والمزاهر في المَهَاجِر ! بقلم أيمن الصادق

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-10-2018, 11:43 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-11-2017, 05:13 PM

أيمن الصادق
<aأيمن الصادق
تاريخ التسجيل: 08-06-2017
مجموع المشاركات: 62

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


والمزاهر في المَهَاجِر ! بقلم أيمن الصادق

    04:13 PM November, 10 2017

    سودانيز اون لاين
    أيمن الصادق-sudan
    مكتبتى
    رابط مختصر

    نصف الكوب

    [email protected]



    قبل سنوات تناولت بنصف الكوب – هنا - موضوع هجرة العقول والكفاءات السودانية ، وأذكر أنه قد أحدث نقاشآ واسعآ ، وبمنابر عدة ، عندها أيقنت أنه موضوع يجب أن نفرد له مساحات كبيرة نتناوله فيها بإستفاضة ، وكما أننا نتابع بصورة مستمرة أخبار مواطنينا في المهاجر ، قصص النجاح ، وحكايات الألم ، منها المحفز ، وفيها المحبط .
    الزملاء بسودانيزأونلاين ( دوت كوم ) كثيرآما يكون لهم السبق ؛ و يأتوننا بأجمل الأخبار ، وقصص المَهاجر خاصة من أميركا ( لسودانيين أمريكان ) ولا أخفي عنكم سادتي أنني بقدر ما أسعد لأحاديث مثل هذه ؛ أحزن لكونهم كفاءات ، بعضهم ترك البلاد قسرآ ، وهاجر منهيآ مضايقات يتعرض لها، أو لم تتاح له الفرصة ، وربما حرصآ على تمسكه بطموحاته وأحلامه التي أصبح بين خيارين معها إما الهجرة لتحقيقها ، او التنازل عنها ... وكثيرة هي أسباب الهجرة والإغتراب ، فبلادي قد تكون من أكثر البلدان التي تلفظ بنيها (وللأسف الكوادرمنهم ) والكفاءات في مختلف المجالات ، بل حتي العمال المهرة وغير المهرة ، ولا تسأل عن العلماء الذين لهم بصمات واضحة وفي مجالات مختلفة بالعالم ، وتركوا أثرآ في كل الأماكن التي مرو منها ، وثقوا بأنه يملأؤهم الحزن والأسى لكونهم غير قادرين على تقديم مالديهم لبلادهم بصورة كاملة !
    حقيقة لا أعلم ماهي الظروف التي حملت أسرة عضو مجلس أيوا المنتخب مزاهر صالح على الهجرة - على الرغم من أنه هنالك حوارات عديدة اجريت معها لكن الوقت لم يسعفني لمطالعتها – إلا أن العبرة في أنها هاجرت حديثآ من السودان لأميركا ( أرض الأحلام ) وفي ظرف عشرون عامآ أصبحت مرشح للحزب الديمقراطي ، وحازت على ثقة المواطنين الأمريكيين ، فالسنوات التي قضتها في بلد أجنبي هاجرت إليه حديثآ مكنتها من الوصول لهذا الموقع ، في الوقت الذي يكافح فيه أقرانها بالداخل ( داخل السودان وطنها السابق ) وعلى مدى سنوات هجرتها هذه للحصول على وظيفة !! ، وربما البعض منهم قد استسلم واتجه للتنقيب العشوائي عن الذهب أو اتجه لمجالات أخرى بعيدة عن مجال تخصصه .
    وعلى مدى اليومين الماضيين لاحظت ان البعض يستنكر تناول موضوع فوز مزاهر بمواقع التواصل الإجتماعي وغيره ، متحججين بأنها أصبحت مواطنة أمريكية وغير ذلك ... سادتي علينا أن لا ننظر للأمر من هذه الزاوية بسبب أنها قصة نجاح وألم معآ ، نجاح للسودانيين الأمريكيين وخاصة الأيويين منهم ( المقيمين في أيوا ) وألم لمن هم في الداخل ، ولكونها في أرض الأحلام ، حيث الديمقراطية والحكم الرشيد ، وعلى الرغم من جذورها القريبة المنظورة أخذت فرصتها ونالت ثقتهم ولم نسمع أن هاجمها أحد بأنها مهاجرة أو قبيلتها كذا ، وأصلها وفصلها وما يتبع ! ...
    مزاهر مجرد مثال لقصص كثيرة وبطبيعة الحال يسعد كل سوداني عندما يسمع عبارة " من أصول سودانية " وكل من تابع فيديوهات الإحتفال بفوزها سمع الزغاريد وهي فرحة للسودانيين هناك قادتهم الي العودة الى الجذور ، وهو إحساس ذو شجون .
    هنالك ألم باقِ وهو أن موضوع هجرة العقول والعلماء أبدآ لم يزعج أو يقلق متخذي القرار ، ولعلي طالعت بهذا الخصوص مانشيت ( وهو تصريح )محبط جدآ بإحدى الصحف إعتذر عن إيراده أو ذكره حتى !
    أخيرآ معلوم أن المواطنين من بعض الدول قد يقصدون أميركا أو استراليا أو أي دولة ( من دول المعاني الحرة ) وللإقامة فيها لمختلف الأسباب ، وقد تمتد إقامتهم لعقود ومع ذلك تجدهم لايفكرون في التقدم بطلب لنيل جنسية تلك الدولة ؛ لكن للأسف أجد بعض مواطنيَ مجبرين على السعي لنيلها لمخاوف قد تبدو منطقية أو لمواقف مروا بها خلال ترحالهم شعروا خلالها بهوانهم (على الناس) .
    كما أرجو أن يتمسك الشباب بأحلامهم ،خاصة أولئك الذين لم تتاح لهم الفرصة ، وحتمآ سياتي يوم يشعر فيه كلٌ منهم بأنه جزء من واقع شارك ( هو ) في صياغته .
    وكم من علامات !
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de