والعاملين عليها يبتلعون 32% من حصيلة الزكاة بقلم مصعب المشـرّف

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 13-12-2018, 00:04 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
12-08-2015, 01:39 PM

مصعب المشـرّف
<aمصعب المشـرّف
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 185

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


والعاملين عليها يبتلعون 32% من حصيلة الزكاة بقلم مصعب المشـرّف

    02:39 PM Aug, 12 2015
    سودانيز اون لاين
    مصعب المشـرّف-
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    مصعب المشـرّف
    12 أغسطس 2015م

    في لقاء تلفزيوني تم بثه مؤخراً ؛ صرح أحد المدراء في ديوان الزكاة أنهم يقتطعون نسبة 32% من حصيلة أموال الزكاة لمصلحة العاملين عليها.

    ويبدو أن تلك الشفافية التي ذهب إليها ذاك المدير قد أثارت قلق كبار المسئولين بديوان الزكاة . فحاولوا إصلاح الأمر بترتيب لقاء تلفزيوني (دعائي) آخر بتاريخ 11 أغسطس 2015م في قناة الشروق أيضا . حيث إستضاف برنامج ألـ 6:30 (السادسة والنصف) الدكتور بلة الصادق ؛ نائب الأمين العام لديوان الزكاة الإتحادي .
    لم يدخر د. بلة الصادق جهداً في التنويه والإشادة بـ (ديوان الزكاة) .. ولكنه على الرغم من ذلك تجاوز الرد المباشر على سؤال مضيفته عن النسبة التي يخصصها ديوان الزكاة للعاملين عليها .. فقفز فوق هذا السؤال إلى الإمام ، وتعهد بأن النسبة المخصصة للفقراء من الزكاة عام 2016م سترتفع لتصل إلى 71% .
    معنى ذلك أنه إعترف ضمنا بأن نسبة العالمين عليها الحالية من حصيلة الزكاة هي 32% .. ولكنه "أدغم إعترافه" عبر وعده بتعديلها مستقبلاً ربما لتبقى في حدود 29%.

    حتماً فإن هذه اللقاءات التلفزيونية موجودة على اليوتيوب .. وليس هناك ما يمكن إنكاره في عصر ثورة المعلوماتية الماثل ... اللهم إلا إذا بادرت قناة الشروق بسحب اللقاء من على اليوتيوب.

    النسبة الشرعية للعاملين عليها ...
    واقع الأمر فإن الفتوى الشرعية الرسمية في معظم البلدان الإسلامية وعلى رأسها مصر مثلا . التي قضت دار الإفتاء فيها بأن النسبة الشرعية التي تستقطع للعاملين عليها ينبغي أن لا تزيد عن 12.5% ... وأنه من المستحسن أن تقل عن ذلك متى ما أمكن الإدارة.
    جرى ذلك على عهد مفتي الديار المصرية السابق فضيلة الشيخ الدكتور علي جمعة .... وقد زيلت الفتوى بيانها بأن أي زيادة على هذه النسبة تعتبر غير شرعية حتى لو رأت الحكومة المصرية غير ذلك.

    الشيء الذي لفت نظري من بين السرد لنائب الأمين العام بديوان الزكاة ؛ والذي صاحبه بين الحين والآخر فقرات دعائية (وردية) مختارة بعناية ومتلفزة لأنشطة مصارف الزكاة .... الذي لاحظته هو تلك "القناعة" الغير سليمة التي تطغى على الكادر البشري في ديوان الزكاة من الأمين العام إلى الجباة.

    أموال الزكاة ....
    لقد قال الدكتور بلة الصادق في معرض تأكيده على شفافية المنهج المتبع في تخصيص مصارف الزكاة .. قال أنهم في الديوان يحرصون على أن يطمئن دافع الزكاة على مصير أمواله .... وأنها في أيدي أمينة . وتصرف في مصارفها الثمانية المحددة شرعاً ,,,,,,

    أموال الله ....
    إن الخطأ الماثل هنا هو إعتقاد ديوان الزكاة (على لسان نائب الأمين العام) أن أموال الزكاة هذه التي تم جبايتها أو سيتم جبايتها لاحقاً حتى قيام الساعة ..... إعتقادهم أنها "أمــــوال نـــــاس".

    إن الذي يجب التنبيه إليه هنا هو أن أموال الزكاة إنما هي "أمــــوال الله".

    أموال الضرائب العامة .....
    ومن ثم فإن من الأهمية بمكان التفرقة بين حصيلة "أموال الزكاة الشرعية" من جهة ... وبين حصيلة "الرسوم" و "الضرائب" الوضعية من جهة أخرى.

    وبالتالي فإن التهاون والتلاعب بأموال الزكاة وسرقتها بطريق مباشر أو غير مباشر ؛ لا يدخل ضمن أشكال سرقة المال العام ...... ولكنها سرقة وتلاعب بأموال الله التي وضعها دافع الزكاة في " يــد الله " ؛ قبل أن يضعها في أيدي جباة الزكاة.
    ولا حول ولا قوة إلا بالله .. وحسبنا الله ونعم الوكيل.

    لقد كانت أم المؤمنين السيدة عائشة بنت الصديق رضي الله عنهما ؛ تتوضأ وتغسل الدرهم والدينار قبل أن تتصدق به . وتقول : "إنه يقع في يد الله قبل أن يقع في يد المتصدق عليه به".
    هذا هو مناط الفهم ، ومصدر التفسير الصحيح لموقع الزكاة من الحرمة والخطر المجدق بالمهمل فيها والآكل بغير حق ... ناهيك عن المتلاعب فيها والسارق.

    أرجو أن تعمد إدارة المناهج في معهد تعليم أصول الزكاة إلى تأصيل هذا المعنى في أذهان وأفئدة تلاميذه . بدلاً من التركيز فقط على باب كيفية سد الثغرات في جانب "تحصيل" و "جباية" الزكاة.

    حصيلة أموال الزكاة إلتزم بها الله عز وجل لبعض خلقه من فوق سبع سماوات .. ووفقاً لمصارف محددة ...... وأنه (هو العلي القدير) قد وكل بها الإنسـان .. فهي بذلك أصعب مواد المنهج وفقرات الإمتحان.

    أموال الزكاة إختص الله عز وجل وحده بالجكم فيها ....
    وجب أن يدرك الجميع أن الله عز وجل لم يعــطِ لنبي من الأنبياء حق الحكم في الزكاة .. وإنما حكم فيها بنفسه .. ولا حول ولا قوة إلا بالله.
    فقد قال النبي عليه الصلاة والسلام:
    [ إن الله لم يرض بحكم نبي ولا غيره في الصدقات حتى حكم هو فيها. ] .... رواه أبو داود عن عبد الرحمن بن زياد.

    ومن ثم فلا نتوقف حتى نذكر بأن مصارف الزكاة التي أمر بها الله عز وجل وحددها في محكمم تنزيله عددها ثمانية وذلك عند قوله في سورة براءة (التوبة) :
    [ إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاء وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ ] الآية (60)

    النسبة الشرعية المقتطعة التي جرت بها الفتوى في معظم الدول العربية والإسلامية للعاملين عليها (12,5%) هي حاصل تقسيم (100) على (8) .

    ومن ثم فإن إقدام هيئة الزكاة على إبتلاع 32% من مجموع أموال الزكاة السنوية تختص وتستأثر بها لنفسها وحدها ؛ يعني أنها ترتكب بإبتلاعها هذا ظلماً فادحا في حق الآخرين من مستحقي الزكاة . فتجعل لمنصرفات الزكاة المتبقية (وهي 7 مصارف) تجعل لها 68% فقط .... وبذلك يصبح نصيب كل مصرف هو (9.7%) فقط. بعد أن كان يستحق 12.5%.

    إستئثار هيئة الزكاة بنسبة ألـ 32% للعاملين عليها يعني هنا أنها تأخذ لهم 32 جنيه من كل مائة جنيه .....
    هو إذن تطفيف وقسمة ضيزى.

    والأمر لا يتوقف عند إبتلاع إدارة هيئة الزكاة نسبة 32% نقداً من مجموع أموال الزكاة ، وإدخالها في جيوب وبيوت وإمتيازات العاملين بها ؛ سواء أكان ذلك على هيئة مغالاة في الرواتب والإمتيازات والبدلات .
    ولكن الأمر يمتد إلى المبالغة في إمتلاك السيارات الخاصة الفارهة ... والمبالغة إحتساب المصاريف ، وتخصيص وسائل النقل والإنتقال والوجبات والمشاريب في الطريق على سبيل المثال ..
    أو المبالغة في المشتروات من الأثاث والمعدات والإيجارات .. وعدم الإلتزام بشفافية طرح المناقصات والعطاءات ، وفتح المظاريف وإرساء العقود .... وقبض الرشاوي والعمولات .. والدخول في الشراكات النائمة مع التجار.
    كذلك التوظيف بناء على العلاقات الخاصة والواسطة .. وإحتساب مكافآت غير منطقية لشيوخ الفتوى ومستشاري الهيئة من "علماء الدين " الجدد ... في زمان أضطر فيه الناس إلى الفصل والتفرقة في المسمى والمقصد بين "المتديـن" و " عالم الدين " والعياذ بالله.
    ووجوه الفساد هنا كثيرة .. ربما لا يفطن مرتكبوها إلى أن الله عز وجل مطلع عليها .. فهم سكارى بملذات الدنيا ... وحب المال يعمي العيون ويخمر العقل... وفيهم من يرتكب المعاصي والكبائر والموبقات ويتمنى على الله الأماني.

    المحاباة في تخصيص مصارف الزكاة.....
    نشير هنا أيضا إلى أن البعض في دواوين الزكاة لا يعدلون في قسمة أموال الزكاة حتى عند وضع المتبقي منها في مصارفها الشرعية ..... فالبعض يذهب لمنح الفقراء من أعضاء الحزب الحاكم قبل غيرهم .. والبعض يذهب لحصر الفقراء في هؤلاء وحدهم دوناً عن غيرهم . يراد بذلك تكريس ما يسمى بالتمكين الذي يفرق بين المسلم وأخيه .. علما بأن مصارف الزكاة لا تفرق بين المسلم وغير المسلم ناهيك أن تفرق بين المسلم والمسلم ..... لا بل ولا تفرق بين مخلوق وآخر حتى لو كان هذا المخلوق من الجان.

    يتركون الواضح ويتباهون بالمخفـي.....
    من بين أبرز تقصير ديوان الزكاة في جانب مصارف الزكاة أن حالة نجم كرة القدم في نادي الموردة وكابتن منتخب السودان السابق (المحينة) عاش حياة الفقر والبؤس والتشرد . فلم تمتد إليه يد ديوان الزكاة رغم أنه معروف وشهير وحالته بائنة على الملأ .....
    فكيف يدعي ديوان الزكاة أنه يغطي شرائح الفقراء ويأتينا بنماذج لا نراها ولا نعرف حالها من الفقر في الوقت الذي يترك فيه شخصاً معروفا ؟
    من نصدق هنا ؟
    هل نصدق (ببراءة) تلك المناظر التي لا نعرف حقيقتها ؛ والكيفية التي جرى بها التصوير والإخراج والمونتاج والعرض الدعائي ؟ .... لا بل ومن دون أن نعلم أسماء وشخصيات الأبطال من الممثلين فيها والكومبارس .. وشهود الزور في هذه الأفلام الهندية؟
    أم هل نصدق مثالاً واضحاً (المحينة) لحالة شخص معروف لدى الجميع. ظل الناس ردحاً من الزمان بلفتون الأنظار لحالته ويتسولون ديوان الزكاة لأجله بلا مجيب؟

    يضحكني أن أسمع أمين ديوان الزكاة تارة .. ووالي الخرطوم تارة أخرى يرددان مقولة الفاروق عمر بن الخطاب " لو أن بغلة عثرت بشط العراق لسألني الله عنها لم لم تعبد لها الطريق يا عمر؟" ....
    نقول لهؤلاء .. ولماذا تذهبون بعيداً آلاف الأميال لضرب الأمثال ببغال شـط العراق ؟ ... ها هو المحينة وأمثاله على بعد خطوات منكم . وهم بني آدم وأصحاب أرواح وليسوا بغــال ... لماذا تركتمونهم يبلغون هذه المبلغ من الفقر المدقع والمرض والإذلال ؟ ....... ماذا أعطيتموهم من حقوقهم في المال العام .. أو حقوقهم في مال الله ؟

    مصعب المشـرّف
    12 أغسطس 2015م

    أحدث المقالات

  • سوسيولوجيا الثابت في قصة يوسف عليه السلام بقلم عمر حيمري 08-11-15, 04:10 PM, عمر حيمري
  • معالجة إخفاقات تفويج وضيافة الحجاج.. المتكررة!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين 08-11-15, 04:08 PM, نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • قصة العلاقات السودانية : من الإستعمار مروراً بحزب الأمة والنميري والبشير بقلم إبراهيم كرتكيلا 08-11-15, 04:07 PM, إبراهيم كرتكيلا
  • الملك لير ..العاصفة بقلم عبدالسلام كامل عبد السلام يوسف 08-11-15, 04:04 PM, عبد السلام كامل عبد السلام
  • المسنون .. عبر وحكايات بقلم عواطف عبداللطيف 08-11-15, 03:33 PM, عواطف عبداللطيف
  • في الغرْب مَنْ يدعُو لسُوداننا الواحد الشعب والارض (2) بقلم محجوب التجاني 08-11-15, 03:30 PM, محجوب التجاني
  • هل ستصلح إدارة أوباما سياستها في السودان؟ بقلم أحمد حسين آدم 08-11-15, 03:28 PM, أحمد حسين آدم
  • لا انتم موسى ولا الانقاذ فرعون !! بقلم حيدر احمد خيرالله 08-11-15, 03:22 PM, حيدر احمد خيرالله
  • الاعدامات و إنتهاکات حقوق الانسان في إيران بقلم فلاح هادي الجنابي 08-11-15, 03:21 PM, مقالات سودانيزاونلاين
  • د. الشيخ/ الترابي .. يا إلهي .. بقلم رندا عطية 08-11-15, 02:29 PM, رندا عطية
  • صفقوا لهذا البطل السوداني! بقلم فيصل الدابي/المحامي 08-11-15, 02:27 PM, فيصل الدابي المحامي
  • محن السفارات السودانية بقلم شوقي بدرى 08-11-15, 02:25 PM, شوقي بدرى
  • الإصلاح المطلوب فى الأحزاب السودانية بقلم الفاضل عباس محمد علي 08-11-15, 02:23 PM, الفاضل عباس محمد علي
  • أقيلوه أو فليستقل!! بقلم عبد السلام كامل عبد السلام 08-11-15, 02:17 PM, عبد السلام كامل عبد السلام
  • الأهم قيم اصلاح الدولة !! بقلم حيدر احمد خيرالله 08-11-15, 02:42 AM, حيدر احمد خيرالله
  • أنس عمر وشرق دارفور بقلم الطيب مصطفى 08-11-15, 02:41 AM, الطيب مصطفى
  • آثار التهريج ..!! بقلم الطاهر ساتي 08-11-15, 02:38 AM, الطاهر ساتي
  • الفاسد الصلف النزيه بقلم حيدر محمد الوائلي 08-11-15, 02:35 AM, حيدر محمد الوائلي
  • قضية/الجهاز الاستثماري مستنداتالصندوق الاسود بقلم حيدر احمد خيرالله 08-11-15, 00:29 AM, حيدر احمد خيرالله
  • سَلامْتَك عَمْ أحمد أبوعشرة، وبلا كَشَرَة! بقلم عبد العزيز سام 08-11-15, 00:27 AM, عبد العزيز عثمان سام
  • فيم الحيرة أيها الوالي ؟ إنها امانة التكليف (2) بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات 08-11-15, 00:23 AM, سيد عبد القادر قنات
  • حزمة براهين تؤكد دعم إدارة اوباما لحكومة الخرطوم ضد المعارضة ؟ الحلقة الاولى بقلم ثروت قاسم 08-11-15, 00:21 AM, ثروت قاسم
  • كلو تمام سعادتك – بقلم عمر عثمان-Omer Gibreal 08-10-15, 10:40 PM, عمر عثمان-Omer Gibreal
  • الأونروا ليست رواتب موظفين بقلم د. فايز أبو شمالة 08-10-15, 10:36 PM, فايز أبو شمالة
  • إيران مأزومة بعد الاتفاق كما قبله بقلم أحمد الجارالله 08-10-15, 10:32 PM, مقالات سودانيزاونلاين
  • بدلاً من محاولة اغتيال الآباء المؤسسين بقلم نور الدين مدني 08-10-15, 10:30 PM, نور الدين مدني
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de