وتلومون الصغيرة إن قالت بري.. بري.. بري! بقلم كمال الهِدي

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-09-2018, 11:31 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
18-10-2015, 02:00 PM

كمال الهدي
<aكمال الهدي
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 542

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


وتلومون الصغيرة إن قالت بري.. بري.. بري! بقلم كمال الهِدي

    01:00 PM Oct, 18 2015
    سودانيز اون لاين
    كمال الهدي-الخرطوم-السودان
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    تأمُلات





    mailto:[email protected]@hotmail.com

    · يبدو أن فيديو تلك الطفلة الصغيرة التي عبرت عن رفضها لفكرة العودة للوطن بعبارة " منو دي.. أنا دي.. بري بري بري" لم ترق لإحدى الزميلات فصبت جام غضبها على أولياء أمور فلذات أكبادنا الذين يعيشون خارج أرض الوطن (مجبرين لا أبطال).
    · لم أقف طويلاً عند ذلك الفيديو الذي سمعته بصورة أكثر من عابرة لا لشيء سوى أن مثل هذه الأمور لا تستهويني.
    · لذلك لا استطيع الجزم بما إذا كانت الطفلة المعنية قد تحدثت بتلقائية، أم أن هناك من كان يوجهها لتقول ما قالته.
    · لكن ما أردت مناقشته هنا هو أنه ليس بالضرورة أن يكون كل طفل (مغيوظ) من الوطن ورافض لفكرة العودة له ( محرش) من والديه.
    · وحتى لا يكون الكلام نظرياً سأحدثكم عن جزء من تجربة شخصية.
    · لا أدعي وطنية أكثر من غيري لكنني ما زلت منتمياً لهذا الوطن وغيرتي عليه شديدة رغم عيشي خارجه لسنوات طويلة.
    · ولدي ثلاثة أبناء ذكور أكبرهم في الرابعة عشرة من عمره.
    · بالإضافة للزيارات السنوية للبلد والأهل والحديث عن السودان وطبائع وعادات أهله نحاول جذبهم لمتابعة ولو اليسير جداً عن السودان وأخباره عبر التلفاز تحديداً باعتباره الوسيلة الأكثر جذباً لأجيال اليوم.
    · لكننا نجد صعوبة بالغة في ذلك.
    · فإن قدمتهم لعمل درامي لا يستهويهم إلا فيما ندر نظراً لعدم مواكبة تقنياتنا لما ما هو متاح أمامهم في الوسائط الإعلامية الأخرى، هذا بالإضافة لركاكة بعض النصوص وأخطاء بعض الممثلين والسيناريوهات غير المقنعة.
    · إن حاولنا أن نتجه للغناء، نجد صعوبة في تشويقهم لسماع ما تبثه قنواتنا الفضائية لأنه في الغالب الأعم غير مقنع لنا نحن أنفسنا.
    · نحاول عموماً مساعدتهم في تشكيل وجدانهم كسودانيين، لكن الأمر ليس سهلاً.
    · فعلى سبيل المثال بعد مباراة مازيمبي وهزيمة المريخ نشر بعض هواة المناكفات على الفيس بوك عبارات من وحي أغنية ( الثلاثة نيسانات) لحسين الصادق.
    · قرأت والدتهم تلك العبارات ورغماً عن عدم معرفتها بالكرة لدرجة أنك إن سألتها عن المكان الذي يقف فيه حارس المرمى في الملعب لربما قالت لك على خط التماس.. رغماً عن ذلك روت لهم ضاحكة ما قرأته أثناء تناولنا للغداء.
    · بالطبع كنا في حاجة للتفسير حتى يفهم هؤلاء الصغار الطرفة.
    · لكنني أستعين بكم إن كان بينكم من يمكن أن يعينني.. كيف كان من الممكن أن أفسر لهم الأغنية وماذا أقول لهم عن الثلاثة نيسانات و(السائق الشولة) وغيرها من كلمات لا تحمل أي معاني في رأيي الشخصي.
    · هونت على نفسي الأمر بأن وجهتهم لليو تيوب ليسمعوا بأنفسهم هذا المقطع من الأغنية.
    · وبعد أن شاهدوا تلك الجموع الهائلة التي تتابع حفلات حسين الصادق وجدت نفسي مرغماً على القول " رغم هذا الحضور الرهيب والتفاعل الاستثنائي، إلا أن هذا الشاب في نظرنا نحن الكبار ليس من المطربين الكبار الذين يقدمون فناً يستحق كل هذا الضجيج."
    · المصيبة أنهم لم يستمتعوا بالأغنية ولم يتفاعلوا معها لا سلباً ولا إيجاباً.
    · وإن حاولت دفعهم دفعاً للجلوس بجانبي لمتابعة مباراة لفريق أو منتخب سوداني انفضوا من حولي بعد لحظات لأن الصورة قبيحة والتعليق أقبح وليس هناك ما يجذبهم فيهما.
    · كما أن أكثرهم فصاحة يقول لي " بس دي كورة أسه نتفرج عليها"؟
    · ولهم الحق لأن القنوات الفضائية تتيح لهم فرصة مشاهدة برشلونة والريال ومانشيستر سيتي وغيرهم من الأندية التي تمتعهم بكرة قدم جميلة ومشوقة.
    · وإن فكر هذا الصغير ملياً فيما يجعله يتربى وينشأ بعيداً عن وطنه وبقية أهله سيصل من تلقاء نفسه إلى حقيقة أن بعض البلدان تظلم أهلها ولذلك يتغربون وينجبون أطفالهم بالخارج، بينما هناك بلدان لا يغادرها أهلها إلا لحج أو عمرة أو دراسة لفترة محدودة يعودون بعدها ظافرين.
    · فلماذا افترضت الزميلة أن العائلات السودانية التي تعيش بالخارج ( تحرش) أطفالها على كراهية البلد وأنظمتها ( هذا إن كانت بها أنظمة أصلاً)
    · ومن أين أتت على الافتراض بأن هذه العائلات تسعى لاضعاف روح الوطنية لدى صغارها؟!
    · وأين هي الوطنية - التي تلوم المغتربين على إضعاف روحها لدى صغارهم- بالنسبة لأهل الداخل؟!
    · دعك من الصغار يا عزيزتي وحدثينا عن وطنية الكبار؟!
    · أين هي وطنية زملاء القلم الذين يبدلون مواقفهم كما يبدل الواحد منهم ملابسه كل صباح!
    · يعمدون لارباك الناس من خلال هذا التبدل العجيب في المواقف.
    · يصبحون برأي..
    · ويمسون بآخر..
    · ونلوم الصغار وأهلهم!
    · أين هي وطنية المسئولين عن البلد والعباد الذين تركوا الناس بلا مأوى ولا كساء ولا علاج ولا تعليم ولا أمن ولا أمان؟!
    · وقبل أن نلقي باللوم على أولياء أمور الأطفال المغتربين لما لا نعاتب - ولو بعبارات خجولة - من يستغلون أطفال الداخل ويقحمونهم فيما لا يتناسب مع مراحلهم العمرية؟!
    · دونك مثلاً الطفل أحمد مخترع الساعة وآخر لقاءاته بالمشير البشير!
    · ألا يعتبر فرض مثل هذه اللقاءات انتهاكاً لبراءة الطفولة؟!
    · صحيح أن والده ساهم بشكل رئيس فيما جري من لقاءات عديدة لم أفهم لها سبباً.
    · فبين كل من زارهم الفتي برفقة والده لم أجد مبرراً أو سبباً للقاء باستثناء الدعوى التي قدمها له الرئيس الأمريكي أوباما.
    · فأوباما ( غير المسلم) ( الإمبريالي) هو الوحيد الذي قدم دعوة مبررة مبررة في نظري للطفل أحمد لزيارة البيت الأبيض.
    · وذلك لأن الصغير ربما تأذى نفسياً من فظاظة شرطيين كانوا يؤدون واجبهم كما يرونه.
    · وبعد أن تأكدوا من أنه لم يحاول سوى تصنيع ساعة كان لابد من تحفيز له لأن البلد الذي حصل على جوازه يشجع المبدعين.
    · أما رئيسنا مثلاً فلا يمكن أن نقول أنه دعاه لكون حكومته تشجع الإبداع والمبدعين.
    · فقد طالعنا جميعاً قصة طفل آخر ( أحمد سبت) الذي يملك ذات الموهبة أيضاً لكنه أُجبر على ترك المدرسة في الصف الخامس من أجل كسب لقمة العيش لأنه يعيش داخل السودان وليس في أمريكا!
    · وأي إبداع أصلاً يمكن أن تشجعه حكومة لا توفر لهؤلاء الصغار الأمن والأمان!.
    · فها نحن نسمع كل صباح عن جرائم في حق الأطفال تقشعر لها الأبدان دون أن يجد مرتكبوها الردع الكافي.
    · ربما يكون لبعض الآباء أدوراً سلبية في تنشئة صغارهم، لكن الأولى بلومنا هي الحكومة.
    · فالحكومات هي التي تستطيع أن توفر البيئة الآمنة المشجعة والاستقرار الذي يجعل غالبية المغتربين ( ياخدوها من قاصرها) ويعودوا لأرض الوطن.
    · والأولى بلومنا أيضاً قبل الآباء هم الزملاء الذين باعوا القضية الأساسية بحفنة من الأموال وصاروا أبواقاً للحكومات ورجال المال.
    · نتمنى أن يرتبط كل طفل أجبر على العيش خارج البلد بوطنة بأعمق ما يكون الارتباط.. لكن كيف مع هذا الواقع المزرئ.. كيف؟!
    · فخمس دقائق أمام التلفاز كافية لأن يعرف من خلالها كيف أن الكثير من الضيوف والمضيفين يمارسون النفاق والكذب والتدليس.. وتلومون تلك الصغيرة إن قالت" بري.. بري.. بري.." للعودة إلى أرض الوطن!






    أحدث المقالات

  • مأساة أطباء الامتياز بقلم بدور عبدالمنعم عبداللطيف 10-17-15, 08:50 PM, بدور عبدالمنعم عبداللطيف
  • من يسعف قسم الطوارئ بمستشفى الخرطوم بقلم نورالدين مدني 10-17-15, 08:47 PM, نور الدين مدني
  • الهجرة إقامة دولة 3 بقلم ماهر إبراهيم جعوان 10-17-15, 08:45 PM, ماهر إبراهيم جعوان
  • أغانى ألوطن , هودجكم ألآبدى؟ شعر نعيم حافظ 10-17-15, 06:35 PM, نعيم حافظ
  • سعر الكيزان بقلم شوقي بدرى 10-17-15, 06:33 PM, شوقي بدرى
  • اكتوبر واحد وعشرين ....!!!؟؟؟ بقلم محمد فضل – جدة 10-17-15, 06:28 PM, محمد فضل-جدة
  • الشيخ تجاوز الثمانين، ويرغب في دورٍ ما..! بقلم عبد الله الشيخ 10-17-15, 06:18 PM, عبد الله الشيخ
  • إحراق قبر يوسف، وتقديس قبر رحاب بقلم د. فايز أبو شمالة 10-17-15, 06:16 PM, فايز أبو شمالة
  • لماذا لَمْ تتطَوَّر كُرَة القَدَم، العنصرية والأنانية هُمَا أسُ الدَاء (9) بقلم عبد العزيز سام 10-17-15, 02:01 PM, عبد العزيز عثمان سام
  • اكتشاف الجسم الغريب الذي سقط بالخرطوم!! بقلم فيصل الدابي/المحامي 10-17-15, 01:59 PM, فيصل الدابي المحامي
  • كيف ( تسرق ) وزارة الكهرباء ( مياه ) ولاية الخرطوم بقلم جمال السراج 10-17-15, 01:55 PM, جمال السراج
  • الارهاب الاسرائيلي اخطر انواع الارهاب بقلم د.غازي حسين 10-17-15, 01:54 PM, مقالات سودانيزاونلاين
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (8) صورٌ معيبة وتصرفاتٌ مشينة بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 10-17-15, 01:53 PM, مصطفى يوسف اللداوي
  • الحركة الشعبية تضع الحكم الذاتي موضع التنفيذ. بقلم الفاضل سعيد سنهوري 10-17-15, 01:15 PM, الفاضل سعيد سنهوري
  • الكلام (المُلبَّك)!! بقلم صلاح الدين عووضة 10-17-15, 01:11 PM, صلاح الدين عووضة
  • شكلة نسوان حول ساعة أحمد الولد الفنان!! بقلم فيصل الدابي/المحامي 10-17-15, 01:09 PM, فيصل الدابي المحامي
  • عندما يُحتفى بالعملاء.. منصور خالد نموذجاً بقلم الطيب مصطفى 10-17-15, 01:06 PM, الطيب مصطفى
  • كرسي القماش..!! بقلم عبد الباقى الظافر 10-17-15, 01:03 PM, عبدالباقي الظافر
  • نيفاشا تو !!او الفجر الكاذب!! بقلم حيدر احمد خيرالله 10-17-15, 05:29 AM, حيدر احمد خيرالله
  • انتفاضة سكاكين المطبخ تحصد سريعا بقلم نقولا ناصر* 10-17-15, 05:21 AM, نقولا ناصر
  • ماذا وراء إزدياد القتلى الايرانيين في سوريا؟ بقلم عبدالله جابر اللامي 10-17-15, 05:18 AM, مقالات سودانيزاونلاين
  • الحوار الوطني.. الإجراءات سبيل للمخرجات (2) بقلم البراق النذير الوراق 10-17-15, 02:19 AM, البراق النذير الوراق
  • أحمد الذي إخترع الساعة ؟؟ أم الساعة التي إخترعت أحمد ؟؟ بقلم سارة عيسي 10-16-15, 10:12 PM, سارة عيسي
  • قراءة في كلمة الرئيس في جلسة الحوار الوطني بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن 10-16-15, 10:10 PM, زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • من قلب الشارع نودع فقيد الصحافة والسودان بقلم نورالدين مدني 10-16-15, 10:08 PM, نور الدين مدني
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de