وثائق امريكية عن نميري(41): محضر الاجتماع مع الرئيس فورد: واشنطن: محمد على صالح

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-12-2018, 05:49 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
03-12-2016, 07:50 PM

محمد علي صالح
<aمحمد علي صالح
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 61

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


وثائق امريكية عن نميري(41): محضر الاجتماع مع الرئيس فورد: واشنطن: محمد على صالح

    07:50 PM December, 03 2016

    سودانيز اون لاين
    محمد علي صالح-واشنطن-الولايات المتحدة
    مكتبتى
    رابط مختصر

    تصحيح ارقام الحلقات الاخيرة:
    30 (خالد حسن عباس والمخدرات)، 31 (اتفاقية اديس بابا)، 32 (الشريف الهندي)، 33 (محاولة انقلاب)، 34 (تحليل شخصية نميرى)، 35 (اغتيال السفير الامريكي)، 36 (انقلاب شنان)، 37 (الصادق المهدي)، 38 (اكتوبر جديدة؟)، 39 (الشيوعيون)، 40 (اول زيارة لامريكا).

    وثائق امريكية عن نميري(41): محضر الاجتماع مع الرئيس فورد
    نميرى: قضيت على الشيوعيين، لكنهم الان يستهدفونني
    فورد: نقدر دوركم، وسنقدم لكم مساعدات حسب القانون 480
    عندما عاد نميرى الى السودان، وقع "الغزو الليبي"، وسارع فورد لتاييد نميرى ضد القذافي
    ------------------------------
    واشنطن: محمد علي صالح
    تستمر هذه الحلقات عن وثائق امريكية عن السودان. وهي كالاتي:
    -- الديمقراطية الاولى (25 حلقة): رئيس الوزراء اسماعيل الازهري (1954-1956)
    -- الديمقراطية الاولى (22 حلقة): رئيس الوزراء عبد الله خليل (1956-1958)
    -- النظام العسكرى الاول (19 حلقة): الفريق ابراهيم عبود (1958-1964)
    -- الديمقراطية الثانية (29 حلقة): رؤساء وزارات: سر الختم الخليفة، محمد احمد محجوب، الصادق المهدي، محمد احمد محجوب (29 حلقة).
    -- النظام العسكري الثاني: المشير جعفر نميري (1969-1979، اخر سنة كشفت وثقائها):
    -------------------------
    مع الرئيس فورد:

    البيت الابيض: محضر اجتماع:
    المكتب البيضاوى: الخميس 10-6-1976، من الساعة 10:34 الى الساعة 11:20 صباحا:
    الجانب الامريكي: الرئيس فورد. شارلز روبنسون، وزير الخارجية بالانابة. برنت سكوكروفت، مساعد الرئيس للامن الوطنى.
    الجانب السوداني: الرئيس جعفر نميرى. منصور خالد، وزير التعليم. فرانسيس دينق، وزير دولة للشئون الخارجية.
    (جاء الصحافيون والمصورون، والتقطوا صورا، ثم غادروا)
    فورد: هل ستبدا جولتك في الولايات قريبا؟
    نميرى: نعم، سابدا بولاية تنيسى.
    فورد: ارجو ان تبلغ تحياتي للحاكم بلانتون. نحن سعداء بزيارتك. وستجد استقبالات حارة وودية خلال جولتك في بلدنا. واود ان اشكرك لجهودك لاطلاق سراح الامريكيين الخمسة الذين كانوا معتقلين في اريتريا. ويشكرك، ايضا، كل الشعب الامريكي.
    نحن نامل ان تتوثق العلاقات بيننا. ونحن نتابع ادواركم على المسرح العالمي. اعرف انك قابلت، مؤخرا، الملك السعودي خالد، وولي العهد السعودي الامير فهد، والرئيس المصرى السادات. واود ان اسمع رايك فيهم.
    نميرى: شكرا، السيد الرئيس. وانا متاكد بان جولتي ستكون ممتعة. واود، في البداية، ان اتحدث عن السودان. نمر نحن الان بمرحلة وحدة واستقرار. وساعدتنا دول صديقة في الوصول الى الاتفاق (اتفاق اديس ابابا)، الذى انهى الحرب الاهلية التي استمرت 17 سنة ...
    لهذا، نأمل ان تساعدنا الولايات المتحدة في خطتنا لتطوير وطننا. لحسن الحظ، عندنا دول صديقة في المنطقة تساعدنا. من بينها السعودية ومصر ...
    في عام 1971، هجمت على القوى الشيوعية، واعتقلتنى ثلاثة ايام. لهذا، بعد ان خرجت من السجن، قررت القضاء عليهم. لم يتأمر على الشيوعيون في السودان فقط، بل شن الحملة الشيوعية ضدى كل العالم الشيوعي.
    نعم، قضيت على الشيوعيين في السودان. لكن، اعتقد انهم الان يستهدفونى. يقف المصريون معى. لكن، يتعاون الليبيون مع الشيوعيين ضدى ...
    فورد: حدثنى الرئيس السادات عن الليبيين.
    نميرى: انا حذرت الرئيس السادات من الشيوعيين، ومن الروس، منذ قبل ثلاث سنوات. قبل ان يكتشفهم هو نفسه، اكتشفتهم انا ...
    (نوه نميرى الى مشاكل بين مصر والسودان في ذلك الوقت:
    اولا: غضب السادات على نميرى، وخاصة على وزير خارجيته منصور خالد، لاعادة العلاقات الدبلوماسية مع اميركا. كان السودان، ودول عربية اخرى، قطعوها في حرب سنة 1967، بعد ان اتهموا الولايات المتحدة بدعم اسرائيل في الحرب.
    ثانيا: غضب السادات لان نميرى رفض اعادة العلاقات الدبلوماسية مع روسيا. كان نميرى قطعها بعد فشل الانقلاب الشيوعي ضده، سنة، 1971، بسبب دور السفارات الشيوعية في محاولة الانقلاب.
    ثالثا: غضب السادات لان نميرى طلب مزيدا من حقوق السودان في ماء النيل. كانت مصر استلفت كميات من نصيب السوان في ماء النيل، حسب اتفاقية سنة 1959، خلال نظام الفريق عبود.
    لهذا، عندما قابل نميرى فورد، نوه بانه تفوق على السادات بالتقرب نحو امريكا، بينما كان السادات مترددا في ذلك. خاصة بسبب نفوذ الشيوعيين واليساريين فى مصر. لكن، بعد ان ساءت علاقة السادات مع الروس، تقرب نحو امريكا) ...
    ... مؤخرا، قابلت الرئيس السادات، والملك خالد، وقلت لهم اننى ساقابلك. واتفقنا، نحن الثلاثة، على التركيز على امن البحر الاحمر، وامن المحيط الهندي، خوفا من زيادة النفوذ الروسى فيهما، وخوفا من تاثير الشيوعيين عليهما.
    يا سيادة الرئيس، اذا لم نفعل شيئا نحو اثيوبيا، سيسيطر عليها الشيوعيون. وانتم تتمتعون بعلاقة طيبة مع الاثيوبيين. كنتم تمدون الاثيوبيين بكل اسلحتهم، لكنهم صاروا يستوردون اسلحة من روسيا. لهذا، يمكن ان نتعاون نحن لحل مشكلة اريتريا ...
    (في ذلك الوقت، كانت اثيوبيا تحتل اريتريا. وحارب الارتيريون حتى حققوا الاستقلال سنة 1993).
    هذا موضوع هام بالنسبة لنا:
    اولا: حتى لا تنتقل الحرب بين الاثيوبيين والاريترين الى السودان، ونحن مؤخرا انهينا الحرب في بلدنا.
    ثانيا: تشجع الحرب زيادة النفوذ الروسي في اثيوبيا، والذي يهددنا، ويهدد كل المنطقة ...
    اقول هذا لانه، اذا لا يوجد استقرار، لن يوجد تطور اقتصادي، ولن يات الينا المستثمرون ...
    فورد: عرفت ان السودان فيه امكانيات زراعية كبيرة.
    نميري: نعم. اعطانا، مؤخرا، صندوق النقد العربي 6 بليون دولار لمدة 10 سنوات. ونحن نبذل كل ما نستطيع لتطوير وطننا. لكن، لابد من السلام اولا، في بلدنا، وفي المنطقة ...
    خالد: توجد في السودان امكانيات كبيرة. يوجد فيه اكثر من 200 مليون فدان ارضا خصبة. لهذا، نحتاج الى الاستقرار، والمساعدات المالية، والخبرة التكنولوجية. نحصل على مساعدات من العرب، ونريد من الخبرة الغربية الانضمام الى جهودنا.
    فورد: هل تساعدكم الامم المتحدة؟
    خالد: يساعدنا البنك الدولي.
    نميري: نريد تطوير الزراعة، وخاصة الزراعة الميكانيكية.
    فورد: ماذا عن الوضع في جيبوتي (مظاهرات واشتباكات ضد الفرنسيين الذين كانوا يحكمونها)؟
    نميرى: قلت للفرنسيين انهم يجب ان يمنحوا جيبوتي حق تقرير المصير. وبدون ان يتدخلوا هم، او يتدخل الاثيوبيون، او يتدخل الصوماليون. ربما يمكن ان تتعاون فرنسا مع جامعة الدول العربية لتحقيق ذلك.
    فورد: هل يسيطر الروس على الصومال؟ او هل تظل مستقلة؟
    نميري: قلت للصوماليين: انتم استوردتم اسلحة من روسيا اكثر مما تحتاجون لها، واكثر مما تحتاج لها كل الدول الافريقية. لكن، انكروا ذلك. رغم ان الروس يواصلون ارسال اسلحة وقوات عسكرية.
    فورد: نقدر تاييدكم لاتفاقية سيناء ...
    (عقدت سنة 1975 بين مصر واسرائيل، في سلسلة انسحابات اسرائيلية تدريجية. بعد ان كانت اسرائيل احتلت، في حرب سنة 1967، كل سيناء، ووصلت الى قناة السويس).
    نحن نعرف ان الوضع في لبنان صار خطيرا (بسبب الحرب الاهلية هناك). ونعرف ان جامعة الدول العربية قررت ارسال قوات سلام عربية مشتركة الى لبنان. ونعرف ان الليبيين والجزائرين، فعلا، ارسلوا قوات الى سوريا (تمهيدا لنقلها الى لبنان).
    نميري: نعم، وافقت جامعة الدول العربية على ارسال قوات من 6 دول الى لبنان. لكن، توجد مشكلتان:
    الاولى: لم تنضم قوات الكتائب اللبنانية الى هذه الجهود.
    الثانية: يهدد تدخل ليبيا في لبنان (ارسال قوات ليبية) بمشاكل اكبر في المستقبل. اتمنى الا يكون لليبيا اي وجود في لبنان. يسببون لنا مشاكل، وسيسببون للبنان مشاكل ...
    فورد: انا مرتاح لدوركم في المنطقة، وفي تطوير بلدكم. ونحن مستعدون لمساعدتكم حسب القانون رقم 480 ...
    (هذا رقم برنامج الطعام من اجل السلام الذي بداه الرئيس ايزنهاور سنة 1954). وسنشجع القطاع الخاص للاستثمار في بلدكم ...
    نميري: اعود الى موضوع اثيوبيا، واقول بان عدم الاستقرار فيها يسبب عدم استقرار في كل المنطقة. خاصة التهديد الشيوعي. لهذا، أتمنى ان تهتموا اكثر بهذا الموضوع. اعتقد ان الحكومة الاثيوبية تعمل بدون بوصلة ...
    (في عام 1974، قاد منقستو هيلامريم انقلابا شيوعيا، اطاح بحكم الامبراطور هيلاسلاسى الذي كان اخر اباطرة يعود تاريخهم الى مملكة اكسوم، ومنليك، حفيد الملك سليمان وبلقيس ملكة سبأ. لكن، تحولت اثيوبيا، في عهد هيلامريم الى الشرق، واعتمدت على الروس، وشهدت حربا اهلية بين الشيوعيين واعدائهم قتلت نصف مليون اثيوبى تقريبا. في عام 1991، سقط هيلامريم، وهرب الى زمبابوى. وبدا نظام اقل تطرفا بقيادة ميليس زيناوى، والأن هيلامريم ديسالغن) ...
    لابد من مفاوضات بين حكومة اثيوبيا وثوار اريتريا، مثلما لابد من مفاوضات بين اسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية.
    فورد: نحن نفهم موضوع منظمة التحرير الفلسطينية. ونراه عائقا امام تقدم مفاوضات السلام. ونحن نؤيد عقد مؤتمر في جنيف لبحث الموضوع. ربما ليس هذا هو الوقت المناسب لهذه المفاوضات، وذلك بسبب الحرب الاهلية في لبنان. لكن، يظل هدفنا هو تحقيق السلام.
    نميرى: قال لى الرئيس السادات انه يثق في سياستك في المنطقة. لكن، قال ان هذه سنة الانتخابات الرئاسية هنا، وستكونون مشغولين. وربما ستقدرون على تحقيق تقدم في السنة القادمة.
    فورد: اعتقد ان هذا صحيح. وسيظل هدفنا هو تحقيق السلام ... "
    (انتهى الاجتماع، بتفاؤلين لم يتحققا:
    اولا: تفاءل الرئيس فورد حول عقد مؤتمر جنيف لحل مشكلة فلسطين. في الحقيقة، لم ينعقد المؤتمر ابدا. تجرأ الرئيس المصرى السادات، بعد سنة من اجتماع فورد ونميرى، وزار اسرائيل. وبدات المفاوضات بين مصر واسرائيل، والتي ادت، بعد ذلك بسنتين، الى اتفاقية السلام في كامب ديفيد).
    ثانيا: تفاءل الرئيس نميرى حول مواصلة الرئيس فورد جهود السلام بعد نهاية الانتخابات الرئاسية سنة 1976. في الحقيقة، سقط فورد في الانتخابات، وفاز جيمى كارتر، الذى رعى مفاوضات كامب ديفيد).
    ------------------
    "الغزو الليبي":

    بعد اقل من شهر من زيارة نميرى لامريكا، وقع "الغزو الليبي." وسارع فورد، وارسل برقية الى نميرى، وايده، وعرض تقديم "اي مساعدة" لحماية نظام نميري ضد ما كانت تراها الولايات المتحدة "مطامع توسعية" للرئيس الليبى معمر القذافي.
    (الحلقة القادمة: الغزو الليبي، والدعم الامريكى لنميرى).
    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 03 ديسمبر 2016

    اخبار و بيانات

    د. مريم الصادق المهدي: هذا هو التصريح الذي دخلت به. الذي يعز دولة فلسطين ويحققها واقعا معاشا
  • في ورشة رابطة الإعلاميين بالسعودية عن سياسة الحافز ودورها في جذب مدخرات المغتربين
  • كلمة د. مريم المنصورة المهدي في مؤتمر حركة فتح السابع رام الله 29 نوفمبر 2016
  • الزبير أحمد الحسن:ننحني للشعب السوداني شكرا وتقديرا واحتراما لإفشاله مخطط العصيان المدني
  • وتستمر مجزرة مصادرة الصحف: جهاز الأمن السوداني يُصادر أعداد صحيفتين
  • هيئة علماء السودان تطالب المعارضة بالكف عن نشر الإشاعات وإثارة البلبلة في المجتمعات السودانية
  • كاركاتير اليوم الموافق 02 ديسمبر 2016 للفنان الباقر موسى بعنوان .. تيت تيت يا البشير


اراء و مقالات

  • فلتتوحد كلمتنا ضد إخوان الشيطان! بقلم ياسين حسن ياسين
  • دونالد ترامب الرئيس بقلم خديجة صفوت
  • هل جاءت د.. مريم الصادق .. شيئا فريا ..؟؟؟ بقلم / طه أحمد ااابوالقاسم
  • حوار ناري بين مؤيد و معارض حول العصيان المدني وإسقاط النظام ! بقلم عبير المجمر (سويكت)
  • أهمية التحالف العراقي – المصري بمجال السياحة بقلم اسعد عبدالله عبدعلي
  • مازال في وجعي وعد بقلم حسن العاصي كاتب وصحفي فلسطيني مقيم في الدانمرك
  • في ذكرى الاستقلال دخول أمريكا في المسألة السودانية: 1951-1953 (4) بقلم فيصل عبدالرحمن علي طه
  • ليه كده يا بشه بقلم سعيد شاهين
  • أخيراً.. الفريق بكري حسن صالح (رئيساً للجمهورية).. بقلم جمال السراج
  • يسألونك عما تعده الخرطوم!! بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • حملة أعواد الثقاب.. بقلم عثمان ميرغني
  • عندما تنكر هيئة علماء السودان بيانها؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • قصة طه القرشي..والطهور الاسلاموي بقلم خالد سراج الدين
  • أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records! بقلم يحيى العوض
  • لست افريقيا ...ولكن ! بقلم خالد سراج الدين
  • الامارات تطلب من عمر البشير المغادرة حتى لا يفسد عيدها الوطني ! بقلم عثمان محمد حسن

    المنبر العام

  • بالفيديو والصور شاهد طرد والي الجزيرة ايلا والوفد المرافق له بمظاهرة وزفة(صور+فيديو)
  • كمال الجزولي:المعارضة ضعيفة لم تكن مستعدة وتفاجأت بالدعوة للعصيان...؟!
  • البنك المركزي: ينفي القبض على مدير النقد الأجنبي في أموال الدواء...؟!
  • نبوءة العشب
  • الشيخ الزبير: تقديرنا للشعب لافشاله العصيان المدني، واسماء وهمية اسفيرية تستهدف امن الوطن ...؟
  • هيئة العلماء: تصف بيان نشر باسمها بالتلفيق، وتحذر من نشر الإشاعات..؟
  • شارِعٌ يُدخنني...
  • خالتي حاجة المؤتمر الوطني / تشكو للشيخ خليفة بن زايد
  • مقالات عن تاريخ الفريق طه عثمان الحسين
  • طرد والي ولاية الجزيرةعند مجيئة لأداء واجب العزاء في شهداء حادث الحريق في مدينة ف
  • طائرة خطوط جوية سودانية للبيع في موقع ebay
  • دا اسحاق فضل الله معقول
  • الأمريكان بقوا كيزان..فيما يتعلق بإيران
  • ماذا يحدث في مطار الخرطوم
  • دار الإفتاءالمصرية عندها الاحتفال بالمولد النبوى مباح وليس بدعة
  • اعلان و تحذير عاااجل(صورة)
  • : ننحني للشعب السوداني شكراً لإفشاله العصيان
  • كشششششششش...
  • طرد والي الجزيرة من فداسي الآن
  • بالصور: وصول دفعة من الاسرى للقاعدة الجوية بالخرطوم(صور)
  • العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
  • الكلب المجنون وزيرا للدفاع في أمريكا
  • عنف جنسي مروع في جنوب السودان
  • معرض الدوحة للكتاب، رواية القلب الخشبي، دار مداد، جناح A25
  • كلمة ورد غطاها ..!
  • تعرف يا كبر الجماعة دخلوا بي حمد و طلعوا بي خوجلي
  • عيد العصيان: كتمت
  • 25 سنة ما لقيتوا يا أهل المسيرة القاصدة شخص واحد فاسد يُقدم للمحاسبة هل ديل ملائكة؟
  • صعود اليمين المتطرف سببه الصين
  • شمس الحرية على الباب..فلا تمنعوا شروقها !
  • ضبط سيدة أجنبية توزع (العرقي) ديلفري للزبائن
  • مواطنو كوبر ينفذون وقفة إحتجاجية لبيع ملعب الرابطة
  • لأول مرة من 27 سنة الشعب في الهجوم والنظام في الدفاع
  • يا ربيع عبد العاطي.... بالله عليك اختشي.... اخجل شوية
  • “مستشفى الذرة” أحد مسببات السرطان قصة تسرب الإشعاع من جهاز تالف -تحقيق
  • الشعب السوداني يقرر فرض حصار اقتصادي علي حكومة البشير - فديو
  • مراسلون أجانب: قيادات”الوطني” تهربت من الدفاع عن الحكومة في الفضائيات
  • سيدى السيد نائب سيدى السيد الرئيس(صور)
  • العساكر خشوم بيوت (فيدو)
  • السعودية... تجربة الضرائب وسخط العامّة والخاصّة!
  • من يحس بنض هذا الشعب -حميدتي عريسا في نيالا -مع صورة
  • قالوا دا المقال بتاع الخال الرئاسي اللي كان السبب في مصادرة الصحية
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de