والى واو الجديد يناشد ويستغيث بحكومة السودان والمنظمات الدولية والإنسانية ! بقلم عبير المجمر

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 14-11-2018, 10:12 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
15-01-2017, 11:34 PM

عبير سويكت
<aعبير سويكت
تاريخ التسجيل: 07-08-2016
مجموع المشاركات: 265

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


والى واو الجديد يناشد ويستغيث بحكومة السودان والمنظمات الدولية والإنسانية ! بقلم عبير المجمر

    11:34 PM January, 16 2017

    سودانيز اون لاين
    عبير سويكت-Sudan
    مكتبتى
    رابط مختصر




    أنا أسمي، (Mr Dominic Julio Bawila Ukelo, Governor of Wau State in (Opposition

    الوالي الجديد لولاية واو في حكومة المعارضة
    من مواليد 1975م في واو درست الابتدائيه في الخرطوم و المتوسطة في الخرطوم والثانوية فى كوستى ثم ذهبت الى الخارج لدراسة المنجمنت و دراسة البنوك ونلت الماستر ببريطانيا و فيلندا وانا الآن فى طريقى إلى الجنوب لكى أتولي مهمة والي واو في المعارضة حيث أن أكثر من 80% من أراضي واو تقع تحت سيطرة المعارضة التي شكلت هيكل الحكم في واو من حكومة وبوليس وأمن ومنظمات مدنية فأنا الان سأتولي مهام حاكم واو السابق الذي سيعين أمينا للحزب ونحن في واو نعتمد بشكل كبير علي الزراعة وعلي الإغاثة والتجارة البسيطة التي تمر عبر طريقين لن نعلن عنهما من أجل التحوطات الأمنية أما مناطق البترول فتسيطر عليها الحكومة بينما المناطق المحررة تظل تحت سيطرتنا وأنا من هذا المنبر وقبل أن تطئ قدمي واو وأتولي مهامي كوالي أتقدم بمناشدة للحكومة السودانيه ولشعب الشمال ولمنظمات الغذاء الدولية والمنظمات الإنسانية والدولية ومنظمات الصليب الأحمر والهلال الأحمر ودول الجوار والجنوبيين في دول المهجر وكل ذوي القلوب الرحيمه أن يتقدموا بمد يد العون لاخوتهم الجنوبيين اللاجئين والنازحين. فالنازحين الذين نزحوا من مناطق الحكومة إلى مناطق المعارضة المحررة هربا من بطش سلفا كير والقتل والذبح والاغتصاب طلبا للحماية تمكنا من إحتضانهم وحمايتهم لكن وضعنا الزراعي البسيط لا يمكننا من توفير جميع متطلباتهم من غذاء وعلاج لذلك أنا أناشد جميع الجهات التي ذكرتها سابقاً بمد يد العون ورسالة خاصة لمنظمات الأمم المتحدة المتواجدة في مناطق الحكومة وتجد صعوبات في الوصول إلى مناطق المعارضه لأن الحكومة منعتها بعدة أساليب مباشرة وغير مباشرة من الوصول لأراضينا تنفيذا لسياسة سلفاكير التجويعيه لقتل أبناء الجنوب الذين هم تحت حمايتنا وانا شخصيا قمت بإجراء اتصالات مع مسؤولين في برنامج الغذاء العالمي وطلبت منهم أن يتم إسقاط الغذاء بواسطة طائرة في المناطق التي تقع تحت قبضة المعارضة وطلبت منهم أيضاً أن يأتوا إلى مناطقنا وسوف نتكفل بحمايتهم فوجودهم مهم لتقديم الإغاثة ولكي يروا بأعينهم ماذا يحدث لأبناء الجنوب من ظلم سلفاكير وأجريت اتصالاتي مع منظمات أخرى لن أكشف عنها من أجل السريه (اقضوا حوائجكم بالكتمان)
    أما فيما يخص اللاجئين الجنوبيين وخاصة أبناء منطقة غرب بحر الغزال الذين ذهبوا إلى دول الجوار مثل الخرطوم و يوغندا وإثيوبيا والكونغو هرباً من القتل والذبح والاغتصاب والبطش طلبا للأمان فهؤلاء اللاجئين الجنوبيين يتواجدون بشكل كبير في الخرطوم مقارنة بدول الجوار الأخرى بنسبة. 158% في مخيمات الخرطوم المختلفة مثل (سوبا، دار السلام، ام درمان، أمبده، مايو، النخيل) وفي كوستي وفي مناطق أخرى في الحدود ومن هنا أنا استغل هذه الفرصة للتقدم بشكري الخاص للمواطنين فى الشمال والحكومة السودانيه والمنظمات الخيرية في السودان لإستقبالهم الكريم الطيب لإخوانهم الجنوبيين وهذا يؤكد أن الانفصال لم يؤثر في علاقاتنا الاجتماعية والاخوية فهو مجرد انفصال جغرافي لا وجداني لذلك تم إستقبالهم علي أكمل وجه ووفر لهم الأمن والسكن لكن نحن نطمع في توفير فرص الدراسة والعمل لأن اللاجئين الجنوبيين غير قادرين على إدخال أبنائهم المدارس نسبة لعدم توفر الدخل الكافي لدفع الرسوم وحتى الطلاب الجامعيين وضعهم صعب جداً لذلك لا يتمكنوا من مواصلة دراستهم الجامعية وبما أن حكومة السودان تتولى مسؤولية الصرف علي اللاجئين من مالها الخاص ومع الأزمات الاقتصادية التي يمر بها السودان الان سيكون الثقل أكبر علي الحكومة لذلك أناشد منظمات الأمم الأوروبية والدولية المختصة بشؤون اللاجئين بعدم التهرب من مسؤولياتها تجاه اللاجئين وأن لا تتهرب من إعطائهم صفه اللاجئين والإعتراف بهم كلاجئين حتى لا يقع على عاتقها واجبات التكفل بهم والصرف عليهم وهذا يعتبر خرقا للاتفاقيات والمعاهدات الدولية لأن حسب اتفاقية الأمم المتحدة بجنيف الجنوبيين المتواجدين في الخرطوم و يوغندا وغيرها من دول الجوار يدخلون ضمن قائمة اللاجئين لذلك يجب أن يتمتعوا بكامل حقوقهم حتى لا تكون مثل هذه الاتفاقيات مجرد مسميات فعلي سبيل المثال لا الحصر من ضمن المشاكل المتعلقة بأمور الدراسة التي يتعرض لها اللاجئين الجنوبيين في الخرطوم أن الأجيال الجنوبية الناشئة تلقت تعليمها في الجنوب باللغه الإنجليزية بينما في الشمال فرص الدراسة المتوفرة في المدارس الحكومية معربه مما يجعل من الصعب تأقلم هذه الأجيال الناشئة مع المنهج المعرب بينما المدارس البريطانية والإنجليزية المتواجدة في الخرطوم هي مدارس خاصة باهظة الثمن يعجز الشماليين أنفسهم عن دخولها إضافة إلى أنها تبعد كثيراً عن مناطق. سكن اللاجئين في أطراف الخرطوم مما يجعل من مناطق تواجد اللاجئين البعيدة إستراتيجيا عائق علماً بأن ليس من السهل التمتع بسكن إستراتيجي من حيث الاحتياجات في الخرطوم وغلاء الأسعار الباهظة الثمن أضف إلى ذلك إرتفاع الإيجار ومن هنا نعلم أن حكومة السودان لا يمكنها تغطية جميع هذه المتطلبات لذلك نناشد منظمات الأمم المتحدة والجمعيات الخيرية والإنسانية والدولية بمد يد العون ولا ننسى أيضاً اللاجئين الجامعيين الذين يواجهوا مشكلة الرسوم الدراسية التي تمنعهم أحياناً من مزاولة الدراسة لسنين عديدة حتى وإن إكتمل عامل اللغه وإتقان هذه الأجيال السابقة للغة العربية وبالتالي يتنج عن ذلك ضعف توفر فرصة العمل وهنا اذكر بأن الجنوبيين الماكثين في مناطق الحكومة والمعارضة يعانون أيضاً من مشكلة المدارس وخاصة في مناطق الحكومة حيث يقضي الجنوبي معظم وقته مختبئا خائفا في الكنائس وتحت مخيمات الأمم المتحدة غير قادر على التمتع بحياه طبيعية أو حتى الهروب من مناطق الحكومة إلى مناطق المعارضة خوفاً من المصير الذي سوف يلقاه من ذبح وقتل وإغتصاب ومن هنا أيضاً أريد أن أسلط الضوء على لاجي الجنوب في يوغندا وإثيوبيا والكونغو حيث أن اللاجئين في هذه المناطق يعانون بشكل كبير فعلى الأقل في الخرطوم أن لم تتوفر فرص الدراسه والعمل بالشكل المطلوب لأسباب كثيرة على الأقل تمكن اللاجئ الجنوبي من أن ينعم بالأمان والمسكن والغذاء ولكن في إثيوبيا علي سبيل المثال لم توفر أقل مقومات الحياة من مسكن ومشرب وغذاء وحتى المدارس الحكومية يصعب التأقلم معها لإستعمالهم للهجات المحليه في الابتدائية مثل الأمهريه وغيرها من اللهجات والجامعات لا يحظى بالدخول إليها ولا حتى القليل لهذا السبب كان النزوح إلى الخرطوم بشكل أكبر نسبة للثقافة المشتركة واللغة أم يوغندا الأخرى فهي أسوأ حالا فيما يخص شؤون اللاجئين الجنوبيين فالحكومة تتصف بالقبلية بصفة كبيرة فيما يخص التوظيف والسكن وغيره وأحيانا يتم إستغلال العامل الجنوبي في الوظائف الحكومية لمدة ثلاثة وأربعة شهور من غير أن يتلقى راتبه وهذا أشد أنواع الظلم إضافة إلى أن الحكومة الأوغندية وشعبها مصلحنجيه من الدرجة الأولى إذا كنت تملك فلوس يحملونك فوق رأسهم وان لم يكن عندك مال يتم معاملتك بطريقة سيئة وهذا هو الفرق بيننا وبينهم فنحن كسودانيين عندنا عادات وتقاليد المسامحة في المعاملة وإكرام الغريب ولكن هذه الصفات إفتقدتها جميع الدول الأفريقية ونحن في الجنوب تعلمناها من السودان الأم ورحب بنا الشماليين بطريقة السودانيين المعتادة من جود وكرم وإذا نظرنا نحن كجنوبيين إلى أساس جميع هذه المشاكل التي نعاني منها اليوم يتضح أن سلفاكير وسياساته القبلية والعنصرية هي التي أدت بالجنوب إلى الازمة الحاليه لأن سلفاكير يريد أن ينتهج طريق الديكتاتورية والظلم لا يريد ديمقراطية ولا حريه ولا حكم القانون ولا العدالة بين المواطنين لذلك انتفض الشعب الجنوبي ضده ولم يسكت وأنا شخصيا أهنئ شعب الجنوب الصامد القابض على الجمر الذي لم يرضخ ولم ينحني رغم ضعف إمكانياته البسيطة أمام استخدام سلفا لمقوماته العالية في بطش وقتل وتعذيب وإغتصاب الشعب الجنوبي وأنا اقول لهم لا بد للظلام من أن ينجلي ويقهر الظالم وان معاناتهم لن تدوم وأن نهاية النظام الديكتاتوري القبلي قريبه أنشاء الله .





    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 15 يناير 2017

    اخبار و بيانات

  • جبهة القوي الثورية المتحدة حول مبادرة الجبهة الوطنية العريضة بانشاء مركز موحد للمعارضة لاسقاط الن
  • بيان هيئة محامي دارفور حول منع رئيسها وآخرين من السفر لباريس ومصادرة جوازات سفرهم
  • بيان من الأمانة العامة لحزب الأمة القومي حول منع قيادات الحزب من السفر إلي العاصمة الفرنسية باريس
  • محافظ البنك السابق: البنوك المراسلة متحفزة للتعامل مع السودان
  • عصام الشيخ: شكراً أوباما فقد أوفيت بوعدك
  • السلطات تمنع قادة نداء السودان بالداخل من مُغادرة البلاد
  • إبراهيم غندور: رفع العقوبات تم بتوافق أوباما وترامب
  • مدير عام جهاز الأمن والمخابرات الوطني يدعو المعارضة لتحكيم صوت العقل وانتهاز الفرصة لخلق توافق وطني
  • عناصر من الأمن السودانى و (CIA)تزوران الحدود مع ليبيا
  • عمر البشير: رفع العقوبات يمهد لعلاقات طبيعية مع أميركا
  • تصريح صحفي منسوب إلى مارتا رويدس حول تخفيف العقوبات الأمريكية ضد السودان
  • تصريح إعلامي من الإمام الصادق المهدي حول قرار رفع العقوبات الأمريكية جزئياً
  • الإمام الصادق المهدي زعيم حزب الأمة القومي وإمام أنصار الله في تصريح خاص للدستور
  • كاركاتير اليوم الموافق 15 يناير 2017 للفنان عمر دفع الله عن الدبلوماسية السودانية


اراء و مقالات

  • أسرع طريقة لإسقاط النظام! (ج2): نرفع راية استغلالنا أم راية استقلالنا؟ أين الخلل؟
  • مواصلة تشريح بريش وشريحته بقلم محمد وقيع الله
  • كلام بدون دغمسة حول مطلوبات الاستقرار بقلم سعيد أبو كمبال
  • الأزمة الاقتصادية لن تحل برفع العقوبات الامريكية .. بقلم اسماعيل عبد الله
  • على قارعة الغبار بقلم حسن العاصي كاتب فلسطيني مقيم في الدانمرك
  • رفع العقوبات وخطوة ترامب لإعلان الإخوان المسلمين منظمة إرهابية بقلم صلاح شعيب
  • التأميم لتحقيق العدالة الأجتماعية بعد ذهاب الكيزان بقلم المثني ابراهيم بحر
  • السودان يتأهل لنهائيات مونديال 2026 بقلم كنان محمد الحسين
  • فضائية الهلال بقلم كمال الهِدي
  • ترامب الرجل الذي هزم المنطق.. بقلم خليل محمد سليمان
  • موت رفسنجاني وتداعياته بقلم عبدالرحمن مهابادي.. كاتب ومحلل سياسي
  • مصدر القوة ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • رفع العُقُوبات: قراءة عجلى بقلم فيصل محمد صالح
  • (قوون المغربية)!! بقلم عثمان ميرغني
  • ومَا أدرْاكَ، مَا تِرامبْ..! بقلم عبد الله الشيخ
  • بخور وجرتق الخارجية ينقصه شيء (1) بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • تأملات سريعة في التنوير بقلم د.آمل الكردفاني
  • الإنتقاص من الحق الدستوري في المحاكمة العادلة بقلم نبيل أديب عبدالل
  • صدق العهود بقلم حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • رحيل القائد الأرترى د/هبتى تسفاماريام بقلم محمد رمضان
  • بالقلم و البندقية اصبحت دولة الدواعش زائلة و تتشرذم بقلم احمد الخالدي
  • انتظار الانتظار ضار بقلم مصطفى منيغ
  • إستثمار إنساني .. !! بقلم هيثم الفضل
  • تعليق على كتاب توماي فريدمان بقلم اسماعيل حسين عبد الله
  • ماما..أمركا..والفرصة الأخيرة لجمهورية(التمريض)والجميع!! بقلم عبد الغفار المهدى

    المنبر العام

  • رفقاً بزميلنا عثمان محمد صالح .. مدوا له يد العون
  • العقوبات الامريكية .. "البغـــــلة في الإبــــــــريق"
  • زغردي يا اخت الشهيد ... رضيت عنا اليهود و النصاري
  • صلّوا على رسول الله و سلّموا تسليما ...
  • طريق الموت يفجع أهل فداسي!
  • خطاب أبوباما الوداعي فيه تخوف من العنصرية .. ماذا يجري هناك ؟؟
  • رفع العقوبات ليس منة من أحد!
  • السفير السعودي يُهنئ القيادة والشعب برفع العقوبات
  • طمام بطن يا كيزان جيبوا معاكم ليمونكم إذا بتريدوا!
  • الدفار
  • الطيب صالح وأمير تاج السر رحلة الرياح والشراع
  • "لو أمريكا رضت علينا معناها نحن فارقنا الشريعة والدين"
  • حين تعتقد المتردية والنطيحة بأنها تنال من الاسلام
  • فتنة السلطة والجاه ...الهمز واللمز بين اخوان السودان
  • عثمان محمد صالح مثالا للاصابة بجنون العظمة ..
  • الأصدقاء
  • واهم من يظن ان رفع العقوبات يستهدف السودان الشمالي!
  • أطالب بتكريم طاقم وزارة الخارجية
  • انطباعاتٌ عن الطّيور الراحلة جَنوباً/محمد عبد الحي - خاص: الممر و البعيد-
  • هل رفع الحظر ده معناه عودة سودانير ونرتاح من ذلة شركات الطيران؟
  • والله ما قرأت آية تتحدث عن المنافقين في المصحف الا وجدتها تنطبق على تنظيم الاخوان المسلمين !!
  • مقاطعة بوستات المدعو عثمان محمد صالح
  • نداء عاجل للباشمهندس بكري..اوقف ذلك الدعي المجنون
  • صاجات أكاذيب عن رفع عقوبات جلطات ونقل صلاحيات
  • براءه وزارة الخارجية السودانية من خطاء كتابة اسم السير /Simon McDonald
  • رفع العقوبات قد يعيد برمجة الحوار الوطني
  • اذا فقد بشة الأهلية فقد ركب اخونا التونسية!
  • اسمها اتبرا وللا عطبرة
  • على مرمى الشّمسِ
  • شعرةُ العجِينِ
  • أستاذ القروش!!!
  • السودان: ما هي مبررات التفاؤل الغربي؟؟-مقال محجوب محمد صالح
  • حكم الدعاء علي الغيرمن المسلمين !؟
  • دولة الخوف الأردوغانية: سطوة الرجل الواحد
  • تانيا كامبوري: مكابدات شرطية مع المهاجرين
  • ترامب .. هل يتسبب في انهاء زعامة أمريكا للعالم ؟
  • المفكّر والمؤرّخ السياسي د. عبد الله علي إبراهيم لـ (الصيحة)
  • اختطاف رئيس نادي بنيالا
  • الفريق طه عثمان في القاهرة !!!
  • انفجار قنبلة على طفل بعقيق يفتح ملف الألغام بشرق السودان
  • الامن يمنع معارضين من السفر إلى باريس
  • ياربي مديرCIA قال لمحمد عطاء هبي نيو اير
  • الحبيتا ديك جاهله ما داريا // محمد حسنين............................
  • وها قد إنقطعت شعرة معاوية بين الحكومة والدواعش..توقعوا فصلاً جديداً في العلاقة
  • الرياح ......والشراع من عباس حافظ وحتى عباس العبيد حكاية قصة بدأت من (الجيلي) وانتهت بالبرلمان
  • إحتجاجا علي انشاء مصنع جديد للسيانيد شياخات المحس تقوم بسحب جميع طلاب مدارس المنطقة
  • سلمان محمد الحسن متوكل ....سحر الكاميرا (حكاية عُمر وقصة صور)
  • الإلتزام بالسياق التاريخي لتفسير النصوص الدينية ينفي قداستها
  • لايستطيع البشير دخول المانيا ولا حتي جنازة
  • أيها السوداني ( الامريكي الاوروبي) احجز مقعدك في طائرة الحرية المتجهة الي الخرطوم!!
  • التحيه لكل من شارك في تحقيق هذا الإنجاز .. مبروك يا سودان .. شكراً غندور ولكل من معك
  • فعاليات ذكري الاستاذ محمود محمد طه /بكالقري/ يومي الجمعة 20يناير والسبت 21 يناير
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    15-01-2017, 11:48 PM

    محمد سليمان


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: والى واو الجديد يناشد ويستغيث بحكومة السو (Re: عبير سويكت)

      الواحد يحزن للوضع الحاصل في الجنوب ونتمنى أن يعم السلام ربوعه من جديد
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    16-01-2017, 08:56 AM

    محمد أحمد


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: والى واو الجديد يناشد ويستغيث بحكومة السو (Re: محمد سليمان)

      اتمنى ان يكون لهذا النداء تأثير في ذوي القلوب ويتم مساعدة الأخوة الجنوبيون ومد يد العون لهم
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    16-01-2017, 05:48 PM

    أماني علي


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: والى واو الجديد يناشد ويستغيث بحكومة السو (Re: محمد أحمد)

      والله الجنوبيين مساكين لم يتمكنوا من الاستمتاع باستقلالهم لاحقتهم لعنة الحروب لكن الجيد في الأمر أن العلاقات الاجتماعية بين الشمال والجنوب صارت أقوى تعلمنا جميعاً من أخطائنا ندعو الله أن يعم السلام أرجاء هذا البلد البسيط
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    17-01-2017, 08:27 AM

    أنس كوكو


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: والى واو الجديد يناشد ويستغيث بحكومة السو (Re: أماني علي)

      سلفاكير وصل لمرحلة من الديكتاتورية صار فيها طاغيه يبطش في الشعب الجنوبي بطريقة قبلية بشعه هذا الاخر يجب اقتلاعه
                       |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de