واشنطون ليست كمبالا او جوهانسبرغ سيادة الرئيس البشير بقلم محمد فضل علي..كندا

عزاء واجِب ، وتعريف .. بقلم عادل الحكيم
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-11-2018, 04:14 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
24-05-2016, 03:20 PM

محمد فضل علي
<aمحمد فضل علي
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 387

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


واشنطون ليست كمبالا او جوهانسبرغ سيادة الرئيس البشير بقلم محمد فضل علي..كندا

    04:20 PM May, 24 2016

    سودانيز اون لاين
    محمد فضل علي-ادمنتون كندا
    مكتبتى
    رابط مختصر





    لقد ظل موضوع تقدم الرئيس السوداني بطلب الحصول علي فيزا الدخول للولايات المتحدة الامريكية من عدمه موضوع للنقاش علي الرغم من ردود الفعل الاعلامية الواسعة علي الخبر في الصحافة العالمية, ولكن جاء في خبر منسوب لشخص يدعي "البشير ابي عزالدين" السكرتيرالصحفي للرئيس السودان انه قد تقدم بالفعل بهذا الطلب مع مجموعة اخري, مما يعني ان الجميع علي موعد مع حرب استنزاف اعلامية وسياسية واسعة ستستمر حتي موعد انعقاد الجمعية العامة للامم المتحدة سيكون اطرافها النظام السوداني وخصومة السودانيين المنتشرين داخل البلاد وخارجها, الي جانب المنظمات الدولية ذات الصلة بقضايا السودان في ظل مناخ مشحون بالازمات الداخلية مالم يستجد امر اخر او تتراجع السلطات السودانية عن نيه الرئيس البشيرالسفر الي هناك, او صدور رد فعل امريكي رسمي يوضح موقفهم من زيارة الرئيس السوداني.
    ولكن زيارة العاصمة الامريكية واشنطون امر يختلف كثيرا عن السفر الي جوهانسبرج وكمبالا وبعض عواصم الجوار العربي والافريقي, ولاتزال في الذاكرة مشهد المرمطة التي تعرض لها نفرمن الاعيان وشيوخ الادارة الاهلية السودانية في العاصمة الامريكية من الذين تم الزج بهم ضمن عملية علاقات عامة تعتبر قمة في السذاجه والجهل بمجريات الامور وخارطة العلاقات الدولية للسودان الراهن بعد مضي اكثر من ربع قرن من الفشل والتخبط والعشوائية في ادارة الدولة السودانية بطريقة ليس لها مثيل في تاريخ السودان المعاصر حتي في ظل الديكتاتوريات التقليدية والانظمة العسكرية وشبه العسكرية التي مرت علي السودان.
    لن ينمحي من الذاكرة مشهد كبارالسن من شيوخ الادارة الاهلية الذين تم الزج بهم بواسطة بعض عباقرة "العلاقات العامة" "والطهاة الرسميين" في تلك المتاهة وجعلهم فريسة لهتافات معادية شقت عنان السماء واصبح بعضهم يصطدم بالبعض الاخر واخرون يستندون علي العصي وهم يسيرون بصعوبة مما استدعي تدخل بعض رجال الحراسة في حدائق البيت الابيض الامريكي الذين تعاطفوا معهم واعانوهم علي السيروعلي تجنب الهتافات وردود الفعل الغاضبة ما استطاعوا الي ذلك سبيلا.
    الرئيس السوداني عمر البشير يميل الي "جعلنه" مشاكله المزمنة والمعقدة والعميقة عبر خطاب هتافي تتخلله مشاهدة "العرضة" في غير زمانها ومكانها والاستنجاد بسيرة السلف الراحل الكرام والابطال الوطنيين الذين ذادوا عن حمي البلاد ودافعوا عن سيادتها الوطنية بالحق بطريقة لاتنطبق علي الوضع الراهن في سودان اليوم وذلك لايعني بكل تاكيد ان اوكامبوا "قضيتو اقلم من ملينة" كما تفضل بذلك عمنا الحبيب وفاكهة قاهرة التسعينات وصحافة ودوواين المعارضة انذاك الصديق ايضا السراحمد قدور في قصيدته التي تغنت بها المطربة الشعبية "ستونا" دعما للرئيس البشير في قضيته ضد المحكمة الجنائية الدولية والقصد هو ان قضية اوكامبو اقل من "مليم" تلك الوحدة النقدية الحديدية خالدة الذكر في سودان مابعد الاستقلال .
    قضية اوكامبوا علي ارض الواقع ليست كما تفضل الحبيب السر قدوروالمغنية "ستونا" لانها تسببت في شلل نسبي لحركة الدولة السودانية علي كل الاصعدة وجعلت كل قضاياه واحلام شعبه في حياة حرة كريمة مع وقف التنفيذ بل تسببت في شل حركة رئيس البلد المفترض وجعلت كل خطوة يخطوها خارج بلادة محط انظارالعالم واجهزه اعلامه وحدثا ينافس نهائيات كأس العالم في الاهمية.
    الوضع السياسي الراهن لن يعالج باستعراض القوة والاناشيد الهتافية ومسكنات العلاقات العامة وقد ينتهي الامر بانفجارعشوائي يقضي علي الاخضر واليابس ويسجل سابقة جديدة لايريدها عاقل والموقف يستدعي من الرئيس البشير اذا رغب ان يرتدي بذلته العسكرية مرة اخري ويذهب هذه المرة الي مكان معلوم ومعروف يخاطب منه الشعب السوداني ويشكل حكومة تكنوقراط وطني تشرف علي اعادة بناء مؤسسات الحكم والدولة القومية في حضورممثلين حقيقيين للقوي السياسية والوطنية والاجتماعية السودانية وليس مجرد ديكور من اصحاب المصالح من الراغبين في الاستوزار والتعالي في البينان الي حين معلوم في المسلسل المستمر علي طريقة "دخلت نمله" وخرجت اخري حتي ياتي الدور علي اخرين في ظل مشاريع التسويات الانقاذية المملة وذلك من اجل انقاذ مايمكن انقاذه .


    رابط له صله:


    من ارشيف الاحداث والتطورات السودانية و مشهد مؤلم لبعض كبار السن من رجال الادارة الاهلية السودانية وبعضهم يسير بصعوبة بالغة بطريقة صعبت علي افراد الحراسة الامريكيين الذين تعاطفوا معهم وحاولوا مساعدتهم في السير والخروج من دائرة الاحتجاجات التي اصابتهم بالحيرة والارتباك بعد ان زج بهم في هذه العملية التي ليس لهم بها قدرة او علم بواسطة احد اليات العلاقات العامة التي ظلت تبيع الوهم لحكام الخرطوم المحتارين عبر سنين طويلة واذا كان هذا ماحدث لهولاء النفرالغير معروفين علي الاصعدة المحلية والدولية فكيف سيكون الموقف اذا حدثت معجزة وسافر البشير شخصيا الي الولايات المتحدة الامريكية سيكون هناك اكثر من سيناريو متوقع ومرتقب في زيارة تقول كل المعطيات انها لن تتم .
    sudandailypress.net



    أحدث المقالات

  • هل ستنتهى محاولات اسلمة الدولة السودانية ؟ بقلم عثمان نواي
  • إنقلاب شجاع ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • رئيس ذكي جداً !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • والدائرة الخارجية لاصطيادنا هي بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • بين عووضة وعثمان ميرغني بقلم الطيب مصطفى
  • بعض مطربي أمدرمان زمان من مختارات كتاب امدرمانيات بقلم هلال زاهر الساداتي
  • إحتفظ بنصيحتك لنفسك أيها النجل المبجل بقلم نورالدين مدني
  • كل ذي عاهة جبار بقلم بدرالدين حسن علي
  • نفرات ونعرات وماقبل السقوط!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • افغادور ليبرمان الصهيوني مؤسس حزب إسرائيل بيتنا بقلم سميح خلف
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de