لكافة السودانيين..
    حقيقة ، لقد أدى دوره ، كراع..و مسئول و مباشر لكل مواطنيه في ديار المهجر..بكل تجرد و بكل تفان..و بكل التزام..و اخلاص ..و مسئولية...و اجتهاد..و إصرار..و إيمان مطلق...برسالته و بواجبه الوظيفي و الاخلاقي و الاجتماعي...و الوطني


    و نحن ..نتمنى له كل الخير..في كل خطوة يخطوها...... هو و أسرته الكريمة.....


    لندن..بريطانيا- 17فبراير2004
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de